تنشيط الدورة الدموية الطرفية

تنشيط الدورة الدموية الطرفية

الاصابة بضعف الدورة الدموية ليس مرضًا ولكنه عرضًا من أعراض الاصابة ببعض الامراض الحقيقية او المشاكل الصحية المختلفة، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على طرق تنشيط الدورة الدموية الطرفية، واسباب ضعفها، وطرق علاجها.

ضعف الدورة الدموية

قبل مناقشة طرق تنشيط الدورة الدموية في الأطراف يجب التعرف على هذه المشكلة الصحية، والتي يمكن أن نتعرف عليها بأنه عدم القدرة على توصيل الكمية الكافية من الدم للأطراف، مما يتسبب ذلك في إنقاص الكمية الخاصة بالأكسجين الواصلة لهذه الأطراف، والذي يتم حمله على هيئة جزيئات بخلايا الدم، وفي كثير من الأحيان يتم استخدام المصطلح الخاص بضعف الدورة الدموية بهدف وصف الحالة المعروفة على المستوى الطبي باسم مرض الشريان الطرفي.

وبالجدير ذكره أن مشكلة ضعف الدورة الدموية لها التأثير الخطير على أعضاء الانسان الداخلية، ولها التأثير أيضًا على ذراع وساق المريض، وهو المعروف بمشكلة ضعف الدورة الدموية الطرفية، وقد تكون حالة المريض فيها خطيرة.

شاهد أيضًا: كيف يتم تنشيط الدورة الدموية

اسباب ضعف الدورة الدموية

يجب العلم أن ضعف الدورة الدموية هو رد فعل لإصابة الفرد بمشكلة صحية محددة، بل تعد بمثابة العرض المترتب على الاصابة بإحدى الأمراض، ومن الأمراض التي تتسبب في الاصابة بضعف الدورة الدموية ما يلي:

مرض اعتلال الشرايين المحيطة

وهو المرض المعروف أيضًا باسم مرض الشريان المحيطي، وهو الذي يحدث بسبب تعرض شرايين المريض وأوعيته الدموية للتضيّق لتراكم الترسبات جدر هذه الشرايين والاوعية الدموية، مما يتسبب في إعاقة حرق الدم وتدفقه فيها، مما ينتج عنه ضعف الدورة الدموية.

وبالجدير ذكره أن مرض الشريان المحيطي من أبرز الأسباب واشيعها انتشارًا بين الناس والتي تُسبب لهم ضعف الدورة الدموية للأطراف، وهو أيضًا يُصيب الفرد البالغ الذي يبلغ من العمر 50 عام بشكل أكبر من الأقل في العمر، مما يعني أن الأصغر في العمر يُصابون بمرض الشريان المحيطي وخاصة مدخني السجائر.

التجلطات الدموية

من الوارد حدوثه تكون تجلطات دموية في أي من الأوعية الدموية، مما قد ينتج عنه الانسداد لهذا الوعاء الدموي بالشكل الجزئي أو الكلي، وفي حالة اصابة الأوعية الدموية الموجودة بالساقين والذراعين فإنها تتسبب في ضعف دورتهما الدموية في كلًا منهما.

ويجب العلم أن التجلطات قد لا تثبت في المكان التي ظهرت فيه، ولكن من الممكن انتقالها لأماكن أخرى من جسم المريض وخصوصًا قلبه، أو رئتيه، أو دماغه، مما قد تتسبب في حدوث الجلطة في المكان التي تصل إليه، وهذه المشاكل الصحية من الأمور الخطيرة جدًا حيث أنها من الممكن أن ينتج عنها وفاة المريض.

الدوالي الوريدية

الدوالي الوريدية هو الانتفاخ الوريدي المتأثر بضعف الدورة الدموية فيه، وأنها تحدث بسبب تعرض هذا الوريد للفشل في عملية إعداد الصمام به، مما يتسبب في احتجاز الدم واحتقانه فيه، وفي الغالب تظهر الدوالي الوريدية بالجزء الخلفي من الساق، مما ينتج عنه الضعف أو القصور بالدورة الدموية للطرف السفلي من جسم المريض.

وفي الحقيقة من الوارد أن ينتج عن الاصابة بدوالي الوريد حدوث التجلطات الدموية، ولكن هو من الأمور النادرة الحدوث، وبالجدير ذكره أن العامل الوراثي يلعب الدور المهم جدًا في الاصابة بهذه الأمراض.

زيادة الوزن

زيادة الوزن لها التأثير الكبير على جسم الإنسان على وجه العموم، فإن مشكلة ضعف الدورة الدموية غالبًا من تُصيب الفرد الذي يقضي أكثر أوقاته وهو جالس أو وهو واقف، فالسمنة تُمثل عبئًا زائدًا على الجسم وينتج عنه زيادة نسبة اصابة الفرد بمرض الدوالي، والأمراض المتعلقة بارتفاع الضغط.

مرض سكر الدم

الكثير منا يظن أن مرض السكر لا ينتج عنه إلا ارتفاع المستويات الخاصة بسكر الدم عن الطبيعي فقط، ولكن في حقيقة الأمر هو يستطيع أن يتجاوز ذلك بعمل مضاعفات أخر خطيرة، والتي من بينها إضعاف الدورة الدموية للأطراف، ولكن مريض سكر الدم من الممكن عدم شعوره بمشكلة ضعف الدورة الدموية الطرفية بسبب احتمالية تعرضه للإصابة بمرض اعتلال الأعصاب السكري الذي يعم على افقاد المريض شعوره بالشكل الطبيعي.

متلازمة رايوناود

وهو المعروف باسم مرض رينود، وهو قد يتسبب في الاصابة بضعف الدورة الدموية الطرفية للمُصاب به وخاصة اليد والقدمين، وخصوصًا إذا كان الفرد المُصاب يعاني من البرودة الشديدة بالشكل الدائم في أطرافه، حيث أن مرض رينود يتسبب في تضييق الأوعية الدموية الموجودة بالقدمين واليدين، فإن الأعراض الخاصة بهذه المتلازمة يشعر بها المريض بشكل كثير في الفصول الشتوية أو في حالة تعرض المريض للضغوط النفسية أو للتوتر، ومن الممكن أن تتعرض أعضاء أخرى من جسم المريض لتأثير مرض رينود مثل أذنيه، وشفتيه، وأنفيه، وحلمات ثدييه.

شاهد أيضًا: الفرق بين الدورة الدموية الصغرى والكبرى في جسم الإنسان

أعراض ضعف الدورة الدموية

هناك أعراض عديدة تُشير وتدل على ضعف الدورة الدموية للإنسان، وذلك نتيجة لتعدد الاسباب التي أدت إلى الإصابة بهذه المشكلة، فعلى سبيل المثال فإذا كانت سبب مشكلة ضعف الدورة الدموية هي اصابة المريض بالشريان المحيطي فسوف تجد المريض يشكو من الشعور بالألم في عضلاته عند ممارسته للتمرينات الرياضية، وفي الغالب سوف تذهب هذه الآلام عند الراحة.

وقد تتسبب الإصابة بالشريان المحيطي في تغير لون جلد المُصاب بالون اللامع بموضع إصابته، مع الضعف النبضي بالقدمين، وانعدام الشعور بالساقين، وفيما يلي أعراض ضعف الدورة الدموية بشكل عام:

  • شعور المُصاب بالخدران والوخز بالقدم واليد، وهو من أكثر الأعراض انتشارًا بين المصابين بضعف الدورة الدموية، ويشعر به المريض قبل البدء في معالجة ضعف الدورة الدموية الطرفية.
  • شعور المُصاب بالبرودة في اليد والقدم، حيث تتأرجح درجة الحرارة في أطراف المُصاب نتيجة للاضطراب المؤثر على تدفق الدم.
  • اصابة أطراف الجسم السفلية بالانتفاخ قبل البدء في معالجة ضعف الدورة الدموية الطرفية، ففي حالة تعرض الدورة الدموية للضعف فإن سوائل الجزء السفلي من جسم المريض كالقدم والساق والكاحل سوف تتجمع في حالة تُعرف باسم ” تجمع السوائل في الوذمة، وقد تُرافق هذه الحالة أعراض أخرى مثل تعرض منطقة الإصابة للدفيء، والتيبس المفصلي، ووجده الألم في العضو المتأثر.
  • اصابة مفاصل المريض بالألم مع التشنجات العضلية، فقد تُصاب أطراف المريض بالألم قبل البدء في علاجها من ضعف الدورة الدموية، لعدم امداد أنسجتها بالأكسجين بالكمية اللازمة لها، وقد يُصاب أيضًا بالتيبس وبالتشنج العضلي.

علاج ضعف الدورة الدموية الطرفية

حتى نستطيع علاج ضعف الدورة الدموية الطرفية يجب أن نعالج السبب الرئيسي الذي أدى إلى ذلك وهو علاج المشاكل الصحية التي نتج عنها ضعف الدورة الدموية الطرفية، ولكن هناك بعض النصائح أو السلوكيات التي يجب اتباعها بهدف تنشيط الدورة الدموية الطرفية والمتمثلة في النقاط التالية:

  • الامتناع عن التدخين.
  • أن يحرص المريض على خسارة الوزن وعلاج السمنة.
  • الحرص على تناول الأطعمة الصحية.
  • ارتداء ما يُعرف بالجوارب الضاغطة التي تعمل على تخفيف انتفاخات الساق والحد من ألمها.
  • ممارسة التمارين الرياضية وخاصة التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية للأطراف.
  • تناول الاعشاب الطبيعية كالزنجبيل، والثوم، والكركم، والفلفل الحار، وزيت جوز الهند، والشاي الأخضر.

شاهد أيضًا: قصور الدورة الدموية اسبابها وعلاجها

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على اسباب ضعف الدورة الدموية، وطرق تنشيط الدورة الدموية الطرفية، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

Responses