ثلث الليل الأخير .. تعرف على أهم 3 معلومات عن الوقت المفضل لـ قائمي الليل العابدين

ثلث الليل الأخير .. تعرف على أهم 3 معلومات عن الوقت المفضل لـ قائمي الليل العابدين

ثلث الليل

ينقسم الليل إلى عدد من الساعات، ففي أغلب الأوقات فإن الليل يكون بمعدل ما بين 10 إلى 12 ساعة في اليوم، من وقت غروب الشمس إلى وقت الفجر، وهذا الليل ينقسم في الفقه الإسلامي إلى 3 مراحل، وهي ثلث الليل الأول والأوسط والأخير، ويعتبر الثلث الأخير هو من أهم الأوقات في الليل لفضله ومكانته عند الله عز وجل، وهو ما جعل العبادة فيه من افضل العبادات على الإطلاق.

ثلث الليل الأخير يبدأ في الساعات الأخيرة من الليل

يمكنك حساب ثلث الليل من خلال الساعات الأخيرة من الليل، فإذا كانت الشمس تغرب في الساعة الخامسة، فهذا يعني ان الليلة تبدأ منذ ذلك الحين، نبدأ بحساب عدد الساعات الكلي، فإذا كان الشروق في الخامسة صباحاً، فإننا أمام 12 ساعة، ويتم تقسيمها إلى ثلاثة مراحل أي أن الثلثين الأول والأوسط ثماني ساعات، ويبدأ الثلث الأخير من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وحتى شروق الشمس، ويختلف حساب الساعات حسب عدد ساعات الليل وهل نحن في فصل الصيف القصير ليله والطويل نهاره، أم في فصل الشتاء الطويل ليله والقصير نهاره، أم أننا في الربيع والخريف حيث يتساوى عدد ساعات الليل والنهار.

فضل ثلث الليل الأخير

ينزل الله تعالى في السماء الدنيا نزولاً يليق بجلاله سبحانه تعالى، وذلك ليجيب عباده ويستجيب دعائهم، وفي هذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ينزلُ ربُّنا كلَّ ليلةٍ إلى سماءِ الدُّنيا، حين يَبقى ثلُثُ الليلِ الآخرُ، فيقولُ: مَن يَدعوني فأَستجيبَ لهُ؟ مَن يسألُني فأُعْطيَهُ؟ من يَستغفرُني فأغفرَ لهُ؟

ما هي الأعمال المفضلة في هذا الوقت؟

يجب على المسلم أن يستغل هذا الوقت في العديد من العبادات أهمها صلاة قيام الليل، والدعاء والاستغفار وذكر الله تعالى، وقراءة القرآن، حتى صلاة الفجر.

كما يجب إيقاظ الأهل والحث على الدعاء والعبادة في هذه الساعات المباركة، حتى يستجيب الله تعالى دعائنا وقيامنا ويغفر لنا ذنوبنا.

ثلث الليل الأخير من أهم الأوقات في اليوم، ومن المهم أن نقيم الليل فيه وندعو فيه من أجل سعادتنا في الدنيا والآخرة.

Add Comment