جرعات الكيماوي المخفف والمثقل

جرعات الكيماوي المخفف والمثقل

كما نعلم جميعاً أن مرض السرطان يعتبر من أخطر الأمراض التي من الممكن أن يتعرض لها جسم الإنسان، حيث أنه عبارة عن انقسام كمية هائلة من الخلايا السرطانية بجزء من جسم الإنسان ومن ثم انتشارها إلى باقي أعضاء الجسم لتكوين العديد من الأورام السرطانية التي تتسبب في تعطل أعضاء الجسم عن أداء وظائفها المختلفة، ومن ثم فإن هذا الأمر يشكل خطراً كبيراً على جسم الإنسان،

والذي يجب التعامل معه بأقصى سرعة ممكنة، كما أنه من الجدير بالذكر أن مرض السرطان له العديد من الأنواع المختلفة التي لكل منها الأعراض والأسباب وطرق العلاج الخاصة به، ونظراً للتطور الطبي الذي حدث في السنوات الأخيرة والذي تزامن مع ظهور العديد من التقنيات الطبية الجديدة، فإنها قد ساعدت بشكل كبير على زيادة نسب التعافي من مرض السرطان، كما أن هناك العديد من أنواع العلاجات التي يتم الاعتماد عليها في علاج مرض السرطان والتي منها العلاج الجراحي والعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي، وفي هذا المقال نتناول نوعاً من العلاج وهو العلاج الكيماوي والجرعات الخاصة به بشيء من التفصيل.

ما هو العلاج الكيماوي

يعتبر العلاج الكيماوي أحد أشهر أنواع العلاجات التي تستخدم في علاج السرطان، وذلك لفعاليته الكبيرة في قتل الخلايا السرطانية وتدميرها والحد من نمو الورم وانتشار الخلايا السرطانية، لذا فإن استخدام هذا العلاج سواء بمفرده أو إلى جانب العديد من أنواع العلاجات الأخرى يعتبر من أهم الأمور في الوقت الحالي، حيث أنه عبارة عن استخدام بعض الأدوية الفارماكولوجية في تدمير الخلايا السرطانية سواء عن طريق الفم أو الحقن، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من العلاج قد تم اكتشافه إبان الحرب العالمية الثانية،

والذي يعد من أهم الأمور التي تم اكتشافها، في مجال الطب، حيث أنه إبان هذه الحرب قد تم استخدام غاز الخردل النيتروجيني السام، والذي تم ملاحظة أثره بعد ذلك، حيث تقلص حجم الورم بعد استخدام هذا الغاز، ومن ثم تم دراسة هذا الغاز بواسطة الباحثون ومعرفة أثره على تقليص الورم والحد من انتشار المرض، والذي كان من أهم الاكتشافات العلمية التي ساعدت بشكل كبير في علاج السرطان، حيث أنه منذ ذلك الحين بدأ استخدام العلاج الكيماوي كأحد أهم الطرق التي يتم الاعتماد عليها في علاج السرطان بمختلف أنواعه.

شاهد أيضًا: علامات نجاح العلاج الكيماوي لسرطان الدم

الاستخدامات الخاصة بالعلاج الكيماوي

لا شك أن العلاج الكيماوي كما ذكرنا من قبل يعد أهم أنواع العلاجات التي يتم استخدامها في محاربة مرض السرطان لفعاليته الكبيرة في تدمير الخلايا السرطانية، إلا أنه له العديد من الاستخدامات الأخرى، هذا بالإضافة إلى تعدد الطرق التي يمكن استخدامه بها، ويعتبر هذا الأمر من أهم الأمور التي يجب معرفتها، وفيما يلي أهم استخدامات العلاج الكيماوي بشيء من التفصيل:

  • من أهم استخدامات العلاج الكيماوي هو تدمير الخلايا السرطانية والحد من انتشار الأورام، ويعتبر هذا الاستخدام من أهم الاستخدامات التي يستخدم فيها العلاج الكيماوي، إلا أنه له بعض الآثار الجانبية وهي أنه يؤثر سلباً عل الخلايا السليمة وهو الأمر السيء والذي يؤثر على الجسم خاصة الأجزاء التي تكون سريعة الانقسام والتي منها الشعر والأظافر، لذا فإن هذا الأمر يعد من أهم استخدامات العلاج الكيماوي.
  • من الممكن أن يكون العلاج الكيماوي جزءاً من خطة العلاج، أي أنه من الممكن استخدامه إلى جانب نوع آخر من العلاجات مثل العلاج الإشعاعي أو العلاج الموجه، أو الجراحة، حيث أن هناك العديد من العمليات الجراحية التي يتم استخدام العلاج الكيماوي قبلها من أجل تقليص الورم، كما أنه من الممكن استخدام العلاج الكيماوي بعدها من أجل استهداف الخلايا السرطانية التي لم يتم قتلها بعد، حتى لا تسبب انتشار المرض مرة أخرى.
  • من الممكن استخدام العلاج الكيماوي في التقليل من أعراض المرض أو بغرض إطالة عمر المريض، حيث أن العلاج الكيماوي يعد الأنسب من أجل العمل على هذه الأمور ويساعد على إطالة فترة عمر المريض.
  • في بعض الأحيان يتم استخدام العلاج الكيماوي إلى جانب العلاج الإشعاعي، حيث أن بروتوكول العلاج الكيماوي يعتمد غالباً على استخدام أكثر من نوع من العلاجات بهدف التقليل من مقاومة الخلايا السرطانية، ومن ثم زيادة نسبة الشفاء من المرض.

شاهد أيضًا: اسماء العلاج الكيماوي والاشعاعي

أنواع العلاج الكيماوي

لا شك أن هناك العديد من الأنواع الخاصة بالعلاج الكيماوي والتي يمكن استخدامها من أجل محاربة مرض السرطان والتي من أهمها الأدوية المألكلة وكذلك غاز الخردل ومشتقاته، الألكيل سلفونات والأملاح المعدنية، وكذلك القلويات النباتية والتي تساعد بشكل كبير على زيادة نسبة الشفاء من مرض السرطان بأنواعه المختلفة.

أشكال العلاج الكيماوي

يعتبر العلاج الكيماوي من أهم أنواع العلاجات التي يتم الاعتماد عليها في علاج السرطان، وذلك لأنه يعتبر من أهم العلاجات الفعالة التي تساعد شكل كبير في زيادة نسبة الشفاء من المرض، ومن الجدير بالذكر أن العلاج الكيماوي له العديد من الأشكال المختلفة، ويعتبر التعرف على أشكال الكيماوي من أهم الأمور التي يجب أن توضع في الاعتبار، وفيما يلي أهم اشكال العلاج الكيماوي بشيء من التفصيل:

الطريق الفموي

يعتبر هذا الشكل من العلاج الكيماوي من أكثر الطرق المحببة لدى الكثير من المرضى والذي يكون على شكل حبوب أو أقراص، والتي تكون مغلفة حتى تقاوم حمضية المعدة، ونظراً لسهولتها فإنها تعتبر من أكثر الطرق المفضلة في العلاج، إلا أن هناك بعض الحالات التي لا يمكن استخدام هذا الشكل العلاجي فيها، والتي من أهمها عند استخدام الأدوية التي تكون غير قابلة للاستخدام عن طريق الفم، وكذلك لدى المرضى الذين يعانون من الغثيان والقيء عند تناول هذا النوع من العلاج عن طريق الفم.

الحقن العضلي

يتم استخدام هذا الشكل من الأشكال العلاجية بشكل محدود جداً، حيث أنه يعتبر من أقل الأشكال العلاجية استخداماً ويرجع هذا الأمر إلى أن العضلات لا تتحمل شدة الأدوية الكيميائية التي يتم حقنها في العضل.

الحقن تحت الجلد

ويستخدم هذا النوع من العلاج بنفس الطريقة التي يتم أخذ الإنسولين بها، حيث تستخدم إبر معينة للحقن تحت الجلد دون اختراق العضل، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من الأشكال العلاجية يستخدم مع أنواع معينة فقط من الأدوية الكيماوية.

الحقن الوريدي

ويعتبر هذا الشكل من الأشكال العلاجية هو الأكثر استخداماً بالنسبة للأشكال الأخرى من العلاج، وذلك لأنه من أكثر الطرق الفعالة والتي تعتمد على حقن المواد الكيميائية داخل الدم ومن ثم تكون سرعة انتشاره ووصوله إلى الخلايا السرطانية عالية جداً، كما تزداد نسبة الشفاء من المرض، لذا فإن هذا الشكل العلاج يتم الاعتماد عليه عند استخدام معظم أنواع الأدوية الكيميائية في معظم أنواع السرطان المختلفة.

شاهد أيضًا: عدد جرعات العلاج الكيماوي؟

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على العلاج الكيماوي وآثاره الجانبية وأشكاله وأنواعه المختلفة بشيء من التفصيل، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تشمل العديد من الموضوعات المختلفة التي تختص بأمراض السرطان أو بمجال الصحة في موقعنا معلومة ثقافية.

Responses