حكم قصيرة عن بر الوالدين.. 24 عبارة عن أهمية بر الوالدين وثوابه

حكم قصيرة عن بر الوالدين.. 24 عبارة عن أهمية بر الوالدين وثوابه

حكم قصيرة عن بر الوالدين

بر الوالدين من أهم الأمور التي يجب أن تكون في صفاتنا، فالوالدين لهما مكانة كبيرة في حياتنا، فلولاهم ما كنا، لذلك أمرنا الله بطاعة الوالدين وحبهما والوقوف بجانبهما في الحياة الدنيا والوفاء لهما بعد الممات، في هذه النقاط التالية نتعرف أكثر على اهمية بر الوالدين من خلال حكم قصيرة عن بر الوالدين، فهيا بنا نتعرف عليها:

  • إن الله تعالى قسّم هذه الحقوق وجعلها مراتب، وأعظم تلك الحقوق الحق العظيم بعد حقّ عبادة الله تعالى وإفراده بالتوحيد، وهو الحقّ الذي ثنّى به سبحانه وما ذكر نبيًّاً من الأنبياء إلاّ وذكر معه هذا الحقّ الذي من أقامه، يكفر الله به السيئات ويرفع الدرجات، ألا وهو الإحسان للوالدين.
  • لا ينبغي للإبن أن يتضجر منهما ولو بكلمة أف.. بل يجب الخضوع لأمرهما، وخفض الجناح لهما، ومعاملتها باللطف والتوقير وعدم الترفع عليهما.
  • إن من عظم حق الوالدين أن قرن الله حقهما بحقه في كتابه الكريم، وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم.. فالله له نعمة الخلق والإيجاد، والوالدين لهما بعد الله نعمة التربية والإيلاد.
  • العيش ماضٍ فأكرِم والِديك بِهِ.. والأمّ أولى بِإِكرامٍ وإِحسانِ.. وحسبها الحمل والإِرضاع تدمِنه.. أمرانِ بِالفضلِ نالا كلّ إِنسانِ.
  • الأمّ مدرسةٌ إِذا أعددتها أعددت شعباً طيِّب الأعراقِ، الأمّ روضٌ إِن تعهّده الحيا بِالرِّيِّ أورق أيّما إِيراقِ، الأمّ أستاذ الأساتِذةِ الألى شغلت مآثِرهم مدى الآفاقِ.
  • أن تفقد أحد والديك معناه أن الحزن قد قام بسرقة ثلاثة أرباع روحك، وأن غصن الشجرة التي ترتاح عندها من عناء رحلة التحليق قد كُسِر، وأن الظمأ استعبدك وأنت في وسط نبع ماء، وأن تقتنع أخيراً بأن الليل لا لون له!
  • أن تفقد أحد والديك معناه أن تعتنق مبدأ أن البسمة نصفها ماء، وأن اللون الأزرق قد غادر السماء، وأن تحفر قبراً أخر لك بين حرف الألف وحرف الميم أو بين حرف الألف والباء.
  • أن تفقد أحد والديك معناه أن فصل الربيع قد ترك الزهور لفصل الخريف، ويأتي فصل الخريف ليحتل قلبك وبقية حياتك.
  • أن تفقد أحد والديك معناه أن تنام كل ليلة على نصل الذكرى المزروع في يمين خاصرتك، ومعناه أن تستسلم وسط الحروب الدائرة بين الوقت والساعة.
  • عانت الأم بحمله أثقالاً كثيرة، ولقيت وقت وضعه مزعجات مثيرة، وبالغت في تربيته، وسهرت في مداراته، وأعرضت عن جميع شهواتها، وقدمته على نفسها في كل حال، وقد ضم الأب إلى التسبب في إيجاده محبته بعد وجوده، وشفقته، وتربيته بالكسب له والإنفاق عليه، والعاقل يعرف حق المحسن، ويجتهد في مكافأته، وجهل الإنسان بحقوق المنعم من أخس صفاته، لا سيما إذا أضاف إلى جحد الحق المقابلة بسوء المنقلب، وليعلم البار بالوالدين أنّه مهما بالغ في برهما لم يف بشكرهما.
  • اللهم إجعل أمي ممن تقول لهآ النار: أعبري فإن نورك أطفأ ناري.. وتقول لها الجنه: أقبلي فقد اشتقت إليك قبل أن أراك.
  • العيش ماض فأكرم والديك به.. والأمّ أولى بإكرام وإحسان.. وحسبها الحمل والإرضاع تدمنه.. أمران بالفضل نالا كلّ إنسان.
  • كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول: احذروا دعاء الوالدين.. فإن في دعائهما النماء والانجبار والإستئصال والبوار.
  • عن الزهري، قال: كان الحسن بن علي لا يأكل مع أمه، وكان أ برّ الناس بها، فقيل له في ذلك، فقال: (أخاف أن آكل معها، فتسبق عينها إلى شيء من الطعام وأنا لا أدري، فآكله، فأكون قد عققتها).. وفي رواية: (أخاف أن تسبق يدي يدها).
  • عن محمد بن سيرين، قال: (من مشى بين يدي أبيه فقد عقه، إلا أن يمشي يميط الأذى عن طريقه.ومن دعا أباه باسمه فقد عقه، إلا أن يقول: يا أبت).
  • إن رجلاً من أهل اليمن حمل أمه على عنقه، فجعل يطوف بها حول البيت، وهو يقول: إني لها بعيرها المدلل إذا ذعرت ركابها لم أذعر وما حملتني أكثر ثم قال لابن عمر: أتراني جزيتها.. فقال ابن عمر رضي الله عنهما: لا، ولا بزفرة واحدة من زفرات الولادة.
  • إن الله تعالى قسّم هذه الحقوق وجعلها مراتب، وأعظم تلك الحقوق الحق العظيم بعد حقّ عبادة الله تعالى وإفراده بالتوحيد، وهو الحقّ الذي ثنّى به سبحانه وما ذكر نبيًّاً من الأنبياء إلاّ وذكر معه هذا الحقّ الذي من أقامه، يكفر الله به السيئات ويرفع الدرجات، ألا وهو الإحسان للوالدين.
  • الأمّ مدرسة إذا أعددتها.. أعددت شعباً طيّب الأعراق.. الأمّ روض إن تعهّده الحيا.. بالرّيّ أورق أيّما إيراق.. الأمّ أستاذ الأساتذة الألى.. شغلت مآثرهم مدى الآفاق.
  • أبي الغالي: لو كتبت كل صفحات الدنيا رسالة لك كي أعبّر لك عن حبي وتقديري واحترامي لن تكفي صفحات الدنيا في أن توصل مشاعري إليك وحبّي لك كبير وعظيم، حماك الله يا أغلى ما في حياتي.
  • حينما أنحني لأقبّل يديك، واسكب دموع ضعفي فوق صدرك، وأستجي نظرات الرضا في عينيك، حينها فقط أشعر باكتمال رجولتي.
  • أبي الغالي: لو كتبت كل صفحات الدنيا رسالة لك كي أعبّر لك عن حبي وتقديري واحترامي لن تكفي صفحات الدنيا في أن توصل مشاعري إليك وحبّي لك كبير وعظيم، حماك الله يا أغلى ما في حياتي.
  • أبي يا صاحب القلب الكبير يا صاحب الوجه النضير يا تاج الزمان يا صدر الحنان أنت الحبيب الغالي وأنت الأب المثالي وأنت الأمير لو كان للحب وساماً فأنت بالوسام جدير يا صاحب القلب الكبير.
  • ليست هناك في الحياة امرأة واحدة تهب كل حياتها وكل حنانها وكل حبّها دون أن تسأل عن مقابل إلّا الأم، فامنحها يا إلهي عمراً أطول من عمر الإنسان.
  • والدي الحبيب: إليك أهدي هذه الكلمات يا من أنت أغلى من نفسي التي بين جوانحي وأحبّ إليّ من روحي التي تسري في جسدي يا من أجد عنده سعة الصدر ولين الجانب تغمرني بحنانك، فتزرعني في حدائق قلبك تحرسني بعيونك، وتحميني من نوائب الدهر وأوجاعه.

كانت تلك أهم الحكم القصيرة والعبارات عن بر الوالدين وأهميته في حياتنا، والثواب الذي يمكن أن نناله.

Responses