خطبة محفلية عن بر الوالدين

خطبة محفلية عن بر الوالدين، موضوع بحثي يهتم بعرض الخطب المحفلية التي تتحدث عن أهمية بر الوالدين وطاعتهما وتوضيح الأجر والثواب الذي يحصل عليه من يقوم ببر والديه فكما قال الله عز وجل في كتابه الكريم “قل رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا.”

نبذة عن الخطب المحفلية

  • ويقصد بالخطب المحفلية هي تلك الخطب التي تلقى في المناسبات والاحتفالات العامة والخاصة التي تهتم بذكر موضوع المناسبة والاحتفال ودائما ما تكون كل خطبة خاصة بمناسبة معينة أو احتفال معين.
  • وتعتبر الخطب المحفلية هي نوع من أنواع الفن النثري الذي يهتم في مضمونه ذكر موضوع المناسبة والاحتفال والتأكيد عليه، وذلك عن طريق كلمات وجمل تعبر عن هذا المضمون وتركز عليه.
  • تهتم الخطب المحفلية بإضافة الكثير من المعلومات والتفاصيل الخاصة بموضوع المناسبة والاحتفال حتى يصبح الجمهور الذي يتلقى هذه الخطبة ملم بموضوع المناسبة أو الاحتفال الذي قام بحضوره.
  • يجب أن تكون هذه الخطب لديها القدرة على إقناع الجمهور بمضمون هذه المناسبة والسبب الذي أقيم من أجله الاحتفال لأن هذا هو الهدف من تلك الخطب المحفلية.
  • تتنوع موضوعات الخطب المحفلية لتشمل العديد من الموضوعات المتنوعة فقد تكون هذه الخطبة تتحدث عن بر الوالدين كما هو في موضوعنا.
  • أو قد تكون تتحدث عن التفوق والاجتهاد وإنجاز الأعمال أو تكون هذه الخطبة تتحدث عن الحصول على منصب أو ترقية جديدة.
  • لابد أن تحتوي تلك الخطب المحفلية على مجموعة من الأدلة التي تصدق على صدق المعلومات الموجودة بهذه الخطبة وممكن أن تكون بعض آيات من القرآن الكريم وبعض الأحاديث الشريفة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

اقرأ أيضاً: خطبة محفلية قصيرة عن العلم

خطبة محفلية عن بر الوالدين

  • موضوع خطبة محفلية عن بر الوالدين موضوع هام وذلك نظرًا لأهمية البر بالوالدين والاهتمام بهم فقد جعل الله تعالى رضاهم من رضاه عز وجل.
  • ولابد أن تأتي هذه الخطبة المحفلية مقسمة إلى ثلاث أقسام أولا المقدمة والتي تهتم بشرح وذكر تمهيد أهمية موضوع بر الوالدين وتقديس هذا الخلق وتبجيله.
  • ثانيا موضوع النص أو موضوع الخطبة وهي تشمل الكثير من التفاصيل الخاصة بموضوع الخطبة.
  • وأخيرا تأتي خاتمة الخطبة والتي عادة ما تكون لتنبيه وتحذير الكثير والكثير من الأشخاص الذين يقومون بإهمال بر والديهم وعدم طاعتهم في غير معصية الله والاهتمام بكل شؤونهم وتلبية كل رغباتهم قدر المستطاع.

مقدمة خطبة محفلية عن بر الوالدين

  • وفي هذه المقدمة يتم التوعية والتنبيه على الجمهور الذي يتلقى هذه الخطبة بأهمية خلق بر الوالدين فهو فريضة من فرائض الهامة التي فرضها الله علينا وقد أوصى بها الله عز وجل.
  • وذلك في كتابه الكريم فسبحانه القائل واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا صدق الله العظيم.

موضوع ونص خطبة محفلية عن بر الوالدين

  • لذلك فمن الواجب على الإنسان الاهتمام ببر الوالدين والعمل على مساعدتهم في كافة شؤونهم لكي ينال الإنسان الأجر والثواب العظيم الذي أعطاه الله لمن يقوم بهذا الخلق العظيم.
  • حتى أن الله عز وجل وضعه شرط لدخول الجنة فلا يمكن الولد العاق أن يدخل الجنة فرضى الوالدين من الأسباب لكي تنال رضا الله وتمكنك من دخول الجنة فدعوتهم بركة وخير ورزق كبير.
  • فالوالدين هم سبب وجودك في الحياة فلا تحزنهم ولا تغضبهم وصاحبهما في الدنيا معروفا.

ننصحكم بزيارة مقال: خطبة محفلية قصيرة عن الصداقة

خاتمة خطبة محفلية عن بر الوالدين

  • وفي نهاية خطبة محفلية عن بر الوالدين يجب أن نقوم بالتحذير من عقوق الوالدين والتأكيد على بذل كل الجهود الممكنة من أجل إسعادهم ورضاهم حتى تستطيع نايل بركتهم ودعاهم لك على مدار الحياة.
  • فقد نهى الله تعالى عن عقوقهم وإهمالهم حتى وان كانوا من المشركين لذا يجب على الإنسان احترام والديه وكسب رضاهم وعدم إزعاجهم حتى بكلمة فسبحانه القائل ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولًا كريمًا.

نموذج لخطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين

  • بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أما بعد.
  • فبر الوالدين أمر في غاية الأهمية وهو من الفرائض التي يجب على كل المسلمين مراعاته فقد أوصى الله عز وجل بالوالدين مباشرة عقب عبادته وعدم الإشراك به مما يدل على عظمة فضل دور الوالدين على الإنسان.
  • فقد أمرنا الله بطاعتهما ومصاحبتهما في الدنيا معروفا وعدم عقوقهم وإهمالهم والعناية بهم عندما يبلغا الكبر حيث يكونان في أمس الحاجة إلى الاهتمام والرعاية والمساعدة ويجب معاملاتهم بلطف وسعة صدر.
  • حتى يمكننا تلبية مطالبهم والعمل على إسعادهم قدر استطاعتنا.
  • ولقد نهى الله عز وجل عن تعنيف الوالدين أو أغاضبهم حتى ولو كان مجرد كلمه وأن كانت أف التي تتكون من حرفين فقد نبهنا الله لذلك ونهانا عنه.
  • وفي كثير من الأحيان تأتي رغبة الابن مخالفة لرغبة الوالدين فيجب على الأبناء التحمل وعدم التذمر والغضب منهم وإزعاجهم حتى بمجرد كلمة بسيطة.
  • ولقد قام الله بإعادة التأكيد على أهمية الوالدين وأهمية دورهم في حياة الإنسان بصورة تعبيرية جميلة بقوله واخفض لهما جناح الذل من الرحمة حيث شبه الله عز وجل الأبوين في الكبر بالصغار.
  • حيث صور الطائر الذي يخفض جناحيه لكي يضم أولاده الصغار بكل حنان وخوف.
  • كذلك يجب على الأولاد عندما يبلغ والديهم الكبر أن يحنو عليهم ويرعاهم ذلك كما يلاطفون ويخافون على أولادهم الصغار.
  • ثم يأمرنا الله عز وجل بالدعاء للوالدين إقرارا واعترافا بفضلهم علينا وتقديرًا لجهودهم التي بذلوها في تربيتنا وتوجيهنا ونحن صغار.
  • قال الله عز وجل: “وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولًا كريمًا واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا”.
  • وكما قال الله عز وجل: “ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفًا.”
  • كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما أقبل على أحد الرجال يسأله الهجرة والجهاد يبتغي من الله عز وجل الأجر والثواب فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم هل من والديك أحد حي.
  • فقالت نعم كلاهما قال فتبتغي الأجر من الله عز وجل قال نعم قال فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما.
  • ولقد أوضحت الكثير من الأحاديث أن الإنسان المحظوظ السعيد هو من يوفقه الله لطاعة والديه وبرهم فيحصل على الخير في الدنيا والآخرة ويعيش في نعيم طول حياته كما ينتظره النعيم بعد مامته.
  • أما الإنسان العاق فهو المحروم من نعيم الدنيا والآخرة فلا هو تمتع بدعائهم وبركة وجودهم في حياته وفي الآخرة هو من المعذبين النادمين.

ومن هنا يمكنكم الاطلاع على: خطبة محفلية قصيرة عن الصداقة

في نهاية مقالنا خطبة محفلية عن بر الوالدين نرجو أن نكون قدمنا بعض المعلومات عن الخطب المحفلية وأهمية بر الوالدين في حياة الإنسان، وتوضيح بعض الأدلة والبراهين من القرآن والسنة التي تحثنا وتدعونا لبر الوالدين وطاعتهما.

Responses