دعاء لشخص يفعل الخير | دعاء قصير لفاعل خير

دعاء لشخص يفعل الخير | دعاء قصير لفاعل خير

إن زيد بن حارثة من الصحابة اللذين لهم مكانة كبيرة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو مولاه، وزينب بنت جحش من أشراف قريش، وقد تزوجا بأمر من رسول الله لمدة عام، وبعد ذلك طلقها زيد بعد أوامر من الرسول الكريم بعد أن قال له أصبر عليها ثم أتاه وحي من الله بجعله أن يطلقها.

قصة زيد بن حارثة وزواجه من زينب

خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم، زينب بنت جحش إلى مولاه زيد بن حارثة، ولكنها رفضت وأبت لكونه لا يساويها في النسب والشرف، حيث إنها من قبيلة قريش، أما زيد بن حارثة مولى لرسول لله صلى الله عليه وسلم.

وساند الرفض أخو زينب وهو عبد الله بن جحش، وضرب هذا الزواج العديد من التقاليد والأعراف الموجودة في ذلك الوقت، وأصر الرسول صلى الله عليه وسلم على هذا الزواج، وذلك لضرب المعتقدات الخاطئة والعادات التي لا يجيزها الإسلام، حيث إن في الإسلام لا يوجد فضل لأحد على أحد ولا يوجد تمييز بين جميع أطياف البشر.

ونزل الله بالآية الكريمة التي تحث على المساواة وهي، قال تعالى (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) في سورة الحجرات الآية (13)، وعندما دخل الرسول صلى الله عليه وسلم لخطبتها لمولاه، فقالت لست ناكحته، فقال بلى فناكحيه.

وامتثلت زينب بنت حجش لأوامر رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث إنه لا رد لكلامه، وتزوجا وبعد سنة آتي زيد بن حارثة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وأراد تطليقها، فطلب منه التأني والصبر، فجاء وحي من الله في آياته في كتابه الحكيم بأن يطلقها، فطلقها.

شاهد أيضًا: بحث عن اسامة بن زيد في الإسلام

من هو زيد بن حارثة

كان زيد بن حارثة صحابي جليل وقائد عسكري مهيب في الإسلام، وكان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان قد قام الرسول بتبنيه قبل بعثته، وهو أول الموالي إسلامًا والإيمان برسالة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وهو الصحابي الوحيد الذي ذكر اسمه في القرآن الكريم، وشهد العديد من الغزوات مع الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان قائدًا لعددًا من السرايا، وولد زيد بن حارثة قبل الهجرة النبوية بثلاثة وأربعين سنة، وتم أسره عندما قامت بعض القبائل بالإغارة على بلدته.

اشتراه حكيم بن حزام إلى السيدة خديجة بنت خويلد، وعندا تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، أهدته إليه، فتبناه، وكان يطلق عليه زيد بن محمد، وكان يتصف بأنه شديد القوة وشديد البياض، وكان مقربًا جدًا بالرسول صلى الله عليه وسلم، حتى أنه حين علم بشهادتهم في غزوة مؤتة، استغفر النبي له، فقال (اللهم أغفر لزيد، اللهم أغفر لزيد، اللهم أغفر لزيد، وروحه)

من هي زينب بنت جحش

هي أميمة بنت عبد المطلب، ولزينب من الإخوة وعم عبد الله الذي كان من أوائل المسلمين وقتل في غزوة أحد، وعبيد الله الذي هاجر مع زوجته أم حبيبة إلى الحبشة في هجرة المسلمين الأولى ثم ارتد عن الإسلام واعتنق المسيحية وبقي في الحبشة، وأبي أحمد أحد الأوائل في الإسلام.

هي إحدى زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، وابنة عمته أميمة، وهي أخت الصحابي عبد لله بن جحش، وأسلمت وهاجرت إلى المدينة، وبعد ذلك تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم بعد تطليقا، حيث إنها كانت متزوجة زيد بن حارثة، وتوفت وهي في سن ال 54 من عمرها.

وقد زوجها الرسول صلى الله عليه وسلم إلى زيد بن حارثة مولاه، وكانت رافضة الزواج منه حيث إنه يوجد اختلاف في النسب وكان الزواج هذا مخالفًا للعادات والتقاليد، ودام زواجهما عامًا واحد، وكانت من المسلمين الأوائل والتي هاجرت إلى يثرب بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضًا: بحث قصير عن اسامة بن زيد

زيد بن حارثة سبب تحريم التبني

كان زيد بصحبة أمه وهو صغير، وكانت في زيارة لأهلها فتم خطفه وبيعه في سوق عكاظ وكان غلامًا صغيرًا، واشتراه حكيم بن حزام لعمته السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها.

فلما تزوجها رسول الله وهبته له، وفي موسم الحج رآه بعض أقاربه فتعرفوا عليه وعادوا به إلى ديارهم فأخبروا أباه الذي أسرع ليفتدي ابنه ويحرره، وكان زيد يحظى عند رسول الله بمكانة عظيمة، وجاء أبوه وعمه إلى رسول الله وطلباه منه.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اخترني أو اخترهما)، فقال زيد: ما أنا بالذي أختار عليك أحدًا، أنت مني مكان الأب والعم، فحينها فرح الرسول ووقف على صخرة أمام الكعبة وقال: يا أهل قريش اشهدوا، هذا زيد ابني يرثني وأرثه، فلما رأى ذلك أبوه وعمه طابت نفوسهما وانصرفا.

وحينما تزوج زيد زينب وطلقها بعد عام، وأراد النبي الزواج منها وفقًا لوحي من الله عز وجل، فأمر الله نبيه بالزواج من زوجة ابنه بالتبني لنفي هذا المفهوم الخاطئ من معتقدهم، وأنزل الله تعالى قرآنا بتحريم التبني.

وقال الله تعالى في محكم آياته: (ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا)، سورة الأحزاب الآية (5).

فدعي منذ ذلك الحين بزيد بن حارثة، وبعد نزول هذه الآية، وبعد تحريم التبني نسب كل من تبنى رجلاً من قريش إلى أبيه.

ذكر اسم زيد بن حارثة في القرآن

إن زيد بن حارثة من الصحابة واختصه الله تعالى بذكر اسمه في القرآن الكريم، وذلك دونًا عن باقي الصحابة، وتم ذكره في سورة الأحزاب الآية (37): (وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ  فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا  وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا).

وجاء سبب ذكره في القرآن الكريم وفق تفسير العلماء بأن الله أراد أن يشرع أمرًا على عامة المسلمين واستشهد بزيد بن حارثة في هذا الأمر، وهو مفاده أن الأدعياء ليسوا في حكم الأبناء الحقيقيون.

فضل الصحابة رضي الله عنهم

الصحابة رضوان الله عليهم هم الذين صاحبوا الرسول صلى الله عليه وسلم في دعوته ورسالته ومجالسته، ولهم فضل كبير على الإسلام في الاشتراك في الغزوات والحروب على أعداء الدين، وأكد جميع العلماء على فضلهم وعلو مكانتهم في نهضة الإسلام وعلو رايته.

وأشار الله تعالى في القرآن عن فضل الصحابة بقوله تعالى أنهم من السابقون الأولون، ووعدهم بجنات النعيم.

شاهد أيضًا: طريقة كتابة بطاقة بريدية عن الصحابي زيد بن حارثة

تناولنا في مقالنا هذا قصة زواج زيد بن حارثة بزينب بنت جحش، وتعرفنا على أصل ونشأة كل منهم، وتعرفنا على سبب اختصاص الله الصحابي الجليل زيد بن حارثة وورود اسمه في القرآن الكريم دونًا عن باقي الصحابة، وفي نهاية مقالنا تعرفنا على فضل الصحابة رضوان الله عليهم.

Add Comment