دواء الملاريا ومضاعفاته

دواء الملاريا ومضاعفاته

يعتبر الملاريا من أكثر الأمراض خطورة حيث أنها تسبب الوفاة لأعداد كثيرة من الناس، يوجد نوعين من الملاريا، كما يوجد مجموعة كبيرة من أعراض مرض الملاريا تظهر على الأشخاص، سوف نتعرف على كل ما يخص الملاريا وكذلك دواء الملاريا ومضاعفاته المختلفة من خلال هذا المقال.

أبرز طرق الإصابة بالملاريا

يتم انتقال الملاريا عن طريق الطفيليات المجهرية التي تنتقل من خلال القرصات المختلفة للبعوض ويتم الإصابة الملاريا عن طريق:

  1. تقوم البعوضة بامتصاص دم المريض الذي يعاني من مرض الملاريا.
  2. يتم انتقال المرض لشخص أخر عن طريق البعوضة الحاملة للمرض.
  3. يتم إصابة الشخص بالطفيلي المجهري والذي يدخل بدوره للدم ثم ينتقل للكبد بشكل مباشر.
  4. يمكن أن يستمر الطفيلي ساكن لأكثر من عام كامل.
  5. يقوم الطفيلي بمغادرة الكبد بعد أن تتم عملية نضوجه بالكامل، ومن ثم ينتقل للدم ويبدأ بمهاجمة الخلايا الحمراء من داخل مجرى الدم.
  6. تبدأ هنا مراحل ظهور أعراض الملاريا المختلفة على الشخص.
  7. تزداد فرص انتقال الملاريا بسبب البعوض الذي يحمل العدوى من شخص للأخر.
  8. تنتقل الملاريا بسهولة من الحامل للجنين.
  9. كما تنتقل عن طريق الدم.
  10. استخدام الأجهزة الطبية الخاصة بالدم بين المريض والأخرين.

شاهد أيضًا: مرض الملاريا وأعراضه

أهم أعراض الملاريا

يوجد عدد من الأعراض التي تخص مرض الملاريا وتتمثل في:

  1. وجود صداع وتعب شديد بدون اي سبب لدى المريض.
  2. وجود حالة من الغثيان الغير مبرر.
  3. وجود شعور بالإغماء دون داع عند الوقوف.
  4. وجود آلام شديدة في العضلات.
  5. وجود انخفاض كبير بدرجات الحرارة لدى المريض مع زيادة في التعرق.
  6. وجود حمى، مع ظهور قشعريرة.

مضاعفات الملاريا

يوجد عدد من المضاعفات التي تسببها الملاريا بسبب عدم علاجها في الوقت المناسب، والتي قد تكون خطيرة للغاية، تتمثل هذه المضاعفات في:

  1. فشل كلوي.
  2. وجود فقدان كبير في الشهية لدى المريض في عدم رغبته في تناول الطعام.
  3. وجود فقر دم زائد، مع وجود انخفاض كبير في انتاج الخلايا الجديدة.
  4. نوم كثير على مدار اليوم، حيث أن هناك تلف مباشر في أنسجة الرخوة في المخ.
  5. وجود اصفرار شديد بالوجه لدى مريض الملاريا.

عوامل هامة لتحديد علاج الملاريا

بوجد عدد من العوامل التي تؤثر في علاج الملاريا هي:

  1. هل المريض لديه القدرة على بلع أقراص الدواء أم لا.
  2. وجود حمل وكذلك عمر الحامل نفسه يلعب دورًا هامًا.
  3. الموقع الذي تعرض فيهه المريض للعدوى.
  4. هل سيظهر على المريض أي أثار جانبية تؤثر عليه بالسلب.
  5. هل الطفيلي المجهري سيقبل العلاج أم لا.
  6. عمر المريض يحدد نوع العلاج وكميته.

طريقة اختيار علاج الملاريا

بالطبع عند تحديد العلاج الأنسب يجب معرفة عدة عوامل حتى يتم اختيار العلاج المثالي حتى لا يحدث بعده أي مضاعفات:

  1. تحديد عمر المريض وهل يتحمل كمية العلاج دون أي مضاعفات، فالطبع تختلف الأدوية حسب العمر نفسه.
  2. يجب تناول كميات كبيرة من المياه مع الأملاح والتي تلعب دورًا هامًا في تخفيف أعراض الملاريا.
  3. العدوى وهل ستنتقل أم لا.
  4. يتم تحديد نوع الطفيلي الذي نقل عدوى الملاريا ليتم علاج الملاريا.
  5. هل العدوى خطيرة أم لا.
  6. التعرف على المكان الجغرافي الذي تسبب في إصابة المريض بالملاريا ومن ثم الوقوف على العلاج.

طرق الوقاية من مرض الملاريا

بسبب خطوة الملاريا وسهولة انتقالها من شخص للأخر، يجب التعرف على طرق الوقاية منها، ومن أبرز النصائح التي يتم اتخاذها، وهي:

  1. لا يمكنك تناول علاج للوقاية بدون وجود طبيب، حيث أن تناول دواء يومي دون وجود استشارة يؤدي لمشكلة كبيرة.
  2. في حالة الرغبة للسفر لمكان يعرف عنه مدى انتشار العدوى يجب أخذ العلاج قبلها بشهر كامل من خلال التوجه للطبيب الذي يصف العلاج المناسب.
  3. يتم تناول العلاج المناسب في البلد التي ستسافر لها لتجنب العدوى، كما يجب عدم الافراط في العلاج دونم داعي.
  4. هناك أماكن مشهورة في حالة السفر إليها لا يمكن للمريض حماية نفسه من الملاريا، حيث أن الطفيليات لا تتأثر بالدواء وتقاومه وتسبب العدوى بشكل مفرط.
  5. عليك عدم الانزعاج من تناول العلاج حتى تحافظ على صحتك من المرض الذي يعتبر من أخير الأمراض التي تهاجم الإنسان.
  6. عدم استخدام أدوات شخص مريض بالملاريا كذلك أي أبر تخص الحقن المختلفة والتي تنقل العدوى عن طريق الدم.

شاهد أيضًا: ما هي الشجرة التي تستعمل قشورها لعلاج الحمى والملاريا ؟

طرق علاج مضاعفات الملاريا

قد يحدث مجموعة من المضاعفات نتيجة الإصابة بمرض الملاريا يجب التعرف على الحالة وتناول العلاج المناسب لها، وهي:

  1. الملاريا الدماغية: قد تسبب هذه العدوى مجموعة كبيرة من المضاعفات تصل للغيبوبة الكاملة للمريض وكذلك مشاكل كبيرة في الذاكرة، كما تسبب كذلك تلف كبير في المادة البيضاء في المخ، ويصاب الشخص بالصرع ويتم دخول المريض للعناية المركزة واستخدام جهاز تنفس صناعي.
  2. التشنجات: يصاب الجسم بتشنجات شديدة ويتم علاجها من خلال تقليل درجات حرارة الجسم، كما يتم عمل مجموعة كبيرة من كمادات الماء البارد التي تساعد على انخفاض الحرارة وتوفير للمريض تهوية مناسبة.
  3. الضائقة التنفسية: تؤثر على الكبار والصغار ولكنها تكون قوية على الأطفال، حيث أنها تسبب مشكلات بالجهاز التنفسي ويكون سببها وجود حمضية بالدم، التهاب بالرئة مع زيادة سوائل داخل الجسم، يجب التعرف على السبب والبدء في حله.
  4. فقر الدم: يعتبر فقر الدم من المشكلات الكبيرة التي تجعل الشخص يعاني من التعب والإعياء طيلة الوقت، حيث يحتاج المريض لنقل دم فوري حتى لا يزداد الأمر سوء.
  5. هبوط حاد بسكر الدم: يتم تعليق محلول فوري حتى لا يحدث مشكلة كبيرة للمريض.
  6. الوذمة الرئوية: تعتبر من المشاكل الكبيرة التي يعاني منها مريض الملاريا، يتم العمل على استخدام العلاج من أجل حل المشكلة، حيث يتم إعطاء المريض أكسجين كما يتم استخدام عدد من العلاجات منها مدرات البول ويتم عمل غسيل كلوي للمريض.
  7. فشل كلوي حاد: يتم خلاله عمل ترشيح للدم بالكامل.
  8. العدوى الثانوية: يكون هناك مشكلة كبيرة بالجهاز المناعي للمريض وكذلك التهاب رئوي شديد بجانب وجود تسمم بالدم، وجود التهاب السحايا، كما يسبب وجود التهابات حادة بالمسالك، يتم السيطرة على هذه المشكلات المختلفة.

طرق علاج الملاريا الشديدة

  • بالطبع في حالة وجود ملاريا شديدة لدى المريض يحدث الكثير من المضاعفات في حالة إهمالها حيث أنها قد تسبب الوفاة، يتم الحد من انتشار العدوى لدى المريض حتى لا يحدث مضاعفات للمريض بأي شكل، يتم تناول مجموعة من المضادات التي تمنع حدوث مشكلات كبيرة وتحد من مرض الملاريا، حيث يتم إعطاء حقن شديدة.
  • الحقن يتم إعطائها للمريض كما يوجد علاج عن طريق المستقيم، يتم البدء في مرحلة العلاج عن طريق الحبوب والأقراص بعد الانتهاء من الحقن المختلفة للمريض، الطبيب هو المسؤول عن وصف العلاج.

شاهد أيضًا: علاج مرض الملاريا الطبيعي

هذا كل ما تريد معرفته عن الملاريا والدواء المستخدم لعلاج الملاريا وايضًا طرق الوقاية من الملاريا وكيفية اختيار العلاج المناسب كل هذا قدمناه من خلال موقعنا معلومة ثقافية نرجو ان ينال اعجابكم.

Add Comment