دواء تنشيط حركه الامعاء وطرح الفضلات

دواء تنشيط حركة الأمعاء وطرح الفضلات، فكثير من الأحيان تتوقف الأمعاء عن القيام بوظيفتها وهي المساعدة في هضم الطعام وهذا ما يسمى بكسل الأمعاء، كسل الأمعاء هو مرض يصيب القناة الهضمية يسبب صعوبة في عملية الهضم لذلك فإن المعدة تعجز عن القيام بوظيفتها الأساسية وهي امتصاص الطعام، لذلك فإن هناك مجموعة من الأدوية التي تساعد المعدة على القيام بوظيفتها الأساسية وهي امتصاص الطعام وهضمه.

كسل الأمعاء

هو عباره عن مرض يصيب الجهاز الهضمي يمنع المعدة من القيام بوظيفتها وهي امتصاص الطعام والقدرة على هضمه بسهوله ليستفيد منه الجسم، وفي هذه الحالة تكون حركه القولون بطيئة جدًا حيث انه يسبب عسر في الهضم ويمنع خروج الفضلات من الجسم بالمعدل الطبيعي.

يكون كسل الامعاء مرض من عند كثير من الاشخاص ولكن إذا حدثت بعض التغيرات الحياتية وتناول الغذاء الصحي لان ذلك يساعد على السيطرة على أعراض مرض كسل الأمعاء والحماية والوقاية منه.

شاهد أيضًا: أعراض انسداد الأمعاء وعلاجه

أسباب كسل الأمعاء الدقيقة والغليظة

عند تناول الطعام فانه يحدث مجموعة من الانقباضات على طول القناة الهضمية وذلك لكي يسهل عملية هضم الطعام والاستفادة منه، ثم خروج الفضلات إلى خارج الجسم.

أما في بعض الحالات المصابة بمرض كسل الامعاء فإن الانقباض انقباضات المعدة على طول القناة الهضمية تحدث بطريقة بطيئة جدًا تمنع من وصول الطعام إلى الجسم والاستفادة منها بطريقة سريعة، هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى كسل الأمعاء ومنها:

  • اضطرابات الطعام المستمرة.
  • والخضوع فتره طويلة إلى التخدير.
  • الاعتماد لفترات كبيرة على الملينات.
  • القولون العصبي ومتلازمة.
  • تناول الطعام بكميات قليلة لا تناسب حاجة الجسم ولا تكفي حاجة.
  • ضعف عضلات القناة الهضمية.

علاج كسل الأمعاء والتعامل معه

هناك مجموعة طرق للعلاج تختلف بالطبع من شخص إلى شخص أخر حسب حالته الصحية وهذه الطرق هي:

  • ممارسة التمارين الرياضية بصفة مستمرة يوميًا.
  • تناول الملينات الطبيعية كتناول الشاي الأخضر من 3 إلى 4 مرات يوميًا.
  • يجب تغير طريقة الجلوس على المرحاض.
  • تغيير الحمية الغذائية وتناول الأطعمة والمشروبات الصحية.
  • تناول كمية مناسبة من الماء كل يوم.
  • تجنب تناول الأطعمة السريعة.

حركة الأمعاء

تتأثر حركة الأمعاء وعدد مرات الدخول إلى الحمام والتبرز بمجموعة من العادات والعوامل وهذه العادات هي:

  • مثل ممارسة التمارين الرياضية بصفة مستمرة يوميًا.
  • العادات الصحية المتبعة في الأكل.
  • طبيعة النظام الصحي الذي يتبعه الشخص.
  • عمر الإنسان وحالته الصحية.
  • ممارسة الجنس والعلاقة بين الرجل والمرأة.

ولا يوجد عدد محدد لحركة الأمعاء والتبرز خارج الجسم إلا أن 3 مرات أو أقل للتبرز في الأسبوع شيئًا مقلقًا جدًا حيث في بعض الأحيان تسبب أخطارًا على صحة الجسم العامة.

وصعوبة تمرير البراز وحركة الأمعاء البطيئة تكلف الشخص جهدًا شاقًا ووقتًا كبيرًا عند الدخول إلى الحمام حيث تصيبه بالجفاف ويسبب للجسم تغيرات هرمونية حادة ومشاكل عضلية والتعرض للإصابة بمرض السرطان.

تنشيط حركة الأمعاء

يتم تنشيط حركة الأمعاء من خلال اتباع مجموعة من الإجراءات وعادات الحياة النمطية واتباع الأنظمة الصحية وهذه الإجراءات هي:

  • ممارسة التمارين الرياضية باستمرار ينشط العضلات وبصفة خاصة العضلات السفلية التي تساعد على تمرير البراز خارج الجسم وهذه التمارين مثل المشي والهرولة وغيرها من التمارين.
  • اتباع مجموعة من التمارين التي تشجع وتزيد من قوة عضلات المستقيم والحوض مثل تمارين كيجل وقد استخدمت هذه النوعية من التمارين للسيطرة على تدفق البول للمرأة بعد عملية الولادة.
  • الاسترخاء والراحة التامة عند التبرز بحيث يتخذ الجسم وضعًا صحيًا يسهل على التبرز وخروج الفضلات من الجسم بينما إجهاد الجسم فإنه يقلل من حركة الأمعاء وبالتالي يصعب تمرير البراز خارج الجسم.
  • تناول بعض الفواكه الغنية بالألياف مثل تناول الخوخ المجفف والكيوي التي تساعد على تمرير البراز خارج الجسم وزيادة حركة الأمعاء حيث أن هذه الفاكهة كملين طبيعي.
  • شرب القهوة تساعد على تلين حركة الأمعاء وعدم التعرض للإصابة بالإمساك، بالإضافة إلى بذور الكتان التي تقلل من الإصابة بالإمساك.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كمية مناسبة من الألياف والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم والتي تساعد على تنشيط حركة الأمعاء وخروج الفضلات خارج الجسم.
  • تناول كمية كبيرة من الماء يوميًا يساعد على تلين وتنشيط حركة الأمعاء ومرور البراز والفضلات خارج جسم الجسم.
  • يجب الحرص على تناول وجبات الطعام بانتظام وفي ميعادها المحدد يساعد على تنشيط حركة الأمعاء وإخراج الفضلات منها خارج الجسم.
  • عدم تأخير عملية التبرز عند الحاجة إليها حتى لا يعيد الجسم عملية امتصاص الماء مرة أخرى ويتشكل براز صلب يصعب تمريره خارج الجسم.

أعراض خمول وكسل الأمعاء

تظهر مجموعة من الأعراض على الأشخاص تدل على كسل الأمعاء لديهم لذلك عند ظهور أي من الأعراض التالية:

  • استمرار الإمساك لمدة تزيد عن أسبوع مع عدم استجابة الجسم لأي نوع من العلاج.
  • أن يصاحب الإمساك تشنجات أو دوار أو تعب مستمر.
  • خروج الدم من الجسم مع البراز.
  • انتفاخ مستمر في المعدة ولفترة طويلة.
  • خسارة مفاجئة في وزن الجسم.

دواء تنشيط حركة الأمعاء وطرح الفضلات

هناك مجموعة الأدوية التي تعمل على تنشيط حركة الأمعاء وطرح الفضلات وخروجها خارج الجسم ومن أمثلة هذه الأدوية:

موتيل فاست حبيبات فوارة منظم لحركة الأمعاء

هذه الحبيبات تعمل على تنشيط حركة الأمعاء حيث أنها تحتوي على مادة دومبير يدون التي تعمل على تثبيط عمل الدوبامين فتعمل هذه الحبيبات على زيادة حركة الجهاز الهضمي، كما تعمل على تقوية عضلة المريء السفلية فيساعد على تنظيم حركة الأمعاء.

الدواء عبارة عن فوار يتم تناوله عن طريق الفم مباشرةً.

دواعي استعمال الفوار

  •  يستخدم الفوار في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم وجميع الحالات الخاصة بارتجاع المريء.
  •  مهم جدًا عند الشعور بالشبع مبكرًا وحدوث انتفاخات في الأمعاء وحرقان أو حموضة.
  • يستخدم عند الشعور بالغثيان أو الدوران أو القيء المستمر.

شاهد أيضًا: طول الأمعاء في الإنسان

دواعي الاستعمال والجرعة

يتم أخذ هذا الفوار قبل تناول الوجبة على الأقل بنصف ساعة بحيث تكون الجرعة عبارة عن إضافة نصف كوب من الماء إلى كيس من الفوار ويتم تناول الخليط عند فورانه بحيث يتم تناول الفوار 3 مرات يوميًا بانتظام مع الوجبات.

الأثار الجانبية للدواء

من الممكن أن يسبب زيادة في ضربات القلب خصوصًا مع الأطفال في شهورهم الأولى، أما كبار السن قد يسبب له مشاكل خطيرة في القلب تؤدي بيهم إلى الوفاة.

سعر الدواء

تحتوي العبوة من الفوار على 10 أكياس ويكون سعر العبوة 5.5 جنيه مصري.

شاهد أيضًا: اعشاب مطهرة للمعدة والامعاء

لذلك فإن الأمعاء تتعرض في بعض الأحيان إلى الإصابة بالكسل والخمول فتسبب عسر في عملية الهضم واضطرابات كثير لذلك فيتم اتباع مجموعة من التعليمات والعادات الصحية والغذائية تساعد على تنشيط حركة الأمعاء والعودة بها إلى طبيعتها مرة أخري، بالإضافة إلى استخدام بعض الأدوية التي تحفز الأمعاء على حركتها.

Responses