سوء التغذية عند المراهقين

سوء التغذية عند المراهقين

سوء التغذية عند المراهقين، مرحلة المراهقة هي أكثر المراحل حرجًا وحساسية خلال حياة الفرد، كما أنها المرحلة التي ينمو خلالها الفرد وبالأخص الإناث نموًا سريعًا، والتي تبدأ من عمر العاشرة إلى الثامنة عشر سنة، ويحدث فيها العديد من التغيرات الفسيولوجية والنفسية والسلوكية.

تعريف سوء التغذية

عرف الأطباء وأخصائي التغذية سوء التغذية بأنه هو عبارة عن نقص حاد في بعض المواد الغذائية، التي لابدّ وأن تتوافر في الوجبات التي يتناولها الشخص في يومه، حيث يجب أن يكون غذائه مُتوازن، متكامل، يحتوي على جميع العوامل والعناصر الهامّة، لكن عند تناول بعض الأطعمة والوجبات، التي ينقصها عنصر أو عُنصرين هامين يظهر بما يُسمَّى سوء التغذية.

سوء التغذية عند المراهقين

  • خلال هذه الفترة يعاني الكثير من المراهقين من سوء التغذية وفقر الدم، مما يعود على أجسادهم وصحتهم بالسلب خاصة خلال فترة النمو هذه.
  • كما أن سوء التغذية بالأخص لدى الفتيات خلال هذه الفترة، له تأثير قوى في زيادة معدلات المرض والاعتلال، وارتفاع بعدد الوفيات المرتبطة بالحمل، وإنجاب أطفال يعانون من نقص الوزن.
  • وجميع ما ذكرناه يعود بالأثر السيء على الأجيال الناشئة، ويساهم في سوء تغذيتهم، فمرحلة المراهقة هي تأسيس للمراحل العمرية القادمة.
  • كما أنها المرحلة التي يتم ويحدث فيها التغييرات الجسدية، ويكتمل فيها الأجهزة والنضج التناسلي.

مخاطر سوء التغذية لدى المراهقين

هناك العديد من المظاهر التي تنم عن تعرض المراهقين لسوء التغذية ومنها:

  • تعرض العديد منهم لفقدان الوزن.
  • وفقدان الدهون والكتل العضلية.
  • تجوف الخدين وإغارة العيون.
  • يحدث تورم المعدة.
  • جفاف الجلد والشعر.
  • التأخر في التئام الجروح.
  • الإصابة بالإعياء.
  • صعوبات في التركيز.
  • التهيج العام.
  • التوتر والاكتئاب والقلق.

التعرض لنقص المغذيات الدقيقة

يتسبب سوء التغذية لدى المراهقين لنقص المغذيات الدقيقة مثل:

1- نقص فيتامين A

  • جفاف العين.
  • الإصابة بالعمى الليلي.
  • ضعف المناعة وزيادة خطر الإصابة بالعدوى.

2- الزنك

  • يؤدي لفقدان الشهية.
  • توقف النمو.
  • انخفاض معدل التئام الجروح.
  • تساقط الشعر.
  • الإسهال.

3- الحديد

  • اختلال في وظائف المخ.
  • مشاكل في تنظيم درجة حرارة الجسم.
  • مشاكل في المعدة.

4- اليود

  • تضخم الغدة الدرقية.
  • وانخفاض إنتاج هرمون الغدة الدرقية.
  • ومشاكل عامة بالنمو.

بعض المشاكل الخطيرة الناتجة عن سوء التغذية

قد يؤدي سوء التغذية للعديد من المشاكل الجسدية الخطيرة والمشكلات الأخرى مثل:

  • زيادة خطر ومعدلات الوفاة.
  • وهناك بعض الآثار طويلة المدى لها التي قد تؤدي لتطور الأمراض الصحية المزمنة.
  • كزيادة معدلات السمنة.
  • والإصابة بأمراض القلب والسكري.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • حدوث تغييرات في التمثيل الغذائي مما يؤدي لأمراض مزمنة لاحقًا.
  • لذلك يجب السيطرة مبكرًا على سوء التغذية لدى المراهقين والأطفال لما لها من دور سلبي على صحتهم وبنيتهم الجسدية.

أنواع سوء التغذية لدى المراهقين

قد يتعرض المراهقين خلال فترة المراهقة لسوء التغذية، ينتج عنها نقص المغذيات، وتشمل أنواع سوء التغذية ما يلي:

1- نقص التغذية

  • ينتج عن هذا النوع عدم الحصول على القدر الكافي من البروتين والسعرات الحرارية أو المغذيات الدقيقة الأخرى.
  • فيؤدي ذلك للهزال وهو انخفاض الوزن مقابل الطول.
  • أو الإصابة بالتقزم وهو معدل الطول مقابل السن.
  • أو تقص الوزن وهو الوزن مقابل السن.
  • ويعاني غالبية الأشخاص ممن يعانون من نقص التغذية لنقص الفيتامينات والمعادن، بالأخص الحديد والزنك وفيتامين A واليود.

2- التغذية المفرطة

  • يؤدي الاستهلاك الزائد عن الحد لبعض العناصر الغذائية، كالبروتين أو السعرات الحرارية أو الدهون، لزيادة الوزن.
  • وقد تكون زيادة الوزن من السعرات الحرارية العالية، ويحدث نقص الفيتامينات بنفس الوقت.
  • فمعظم الوجبات السريعة والمصنعة، تكون عالية السعرات والدهون وبالمقابل منخفضة العناصر الغذائية المفيدة.
  • ومعرفة مقدمي الرعاية الصحية لآثار سوء التغذية وأسبابها يمكنهم في تحديد ومعالجة مشاكلها المختلفة.

طرق الوقاية من سوء التغذية لدى المراهقين

هناك العديد من الطرق ذات الفعالية في الوقاية من سوء التغذية ومنها:

  • توفير عناصر الحديد والزنك.
  • والعمل على توفير حبوب اليود والمكملات الغذائية.
  • تعليم السكان المعرضين لخطر سوء التغذية التعليم الغذائي وبالأخص الأطفال والمراهقين.
  • تشجيع المراهقين والأطفال على الخيارات الغذائية الصحية.
  • الاهتمام بالنشاط البدني للأطفال والمراهقين بالأخص المعرضين سوء التغذية.
  • المحافظة اتباع نظام غذائي مع المراهقين يشمل مجموعات متنوعة من الأطعمة تحتوي على الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن والمياه.
  • فتناول الطعام الصحي أمرًا في غاية الأهمية بالنسبة للمراهقين والأطفال
  • توعية المراهقين وتشجيعهم على اتباع عادات غذائية صحية والعديد من المنظمات العالمية تسعى لذلك.
  • الحرص على دفع المراهقين والأطفال لتناول الفواكه والخضروات، ومنتجات الألبان خالية الدهون أو قليلة.
  • الحرص على تنوع الأطعمة البروتينية.
  • المحافظة على تقليل والحد من السعرات الحرارية والسكريات المضافة.
  • الحد من تناول الصوديوم.
  • حث المراهقين والطلاب الأكل الصحي وتوعيتهم بأهميته.
  • ونصحهم بالحفاظ على الوزن الصحي.
  • حث الطلاب والمراهقين على تناول المغذيات المفيدة والمهمة.

الأمراض التي قد تصيب المراهق مبكرًا

فجميع التعليمات السابقة وغيرها من شأنها الحد الإصابة واعتلالات صحية في المراحل المبكرة مثل:

  • ضغط الدم المرتفع.
  • جلطات وأمراض القلب المختلفة.
  • الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.
  • التعرض لنقص الحديد.
  • تسوس الأسنان.

مضاعفات سوء التغذية عند المراهقين

قد ينتج عن سوء التغذية بعض المضاعفات لدى المراهقين ومن أهما ما يلي:

1- السُّمنة

  • تحدث نتيجة الإكثار من تناول الأطعمة المفعمة بالسّعرات العالية.
  • تكون السمنة نتاج طبيعي عن تناول الوجبات السريعة الدسمة، كالهمبرجر، البطاطس المقلية، الحلويات، المشروبات الغازية.
  • كما أن عدم ممارسة الرياضة سبب أساسي وفعال في الإصابة بالسمنة.

2- النحافة

  • تنتج عن عدم الاهتمام وعدم تُناول الاحتياجات الغذائية الضرورية.
  • كعدم الاهتمام بتناول البروتينات والأغذية المُتكاملة لهذه الفترة.

3- هشاشة العظام

  • تنتج هشاشة العظام عن الإكثار من المشروبات الغازيّة، والشاي، القهوة.
  • وأيضًا نتيجة نقص الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم، مثل الألبان ومنتجاتها.

4- زيادة نسبة الكوليسترول بالدم

  • تزيد نسب الكوليسترول نتيجة للإكثار من تناول الأطعمة الدُّهنية.
  • وهذا من شأنه الإصابة بجلطات الدم.

5- تسوس الأسنان

  • ينتج عن الإكثار والتناول المفرط الحلويات، بين الوجبات.
  • ونتيجة لإهمال تنظيف الأسنان ورعايتها.

6- الاضطرابات النفسية

  • من الممكن أن الامتناع عن الطعام.
  • أو تناول الطعام بشراهة.
  • ومن الممكن حدوث خوف النّحافة الزائدة أو السُّمنة، وهذا يسمى فقد الشهية العصبي أو النهام العصبي).

7- ضعف مناعة الجسم

  • يحدث نتيجة لنقص في تناول الفيتامينات.
  • ويؤدي ذلك كله لتأخر ظهور علامات البلوغ.

8- لين العظام وضعفها

  • نتيجة لضعف الكالسيوم وقلة تناوله.
  • تشوهات العمود الفقري وتعرضه للكسر.

9- الكساح

ينتج عن نقص تناول فيتامين D والكالسيوم والبوتاسيوم، وأعراضه ما يلي

  • تقوُّس الساقين.
  • الإصابة بتشوهات العظام.
  • إصابة العظام بلين وضعف.

10- تضخُّم الغدة الدرقية

  • وينتج هذا لنقص اليود في الخلايا، فيعقها عن القيام بوظائفها.
  • ونتيجة لاضطراب الغدَّة الدرقيّة، يحدث ضعف في النمو.
  • وقد يُصاب المراهق أو الطفل بتخلُّف عقلي.

11- فقر الدم

  • يكون نتيجة لنقص الحديد.
  • وقلة كُريات الدم الحمراء.
  • ونتيجة لنقص الهيموجلوبين.
  • فتشحُب البشرة.
  • ويحدث صعوبة في التنفس.

12- داء الإسقربوط

  • ينتج عن نقص فيتامين ج.
  • ونقص الأس كوربيك، المسؤول عن إيقاف إنتاج الكولاجين، ويكسب العظام القوَّة.

علامات الإصابة بأمراض سوء التغذية

1- البروتين

إن تناول البروتينات بشره كاللحوم والبيض، ظنًا منهم إنها لا تحدث سمنة، لكن يلقي بعبء إضافي على الكلى والكبد، وتؤدي إلى:

  • تحدث زيادة في نسبة الإصابة سرطان القولون.
  • الإصابة بمرض النقرس.

نقص البروتين في الطعام يؤدي إلى

  • الأنيميا.
  • تسمم الكبد.
  • تورم القدمين.
  • ضعف مقاومة الأمراض.
  • ارتشاحات البطن والرجلين.
  • الهزال والضعف العام.
  • لذلك يجب أن تحتوي الواجبات على ما بين عشر لعشرون بالمائة من البروتينات.

2- الكربوهيدرات

  • زيادة تناول الكربوهيدراتية (السكرية والنشوية) يؤدي إلى
  • لزيادة الوزن والسمنة.
  • ارتفاع الضغط والإصابة السكري.
  • الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • الأرق وصعوبة النوم.
  • تراجع الأداء الأكاديمي.
  • عدم القدرة على ممارسة الألعاب كباقي الأطفال.
  • التهاب المفاصل.
  • فتق الحجاب الحاجز.
  • الحصوة المرارية.
  • النقرس وتصلب الشرايين.
  • الإصابة بالسرطانات.
  • متلازمة الأيض الغذائي.
  • الإصابة باضطرابات الهضم.
  • ضعف مقاومة الجسم للأمراض.
  • كثرة الالتهابات.
  • فقدان الثقة بالنفس.
  • والإصابة بالاكتئاب.
  • صعوبة عملية الولادة الطبيعية واللجوء للقيصرية.
  • الإجهاض في بعض الأحيان.
  • زيادة الإصابة بالزهايمر.
  • الإصابة بالخمول والتعب.
  • التهاب الجلد.
  • الإصابة بالاضطرابات النفسية وخطر الموت.

3- الدهون

  • هي مصدر أساسي للطاقة، وعازل لحفظ حرارة الجسم، لكن الإسراف والإكثار منها يتسبب بما يلي:
  • سوء الهضم.
  • الشعور بالخمول والكسل.
  • فقدان الشهية.
  • الرغبة في النوم والتبلد الذهني.
  • زيادة الوزن.

ونقصها يؤدي إلى

  • جفاف البشرة وتقشر الجلد.
  • سقوط الشعر.
  • ضمور الأجهزة التناسلية.
  • زيادة الرغبة في شرب الماء.
  • الإصابة بحصوات المرارة.
  • لذلك يجب أن تكون نسبة الدهون لا تقل عن خمسة عشر بالمائة من الطعام يوميا.

سوء التغذية عند المراهقين عرض شائع بين الكثير من المراهقين والأطفال، وينتج عنه العديد من المشاكل الجسدية والنفسية ويتأثر به البعض منهم بشكل دائم وعلى المدى الطويل، فيجب أن ننتبه جيدًا لما يتناول أبناءنا والحفاظ عليهم ووقايتهم من سوء التغذية حتى ينعموا بحياة سليمة.

Responses