شعر عن حب الوطن .. 8 أبيات شعرية تعبر عن حبنا لأوطاننا

شعر عن حب الوطن .. 8 أبيات شعرية تعبر عن حبنا لأوطاننا

شعر عن حب الوطن

الوطن ليس فقط الأرض التي نعيش عليها، بل هي قطعة من قلوبنا، ومهجة للروح وراحة للعقل والجسد، لذلك عبّر الشعراء عن حبهم للوطن من خلال قصائد وأبيات شعرية، فعبروا عن مشاعرهم الفيّاضة تجاه الوطن وحبه والتضحية من أجل، وسوف نعرض من خلال النقاط التالية هذه القصائد والأبيات الشعرية، فهيا بنا نتعرف على شعر عن حب الوطن وقيمته في حياتنا.

أبيات شعرية بعنوان بلادي أحبك

بلادي أحبك فوق الظنون
وأشدو بحبك في كل نادي
عشقت لأجلك كل جميل
وهمت لأجلك في كل وادي
و من هام فيك أحب الجمال
وإن لامه الغشم قال: بلادي
لأجل بلادي عصرت النجوم
وأترعت كاسي وصغت الشوادي
وأرسلتشعري يسوق الخطى
بساح الفدا يوم نادى المنادي
وأوقفت ركب الزمان طويلاً
أُسائله عن ثمود وعاد
و عن قصة المجد من عهد نوح
وهل إرم هي ذات العماد؟
فاقسم هذا الزمان يميناً
وقال: بلادي دون عناد

أبيات شعرية: هذه البلاد بلادي

أنا حرٌّ هذي البلاد بلادي
أرتجي عزّها لأحيا وأغنم
لست أدعو إلاّ لخير بلادي فهي
نوري إذا دجى البؤس خيّم
إنّما الخير في المدارس يرجى
فهي للمجد والمفاخر سلّم
وحّدوها وعمّموا العلم فيها
فدواء البلاد علمٌ معمّم
إنّ من يبذل النّقود عظيمٌ
والّذي ينشر المعارف أعظم
لا أباهي بما أنا اليوم فيه
نائباً يجبه الخطوب ويقحم
إِذا عظَّمَ البلادَ بنوها
أنزلتهمْ منازلَ الإِجلالِ
توَّجتْ مهامَهمْ كما توجوها
بكريمٍ من الثناءِ وغالِ

أبيات شعرية: حب الوطن

وطني اُحِبُكَ لابديل
أتريدُ من قولي دليل
سيظلُ حُبك في دمي
لا لن أحيد ولن أميل
سيظلُ ذِكرُكَ في فمي
ووصيتي في كل جيل
حُبُ الوطن ليسَ إدّعاء
حُبُ الوطن عملٌ ثقيل
ودليلُ حُبي يا بلادي
سيشهد به الزمنُ الطويل
فأنا أُجاهِدُ صابراً
لأحُققَ الهدفَ النبيل
عمري سأعملُ مُخلِصاً
يُعطي ولن اُصبح بخيل
وطني يا مأوى الطفولة
علمتني الخلقُ الأصيل
قسماً بمن فطر السماء
ألّا اُفرِّطَ في الجميل
فأنا السلاحُ المُنفجِر
في وجهِ حاقد أو عميل
وأنا اللهيبُ المشتعل
لِكُلِ ساقط أو دخيل
سأكونُ سيفاً قاطعاً
فأنا شجاعٌ لا ذليل
عهدُ عليا يا وطن
نذرٌ عليا ياجليل
سأكون ناصحُ مؤتمن
لِكُلِ من عشِقَ الرحيل

أبيات شعرية: لقيت وطني

وبلا وطني لقيتكَ بعد يأسٍ
كأني قد لقيتُ بك الشبابا
وكل مسافرٍ سيؤوبُ يوماً
إِذا رزقَ السلامة والإِيابا
وكلُّ عيشٍ سوف يطوى
وإِن طالَ الزمانُ به وطابا
كأن القلبَ بعدَهُمُ غريبٌ
إِذا عادَتْه ذكرى الأهلِ ذابا
ولا يبنيكَ عن خُلُقِ الليالي
كمن فقد الأحبةَ والصِّحابا

أبيات شعرية: ولي وطن

ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ
وألا أرى غيري له الدهرَ مالكاً
عهدتُ به شرخَ الشبابِ ونعمةً
كنعمةِ قومٍ أصبحُوا في ظلالِكا
وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ
مآربُ قضاها الشبابُ هنالكا
إِذا ذَكَروا أوطانهم ذكرَّتهمُ
عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذاكا
فقد ألفتهٌ النفسُ حتى كأنهُ
لها جسدٌ إِن بان غودرَ هالكا
موطنُ الإِنسانِ أمٌ فإِذا
عقَّهُ الإِنسانُ يوماً عقَّ أمَّه

أبيات شعرية: الناس حسّاد المكان

الناسُ حُسَّادُ المكانَ العالي
يرمونه بدسائسِ الأعمالِ
ولأنْتَ يا وطني العظيم منارةٌ
في راحتيْكَ حضارةُ الأجيالِ
لا ينْتمي لَكَ من يَخونُ ولاءُ
إنَّ الولاءَ شهادةُ الأبطالِ
يا قِبْلةَ التاريخِ يا بلَدَ الهُدى
أقسمتُ أنَّك مضرَبُ الأمثال

أبيات شعرية: ذكرت بلادي

ذكرتُ بلادي فاسْتَهَلَّتْ مدامي
بشوقي إِلى عهدِ الصِّبا المتقادمِ
حننتُ إِلى أرضٍ بها اخضرَّ شاربي
وقطِّع عني قبل عقدِ التمائمِ

أبيات شعرية: وطني عشقتك

وطني عشقتك منذ ولدت وغرّدت في الكون نفسي
واستلهمت روحي نشيدك من مآتمنا وعرسي
وغدتْ خمائلك التي من جدول الشهـداء نَســـقي
أملاً يلوح لخاطري ما زلــت ألمحـه بأمســـي
وطـني هواؤك عطـرنا وبطيبه لا زلـت أحـيا
وشعـاع شمسك دوحـة ستظلّ للشعراء وَحـــيا
كم هزّني شوقـي إليك وكنت للأرواح محـــيا
ستظل نبضـاً في فــؤادٍ ودّع الدنـيا لتحــيا
وطني لأنت الروضة الخضراء من جـنات ربّــي
فيك القداسة والطهارة إنها زادي وحـــبِّي
فـيك المحبة والبساطة شمعـتان يـُنِرْنَ دربــي
فيك المودة والرضى مغـروستان بعمـق قلبــي
وطـني ربـيع دائم في ظّله نسـعى ونـلهــو
نجني الـورود من الخمائل كالفراش إليه نهفــو
ونطير من شـغـف الجوى وبخلده ندعو ونشدو
ونعانق المجد التليد وفرحة الأجيـال تسمــو
وطـني قصائـد عشقنـا تروي مع الأزمان لحنـاً
كلماتهـا نقشت على جدُر الفـؤاد هـوى و معنـى
والأهل والسمار في بلدي أحالوا مأتمي معنـى
وطني ستبقى فـي عـيون الدهر للأجيال عيــنا
جنـد السمـاء تراهمُ حِمَمَاً قعوداً أو قيامـــاً
هتفوا جميعـاً موطني للحب والدنيا سلامـــا

كانت تلك أجمل أبيات شعرية وقصائد عن حب الوطن في نفوسنا.

Responses