ضعف عضلة القلب الانبساطي

ضعف عضلة القلب الانبساطي

ضعف عضلة القلب الانبساطي، فشل القلب الانبساطي هو ضعف قدرة عضلة القلب على التمدد وإمداد القلب بكمية الدم اللازمة لتلبية حاجة أعضاء الجسم الحيوية مثل القلب والمخ والكبد والكلى.

أسباب ضعف عضلة القلب الانبساطي

  • تصلب شرايين القلب ينتج عنه انسداد كامل أو ضيق شديد ومتنوع في شرايين القلب، وكذلك الجلطة القلبية، حيث يقل ضخ الدم في عضلة القلب وضعف جزء من جدران العضلة القلبية أو حتى هلاك جزء من العضلة.
  • قصور عضلة القلب التوسعي، وهو ضعف عضلة القلب المصاحب لكبر العضلة وفي هذه الحالة غير المعروفة يعتبر أن السبب هو التهاب في وقت سابق في جدار عضلة القلب مما أدى الى ضعفها.
  • يوجد عدة عوامل وراثية ينتج عنها ضعف في عضلة القلب ويحب أن تكون هذه العدوي على مدار ثلاثة أجيال متتالية حتى يتم اعتبار هذا الضعف انه مرض وراثي.
  • ضعف صمامات القلب، سواء كان من انقباض شديد أو تسريب دم شديد من خلال هذه الصمامات.

عوامل ضعف عضلة الفلب الانبساطي

  • وجود ثقوب ف القلب وتشوهات خلقية في القلب لم تعالج جراحيا منذ الصغر.
  • ارتفاع ضغط الدم الشديد والمزمن الذي لم يعالج والتسارع في دقات القلب المتكرر والشديد مثل رجفان الأذين أو النبض الهاجر الشديد الذي لم يعالج.
  • ارتفاع ضغط الدم في الشريان الرئوي بسبب أمراض مزمنة في الرئة أو، وتنتج عن هذه الحالة إلى قصور في عضلة القلب اليمنى وتظهر آثارها على الساقين والبطن.
  • فقر الدم والأنيميا الشديدة والمزمنة زيادة إفرازات الغدة الدرقية المزمن والذي لم يعالج، قصور عضلة القلب بعد الولادة، وقليلا ما يحدث ذلك ويوجد لها علاجاها الخاص وشرب الكحول بكثرة.
  • وأمراض الشريان التاجي وضعف العضلة من أهم أسباب فشل القلب وأكثرها شيوعا فهي تعني تجمع الرواسب الدهنية في الشرايين.

أعراض قصور عضلة القلب الانبساطي

  • الاحتقان الرئوي ويسبب ضيق في التنفس عند النوم وعند بذل جهد وفي أوقات الراحة والشعور باختناق أثناء النوم والاستيقاظ أكثر من مرة أثناء النوم والحاجة إلى العديد من المخدات في وقت النوم.
  • احتقان في الكبد والأمعاء وهو يسبب آلم في المعدة والبطن، الشعور بالغثيان، القيء، انتفاخ البطن، إسهال، زيادة إدرار البول.
  • تورم في الساقين والقدمين والكاحلين، عدم انتظام ضربات القلب، الكحة والصفير المستمر، وجود بلغم أبيض أو يصاحبه دم لونه فاتح.
  • زيادة سريعة في الوزن وفقدان الشهية، عدم التركيز، قلة الانتباه وألم شديد في الصدر.
  • الضعف العام في الجسم الناتج عن قلة نسبة الأكسجين في الأنسجة وضعف القدرة الجنسية.

مضاعفات ضعف عضلة القلب الانبساطية

  • فشل كلوي نتيجة قلة تدفق الدم إلى الكليتين وقد يلزم لعلاج الفشل الكلوي الناتج عن قصور عضلة القلب الانبساطية غسيل كلوي.
  • من الممكن أن تواجه بعض المشاكل في صمامات القلب وهي تحافظ على سير الدم في طريقة المناسب إلى القلب، وذلك نتيجة إلى تضخم القلب أو فشله.
  • تراكم السوائل في الجسم مما ينتج عنه ضغط كبير على الكبد وذلك يؤدى إلى صعوبة في عمل الكبد أو فشل كامل في الكبد.

أنواع فشل القلب

  • ضعف أو فشل الجانب الأيسر من القلب وعادة ما ينتج هذا عن تر
  • أكم السوائل في الرئة مما ينتج عنه ضيق شديد في التنفس خاصتا وقت النوم.
  • ضعف أو فشل الجانب الأيمن من القلب وينتج عن تراكم السوائل في البطن والساقين والكاحلين ما يسبب تورم فيهم.
  • فشل أو ضعف القلب الانقباضي وهو أكثر الأنواع انتشارا وينتج عن ضعف البطين في دفع الدم إلى القلب.
  • فشل أو ضعف القلب الانبساطي وهو ينتج عن أن البطين الأيسر يعاني من مشكلة في أخذ كميته الكافية من الدم مما يشير إلى مشكلة في تعبئته.

تشخيص ضعف عضلة القلب الانبساطي

  • يقوم الطبيب بطلب تصوير الصدر بالأشعة السينية لمعرفة ما إذا كان القلب مصاب بالتضخم أم لا.
  • يقوم المريض بعمل مخطَّط صدى القلب، وهو يظهر حجم القلب وحركته وحركاته أثناء النبض، ويساعد الطبيب في معرفة أسباب الأعراض لدي المريض.
  • عمل مخطط كهربي للقلب، لقياس نبضات قلبكَ الكهربية وهو يظهر الخلل في النشاط الكهربائي لقلب المريض، والتي بإمكانها تحديد الاختلاف في حركة القلب والمناطق المصابة بالتلف.
  • اختبار الجهد على المشاية الكهربائية، لمساعدة الطبيب في ملاحظة حركة القلب، وضغط الدم، والتنفس أثناء المشي على المشاية الكهربائية، ويتم عمل هذا الاختبار وليستطيع الطبيب تحديد قدرة المريض على ممارسة التمارين، وما إذا كانت التمارين تتسبب له في خلل في حركة القلب.
  • القسطرة القلبية. وهنا تُدخَل أنبوبة رفيعة في ذراع المريض، وتمر عبر الأوعية الدموية إلى قلبه، ويتم استئصال عينة صغيرة من القلب لتحليلها معمليًّا، ليتمكن الطبيب من قياس الضغط داخل غرف القلب، لفحص مدى قوة ضخ الدم عن طريق القلب.
  • يقوم بعض الأطباء بحقن الأوعية الدموية بالصبغة، بحيث تظهر صورة وعائية على جهز الأشعة. ويستخدم هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كان هناك انسداد في الأوعية الدموية أم لا.

طرق التشخيص لتحديد حالة ضعف القلب الانبساطي

  • عمل أشعة رنين مغناطيسي على القلب، يَستخدِم هذا الاختبار مجالات مغناطيسية وأشعة الراديو لعكس صورة قلب المريض، كما قد تُستخدَم أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي على القلب.
  • بالإضافة إلى تخطيط صدى القلب، وخاصةً إذا لم تساعد الصور من مُخطَّط صدى القلب الخاص بالمريض في التشخيص.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب للقلب، وتقوم بتحديد حجم القلب وصماماته، حيث أنك تستلقي على طاولة داخل آلة بشكل كعكة دونات، يشغل أنبوب الأشعة السينية الموجود داخل الآلة حول الجسم لالتقاط صور للقلب والصدر.
  • اختبارات الدم واختبار وظائف الكي والكبد والغدة الدرقية ومستوي الحديد في الجسم.
  • يمكن لاختبار الدم قياس نسبة مركب ب وهو نوع من مركَّبات مدرات الصوديوم، وهو بروتين يُنتِجه القلب قد ترتفع مستويات مركَّبات مدرات الصوديوم في الدم في حالة الفشل القلبي، وهي من المضاعفات الشائعة لقصور عضلة القلب.
  • إجراء فحص جيني لأن قصور عضلة القلب يمكن أن يكون وراثيا فيوصى الطبيب بفحص جيني لأقارب الدرجة الأولي.

إرشادات صحية للمصابين بضعف عضلة القلب الانبساطي

  • مراقبة الوزن بشكل مستمر فغذا زاد وزنك بصورة كبيرة خلال فترة قصيرة فيمكن أن يكون ذلك بسبب تجمع الماء في الجسم وفي هذه الحالة يجب أخبار طبيبك في الحال.
  • التغذية المتوازنة وذلك بتناول الكثير من الخضار والفاكهة وذلك لأنها تحتوي على نسبة من الألياف والمعادن والفيتامينات ويجب تناول الأطعمة قليلة الدسم والانتباه إلى نسبة الكوليسترول في الدم وتجنب الملح الكثير في الطعام فالملح يساعد على تجمع الماء في الجسم والحرص على شرب لترين من الماء يوميا.
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات والبعد عن المنبهات لأنها تسبب ضغط زائد على القلب.
  • ينصح بممارسة الرياضة على الأقل المشي يوميا لمدة نصف ساعة أو الذهاب إلى الحديقة أو حمام السباحة.
  • ينصح باستخدام عدة مخدات لجعل الجزء الأعلى مرتفع عن الجزء السفلي في وقت النوم لأن ذلك يقلل من الضغط على القلب أثناء النوم.
  • الحرص على أخذ قسط وفير من النوم ليلا والحفاظ على وقت الراحة في اليوم والتخفيف من مسببات التوتر مثل التوتر في العمل.
  • الحفاظ على الضغط والسكر من الارتفاع وضروري قياس الضغط والسكر بشكل دوري.

علاج قصور عضلة القلب بالأدوية

  • الديجوكسين من الأدوية الخاصة بعلاج قصور القلب، وهو يُبطئ القلب ويزيد قوة انخفاض العضلة القلبية لتقوم بدفع كمية أكبر من الدم باتجاه الأوعية، وهذا يريح القلب من الضغط الكبير أثناء سرعة الانقباض.
  • مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين هذه الأدوية لها تأثير الموسع الوعائي مما يساعد على خفض الضغط الشرياني ويحسن ضخ الدم إلى للقلب.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين لها تأثير مماثل لمثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين، وهي تُستخدم كبديل عند الأشخاص الذين لا يتحملون تناول الأدوية السابقة.
  • حاصرات بيتا، هذه الأدوية تُبطئ القلب وتوسع الأوعية؛ مما يسبب انخفاض الضغط الشرياني، وبالتالي فهي تحسن إداء القلب المصاب.
  • مدرات البول هذه الأدوية تزيد عدد مرات التبول في اليوم، هذا يساعد في إنقاص كمية السوائل في الجسم ويساعد على خفض الضغط، كما أنه قد يساعد في التخلص من السوائل الموجودة على الرئة أو الكبد.
  • في المراحل المتأخرة من قصور القلب تصبح الأدوية غير كافية لتخفيف الحمل عن القلب وإزالة الأعراض، وتصبح كمية الدم التي يدفعها القلب غير كافية لتلبيه حاجة الجسم من الأوكسجين، فتضطر حينها لاستعمال أنبوب خاص تضعه على أنفك طول اليوم وهو موصول بجهاز متحرك يزودك بالأوكسجين الذي تحتاجه.
  • لا يتم أخذ أي دواء إلا تحت أشراف الطبيب.

علاج قصور عضلة القلب بالعمليات الجراحية

  • أحياناً تكون الجراحة هي العلاج الأفضل لمرضى القلب عملية مجازة الشريان التاجي وهي تعني تبديل الأوعية الإكليلية الضيقة بشدة بأوعية أخرى تؤخذ من مناطق مختلفة من الجسم مما يسمح بمرور الدم خلال الأوعية الجديدة، ويمنع حدوث نقص الذبحة الصدرية أو النوبات القلبية.
  • إصلاح أو تبديل الدعامات القلبية لو كانت الدعامات القلبية تالفة أو متضررة فهذا يلزم إصلاحها أو التخلص منها حتى لا تسبب قصور في القلب.
  • زراعة مزيل الرجفان القلبي هو جهاز خاص يُوضع تحت جلد الصدر، تخرج منه أسلاك تمشي في الأوعية الدموية وصولاً إلى القلب.
  • يعدل هذا الجهاز عمل القلب، فإذا بدأ القلب بالنبض بشكل سريع جداً، أو بطيء جداً يقوم بإعادته إلى نظامه الطبيعي، وإذا توقف القلب عن العمل، يرسل دفعات كهربائية لإنعاشه مجدداً.
  • عملية زراعة القلب عندما يكون القلب بمرحلة متأخرة من القصور ويصبح غير قادر على ضخ كميات كافية من الدم للجسم، ولا يستجيب لأي علاج دوائي، وهنا يكون الحل الوحيد هو تبديله بقلب جديد.
  • عملية المضخات القلب في حال إحالة القيام بعملية تبديل القلب توصَّل العلم لطريقة جديدة وهي وضع جهاز صغير بداخل البطين شبيه بالمضخة، يقوم بعمله في نقل الدم إلى الأوعية، وبهذا يحل محل البطين المريض والمتعب.

علاج قصور القلب بالأعشاب

  • الزعرور البري يحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة، ويعالج مرض ارتخاء عضلة القلب، فهو يساعد في تحسين وظائف القلب ويخفف آلام الذبحة الصدرية، وهو علاج جيد لأمراض الشرايين التاجية وفشل القلب وتصلب الشرايين ويساعد في خفض ضغط الدم.
  • الأرجوان شجرة يستخدم لحاءها كدواء وهي علاج فعال لقصور وضعف عضلة القلب وفشل القلب، وتساعد ه في تحسين الوظيفة العضلية للقلب وأداء ضخ الدم وتقوية الشرايين التاجية ويقلل من ضغط الدم والألم.
  • القوليلوس تحتوي أوراق هذه العشبة على كميات عالية من مركب الفورسكلين وهو فعال لعلاج ضعف عضلة القلب، ويحسن وظائف القلب ويقلل من ضغط الدم ويوسع الشرايين التاجية.
  • دان شين الصينية ويتم استخدام جذر هذه النبتة كدواء وتستخدم في علاج الذبحة الصدرية وتصلب الشرايين.
  • ويريح العضلات في الشريان التاجي وتحسن تقلصات القلب وتقوي الدورة الدموية في القلب وتمنع قصور عضلة القلب.
  • جينكو بيلوبا تستخدم كعلاج للعديد من الأمراض مثل: ارتخاء عضلة القلب وغيرها من المشاكل المتعلقة بالقلب.
  • قشر الرمان المجفف والمطحون يستخدم لعلاج أمراض ضعف عضلة القلب، حيث يمكن وضعه على الماء المغلي وشربه مع معلقة من العسل النحل.
  • إكليل الجبل والمرمرية من الأعشاب المفيدة لعلاج مرض ضعف عضلة القلب، لاحتوائها على مواد مضادة للأكسدة التي تقوى عضلة القلب.

وفى نهاية هذا الموضوع عن ضعف عضلة القلب الانبساطي، نكون قد تحدثنا عن أغلب المعلومات عن مرض ضعف عضلة القلب الانبساطي وآخر القول إن الوقاية خير من العلاج.

Add Comment