طرق انتشار مرض الكبد الوبائي

طرق انتشار مرض الكبد الوبائي، التهاب الكبد الوبائي :حيث أن التهاب الكبد الوبائي ينتقل حسب نوع الفيروس وهذه الفيروسات قد يكون فيروس أ ، ب ، ج ، د ، ه حيث يقوم أي نوع من هذا الفيروس بحدوث  أضرار في خلايا الكبد، حيث تقوم بإنتاج الملايين من الخلايا واستخدامها لإنتاج فيروسات جديدة وبالتالي يحدث تلف الخلايا، ويختلف أعراض المرض من حيث شدته طبقًا لنوع الفيروس  إلا أنه بشكل عام يؤدي هذا المرض للإصابة بالفشل الكبدي الحاد الذي يؤدي إلى الغيبوبة الوفاة، ومن المشار إليه أن فيروس التهاب الكبد متخصص بمهاجمة الكبد، ويتعرض الفيروس في شكل أجسام ويشكل نسبة 02 % من المصابين لهذا الالتهاب لديهم القدرة على إزالة هذا الفيروس والتخلص منه دون أي آثار أو مضاعفات، ومن الجدير بالذكر أن مرض التهاب الكبد الوبائي له طرق لانتشار الفيروس حيث أنه ينتقل من شخص مصاب لشخص سليم آخر مسببًا العدوى لهم وهو الأمر الذي نريد أن نعرفه حتى نقي أنفسنا من هذا المرض الوبائي ومن هذه طرق الانتشار.

طرق انتشار الكبد الوبائي

  • الدم: حيث أنه قد يتم نقل التهاب الكبد الوبائي عن طريق نقل الدم من شخص مصاب إلى شخص سليم وهذا يتم نقله عن طريق العمليات الجراحية.
  •  من طرق انتشار الالتهاب الكبدي الوبائي هي عمليات الولادة.
  • من الممكن أيضًا أن ينقل هذا المرض عن طريق استخدام الأدوات الشخصية الخاصة من شخص مصاب إلى شخص سليم مثل استخدام المقص أو الفوطة الشخصية أو المشط.
  • حيث أن استخدام أدوات الوشم المستخدمة من قبل من الممكن أن تؤدي إلى انتقال المرض.
  • استخدام الإبر المستخدمة قبل ذلك أيضًا قد يؤدي إلى انتقال المرض.
  • عند حدوث اتصال جنسي من شخص مصاب إلى سليم قد يؤدي ذلك بانتقال المرض عن طريق إفرازات المهبل والسائل المنوي.
  • استخدام فرشاة الأسنان وأدوات الحلاقة لشخص مصاب يؤدي أيضًا إلى انتقال المرض.

شاهد أيضًا: سرطان الكبد الثانوي واعراضه

ومن ثم سوف نعرض بالتفصيل طرق الانتشار لكل فيروس من الفيروسات:

طريقة انتشار الالتهاب الكبدي الوبائي أ

  • حيث يمكن لفيروس أ أن ينتقل بشكل كبير عن طريق الأشخاص ومن هذه الطرق الأكل والشرب وبالأخص عن طريق المياه الملوثة بالبراز الحامل للفيروس، وهذا يؤتى عندما نستخدم الحمام ولا نغسل أيدينا جيدًا بالماء والصابون بعد الاستخدام.
  •  ويعتبر أيضًا بعض المأكولات البحرية الغير مطهية، حيث يتم التواصل مع المصاب الذي يحمل المرض وبالرغم من أن فيروس أ قد يكون سهل الانتقال إلا أنه من الصعب أن يساهم في انتشار المرض، إلا إذا كان الدم مصابًا بالفيروس خلال فترة الحضانة.
  •  حيث أن الشخص الذي يصاب بهذا المرض خلال مرة واحدة فإنه قد يكتسب مناعة ضد هذا المرض، إلا أنه من الضروري أن يجري الشخص الذي يتوقع إصابته بالمرض فحوصات وتحاليل للتأكد من الإصابة بالمرض.

طرق انتشار الالتهاب الكبدي الوبائي ب

حيث أنه من الممكن أن ينتقل فيروس ب عن طريق:

  • الدم: يعد الدم المصاب من أهم الأسباب في انتشار المرض لدى شخص سليم، مثل نقل دم في حالات النزيف أو في حالات إجراء العمليات أو في حالات إجراء عمليات الولادة.
  • أيضًا ينتقل الفيروس من الأم إلى الجنين عن طريق المشيمة أو عند الولادة.
  • حيث أن استخدام الحقن الملوثة والتي قد تحمل المرض ويكون عن طريق حقن المخدرات أو الإبر التي استخدمت قبل ذلك.
  • أيضًا يتم نقل المرض عن طريق الاتصال الجنسي فقد ينتقل الفيروس عن طريق الإفرازات المهبلية للمرأة وفى السائل المنوي عند الرجل.
  • حيث من طرق الانتشار أيضًا استخدام فرش الأسنان أو الأدوات الصحية لدى طبيب الأسنان أو الأغراض الشخصية للمصاب مثل الفوط أي المناشف.

شاهد أيضًا: ما هي وحمة الكبد وما هي اضرارها ؟

طرق انتشار الالتهاب الكبدي الوبائي ج

حيث يتم انتقال الفيروس عن طريق:

الدم

  • حيث ينتقل المرض من دم شخص مصاب إلى دم شخص سليم وهذا يتم عن طريق نقل الدم في حالات العمليات الجراحية أو عمليات الولادة أو استخدام الأدوات لطبيب الأسنان.
  • ومن الجدير بالذكر أن فيروس ج سوف يتركز في الدم ويعيش في الجسم لعدة أسابيع.

الحقن الملوثة

  • حيث أن المرض ينتقل من خلال استخدام حقن المخدرات أو الحقن التي استخدمت من قبل فإنها قد تكون حاملة المرض.
  • وكذلك قد ينتقل عن طريق عملية نقل الأعضاء في الحالات التي يكون المتبرع فيها مصاب بالفيروس.
  • أيضًا من طرق الانتشار أيضًا ممارسه الجماع وقد يكون الإفرازات المهبلية التي تنتجها المرأة عند الجماع قد يكون مصابًا أو حاملًا للمرض، وكذلك بالنسبة للرجل فإنه قد يكون السائل المنوي حاملًا للمرض.
  •  أيضًا استخدام الفرشاة التي تكون حاملة للمرض قد تصيب الشخص السليم بالمرض.
  • استعمال الوشم: عندما يستخدم الإبر في نغز أو وخز الوشم فقد تكون هذه الإبر ملوثة وحاملة للمرض.
  • الشفرات الملوثة: فإنه قد يصاب الشخص عندما يستخدم شفرات الحلاقة مما قد يسبب في انتقال الفيروس.

طرق الوقاية من التهاب الكبدي الوبائي ج

ومن الممكن أن نحمي أو نقي أنفسنا من هذه الالتهابات الكبدية والوقاية من هذا المرض سوف يكون بطرق عديدة منها:

  1. أخذ التطعيم الخاص بالفيروس.
  2. عدم استخدام أي أدوات مثل فرشاة الأسنان أو شفرة الحلاقة أو المقص أو المشط أو الفوط الشخصية.
  3. عدم مضغ العلكة من فم إلى فم آخر.
  4. حيث من الضروري عمل فحص أو تحاليل عندما يتم نقل دم من شخص لآخر حتى نتجنب انتقال المرض.
  5. القيام بتعقيم الأماكن التي تكون ملوثة بالفيروس باستخدام المنظفات.
  6. تناول الفواكه والخضروات حتى تكتسب مناعة للجسم وأخذ الفوائد الغذائية للجسم.

شاهد أيضًا: ما هي أعراض وباء الكبد

Add Comment