طريقة تفصيل فستان سهرة بالخطوات

طريقة تفصيل فستان سهرة بالخطوات، حيث يعتبر فستان السهرة من أحد أهم القطع التي لا تستطيع النساء الاستغناء عن ارتدائها في المناسبات المختلفة سواء كانت عامة أو خاصة، ولذلك تعد تلك القطعة من أشهر وأثمن القطع التي يتم صناعتها في عالم الأزياء عمومًا.

فستان سهرة

  • يعتبر فستان السهرة من أكثر قطع الملابس تميزًا على الإطلاق، لما لها من تصميم مميز، وأقمشة مختلفة الأنواع والألوان، وذلك لتناسب الحفلات والسهرات الليلة المختلفة.
  • كما أن تلك القطع تختلف عامًا عن عام تبعًا للموضة السائدة، ولكن بشكل عام تتميز تلك الفساتين بالبساطة والرقة والرقي إلى جانب الأقمشة الناعمة المناسبة لها مثل الحرير والجيرسية إلى غير ذلك.
  • وهناك بعض الأقمشة التي تستخدم في المراحل الأخيرة من عملية الخياطة لكي تضيف لمسة أناقة ورقي إلى الفستان مثل الدانتيل أو الشيفون إلى غير ذلك، كما أن تلك القطع تتميز أيضًا بثمنها الباهظ إلى حد كبير في معظم الأحيان.

كيفية التجهيز لتفصيل فستان سهرة

  • كما ذكرنا سابقًا يعتبر فستان السهرة ذو تكلفة باهظة، كما أنه من الممكن ألا يتناسب مع جميع أشكال الجسم حتى بعد التعديل في حالة كانت القطعة جاهزة موجودة في كثير من الأسواق.
  • لذلك تلجأ الكثير من السيدات إلى صنع واحد خاص بها، بحيث يلائمها من كل الجوانب، وتختار بنفسها الإكسسوارات التي تود إضافتها والأقمشة التي تشعرها بالراحة إلى غير ذلك.
  • وهناك بعض الأمور التي يجب أن توضع في الحسبان قبل البدء في عملية التصميم أو التفصيل بشكل عام، وأولها معرفة شكل الجسم وما يلائمه من تصميم.
  • حيث أن هناك الكثير من الموديلات والتصاميم التي تعجب بها العين من الوهلة الأولى، ولكنها قد لا تناسب الجميع وتفقد جمالها، ويمكن أن تكون هناك قطعة عادية دون تفاصيل كثيرة.
  • ولكن عند تجربتها تبرز جمال الجسم، فتتغير تلك القطعة من مجرد قطعة عادية إلى قطعة جميلة، فقط لأنها وضعت على الجسم المناسب لها، لذلك لا يجب الاستهانة بتلك الخطوة.
  • ومن أهم خطوات التحضير أيضًا هو أخذ المقاسات بدقة كبيرة وعناية شديدة، ولذلك أهمية كبيرة جدًا في التفصيل بشكل جيد مع عدم الوقوع في خطأ ما والدخول في دوامة التعديلات التي قد تتسبب في تلف الأقمشة.

كيفية تحديد الفستان المناسب لشكل الجسم

  • معرفة شكل الجسم هو بداية تحديد ما يناسبه خصوصًا فيما يتعلق بفساتين السهرة، فهناك على سبيل المثال الجسم المستطيل، وأطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى أن قياس الخصر يكون مساويًا لقياس الفخذين.
  • لإبراز جمال هذا النوع من الجسم يمكن التوجه نحو الفساتين ذات الأقمشة والتصاميم الملاصقة للجسم، كما أن الفساتين ذات الأكمام المفتوحة سوف تعطي له ملمحًا مختلفًا أيضًا، ويمكن الاستعانة بحزام للخصر لتظهر الإطلالة أكثر جاذبية.
  • النوع الثاني هو الجسم المثلث، وهو الذي يكون الجزء العلوي منه أضيق من الجزء السفلي، وبالتالي فإن المناسب له التصاميم التي تعمل على إبراز منطقة الخصر بشكل عام.
  • جسم الملعقة، وهذا يرمز إلى ضعف الجسم من الأعلى وزيادة في حجم الجزء السفلي، وتعتبر الفساتين الواسعة من منطقة الخصر هي الأنسب لذلك النوع.
  • الساعة الرملية التي ترمز إلى الجسم الذي يكون فيه قياس الوركين مشابه لقياسات الصدر خصوصًا أو المنطقة العلوية عمومًا، وعند النزول إلى الخصر نجد أنه أضيق منهما.
  • وذلك الجسم يتناسب معه عدة اختيارات، على سبيل المثال الفساتين الملاصقة للجسم تبرز جماله، بالإضافة إلى الفساتين المفتوحة عند الرقبة أو الكتف.
  • كما أن هناك نوعين آخرين يرمز لهما بأعلى وأسفل الساعة الرملية، والجسم المماثل لأعلى الساعة الرملية تكون منطقة الصدر فيه أكبر من الخصر، وبالتالي المناسب لذلك النوع التصاميم ذات التنانير المماثلة لحرف A.
  • كما أن الفساتين المغلقة من منطقة الصدر سوف تناسب ذلك الجسم أكثر وتجعله أكثر اتساقًا، أما الجسم المماثل لأسفل الساعة الرملية فالعكس تمامًا يناسبه على الأكثر الفساتين الضيقة.
  • وهناك جسم يسمى بالألماسة، وهي أجسام يكون فيها الكتف أصغر من الورك، كما أن منطقة الصدر تكون ضيقة ويوجد امتلاء عند الخصر، ولهذا يناسبها التصاميم الواسعة والمفتوحة من عند الأكتاف.

أنواع أقمشة فساتين السهرة

  • يتميز ذلك النوع من الملابس بتعدد أنواع الأقمشة المناسبة له، كما أن نوع القماش المستخدم في صناعته له فضل كبير في الشكل النهائي للفستان، لذلك يجب الاهتمام بمرحلة تحديد نوع القماش.
  • على سبيل المثال يعتبر الساتان من أكثر الأقمشة شيوعًا في فساتين السهرة، لما تحتويه من لمعان وفي نفس الوقت نعومة وانسياب، كما أنه لا يمتص الأوساخ والأتربة إلى جانب أنه سريع وسهل التنظيف.
  • ومن أشهر الأقمشة المستخدمة في فساتين السهرة أيضًا الدانتيل، حيث يستخدم بالأساس في مرحلة تزيين الفستان لما يتميز به من شفافية ومرونة إلى جانب أنه لا يقتصر على صناعة فساتين السهرة فقط بل يدخل في صناعة مختلف الأنواع الأخرى.
  • كما يعتبر المخمل أحد أكثر الأقمشة التي تدل على الفخامة والرقي، كما أن لها بريقًا مشعًا، بالإضافة إلى ملمس ناعم ومخملي.
  • وهناك أيضًا الشيفون الذي يتم تصنيعه بالأساس من الحرير، وهو ذو ملمس ناعم وسلس، كما أن له مظهر انسيابي على الجسم ويتناسب مع معظم أنواع الفساتين المختلفة.

مقاسات فستان السهرة

  • عند اتخاذ قرار التفصيل يجب التأكد من أخذك للمقاسات بشكل دقيق جدًا، لأنها توفر الكثير من الوقت لاحقًا، كما أن الأقمشة الخاصة بتلك الفساتين تكون رقيقة بشكل قد لا يجعلها تقبل التعديل فيما بعد.
  • هناك بعض الخطوات التي يجب التأكد منها قبل البدء بعملية أخذ القياسات للتأكد من صحتها وتجنب الخطأ، الأولى هي الوقوف على سطح مستوي وثابت دون حذاء، مع التأكد من استقامة الظهر.
  • ويفضل أن يتم أخذ القياسات أثناء ارتداء بعض الملابس ذات الأقمشة الرقيقة دون السميكة، لكي تكون القياسات دقيقة بشكل تام، الخطوة الثالثة تتمثل في تحديد أماكن الخصر، ومكان تقابل الرقبة مع الكتف.
  • وذلك من خلال ربط شريط سميك نوعًا ما حول منطقة الوسط وحول الرقبة، كما يفضل الوقوف أمام مرآة كبيرة لتظهر القياسات بشكل واضح، كما يجب وضع إصبع بين الجسم وبين أداة القياس للحصول على نتائج دقيقة.

طريقة أخذ مقاسات الجسم لتفصيل فستان سهرة

  • هناك ما لا يقل عن تسع مقاسات يجب أخذها لعمل فستان سهرة بشكل دقيق يناسب مقاس الجسم، والبداية تكون مع قياس دوران الصدر، من خلال لف المتر حول الصدر مرورًا من تحت الإبط وملتفًا حول منطقة الظهر.
  • ثم نقوم بأخذ قياس الخصر وذلك عن طريق لف المتر حول الخصر، مع التأكيد على ضرورة وضع عقلة الإصبع بين المتر وبين الجسم للحصول على قياسات دقيقة.
  • ننزل نحو الورك ويتم أخذ المقاس من خلال تمرير المتر بداية من أعلى بروز موجود بالخلف وحتى بروز الأرداف، وذلك في حالة عدم وجود امتلاء في منطقة البطن.
  • أما في الحالة السابق ذكرها، فنأخذ المقاس من خلال تمرير المتر من أعلى بروز في الخلف وحتى أعلى بروز للبطن، ثم نأتي لطول الصدر الذي نحدد قياسه من خلال تمرير المتر من مكان التقاء الكتف مع الرقبة.
  • أي من مكان الشريط الذي وضعناه في السابق وذلك حتى أعلى بروز للصدر، وفي حالة أخذ طول الخصر نقوم بتمرير المتر بداية من الشريط الموضوع على الرقبة مرورًا بالصدر وانتهاء عند الخصر وتحديدًا عند الشريط الموضوع على الوسط.
  • ومن ثم نتجه إلى قياس طول منطقة الظهر حيث نضع المتر من بداية التقاء الكتف مع الرقبة ونقوم بتمريره نحو منطقة الخصر، ونقيس طول الكتف عبر وضع المتر عند أعلى ارتفاع للكتف حتى نصل إلى رأس عظمة الكتف.
  • قياس طول الكم أحد أهم القياسات التي يجب أن تؤخذ بدقة كبيرة، ولذلك نقوم ابتداء بثني اليد وتثبيتها على نفس الهيئة، ومن ثم نقوم بتمرير المتر من رأس الكتف نحو المعصم مرورًا بمنطقة الكوع.
  • وهناك عرض الكتفين الذي يقاس من خلال وضع المتر عند بداية رأس الكتف الأول مرورًا بمنطقة الظهر حتى نصل إلى رأس الكتف الثاني.
  • وأخيرًا نقوم بقياس الطول الكلي وذلك بوضع المتر عند تقابل الكتف مع الرقبة وحتى النقطة التي يراد إن يصل طول الفستان إليها.

طريقة تفصيل فستان سهرة بالخطوات

عقب اختيار التصميم المناسب للجسم وأخذ المقاسات بعناية فائقة، نأتي لمرحلة التفصيل ولكن قبل أن نبدأ يجب تحضير بعض الأدوات اللازمة لتلك العملية لتوفير الوقت وتجنب تشتت الانتباه.

الأدوات

  • ورق باترون.
  • طباشير.
  • سحاب وأزرار.
  • إكسسوارات وخرز.
  • قماش حسب الرغبة.
  • دبابيس تثبيت.
  • مقص وخيط ملون حسب ألوان الأقمشة.
  • ماكينة خياطة.

خطوات التفصيل

  1. في البداية نقوم برسم التصميم على ورق بحيث تظهر ملامحه المختلفة بشكل عام شيئًا فشيئًا، ثم نقوم برسم أجزاء التصميم بشكل متفرق على الباترون وذلك وفقًا للقياسات التي تم أخذها بشكل مسبق.
  2. نستخدم الطباشير للرسم على الباترون أو صابونة الخياطة، وعقب الانتهاء نثبت قطع الباترون على القماش وباستخدام المقص نبدأ بعملية قص القماش إلى قطع مماثلة لقطع الباترون المثبتة عليها.
  3. ويمكن الاستعانة بالطباشير لوضع العلامات المختلفة على القماش، ويجب أن تتم تلك المرحلة بدقة شديدة لكيلا يتلف القماش نتيجة القص الخاطئ إلى آخره.
  4. قبل أن نبدأ في مرحلة الخياطة الفعلية، يجب أن نحدد أشكال الياقة والأساور الخاصة بالكم، وقصها أيضًا بنفس الطريقة السابقة، كما يجب أن نقوم بخياطة الفستان من الجوانب تحديدًا بشكل يدوي للتأكد من صحة المقاسات.
  5. ثم نبدأ بتثبيت الخياطة عن طريق استخدام الماكينة، على أن يتم وضع خيط بها مناسب للون القماش، وعقب الانتهاء من الخياطة نبدأ بتركيب السحاب والأزرار في الأماكن المخصصة لها إلى جانب تنسيق الإكسسوارات وتركيبها بشكل أنيق ومميز.

الإكسسوارات المناسبة لفستان السهرة

  • ليست هناك قواعد تحكم الإكسسوارات التي يمكن ارتدائها بشكل عام في السهرات المختلفة، إلا أنها تختلف حسب نوع الإطلالة النهائية المرغوب فيها.
  • على سبيل المثال تعتبر الأقراط أحد أهم قطع الإكسسوارات التي تهتم بها النساء بشكل خاص، وتختلف من حيث النوع فهناك البسيطة متوسطة الطول التي تناسب الإطلالات البسيطة من حيث الفستان والمكياج.
  • وهناك الأقراط الدائرية أو الطويلة والتي بدورها تُعطي إطلاله أكثر جاذبية، وهناك إكسسوارات اليد أيضًا التي يجب تحديدها طبقًا للفستان، فإن كان يحتوي على كثير من التفاصيل فيجب الاكتفاء بخاتم بسيط.
  • أما في حالة الفساتين البسيطة فيمكن ارتداء سوار إلى جانب الخاتم، ويجب أن يتناسب الاثنين مع القرط لإضفاء صورة أكثر جمالا.

طريقة تفصيل فستان سهرة بالخطوات، من أكثر الأمور البسيطة التي يمكن أن توفر الكثير من الوقت والتكلفة على كثير من السيدات، كما أن لتصميم وتفصيل الفستان الخاص بكِ دور كبير في إبراز الشخصية التي تعكس الجمال الحقيقي للمرأة.

Add Comment