طول الأمعاء في الإنسان

جسم الإنسان يحتوي على الكثير والكثير من المعجزات، بداية من الرأس وحتى القدمين، ومن أكثر المعجزات غرابة طول الأمعاء داخل جسم الإنسان، فلا يمكن لأي شخص أن يستوعب فكرة أن الإنسان الذي طوله مهما بلغ لا يكمل ال٣ أمتار يحمل بداخله أمعاء يبلغ طولها أضعاف طول الشخص، ولكن الله سبحانه وتعالى قد صاغها بشكل رائع حتى تحقق الهدف المنشود لها بفاعلية وكفاءة، وتلك المعجزة هي ما سنتحدث عنها في مقال اليوم.

طول الأمعاء في الإنسان

تنقسم الامعاء إلى جزئين الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة تُكمل كلًا منهما الأخرى من أجل تسهيل عملية هضم وامتصاص الطعام، وكذلك التخلص من الفضلات والمواد الزائدة عن حاجة الجسم.

شاهد أيضًا: هل القولون هو الأمعاء الغليظة في الجسم

أولًا: الأمعاء الدقيقة

● تعريف الأمعاء الدقيقة

هي من أهم الأجزاء المكونة للجهاز الهضمي، وتكون على هيئة أنبوبة طويلة ممتدة من نهاية المعدة وبالتحديد من العضلة البوابية، وتتعرض لانثناءات منتظمة فوق بعضها البعض، حتى تنتهي عند نقطة بداية الجزء الثاني من الأمعاء المتمثل في الأمعاء الغليظة المسماة بالأعور.

وهذا الجزء يعتبر متشابه في التركيب الداخلي للأمعاء التي توجد في الحيوانات الراقية، وتُعد الأمعاء الدقيقة من أهم الاجزاء التي تساهم في عملية الهضم، وتزيد من فاعلية الجهاز الهضمي في امتصاص الغذاء المهضوم وتوزيعه على سائر أجزاء الجسم.

وسُميت الأمعاء الدقيقة بهذا الاسم، لأنها دقيقة جدًا حيث أن قطرها أقل حجمًا بكثير من قطر الأمعاء الغليظة، حيث يصل قطر الأمعاء الدقيقة إلى ٢.٥٤سم.

طول الأمعاء الدقيقة

  • يختلف طول الأمعاء الدقيقة باختلاف طبيعة جسم الإنسان، ولكن في المجمل يتم تحديد متوسط طول الأمعاء عند الذكور البالغين، حيث تصل إلى ٦.٩ متر.
  • أما بالنسبة للأمعاء في الأنثى فإنها تكون اطول من الرجل حيث تصل طولها إلى ٧.١ متر، وفي بعض الحالات النادرة يصل طول الأمعاء إلي٩.٧٥ متر.

أجزاء الأمعاء الدقيقة

يتم تقسيم الأمعاء الدقيقة إلى ثلاثة أقسام وفقًا للبناء العام لكل قسم وهي:

  • الاثني عشر:

وهو الجزء الملتصق بالمعدة، ويعتبر أول جزء في تكوين الأمعاء الدقيقة، كما أن العلماء يعتقدون أن ذلك الجزء هو الأكثر أهمية بين أجزاء الأمعاء الدقيقة، حيث أنه يتم من خلاله عملية الهضم بشكل كيميائي، ويتراوح طول الاثني عشر من ١٠ : ١٥سم.

  • الصائم:

وهو الجزء الثاني من الأمعاء الدقيقة بعد الاثني عشر، ويبلغ طوله في الشخص البالغ مترين ونصف، ويحتوي جدار هذا الجزء على خلايا لها خصائص محددة تُمكنها من امتصاص العناصر الغذائية الأساسية للغذاء المهضوم.

  • اللفائفي:

وهو آخر أجزاء الأمعاء الدقيقة والمرتبط الرئيسي بالقولون (أحد أجزاء الأمعاء الغليظة). وتكمن وظيفته في امتصاص ما تبقّى من المواد الغذائية التي لم يتم امتصاصه بشكل كامل في أثناء وجودها في الصائم، وبالأخص الفيتامينات وأملاح العصارة الصفراويّة، ويبلغ طول اللفائفي إلى 2.4 متر.

● وظيفة الأمعاء الدقيقة

  • تعمل الأمعاء الدقيقة على معادلة درجات حموضة الأطعمة المهضومة، حيث أن للأمعاء دور هام في معادلة الأس الهيدروجيني من خلال الإنزيمات التي تتواجد في الاثني عشر.
  • لها دور هام في تحسين عملية الهضم، وتزيد من معدل تحلل المواد الغذائيّة مما يسهل من امتصاص الغذاء.
  •  لها قدرة فائقة على امتصاص الغذاء المهضوم وبالأخص فيما يتعلق بالمواد التي تحتوي على الأملاح والفيتامينات، حيث يتم نقلها للدم من خلال خلايا محددة لتلك الوظيفة، مما يساهم في قيام الشخص بالأنشطة المختلفة.

أمراض تصيب الأمعاء الدقيقة

الأمعاء الدقيقة تُعد مثل أي عضو معرضة للإصابة بالأمراض، ومن أهم تلك الأمراض وأخطرها: مرض داء كروان، والأورام المتعلقة بالأمعاء الدقيقة، والقرحة الهضمية وحدوث انسدادات في الأمعاء والتهابات في الأمعاء.

وأمراض الأمعاء الدقيقة ينتج عنها نقص في تغذية الجسم حيث أن الدراسات أثبتت أن أمراض الأمعاء الدقيقة تُسبب نقصًا في تغذية الجسم، حيث لا يحصل الجسم على الغذاء الذي يمكنه من القيام بالعمليات الحيوية المختلفة، مما يترتب عليه حدوث مشكلات تتعلق بفقر الدم ونقص كمية الغذاء الممتص، وأمراض سوء التغذية.

على سبيل المثال هناك متلازمة تُسمى مرض الأمعاء القصيرة، وهو من الأمراض الخطيرة التي تصيب كل من الأطفال والبالغين، ومن أعراضه نقص في امتصاص الغذاء، والإصابة بسوء التغذية، وكذلك الحد من وجود فيتامين ب 12 داخل الجسم، مما يعرضه للعديد من المشكلات، وكذلك حدوث نقص حاد في املاح المرارة.

ويعتقد البعض أن سبب الإصابة بمتلازمة الأمعاء القصيرة إما أن يكون بسبب التعرض للإصابة بالقولون المعوي، أو الإصابة بمرض هيرشسبرونغ.

ثانيًا: الأمعاء الغليظة

طول الأمعاء الغليظة

الأمعاء الغليظة هي تعتبر هي الجزء الأخير من مكونات الجهاز الهضمي، ومقارنة بطول الأمعاء الدقيقة، تُعتبر الأمعاء الغليظة أقل طولًا من الأمعاء الدقيقة، إلا أن سُمك الأمعاء الغليظة أكبر، حيث يبلغ قطرها من ٦: ٧ سم، بينما يصل طولها إلى حوالي متر ونصف، وذلك هو متوسط الطول والعرض الأمعاء الغليظة في الكائن الحي، ولكن بعد وفاة الشخص تصبح أكبر بكثير حيث تتمدد تلك الأنسجة العضلية مما يتسبب في تكبير حجمها.

شاهد أيضًا: ادوية لعلاج التهاب المعدة والأمعاء من الصيدلية

القولون وعلاقته بالأمعاء الغليظة

حيث يتم تقسيمها إلى أربعة أجزاء وهي القولون الصاعد، والقولون العرضي، والقولون التنازلي والقولون السيني، ويكون كل جزء بمثابة ضلع مستطيل، حيث أن القولون في المجمل يعتبر مستطيل ويتم ترتيب أضلاعه كالتالي:

  • وفي الضلع الأيمن يوجد القولون الصاعد، وكذلك في الاعلى يوجد القولون الصاعد، والذي ويُسمى المصران.
  • والقولون المستعرض يتواجد في الجزء العلوي لجهة اليسار متجه لليمين.
  •  بينما الضلع الأيسر يتواجد به القولون التنازلي والسيتي، وفي النهاية عند المستقيم حيث من المهم أن يتم تفريغ الفضلات من جدار الأمعاء إلى المستقيم للتخلص منها بشكل صحي ومفيد.

 أجزاء الأمعاء الغليظة

تمتد الأمعاء الغليظة بداية من نهاية الأمعاء الدقيقة وصولًا إلى فتحة الشرج، حيث يتم عن طريقها امتصاص الماء والأملاح المعدنية من الأغذية ويتم تحويل الباقي من الغذاء إلى فضلات تخرج من الجسم في صورة براز، وتنقسم أجزاء الأمعاء الغليظة إلي:

  • الأعور:

يعتبر الجزء الاول الذي يربط بين الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، ويخرج من نهاية الأعور انبوبة ضيقة يُطلق عليها الزائدة الدودية، حيث يبلغ طولها 12 سم وقطرها لا يتجاوز 7 مم في أي إنسان.

  • القولون:

هو الجزء الثاني من أجزاء الأمعاء الغليظة، وفيه تتوقف الفضلات الغذائية قبل أن يتم التخلص منها نهائيًا خارج الجسم.

  • المستقيم:

هو الجزء الأخير من أجزاء الامعاء الغليظة ويكون متصل بالقناة الشرجية، ويتم عن طريقه التخلص من الفضلات بشكل عام.

وظائف الأمعاء الغليظة

  • عن طريقه يتم استكمال عملية امتصاص الغذاء المهضوم.
  • يعتبر مصنع لبعض الفيتامينات، حيث تُصنع بداخله.
  •   يقوم بتجميع الفضلات وتكوين البراز.
  • يخلص الجسم من الغذاء الزائد عن الحاجة والسموم والفضلات الموجودة في الجسم.

شاهد أيضًا: تقلصات المعدة والأمعاء

وفي النهاية نرجو أن تكونوا قد استمتعتم معنا بالمعلومات التي قدمناها عن طول الأمعاء في جسم الإنسان.

Responses