علاج اضطراب النوم عند الحامل

يعتبر الحمل من أكثر الفترات صعوبة التي تعاني منها المرأة، وتحدث للمرأة بعض التغيرات، وتعاني من الكثير من المشاكل، ومن هذه المشاكل التي تعاني منها المرأة، هو اضطراب النوم، فلا تستطيع المرأة الحامل النوم بشكل طبيعي، وذلك بسبب التغيرات التي تحدث في جسمها في كل شهر من شهور الحمل، وهناك الكثير من الطرق التي تقلل اضطراب النوم، وتساعد في النوم بشكل طبيعي عند الحامل.

اضطراب النوم عند الحامل

إن فترة الحمل من أصعب الفترات التي تمر بها الحوامل، ويحدث في فترة الحمل الكثير من التغيرات الجسدية، وتعاني الحامل من الكثير من المشاكل، ومن المشاكل التي تعاني منها الحامل هي النوم، فيحدث لدى المرأة الحامل اضطراب في النوم، وتعاني من الإرهاق، والتعب الشديد خلال فترة الحمل.

في كل شهر من شهور الحمل، يحدث بعض التغيرات، هذه التغيرات تؤدي إلى اضطراب في النوم، والتفكير الكثير في الولادة والمولد، تجعل الحامل تعاني من القلق واضطراب في النوم.

بالإضافة إلى الضغط الكثير على المثانة كلما زاد الحمل، يؤثر على نوم الحوامل، وذلك بسبب كثرة ذهابهم للحمام، وأيضًا الشعور بالحرقان والحموضة المستمرة يؤدي إلى اضطراب النوم وذلك خاصة لمن يعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي قبل الحمل، يجب على الحوامل تنظيم فترات نومهم قدر المستطاع، والمحاولة في التغلب على اضطراب النوم.

شاهد أيضًا: أعشاب تهدئ الأعصاب وتساعد على النوم

أسباب اضطراب النوم عند الحامل

  • من أسباب اضطراب النوم عند الحامل هو الأرق: وهو الأكثر انتشارًا، أغلب الحوامل يعانوا من الأرق، وهو إما أن لا يستمروا في النوم فترة طويلة، أو يأخذوا فترة طويلة حتى يدخلوا في النوم، وهم يشعرون بالإرهاق لعدم أخذ الوقت الكافي في النوم.
  • من أسباب اضطراب النوم هو التفكير المستمر، والقلق والتوتر، الذي يحدث للحوامل بسبب التفكير في المولود.
  • كثرة التبول من الأسباب التي يعاني منها الحوامل، والتي تجعل لديهم اضطراب في النوم، هو الذهاب الكثير للحمام، وخاصة في الثلث الثالث من الحمل.
  • الشعور بالإرتجاع، هي من ضمن الأسباب التي يعاني منها الحوامل، وهو يحدث ليلًا، فيحدث اضطراب في النوم، فيجب عدم تناول الأطعمة التي تزود الارتجاع.
  • الصعوبة في التنفس: بعض الحوامل لا يستطيعون التنفس أثناء النوم، مما يؤدي إلى حدوث اضطراب في النوم لديهم.
  • الحموضة المستمرة، وخاصة في أواخر الحمل، تساعد في حدوث اضطراب في النوم عند الحامل.
  • الشعور بالتنميل أو التخدير أو الحرقان في الساق، الذي يعرف باسم قلقلة الساق وخاصة الثلث الأخير من الحمل.

اضطراب النوم في الثلث الأول من الحمل

  • في كل مرحلة من مراحل الحمل، تعاني الحوامل من مشكلة واضطراب في النوم، وذلك بسبب التغيرات التي تحدث في ذلك الوقت من الحمل.
  • في الثلث الأول من الحمل، تعاني المرأة الحامل من اضطراب في النوم، وذلك بسبب ارتفاع مستوى هرمون البروجيسترون، مما يؤدي إلى قلة النوم، وعدم الدخول في النوم سريعًا.
  • بالإضافة إلى أن المرأة الحامل تعاني في الثلث الأول من الحمل، من القيء والغثيان المستمر، وزيادة التبول، وكل ذلك قد يؤدي إلى حدوث اضطراب في النوم.
  • من المشاكل التي تحدث في الثلث الأول من الحمل هو آلام الظهر، وقد تكون هذه الآلام حادة، لدرجة أنها تعيق النوم، وتحدث مشاكل في النوم، وأيضًا القلق، والشعور بألم في الثدي، كل هذه يسبب اضطراب في النوم.

اضطراب النوم في الثلث الثاني من الحمل

  • أما الثلث الثاني من الحمل، وبعد أن ارتاحت المرأة الحامل من الغثيان والقيء، فهو يقل كثيرًا عن الثلث الأول، إلا أن يظهر بعض المشاكل الأخرى، بسبب تطور الحمل.
  • إلا أن أغلب الحوامل يتمتعون قليلًا بالنوم، في هذا الثلث من الحمل، حيث أن الجسم يكون قد اعتاد على هذه التغيرات التي تحدث في الجسم.
  • إلا أن الحوامل قد تعاني من آلام في المعدة، والحموضة المستمرة، فلا تستطيع التمتع بالنوم، في هذا الثلث، وأيضًا آلام الظهر، والتقلصات غير المنتظمة بسبب حركة الجنين في هذا الثلث، مما يؤدي إلى استيقاظ الحامل من النوم، وكل ذلك يؤدي إلى اضطراب في النوم.

شاهد أيضًا: أسباب التشنج عند الأطفال أثناء النوم

اضطراب النوم في الثلث الثالث من الحمل

في الثلث الثالث من الحمل، قد من الممكن أن تعاني المرأة من انعدام النوم، أو اضطراب شديد في النوم، ولا يتمتع الحوامل في هذا الثلث بالراحة، فهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى ذلك، منها:

  • القلق والتوتر بسبب اقتراب موعد الولادة، والتفكير في المولود.
  • كثرة التبول، وذلك بسبب الضغط الشديد على المثانة، وثقل الحمل.
  • ضيق التنفس الذي تعاني منه المرأة الحامل في الثلث الأخير من الحمل.
  • آلام الظهر الشديدة التي قد لا تتحمل، تسبب صعوبة في النوم.
  • زيادة حرقان المعدة، واضطراب الجهاز الهضمي.
  • التشنجات المستمرة التي تحدث في الساق، وخاصة عند تغيير وضعية النوم.
  • الحكة الشديدة التي تظهر في أواخر الحمل، ويعاني منها معظم الحوامل.

الهرمونات وتأثيرها على نوم الحامل

هناك تغيير كبير يحدث في الهرمونات لدي المرأة الحامل، وفي مراحل الحمل المختلفة، هذه الهرمونات تحدث تأثير وتغيير كبير في مزاج الحوامل، وأيضًا في النوم لدى الحوامل، وفي المظهر الخارجي ومن هذه الهرمونات:

  • هرمون الاستروجين: هذا الهرمون عند زيادة في جسم المرأة الحامل يظهر في انتفاخ اليدين والقدمين، الإصابة باحتقان الأنف، وقلة التنفس، مما يؤدي إلى اضطراب النوم، ومع زيادة هذا الهرمون تزداد حجم الأوعية الدموية، ويقلل دخول حركة العين في النوم سريعًا.
  • هرمون البروجستيرون: زيادة هذا الهرمون يؤدي إلى ارتخاء العضلات في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة التبول، ودخول الحمام، وهذا يعيق النوم، ويسبب أيضًا الحرقان في المعدة، واحتقان النوم، وعدم دخول العين في النوم بشكل سريع.
  • هرمون الأكسيتوسين: عندما يكون مرتفع في الحمل، يؤدي إلى اضطراب في النوم، لأنه يزيد من التقلصات والانقباضات، ومن المحتمل زيادته تؤدي إلى حدوث الولادة.
  • هرمون الميلاتونين: عندما يرتفع هو وهرمون البرولاكتين معًا يؤدي إلى اضطراب في النوم، لأنه يعيق التعمق في النوم.

علاج اضطراب النوم عند الحامل

  • من الممكن تقليل شرب الماء قبل الخلود غلى النوم بشكل كافي، يساعد في تقليل التبول في الليل.
  • أيضًا أخذ بعض الأدوية التي تعالج حرقان المعدة، والحموضة، فتساعد على النوم.
  • القيام بعمل تمارين رياضية آمنة في فترة الحمل، تساعد في استرخاء الجسم، وحدوث النوم بشكل منتظم.
  • القيام بعمل اليوجا، وعمل تدليل للجسم، وممارسة تمرين النفس العميق، كل هذا قد يساعد في الخلود إلى النوم سريعًا.
  • من الممكن عند الخلود إلى النوم استخدام الكثير من الوسائد خاصة عند الظهر والبطن، يساعد على النوم المنتظم والعميق.
  • تناول الغذاء بشكل صحي، وسليم، وبه كربوهيدرات يساعد على علاج اضطراب النوم.

شاهد أيضًا: أسباب التشنج أثناء النوم عند الكبار

عرفنا أن اضطراب النوم من أكثر المشاكل التي تعاني منها الحمل، والسبب الرئيسي له هو التغيير الهرموني الذي يحدث في جسم المرأة الحامل، وأيضًا التغيرات في الثلث الأول، والثاني، والثالث من الحمل تؤثر على نوم المرأة الحامل، هناك بعض النصائح التي تقلل اضطراب النوم.

Responses