علاج الذئبة الحمراء نهائيًا

الذئبة الحمراء هو مرض مزمن يصيب الجهاز المناعي ينتج عنه مهاجمة الجهاز المناعي للأعضاء والأجهزة السليمة في الجسم كالقلب، والرئتين، والجلد، والمفاصل، والدماغ، وخلايا الدم المختلفة مسببًا حدوث التهابات، ومن هنا يمكن استنتاج أن الحالة المرضية لمريض الذئبة الحمراء وكذلك أعراض المرض الظاهرة وشدة المرض والنتائج تختلف باختلاف العضو المُهاجم بواسطة الجهاز المناعي فنجد أعراض الذئبة الحمراء تتفاوت بين الخفيفة والمتوسطة والشديدة في الأشخاص المصابون بها.

علاج الذئبة الحمراء

برغم صعوبة علاج مرض الذئبة كمرض مزمن، إلا أنه مرض يمكن السيطرة عليه باستخدام بعض العلاجات التي تساعد المصاب على الراحة وتمكنه من التكيف مع المرض وممارسة حياته بشكل طبيعي.

يتوقف وصف العلاج لمرض الذئبة الحمراء على الأعراض التي يشتكي منها المريض وعلى العلامات التي تظهر على المصاب والتي تتوقف بدورها على العضو أو الجهاز المُصاب ودرجة الإصابة سواء خفيفة أو شديدة.

شاهد أيضًا: ما هو مرض الذئبة الحمراء؟ وهل هو معدي؟

النتائج التي تهدف إليها أدوية الذئبة الحمراء

  • تعمل على منع أو تقليل احتمالية حدوث تهيُّج للأعراض وتحيل دون حدوث نوبات شديدة.
  • معالجة الأعراض أو العمل على التخفيف من حدتها.
  • تقليل الآلام وتخفيف التورم والانتفاخات.
  • تعمل على تهدئة الجهاز المناعي حتى لا يقوم بمهاجمة أعضاء الجسم من الأساس.

أدوية تستخدم لعلاج مرض الذئبة الحمراء

مسكنات الألم ومضادات الالتهابات

تلعب هذه الأدوية دورًا في التقليل من حدة الأعراض وتخفيف الألم عن طريق علاج أغلب أعراض الذئبة الحمراء كحدوث ارتفاع في درجة الحرارة، وحدوث التهابات المفاصل.

مميزات استخدام مسكنات الألم للحد من آلام أعراض الذئبة الحمراء

  • عادةً ما يشعر المريض باختفاء الأعراض بعد وقت قليل من تناول المسكنات.
  • يتوفر منه عدة أنواع ويسهل العثور عليه من أي مكان.
  • رخيص الثمن وغير مكلف.
  • يمكن صرف الجرعات الصغيرة منها دون الحاجة لوصفة طبية، أما صرف الجرعات العالية فيستلزم وصفة طبية.

لذلك يعتمد أغلب المرضى المصابون بالذئبة الحمراء على المسكنات ومضادات الالتهاب وحدها للسيطرة على الذئبة الحمراء وأعراضها.

مسكنات الآلام ومضادات الالتهاب الغير ستيرويدية

بالرغم من كون مضادات الالتهاب الستيرويدية فعالة لتخفيف آلام المفاصل وعلاج ارتفاع درجة الحرارة، إلى أنه يجب الأخذ في الاعتبار بأن الستيرويدات قد تسبب حدوث مشاكل للمعدة والجهاز الهضمي عمومًا مثل قرحة النزيف (قرحة بالمعدة أو القنوات الهضمية تكون مصحوبة بحدوث نزيف).

ولهذا يُنصح باستبدالها بمضادات الالتهاب ومسكنات الألم الغير ستيرويدية لتجنب حدوث هذه المشاكل، ومن أمثلة مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية:

  • الآيبوبروفين ((Ibuprofen
  • الإندوميثامسين (Indomethacin)
  • النابوميتون (Nabumetone)
  • السيليكوكسيب (Celecoxib)
  • النابروكسين (Naproxen)

قد يلجأ الطبيب لوصف مضادات الحموضة مع مضادات الالتهاب للتأكد من عدم حدوث آثار جانبية ضارة للمعدة والقنوات الهضمية.

من أمثلة مضادات الحموضة

  • كالميزوبروستول (Misoprostol).
  • اللانسوبرازول (Lansoprazole).
  • الأوميبرازول (Omeprazole).

هناك مضادات التهاب أخرى تستخدم للسيطرة على أعراض الذئبة الحمراء بخلاف المضادات الغير ستيرويدية مثل البارسيتامول (Paracetamol)، ودواء الأسبرين (Aspirin).

الأدوية التي تستخدم كعلاج للملاريا

هناك بعض أعراض الإصابة بالذئبة الحمراء مثل حدوث طفح جلدي، وظهور التشققات والتقرحات، وآلام المفاصل، وحدوث تلف لأجزاء معينة من الأعضاء التي تعرضت لمهاجمة الجهاز المناعي وغيرها من أعراض الذئبة الحمراء والتي يمكن علاجها باستخدام علاجات الإصابة بالملاريا.

تعمل أدوية علاج الملاريا على التقليل من احتمالية الإصابة بجلطات الدم، وهو عرض شائع حدوثه لدى الأشخاص المصابون بالذئبة الحمراء.

مميزات استخدام أدوية علاج الملاريا للسيطرة على أعراض الذئبة الحمراء

  • تعمل على تقليل احتمالية حدوث تجلط للدم.
  • تعد آمنة، حيث أن الآثار الجانبية التي تنتج عن أدوية علاج الملاريا تعد نادرة جدًا وخفيفة.
  • لا تتسبب في حدوث مشاكل بالمعدة والقناة الهضمية.
  • وسيلة فعالة للسيطرة على أعراض الذئبة الحمراء.
  • يحول دون تفاقم الأعراض وشدتها.

دواء الهيدروكسي كلوروكوين

الهيدروكسي كلوروكوين هو الأشهر بين أدوية علاج الملاريا الشائع استخدامه لعلاج مرض الذئبة الحمراء والذي يمكن استخدامه لفترات طويلة، وعمومًا يحتاج الدواء لمدة تتراوح بين 6 إلى 12 أسبوعًا حتى تبدأ فوائده في الظهور ونتمكن من الحصول على نتائج ملموسة.

الستيرويدات

للسترويدات والكورتيكوستيرويدات (corticosteroids) بمختلف أشكالها الصيدلانية دور فعّال للسيطرة على الأعراض المختلفة لمرض الذئبة الحمراء، ويمكن توضيح ذلك كالتالي:

  • الكريمات التي تحتوي على نسبة من السترويدات تستخدم لعلاج حالات الطفح الجدي الناتجة عن الإصابة بالذئبة الحمراء.
  • يتم استخدام الأقراص للحيلولة دون تفاقم أعراض مرض الذئبة الحمراء ومن أشهرها أقراص البريدنيزولون (Prednisolone)
  •  تستخدم أقراص البريدنيزولون لفترة قصيرة لمنع حدوث تفاقم الأعراض وكذلك يمكن أن يستخدم لفترة طويلة في حال استمرار الأعراض ولكن مع الحرص على تناول أقل جرعة ممكنة لتفادي الأعراض الجانبية التي قد تنتج عن استخدام الستيرويدات لفترة طويلة.
  • كما أن حقن السترويدات في العضل أو الوريد يعمل على تخفيف بعض الأعراض المصاحبة للذئبة الحمراء، وأيضًا يمكن حقن السترويدات بفروة الشعر لمنع تساقط الشعر واستعادة الشعر نموه الطبيعي.

شاهد أيضًا:  الذئبة الحمراء أسبابها وأعراضها

أخطار قد تنتج عن استخدام السترويدات كعلاج للذئبة الحمراء

تناول السترويدات في حد ذاته ليس له مخاطر ولكن مخاطر هذه الطريقة تكمن في التوقف عن أخذ جرعة السترويدات بشكل مفاجئ حيث أن جسم المريض الذي يتناول السترويدات لعلاج الذئبة الحمراء يتوقف عن انتاج السترويدات.

لذلك فإن التوقف عن تناول الجرعة لأي سبب سيؤدي لنقص مستوى السترويد بالجسم مما ستترتب عليه مشاكل صحية أخرى، وعمومًا يحظر على المريض التوقف المفاجئ عن تناول السترويدات دون اللجوء للطبيب خاصة إذا كان يستخدمها لفترات طويلة.

مثبطات المناعة

تقوم فكرة هذا العلاج على تناول أدوية تعمل على تثبيط الجهاز المناعي فيتوقف عن مهاجمة أعضاء الجسم ومن ثم تقل شدة أعراض مرض الذئبة الحمراء ويمكن السيطرة عليها بشكلٍ أفضل.

يمكن أن تستخدم المثبطات المناعبية مع السترويدات في آن واحد لجعل التأثير أكبر وأكثر فعالية بالإضافة لقلة جرعة السترويد التي سيحتاجها المريض الذي يتناول المثبطات المناعية بجانبها.

أمثلة لمثبطات المناعة

  • الآزاثيوبرين (Azathioprine).
  • سيكلوفوسفاميد (Cyclophosphamide).
  • ميكوفينوليت موفيتيل (Mycophenolate Mofetil).
  • ميثوتريكسات (Methotrexate).

الآثار الجانبية للعلاج بالمثبطات المناعية

أخطار شائعة (تظهر لدى حوالي 10%) من المستخدمين:

  • عدم التئام الجروح بسرعة وذلك لضعف المناعة الأولية.
  • ظهور تساقط الشعر للحد الذي قد يصل للصلع.
  • فتح الشهية وزيادة الوزن.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالأمراض المعدية مثل داء المبيضات والإصابة بعدوى الفم والبكتيريا المهبلية.
  • مشاكل في القناة الهضمية تتسبب في عسر الهضم.

أعراض أخرى أقل شيوعًا:

  • الإصابة بالاكتئاب.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية أو انقطاعها.
  • وهن وضعف العضلات.
  • حدوث تضخم للثة المصاب.

علاجات بيولوجية

  • بيليموماب دواء (Belimumab): يعطى الدواء في الدم مباشرةً عن طريق الحقن الوريدي ويستهدف البروتين الذي يحفز انتاج الخلايا الليمفاوية البائية فيعمل على تكسيره وبالتالي تقلل عدد الخلايا المناعية فتقل مهاجمتها للأعضاء، وهو الدواء الأول من نوعه الذي يعمل بهذه الطريقة.
  • ريتوكسيماب دواء (Rituximab): ويعطى هذا الدواء أيضًا في الدم عن طريق الحقن الوريدي ويستهدف الخلايا البائية المنتجة للأجسام المضادة ويعمل على تكسيرها، يعطى الدواء تحت إشراف طبي لمراقبة الأعراض التي قد تظهر على المريض أثناء أو بعد أخذ الجرعة العلاجية.

شاهد أيضًا: مرض الذئبة الحمراء وتساقط الشعر

هناك عدة علاجات أخرى غير السابق ذكرها في المقال مثل مضادات التخثر لمنع تجلط الدم، ومضادات الاختلاج لعلاج حالات التشنج، والمضادات الحيوية لعلاج حالات العدوى، والأدوية المستخدمة لرفع الكوليسترول وجميعها تعد أدوية فعالة أيضًا للسيطرة على أعراض مرض الذئبة الحمراء.

Add Comment