Categories
الحياة والمجتمع منوعات اجتماعية

عيد الطفولة في مصر .. 4 معلومات عامة عن واقع الطفولة في أكبر بلد عربي

عيد الطفولة في مصر

عيد الطفولة في مصر، هو يوم تحتفل به الدولة المصرية ومنظمات المجتمع المدني بالعديد من الجوانب حول الطفولة ومكانتها في هذا البلد العربي الكبير من حيث عدد السكان، والذي يشكل الأطفال فئة هامة من الفئات المجتمعية، في هذا المقال نلقي الضوء على العديد من المعلومات حول عيد الطفولة في مصر، وأهم الجوانب الهامة حول واقع الأطفال في هذا البلد العربي الهام.

موعد عيد الطفولة في مصر

عيد الطفولة هو يوم عالمي، تحتفل به أغلب دول العالم احتفاءًا بالطفولة وأهمية دورها في المجتمع، وقد بدأ الاحتفال بالطفولة في يونيو عام 1950م، وذلك من قبل الاتحاد النسائي الديمقراطي الدولي الذي اقترح هذا اليوم في عام 1949م.

أما في مصر فقد تحدد يوم العشرين من نوفمبر من كل عام للاحتفال بعيد الطفولة، وهو اليوم الذي تسن فيه قوانين حماية الأطفال من العنف والعديد من الجوانب الهامة حول واقع الأطفال في مصر.

المجلس الوطني للطفولة والأمومة في مصر

إنه المجلس الذي يصدر العديد من القوانين والتشريعات الذي يساعد على تحسين حالة واقع الأمومة والطفولة في مصر، وقد تم إنشاء هذا المجلس برئاسة الحكومة المصرية التي أصدرت القرار في عام 2015م، وقد تم اجتماع العديد من الوزارات ذات الشأن لتحسين حالة وضع الأم والطفل في مصر مثل وزارة التربية والتعليم والعدل والداخلية والثقافة والتضامن والقوى العاملة والشباب والصحة، ومازال المجلس يمارس دوره في تحسين وضع الطفل وسن القوانين التي تحميه من العنف وغيرها من الجوانب الحياتية الأخرى.

إحصائيات هامة حول الأطفال في مصر

يعتبر المجتمع المصري، من المجتمعات الشابة في العالم، وذلك لأنه مجتمع معظمه من الشباب والأطفال، حيث يبلغ الأطفال أقل من 18 سنة حوالي 32.5 مليون نسمة بنسبة 36.6 % من عدد السكان في مصر وذلك في عام 2015م.

ويبلغ عدد الذكور الأطفال حوالي 16.8 مليون طفل، بينما الإناث الأطفال عددهن حوالي 15.7 مليون طفلة، أما أعلى فئة عمرية للأطفال هي الفئة العمرية ما بين 5 – 9 سنوات، وهذه الإحصائيات تدل على أن الأطفال عددهم كبير بالفعل بالنسبة للمجتمع مما يزيد من عدد السكان في المستقبل.

الأطفال المصريين والتعليم

يعتبر التعليم من القطاعات الكبيرة في المجتمع المصري، حيث يشكل الأطفال الفئة الأبرز في مراحل التعليم الابتدائية والإعدادية، وذلك بنسبة كبيرة لواقع الدول العربية الأخر، حيث يعتبر نسبة التسرب من التعليم نادرة خلال الوقت الحالي فقد بلغت حوالي 1% في المرحلة الابتدائية، وترتفع في المرحلة الإعدادية نحو 4.9% وبالتالي فهذا يدل على أن الاطفال منخرطين بالفعل بنسبة كبيرة للغاية في مرحلتي التعليم الأساسي الابتدائي والإعدادي.

أما دور الحضانة ورياض الأطفال في مصر، فعددها كبير في هذا البلد العربي، حيث دور الحضانة الأهلية والخاصة هذا غير قطاع دور الأطفال التابع لوزارة التربية والتعليم ووزارة التضامن المصرية التي بلغت 27 داراً عامة في عام 2013م فقط.

إن واقع الطفل المصري يعتبر افضل من غيره من البلدان الأخرى في العالم، وذلك بفضل الجهود التي بذلتها الحكومة المصرية خلال السنوات السابقة في إنشاء المراكز والدور التي تهتم بالأطفال في العديد من المجالات، شاركنا الرأي كيف ترى واقع الأطفال في بلدك؟