Categories
أدعية دينية الإسلام

فضل صلاة الفجر ودعائها

صلاة الفجر لها مكانة كبيرة عند الله، فقد أقسم بوقتها فقال تعالى: “والفجر وليال عشر والشفع والوتر”، وصلاة الفجر ركعتان من طلوع الفجر إلى شروق الشمس، وهي من الصلوات الجهرية، ويبدأ طلوع الفجر مع أول خيوط الصبح.

ويؤكد الله فضل صلاة الفجر فيقول “حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين”، والصلاة الوسطى هي الفجر كما أخبر العلماء، كما أنها من الصلوات المشهودة لقوله تعالى”أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودًا”.

أنواع الفجر

  • الفجر الأول: وهو يأتي مع ظهور البياض المستطيل في إحدى نواحي السماء، ولنه ينقضي سريعًا، ليحل مكانه الظلام، ولهذا السبب عرف بالفجر الكاذب.
  • الفجر الثاني: وهو يأتي مع البياض المستطير في الأفق، ويبدأ النور في الازدياد إلى حين طلوع الشمس، وهو ما يعرف بالفجر الصادق، فما إن يبدأ النور بالظهور ينتشر في الأفق، وهذا هو الفجر الذي تنبني عليه الأحكام وتتعلق به، وهو الذي يبدأ به وقت صلاة الفجر، وينتهي وقته بطلوع الشمس.

شاهد أيضًا: كيفية صلاة الجنازة بالتفصيل

أول وقت لصلاة الفجر وأخر وقت

يبدأ وقت صلاة الفجر مع طلوع الفجر الثاني، والمعروف بالفجر الصادق، ففي الحديث الذي رواه أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” إن للصلاة أولًا و آخرًا، وإن أول وقت الفجر حين يطلع الفجر، وإن آخر وقتها حين تطلع الشمس”، وهو نفس وقت امساك الصائم، ويفرق بين الفجر الأول والثاني بثلاثة أمور وهي:

  • الفرق الأول: الامتداد والاعتراض، فالفجر الأول يمتد من ناحية الشرق إلى الغرب، أما الثاني فهو معترض من الشمال إلى الجنوب.
  • الفرق الثاني: مدة الإضاءة، حيث أن الفجر الأول يضيء ثم يذهب نوره، أما الثاني فيضيء فتزداد الإضاءة حتى مطلع الشمس.
  • الفرق الثالث: الاتصال والانقطاع بالأُفق، حيث أن الأول منقطع عن الأفق، أما الثاني فمتصل.

وعن آخر وقت لصلاة الفجر فإن وقت صلاة الفجر ممتد حتى قبيل طلوع الشمس، فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:” ووقت صلاة الصبح من طلوع الفجر ما لم تطلع الشمس”،

فضل صلاة الفجر

لصلاة الفجر فضائل عده منها ما يلي:

  • رؤية الله: إنها من أعظ التجليات على الإنسان، فعن جرير بن عبد الله قال: كنا عند النبي إذ نظر إلى القمر ليلة البدر، فقال: “أما إنكم سترون ربكم كما ترون هذا، لا تضامون في رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا”، ثم قرأ قول الله تعالى” وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب”، ومعنى لا تضامون أي لا تحجبكم عن رؤيته شيء.
  • صلاة الفجر خير من الدنيا: فقد أكد الحبيب قدر صلاة الفجر بقوله” ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها”.
  • شهادة الملائكة ودعاؤها: القرآن الذي يتلى في صلاة الفجر مشهود من الملائكة، فيقول سبحانه:” أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودًا”، وهذا سبب اطالة رسول الله القراءة بصلاة الفجر.
  • تسجل فيه الأعمال: فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:” يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار” والمعني يتوافدون على المصلين ما بين الصبح والعصر، وهذه الملائكة مكلفة بتسجيل أعمالهم.
  • دخول الجنة: ما أعظم الأجر، قال رسول الله:” من صلى البردين دخل الجنة”، والبردان هما صلاتا العصر والفجر، وهذا الفضل بسبب انشغال الناس بأعمالها في وقت صلاة العصر، واستغراقهم في النوم في وقت الفجر.
  • الدخول في ذمة الله: فقد ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم” من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله”، والمقصود أن تكون في رعايته وأمنه من كل شر.
  • تأخذ ثواب قيام الليل: فقد أكد صلى الله عليه وسلم في قوله” من صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله”، فهنيئًا لمن صلى الفجر في جماعة.
  • النور التام يوم القيامة: من يريد الفوز بالنور يوم القيامة فلا يترك صلاة الفجر، فقد قال الرسول الكريم:” بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة”، وقد كان رسول الله يصلي الصبح مع نسائه في المسجد، لا أحد يعرفهن في الطريق من كثرة العتمة، فكلما زادت العتمة التي تسير فيها إلى الله زاد نورك عنده.
  • وهنا إشارة لضرورة الصلاة في وقتها، فيقول الله تعالى:” إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابًا موقوتًا”.
  • الفوز بأجر حجة وعمرة: فعن أنس بن مالك قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” من صلى الغداة في جماعة، ثم جلس يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين، كانت له كأجر حجة وعمرة تامة”.
  • الحصول على البركة، فقال رسول الله:” اللهم بارك لأمتي في بكورها”، والبكور بدايته من وقت صلاة الفجر، فمن بدأ يومه بصلاة الفجر سيجد البركة في كافة شئون حياته.

شاهد أيضًا: صيغة الدعاء بعد التشهد الأخير في الصلاة

فضل صلاة الفجر على الجسد

  • هدوء النفس وطلاقة الوجه: والجميع يعاني من ضغوط الحياة، فلنسارع بصلاة الفجر التي تنجي من شقاء اليوم، فيذكر الرسول الكريم ما يفعله الشيطان بك أثناء نومك وما تفعله صلاة الفجر من هذا الكيد، فيقول الرسول “يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا نام ثلاث عقد، يضرب على كل عقدة، عليك ليل طويل فارقد ، فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة ، فإن توضأ انحلت عقدة ، فإن صلى انحلت عقدة، فأصبح نشيطًا طيب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان”.
  • صحة العقل والجسد: وهو ما أثبتته الأبحاث العلمية، من أن أداء صلاة الفجر في وقتها يعمل على تحسين الدورة الدموية في الجسم، كما يقوم بتوزيع الدم في جميع أعضاء الجسم المختلفة بصورة سليمة.
  • يعمل هواء الفجر على طرد السموم الموجودة في الجسم وتنقيتها وبصفة خاصة الموجودة بالرئتين.
  • استنشاق هواء الفجر يمنح طاقة إيجابية وراحة نفسية، كما يساعد على الاسترخاء والهدوء، فضلًا عن التقليل من التوتر والقلق.

من أدعية صلاة الفجر

  • اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى، نرجو رحمتك ونخاف عذابك إن عذابك الجد بالكفار ملحق.
  • اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، نستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا، ونتوب إليك، لا منجا ولا ملجا منك إلا إليك.
  • اللهم إني أسألك يا من أقر له بالعبودية كل معبود، يا من يحمده كل محمود، يا من يفزع إليه كل مجهود، يامن يطلب عنده كل مقصود، يا من سائله من فضله غير مردود، يا من بابه لسؤاله غير موصود ولا محدود.
  • يا الله يا رحمن يا ودود، يا راحم الشيخ الكبير يعقوب، يا غافر ذنب داود، يا كاشف ضر أيوب، يا منجي إبراهيم من نار النمرود، يا من ليس له شريك، ولا معه مقصود، يا من لا يخلف عن الموعود.
  • اللهم إني أسألك بحرمة هذا الدعاء وعظمته عندك، أن تصلي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضًا: كيفية صلاة عيد الفطر في البيت

وفي الختام قد اتضح للجميع فضل صلاة الفجر، وأجره العظيم الذي ليس له مثيل، في الدنيا والاخرة، فعلينا المحافظة على أداء هذه الصلاة لما فيها من الخير والفلاح.