فقدان الوعي المفاجئ

فقدان الوعي المفاجئ

فقدان الوعي يحدث بسبب عدم وصول الكمية الكافية من الدم والاكسجين للدماغ، مما تعمل بشكل تلقائي كرد فعل على ذلك على إيقاف جميع أعضاء الجسم الغير حيوية لتتمكن من مد الدم للأعضاء الحيوية، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على فقدان الوعي المفاجئ واسبابه وانواعه وطرق علاجه

فقدان الوعي

حديثنا في هذا الموضوع عن فقدان الوعي بشكل مؤقت، وهو المعروف بالإغماء أو الغشيان، والمعروف انجليزيًا باسم “syncope”، والسبب العام لحدوث فقدان الوعي هو قلة مد الدم للدماغ، حيث يحدث الغشيان كرد فعل طبيعي من جسم الانسان حتى يبقى حيًا، فعند حدوث الهبوط الكبير بكمية الدم والاكسجين الذاهبة للدماغ تعمل الدماغ على تعطيل جميع أعضاء الجسم غير الحيوية حتى تستطيع التركيز في تروية باقي أعضاء الجسم الحيوية – المعروفة إنجليزيًا باسم “Vital Organs” – بالدم.

ولا يشكل فقدان الوعي أي من المشكلات الصحية شديدة الخطورة في كثير من الاحيان، ولكنه قد يكون بمثابة العلامة التي تشير إلى وجود احدى المشاكل الصحية الخطيرة في حالات محددة، ولهذا فيجب اعتبار جميع الحالات الخاصة بفقدان الوعي من الحالات الصحية الطارئة للكشف عن اسباب حدوثه وعلاجه حتى يزول هذا العرض.

شاهد أيضًا: ما هو مفهوم الإغماء؟

أسباب فقدان الوعي

كما تحدثنا في بداية الموضوع عن السبب الطبي الذي أدى إلى فقدان الوعي، حيث تقل القدرة على ضخ الاكسجين والدم للدماغ مما يزيد من سرعة تنفس المريض ودقات قلبه لتزويد الدماغ بالأكسجين بقدر المستطاع، مما يؤدي إلى حدوث الانخفاض بضغط الدم بأجزاء اخرى من جسم المريض، ومع حدوث كل ذلك يؤدي إلى اصابة الفرد بمشكلة الضعف بالعضلات مع فقدان الوعي لمدة زمنية قصيرة، أما عن أسباب حدوث فقدان الوعي في تتمثل في النقاط التالية:

الهبوط الانتصابي للضغط

وهو المعروف انجليزيًا باسم ” Orthostatic، وهي حالة انخفاض الضغط التي قد تحدث بسبب التغيير في الوضع الخاص بالجسم بالشكل السريع، كجلوس الفرد أو استلقاءه للوقوف، مع وجود احدى المشاكل التي تعمل على تصعيب الأمر على الجهاز العصبي للسيطرة على انخفاض الضغط، مما يؤدي إلى زيادة فرض اصابة الفرد بمشكلة فقدان الوعي، ومن أهم العوامل التي تعمل على فقدان الوعي بهذه الحالة ما يلي:

  • تناول الكحوليات.
  • إذا كان الفرد يعاني من الجفاف.
  • اصابة الفرد بما يعرف باسم متلازمة الجيب سباتي المعروفة انجليزيًا باسم ” Carotid Sinus Syndrome”.
  • تناول بعض العقاقير الطبية كحصارات المستقبلات بيتا المعروفة انجليزيًا باسم ” Beta Blockers”، والعقاقير الخاصة بإدرار البول المعروفة انجليزيًا باسم “Diuretics”، ومخفضات ضغط الدم المعروفة انجليزيًا باسم “Anti – Hypertensive Drugs”.
  • اصابة المريض بمرض سكر الدم الغير معالج.

الشعور بالجوع

قد يُصاب الفرد بفقدان الوعي في حالة عدم تناوله الطعام لفترة زمنية طويلة مثل الذين يقدمون على اتباع الرجيم للتخسيس، أو عند الشعور بالخوف أو بالقلق أو بالألم الشديد، أو بالضغط العاطفي.

أمراض الجهاز العصبي الذاتي

قد يُصاب الفرد بفقدان الوعي في حالة إذا كان يعاني من احدى الامراض الخاصة بالجهاز العصبي الذاتي كالخلل بالوظائف المستقلة الحادة أو شبه الحادة.

الاضطرابات القلبية

قد يُصاب الفرد بحالات مؤقتة من فقدان الوعي في حالة إذا كان يعاني من الاضطرابات القلبية أو الاوعية الدموية كاضطرابات النظام القلبي، والاصابة بإحضار القلب المعروف انجليزيًا باسم ” Heart Block “، أو الاصابة بالخثرة الدموية بالرئتين، أو الإصابة باضطرابات بالعقدة الجيبية، أو التضيق بالصمام الأورطي بالقلب بالشكل الغير طبيعي، أو اصابة الانسان باضطرابات في التركيبات القلبية.

الاصابة بفرط التنفس

من الممكن اصابة الفرد بحالة من فقدان الوعي بسبب معاناته المستمرة من الفرط التنفسي المعروف انجليزيًا باسم ” Hyperventilation “، والذي يحدث مع تناول الكميات الكبيرة من الاكسجين، مع التخلص من أكبر كمية ممكنة من ثاني اكسيد الكربون بشكل سريع.

مواقف مختلفة

بعض المواقف التي قد يواجهها الفرد من الممكن أنها تُصيبه بفقدان الوعي، والتي من أهمها ما يلي:

  • اصابة الفرد بحالة من الاغماء السعالي، وهو الذي يُصاب به الفرد مع الاصابة بالسعال الحاد.
  • تعرض الفرد للإغماء الخاص بالبلع، وهو أحد انواع الاغماء الذي يقوم بإصابة الافراد الذين يعانون من الأمراض الخاصة بالبلعوم أو بالحلق.
  • اصابة الفرد بحالة من الإغماء بعد تناول الأطعمة، حيث يعمل الضغط على الانخفاض بعد 60 دقيقة من تناول الوجبة الغذائية.
  • اصابة الفرد بمرض غشي التبول والمعروف انجليزيًا باسم ” Micturition Syncope” مع التفريغ الكامل لمثانته الممتلئة يؤدي إلى الاصابة بفقدان الوعي.
  • معاناة الفرد خلال حلاقته من فرط الحساسية المعروفة بالجيب السباتي، أو لارتدائه القبة الضيقة.

الإصابة بمشاكل في الأعصاب

من الممكن إصابة الفرد بحالة من فقدان الوعي بسبب معانته من بعض مشاكل الاعصاب، كالإصابة بالصداع الشقيقة، أو بنوبة نقص تروية الدم العابرة والمعروفة انجليزيًا باسم ” Transient ischemic Attack “، اصابة الفرد بجلطة دماغية.

الإصابة بالنوبات الانعكاسية بعوز الاكسجين

وهي النوبة الانعكاسية بعوز الأكسيجين المعروفة انجليزيًا باسم “Reflex Anoxic Seizures”، وفيه تحدث حالة من فقدان الوعي للفرد المُصاب بسبب انخفاض السرعة الخاصة بالنبضات القلبية، حيث يتوقف عن النبض مدة من خمسة إلى ثلاثين ثانية، فلا تتعدى نوبة الاغماء أكثر من 60 ثانية فقط، وهذه النوبة عادة ما تصيب الأطفال الصغار.

عوامل زيادة خطر الإصابة بالإغماء

يزيد خطر الاصابة بالإغماء عند الأفراد المصابين بالأمراض التالية:

  • الاصابة بمرض سكر الدم المعروف انجليزيًا باسم ” Diabetes “.
  • الاصابة بأمراض القلب المعروفة انجليزيًا باسم ” Heart Disease “.
  • الاصابة بتصلب الشرايين المعروفة انجليزيًا باسم “Atherosclerosis “.
  • الاصابة باضطرابات بالنظم القلبية المعروفة انجليزيًا باسم “Arrhythmia”.
  • الاصابة باضطرابات التوتر والقلق المعروفة انجليزيًا باسم ” Panic Attacks “.
  • الإصابة بأمراض الرئة المزمنة مثل مرض انتفاخ الرئة المعروفة انجليزيًا باسم ” Emphysema”.

شاهد أيضًا: معلومات عن الأسباب النفسية والصحية لفقدان الوعي

أعراض فقدان الوعي وعلاماته

قد تحدث احدى الاشياء التي تُبين قرب الاصابة بفقدان الوعي، ومن أبرز أعراض الإغماء ما يلي:

  • شعور الفرد بحالة من الغثيان.
  • ملاحظة عدم تحدث الفرد المصاب بما يفيد، مع عدم وضوح الحديث.
  • التغير المفاجئ بحرارة جسم المُصاب.
  • ظهور العرق المفاجئ على جسم المُصاب.
  • ظهور جلد المُصاب شاحبًا.
  • الاصابة باضطرابات بالرؤية.
  • شعور المُصاب بالدوخة والدوار.
  • شعور المُصاب بحالة من الخدران.
  • تسارع نبضات القلب.

أنواع فقدان الوعي

تتعدد أنواع الاغماء المختلفة التي قد يُصاب بها الانسان، ولكن هناك أنواع شائعة الحدوث بين الناس، وهي :

إغماء وعائي مبهمي

وهو الاغماء المعروف انجليزيًا باسم ” Vasovagal Syncope “، وفيه يتم التحفيز للأعصاب المبهمة المعروفة انجليزيًا باسم ” Vagus Nerve ” عن طرق تعرضها للصدمات العاطفية أو بسبب وقوف الفرد لفترة زمنية طويلة.

إغماء الجيب السباتي

وهو المعروف انجليزيًا باسم ” Carotid Sinus Syncope”، ويحدث عندما يتعرض ما يُعرف بالشريان السباتي “Catotid Artery” المتواجد مكانه بالرقبة للضغط للتغيير بوضعية الرأس، أو بسبب ارتداء القلادة الضيقة على الرقبة.

اغماء ظرفي

وهو المعروف انجليزيًا باسم ” Situational Syncope “، والذي يحدث بسبب الضغط خلال تبول الفرد أو اخراجه أو سعاله، أو بسبب معانته من المشكلات الصحية المرتبطة بجهازه الهضمي.

علاج فقدان الوعي

في حالة اصابة الفرد بحالة من فقدان الوعي فيجب عليه التوجه للطبيب لمعرفة السبب الحقيقي وراء هذه الحالة ليتم علاجها حتى لا تتكرر مرة أخرى، ولكن في حالة عدم وجود أي من المشاكل الصحية المختلفة فيجب تجنب عوامل حدوث الاغماء العامة مثل الوقوف كثيرًا لفترة زمنية طويلة، أو عدم النوم لأكثر من يوم، أو عدم تناول الوجبات الصحية، أو الاصابة بالجفاف، أو عدم النظر للأشياء المسببة للانهيار مثل الدماء السائل وما إلى ذلك.

شاهد أيضًا: ما هي أسباب فقدان الوعي وأنواعه

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على فقدان الوعي المفاجئ واسبابه وطرق علاجه، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

Responses