فوائد البصل للجسم .. 7 جوانب صحية يبحث عنها كل مريض

فوائد البصل للجسم .. 7 جوانب صحية يبحث عنها كل مريض

فوائد البصل للجسم

البصل من النباتات القديمة للغاية، وقد استخدمه الإنسان الأول في طعامه، فتشير النصوص التاريخية أن الفراعنة كانوا أول من زرعوا البصل واستخدموه في الطعام، ومقاومة العدوى والأمراض المختلفة، وهذا ما أكده العلم الحديث الذي أكد أن فوائد البصل للجسم عديدة للغاية وهناك العديد من الجوانب الصحية المدهشة التي يحملها البصل إلينا من خلال تركيبته الغذائية والقيمة الهامة له بالنسبة للإنسان، فهيا بنا نتعرف على فوائد البصل للجسم من خلال هذه السطور.

ما هو نبات البصل؟

ينتمي نبات البصل للفصيلة النباتية النرجسية، ويوجد في هذه الفصيلة العديد من النباتات الاخرى مثل الثوم والكراث وغيرها من النباتات، وجميعها ذات خصائص علاجية مدهشة، ويمتاز البصل من بينهم بتنوع أحجامه وأشكاله، وألوانه أيضاً، فهو ذو لون أصفر وأحمر وأبيض وله نكهة مميزة ورائحة لا تخطئها الأنف في العموم، أما طعمه يتراوح بين الحلو والبسيط واللاذع والحار حسب موسم نمو البصل والتربة الزراعية التي نمى فيها.

ومن أنواع البصل البصل الأبيض والأحمر والأخضر، والأخير وهو الأخضر له شكل مميز وخصائص علاجية لا حصر لها، فهو نوع مميز من بين أنواع البصل الأخرى، أما في العموم فإن البصل له قيمة غذائية مميزة، فهو يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الهامة للجسم مثل الألياف والسكريات والدهون المشبعة والبروتين، والكربوهيدرات والزنك والصوديوم وفيتامين ج وفيتامين ب 12 والنحاس والمنغنيز.

وهذه العناصر لها فائدة بالطبع بالنسبة لجسم الإنسان وهو ما نتعرف عليه بعد قليل.

ما قشرة البصل نفسها، فهي لها العديد من الفوائد التي ربما تختلف عن لب نبات البصل، حيث تحتوي على الفينولات ومركبات الفلافونويدات وهي من مضادات الأكسدة والتي تعمل على تثبيط نمو الأورام السرطانية في الجسم، كما تعمل على علاج الالتهابات داخل الجسم والحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وهذه القشرة بنية اللون في الغالب، بها نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية، وبالتالي يمكن حمايتنا من بعض الأمراض الهضمية من خلال استخدام هذه الألياف في العلاج.

هذا عن القشرة البصلية، فما هي فائدة نبات البصل أو لب البصل للجسم؟ هذا ما نتعرف عليه بالتفصيل بعد قليل.

فوائد البصل للجسم .. حماية من بعض الأمراض المزمنة

البصل من النباتات التي تستخدم بكثرة إما من خلال استخدامه في جميع انواع الطعام، او من خلال عصير البصل، أو حتى تناوله طازجاً، فهيا بنا نتعرف على اهم فوائد البصل بالنسبة لجسم الإنسان وحمايته من بعض الأمراض المزمنة، وذلك في النقاط التالية:

علاج مرض السكري
يعد مرض السكري من ضمن الأمراض المزمنة التي تصيب الإنسان، فهو من الأمراض المنتشرة خلال العصر الحديث بسبب النمط الغذائي السيء في كثير من الأحيان، لكن مع استخدام البصل بكثرة يمكن خفض نسبة السكر في الدم، وذلك لأن البصل من الأطعمة التي تتميز بانخفاض مؤشرها الجلايسيمي وبالتالي انخفاض نسبة السكر في الدم عند استخدامه.

فمن الطبيعي أن مؤشر نسبة السكر في الدم ترتفع بسبب تناول الطعام العادي، ولكن مع تناول البصل في الطعام، فإنه يمكن المساهمة في التحكم في جميع مستويات السكر والحد من ارتفاعه في الدم، وهذا ما أكدته دراسة أجريت على فئران التجارب، والتي نشرت في مجلة Preventive Nutrition and Food Science عام 2013.

تسهيل عملية الهضم
من ضمن الدراسات التي أشارت على فوائد البصل للبطن، دراسة أكدت على أن البصل غني بالألياف الغذائية الهامة التي تساعد على تسهيل عملية الهضم، ودعم صحة الأمعاء والقولون، وذلك بسبب أن البصل كما قلنا يحتوي على الألياف الغذائية الهامة، هذا إلى جانب وجود مركبات البروبيوتيك وهي عبارة عن ألياف غير قابلة للهضم وتتحلل بواسطة البكتريا المفيدة في الأمعاء، حيث تتحل لأحماض دهنية قصيرة السلسلة مثل الأسيتات والبيوتيرات وغيرها من الأحماض المفيدة الأخرى.

هذه الأحماض تساعد على تسهيل عملية الهضم، وتعزيز صحة القولون والأمعاء وتعزيز المناعة للحماية من الأمراض التي قد تصيب الجهاز الهضمي، كما يحتوي البصل على ما يعرف بالمعينات الحيوية والتي منها بكتيريا عصية لبنية تساعد على تعزيز امتصاص المعادن الأساسية والضرورية في الجهاز الهضمي، كما تحتوي على بعض المركبات الأخرى منها مركبات الإينولين وسكريات الأليجو الفركتوزية وجميعها عناصر غذائية مفيدة للجهاز الهضمي، وتجعل عملية الهضم مثالية وتحمي من بعض الأمراض التي قد تصيب الجهاز الهضمي.

علاج ضغط الدم
البصل له العديد من الفوائد الأخرى خاصة بما يتعلق بضغط الدم، وذلك لأن البصل يحتوي على مركب الكيرسيتين الذي يوجد في قشرة البصل والتي تقلل من ضغط الدم المرتفع، لذلك فإن استهلاك قشر البصل يساعد على التقليل من فرط مستوى ضغط الدم لدى المرضى بهذا المرض، وهذا ما أشارت إليه العديد من الدراسات الحديثة التي أكدت أن البصل من خلال الوجبات الغذائية يعمل على التقليل من مستوى ضغط الدم، وذلك بسبب المركبات التي توجد فيه.

البصل يعمل على التخسيس وحرق الدهون في الجسم
البصل يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تساعد على تقليل الوزن وحرق الدهون في الجسم في العديد من المناطق، حيث أكدت الدراسات المختلفة أن مستخلصات البصل تقلل من وزن الجسم، حيث تعمل على تثبيط الخلايا الدهنية في الجسم، وتحفز من عملية توليد الحرارة وذلك لأنها تعمل على إنفاق الطاقة.

وقد أكدت العديد من الدراسات أن أهمية البصل تكمن في مركب الكيرسيتين الذي قلنا من قبل الذي يوجد في القشرة الخارجية للبطل، وبالتالي فإن هذا المركب يعمل على تحويل الدهون البيضاء في الجسم للدهون البنية وبالتالي مساعدة عملية الأيض بشكل أكبر، وهو ما يساعد على تقليل الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة، وبالتالي خسارة الوزن.

الحد من مستوى الكوليسترول الضار في الجسم
من ضمن فوائد البصل التقليل من مستوى الكوليسترول في الدم، وذلك من خلال عصير البصل، فإا شرب المريض بارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم من عصير البصل، فإن هذا يساعد على تقليل الكوليسترول الضار والكلي، وهو ما ينصح به في العديد من الحالات التي تؤثر عليها الدهون المتراكمة في الجسم.

وبالتالي فإن شرب عصير البصل يعمل على التقليل من خطر الأمراض القلبية الوعائية وذلك حسب ما أشارت إليه العديد من الدراسات منها دراسة نشرتها مجلة Plant Foods for Human Nutrition في عام 2015م.

وقد أشارت التجارب تحسن العديد من الحالات التي تعاني من فرط كوليسترول الدم، بعد استهلاك عصير البصل، وهذا يعمل على التقليل من بعض الأمراض الأخرى مثل هشاشة العظام من خلال تعزيز الكثافة المعدنية للعظام، كما تساعد على معدل فقدان من خلال تحفيز نشاط مضادات التأكسد وذلك حسب العديد من الدراسات الأخرى.

التخلص من الالتهابات في الجسم
البصل له العديد من الخصائص المضادة للأكسدة والالتهابات في الجسم، وبالتالي فائدة للجسم البشري من خلال التخلص من الالتهابات، وذلك لأن البصل يحتوي على العديد من العناصر الطبيعية مثل فيتامين ج وفيتامين ب 6 وبعض المعادن مثل المنغنيز والبوتاسيوم والأحماض الدهنية مثل أوميغا 3 وفيتامين ب 7 هذا إلى جانب الألياف الغذائية، وكذلك مركبات الفيتوكيميكال والفلافونويدات، وهذه المركبات والعناصر بشكل كامل تعمل على التخلص من نمو الأورام والالتهابات في نفس الوقت، وهو ما يجعل البصل من ضمن النباتات الهامة التي تعمل عمل المضادات الحيوية للتخلص من الالتهابات المختلفة في أعضاء الجسم المختلفة.

الحماية من الأمراض المعدية
استخدم المصريون القدماء البصل والثوم على وجه الخصوص بالحد من الأمراض المعدية والأوبئة المنتشرة، حيث أكدت النصوص التاريخية أن المصريون القدماء كانوا يصرفون وجبات يومية لعمال بناء الهرم الأكبر، ومن ضمن الوجبة بصلة يومياً، وذلك لأكلها طازجة، للاستفادة منها في حمايتهم من الأمراض المعدية.

وقد اكتشف العلم الحديث هذه الحقيقة، فإن زيت البصل على سبيل المثال والذي يتم تصنيعه من خلال عملية التقطير بالبخار، وهو عبارة عن خليط معقد من بعض المركبات الكبريتية، تحتوي على خصائص المضادات الحيوية، والتي تؤدي إلى استخدامه كمضاد حيوي ضد الأمراض المعدية التي تسببها الفيروسات والطفيليات والبكتيريا المعدية.

كما يعتبر البصل من الأطعمة الطازجة التي تستخدم كعامل مضاد لاسمرار الأطعمة، وهي عملية يتحول فيها الطعام للون البني بسبب التفاعلات الكيميائية التي تحدث بين الأطعمة المختلفة والمركبات المكونة لكل منها.

وقد أكتشف العلم الحديث أن زيت البصل على وجه الخصوص يعمل على الحد من نمو الجذور الحرة في الجسم وبالتالي التخلص من الأمراض المعدية، كما يعمل على تثبيط البكتريا موجبة الغرام وسالبة الغرام مثل البكتريا الكبلسية الرئوية، وبالتالي الحماية من بعض الأمراض التنفسية الخطيرة.

ومن الفطريات التي يقاومها زيت البصل أيضاً فطريات من نوع البنيسيليوم، وهذا حسب دراسة هامة نشرتها مجلة Microbiological Research المتخصصة في أنواع البكتيريا المعدية للجسم.

محاذير طبية هامة بشأن استهلاك وتناول البصل

على الرغم من فوائد البصل العديدة، والتي تناولناها من خلال النقاط السابقة، فإن هناك العديد من المحاذير الطبية بشأن استهلاك البصل، ففي الأغلب فإن البصل أمان لمعظم الأشخاص لكن هناك بعض الحالات التي يجب أن تحذر من استهلاك البصل، فما هي هذه الحالات؟ هذا ما نتعرف عليه من خلال النقاط التالية:

البصل يؤدي لبعض المشكلات في الجهاز الهضمي
على الرغم من فوائد البصل للعديد من المشكلات الهضمية، ووجود الألياف الغذائية والكربوهيدرات والتي تعمل على تحسين عملية الهضم، فإنه في نفس الوقت قد يؤدي استهلاك البصل بكثرة يؤدي للعديد من المشكلات الهضمية، مثل تراكم غازات البطن، وكذلك الانتفاخات والتشنجات في المعدة والقولون، لذلك يحذر على الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي بتجنب تناول البصل بكثرة، وذلك لأنه مضر في هذه الحالات.

البصل يؤدي إلى الحساسية
يؤدي البصل إلى الإصابة بالحساسية، خاصة للأشخاص الذين لهم ردود فعل تحسسية خاصة بعد تناولهم البصل، حيث قد يسبب لهم العديد من الأمراض لذلك على الأفراد الذين يعانون من هذه الردود، أن يستشيروا الطبيب المختص حتى يحدد جرعات استهلاك البصل أم منعهم من تناول البصل تماماً.

البصل يؤدي إلى تثبيط عملية تخثر الدم
من ضمن الأضرار التي يؤدي إليها البصل، أنه تناول البصل بالكميات الدوائية الكبيرة قد يؤدي إلى العديد من الحالات الخطيرة مثل زيادة خطر النزيف، وذلك لأن مركبات البصل يؤدي عملية التخثر في الدم، لذلك يوصي الأطباء بتجنب الكميات المرتفعة من البصل وتقليل تناول البصل أو إضافته في الطعام اليومي.

خفض مستوى السكر في الدم
يؤدي البصل إلى خفض مستوى سكر الدم، لذلك على مرضى السكر أن يحذروا من تناول البصل باستمرار، وأن يراقبوا أداء ومستوى السكر في الدم، وذلك لأن البصل قد يؤدي بمركباته إلى خفض مستوى السكر وبالتالي خطورة على مرضى السكر.

زيادة الأخطار المتعلقة بالخاضعين للعمليات الجراحية
بسبب عملية تثبيط تخثر الدم، فإن على الحالات التي ستخضع للعمليات الجراحية ان تحذر من تناول البصل باستمرار، وأن تتوقف عن تناول الأطعمة الغنية بالبصل حتى لا توجد أخطار أو مضاعفات خطيرة تحدث قبل أو بعد العمليات الجراحية، لذلك يوصي الأطباء بتجنب استهلاك البصل قبل موعد الجراحة بأسبوعين على أقل التقديرات.

البصل يؤدي إلى تهيجات في الفم والعينين
يعتبر هذه من أشهر الأضرار التي يسببها البصل، وذلك لأن رائحة البصل تؤدي إلى تهيّج العيون وسيلان للدموع بسبب تحفيزها للخلايا العصبية للعين، وبالتالي يؤدي ذلك إلى سيلان العين بالدموع، وكذلك سيلان الأنف للتخفيف من هذا التهيج العصبي للخلايا في العينين.

وهذا يحدث عند تقطيع البصل بشكل يدوي، حيث تنتشر الرائحة النفاذة للبصل وبالتالي تتهيج الخلايا العصبية للعين ثم الأنف والفم بالتبعية، لذلك ينُصح بتقطيع البصل تحت الماء الجاري أو تحت الصنبور وذلك للتقليل من انتشار الغاز الناتج عن تقطيع البصل وبالتالي التخفيف من الحرقان والتهيج للخلايا العصبية في الأنف والعين والفم، كذلك الحذر من تناوله نيئاً من خلال الفم، لأن انتشار الغاز حينها لا يمكن التحكم فيه وهو ما يؤدي إلى تهيجات في الفم والخلايا العصبية للسان.

أدوية لا يمكن تناولها مع البصل

البصل له العديد من التداخلات الدوائية التي قد تكون خطيرة على الجسم، وذلك في حالة تناول بعض الأدوية الخاصة، وهذه الأدوية تتفاعل مركباتها مع مركبات البصل عند تناولك إياه، لذلك يجب أن تحذر من بعض الأدوية مثل:

  • الأسبرين: تتداخل مركبات الأسبرين مع مركبات البصل، حيث يحدث حساسية ورد فعل تحسسي قد يكون خطيراً في بعض الحالات، حيث يعاني الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين من مركبات الحساسية التي تنتج من تفاعل البصل مع مركبات الأسبرين.
  • دواء الليثيوم: الأدوية التي تحتوي على عنصر الليثيوم قد تتفاعل مع المركبات النباتية التي توجد في البصل، وذلك لأن يعطي تاثير مشابه بإدرار البول، وهذا يؤدي إلى تركيز هذا الدواء في الجسم وهو ما يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة لذلك لابد من استشارة الطبيب عند تناول هذا الدواء.
  • أدوية مرض السكري: من هذه الأدوية الإنسولين، والذي قد يتفاعل مع البصل ومركبته النباتية، وهو ما يؤدي للعديد من الآثار الجانبية، منها خفض نسبة السكر في الدم، وهو ما يعني خطورة على مرضى السكري، لذلك على المريض الذي يعاني من مرض السكري خاصة النمط الثاني أن يستشر الطبيب المتخصص.
  • بعض أدوية علاج الكبد: قد تؤدي هذه الأدوية مع البصل إلى تداخل دوائي خطير على الجسم، حيث قد تتأثر بعض إنزيمات الكبد، وآثار جانبية خطيرة أخرى على الجسم، حيث يؤدي البصل إلى سرعة تحلل هذه الأدوية، وهذه الأدوية مثل الإيثانول وفلوران وغيرها من الأدوية التي تعالج أمراض الكبد.
  • أدوية مضادة تخثر الدم: هذه الأدوية التي تساعد على بطء عملية تخثر الدم في الجسم، لكن تناول البصل مع هذه الأدوية قد تؤدي للعديد من الآثار الجانبية الخطيرة على الجسم، ومن هذه الآثار الإصابة ببعض الأعراض الظاهرية مثل النزيف الدموي أو ظهور كدمات ذات لون أزرق في أنحاء الجسم.

البصل من النباتات الهامة والتي لها العديد من الفوائد، وقد تعرفنا على هذه الفوائد من خلال هذا العرض الشامل.

Responses