كم مدة بقاء فيروس سي خارج الجسم

كم مدة بقاء فيروس سي خارج الجسم، هو أهم أنواع التهابات الكبد الوبائي والتي تتزايد بصورة كبيرة وبخاصة في منطقة الشرق الأوسط وتحديدًا مصر، وفيروس سي من الأمراض التي تسبب إصابات خطيرة في الكبد حيث أنه يقوم بمهاجمة الخلايا الكبدية ويعمل على اختراق الكبد ما يؤدي إلى تورم الكبد وحدوث اضطرابات في الوظائف الحيوية التي يقوم بها الكبد، ويعد فيروس سي من أكثر الأمراض الشائعة في الولايات المتحدة الأمريكية والتي يتم انتقاله عبر الدم، حيث تم عمل إحصائيات حول نسبة تزايد المرض حتى وجد أنه يزيد ما بين 2.7:3.9  مليون مريض كل عام، وهناك نوعين من فيروس سي وهما فيروس سي الحاد وفيروس سي المزمن، حيث أن الفيروس قد يبدأ في التحور بشكل حاد وبعد ذلك يبدأ في التنشيط إلى أن يصل ليكون مزمن وقد يصبح هذا الفيروس مصاحبا للمريض طوال حياته ما يسبب له الكثير من المشكلات التي تؤثر على صحته وعلى باقي أجهزة الجسم.

كيف ينتقل فيروس سي إلى الجسم

توجد أمور متعددة من شأنها أن تتسبب في انتقال فيروس سي داخل جسم الإنسان ومن أهمها الدم الذي يكون من شخص مصاب بفيروس سي إلى شخص آخر سليم، وأيضًا توجد أمور أخرى من شأنها العمل على انتقال المرض وتجعل الفيروس يمكنه البقاء خارج جسم الإنسان لفترة قد تصل إلى أسابيع ومن أكثر طرق تناقل فيروس سي ما يلي:

  • الإبر التي يتم نقل الدم بواسطتها أو عند أخذ العلاج من خلالها حيث أن هناك الكثير من المصابين بالمرض بسبب هذا السبب، والذي تم عمل دراسات في الولايات الأمريكية والتي أثبتت بأن 90% من المرضى لفيروس سي يتم نقل المرض إليهم غير استخدام الإبر بكافة أنواع العلاجات من خلالها.
  • وأيضًا الستيرويدات البنائية علاوة على استخدام الإبر التي يتعاطها أصحاب المواد المخدرة وكذلك الأدوية المدرجة في الجدول، إضافة إلى أن انتقال الفيروس سي قد يمكن أن يحدث عند تعرض الشخص السليم للإمساك بالإبر دون قصد منه وبخاصة لمن يقومون بتقديم الرعاية الصحية في المستشفيات كطاقم التمريض أو المشتغلين في حجرات استخدام الإبر أو نقل الدم.
  • وأيضًا قد يحدث نقل للفيروس سي عند العمليات الكبيرة التي يتم فيها نقل وزراعة للأعضاء في حال تبرع الشخص السليم لآخر مصاب بمرض ما.
  • قد يحدث تناقل لفيروس سي باحتمالية قلما يتم ذكرها وهي ممارسة الجماع مع طرف مصاب بالمرض، حيث أن هذا السبب قد يكون ضعيف إلا أنه لا يهمل وقد يكون جائز وقد يكون هذا السبب أمر نادر الحدوث في حال الزواج الطويل.
  • وقد ينتشر في حالات مغايرة حدوث الفيروس سي عند الشواذ جنسيًا، وكذلك في حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة أو عند معاناة المصاب بالقروح التناسلية أو عند الإصابة بقروح ناتجة من إصابات لعدوي تم نقلها عن طريق التواصل الجنسي.
  • قد يتم تناقل فيروس سي من خلال إجراء نقل الدم إلى آخر سليم، فقد كان في عام 1991 نقل لفيروس سي من خلال نقل الدم أو نقل بعض أجزاء منه ولكن بعد ذلك باتت العينات التي تؤخذ من الدم يتم التعامل معها بحرص شديد، ويتم فحصها بصورة عامة وذلك للحد من انتشار المرض ولقد أصبح العمل على الفحص ذلك يقلل من تناقل الفيروس بشكل كبير وملاحظ.
  • يمكن أن يتناقل الفيروس سي بواسطة استعمال الفرش الخاصة بتنظيف الأسنان وكذلك ماكينة الحلاقة، حيث من شأن ذلك أن يكون عليهم دم حامل للفيروس والذي يبقى خارج الجسم على تلك الأدوات والتي من شأنها أن تصيب الشخص السليم عند استخدام تلك الأدوات الملوثة.
  • يمكن انتقال الفيروس سي باستخدام الوشم من خلال الإبر التي تستعمل عند غرسها في الجسم لعمل الأشكال على الجلد.
  • قد يحدث نقل للفيروس سي من الأم التي تحمل للفيروس إلى جنينها عند الحمل، ولكن هذا السبب قليل في حدوثه إلا أنه قد يكون محتمل وتكون النسبة حوالي 5% وهناك اعتقاد آخر بأن الفيروس قد يتم تناقله خلال الرضاعة الطبيعية ولكن هذا الأمر غير صحيح.

شاهد أيضًا: تحليل فيروس سى والاجسام المضادة

أعراض فيروس سي الحاد والمزمن داخل الجسم

أعراض فيروس سي الحاد

في غالب الأحيان قد لا توجد أعراض للفيروس عند إصابة الشخص بفيروس سي الحاد وهذا ما قد يكون التشخيص في بادئ الأمر غير واضح في حالات كثيرة، ألا أنه توجد أعراض معينة في الغالب تبدأ أن تظهر في مدة أقصاها شهر حتى ثلاثة أشهر وتبقى من أسبوعين إلى 3 شهور عند التعرض لفيروس سي ومن أهمها:

  • حدوث تغيرات في لون الجلد والعين أو ما يعرف باليرقان وهو أن يصبح الجلد أصفر.
  • الإحساس بالتعب والإرهاق الشديد.
  • الإحساس بالغثيان.
  • الشعور بألم في العضلات.
  • ارتفاع شديد لدرجات حرارة الجسم.

أعراض فيروس سي المزمن

يعتبر فيروس سي المزمن من الأمراض التي تحدث بصمت تام فقد لا تظهر أعراض للإصابة إلا عند مرور عدة سنوات، وقد يتسبب المرض في الكثير من الأضرار التي تؤدي إلى إتلاف الخلايا الكبدية وحينها تبدأ الأعراض في الظهور والتي منها:

  • التعرض الشديد للنزف بسرعة.
  • إصابة متكررة بالكدمات.
  • الإحساس بالإرهاق المتواصل.
  • عدم الرغبة لتناول الطعام.
  • اصفرار الجلد والعين.
  • حدوث تغيرات في البول من حيث اللون والرائحة.
  • الإحساس بالحاجة إلى الحكة.
  • الاستسقاء.
  • الاعتلال الدماغي الكبدي والذي يحدث على شكل نعاس وتلعثم في الحديث والكلام.
  • تورم وعائي والذي يكون من خلال ظهور الأوعية الدموية على هيئة عنكبوت.
  • خسارة الوزن.
  • تورم في الساق.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن فيروس c ومراحل تكوينه والوقاية منه

ما هي المضاعفات الناتجة من التعرض لفيروس سي

يحدث من خلال الإصابة بفيروس سي بعض مضاعفات تنتج عن المرض وبشكل خاص إذا لم يتم علاجه فور الإصابة ومن تلك المضاعفات:

  • حدوث تشميع الكبد وهذا يكون بتحول النسيج الكبدي إلى حفر ما يساهم في منع الكبد من أداء وظائفه الحيوية، وهذا أيضًا يحدث لبعض الأشخاص السهل تعرضهم للمرض والمصابين بأمراض أخرى كالداء السكري من النوع الثاني، وكذلك الأشخاص الذين يتناولون المشروبات الكحولية وأيضًا الذين يعانون من نقص المناعة البشري.
  • أيضًا الفشل الكبدي والذي يعني بفقد الكبد قدرته على أن يؤدي مهامه بطريقة سليمة كما كان فالسابق.
  • وكذلك التعرض لسرطان الكبد، فذلك من الأمور التي من شأنها أن تؤدي بالشخص المصاب بفيروس سي المزمن إلى الوفاة.

ما هي الطرق الوقائية للحماية من فيروس سي

  • يجب أن يتجنب الشخص التواصل مع الآخر الحامل للمرض من خلال أخذ أدواته الشخصية واستعمالها، أو التواصل مع شخص مصاب بمرض فيروس سي من خلال الجماع.
  • لابد من عمل تطهير مستمر للحقن الطبية والأدوات المستخدمة عند الرسم على الجسم أو عمل ثقب في الأنف أو الأذن ويلزم استعمال الإبر الجديدة فقط لمرة واحدة.
  • يجب عدم إهمال الشخص الذي تم إصابته بالمرض والتعرض فورًا إلى الطبيب المختص للحصول على الرعاية الطبية.
  • عند القيام بأي عمليات كزراعة أو نقل عضو من أعضاء الجسم يجب الحرص التام على التعامل مع مستشفى تهتم بالنظافة الشديدة وتعقيم الأدوات الخاصة بالعملية.
  • أخذ التطعيمات اللازمة ضد الفيروسات عمومًا.
  • لابد على السيدة الحامل أن تلجأ إلى الطبيب المعالج عند تعرضها للفيروس للاطمئنان على صحة الجنين، وأخذ الاحتياطات الواجب توافرها في حال وجود ما يمكن أن يكون ضرر عليها وعلى الطفل.

شاهد أيضًا: الية إمراض فيروس الكبد الوبائي

Add Comment