كم يعيش مريض سرطان الكبد بدون علاج نهائي

كم يعيش مريض سرطان الكبد بدون علاج نهائي

يعتبر مرض السرطان من أكثر الأمراض الخطيرة التي يصاب بها الأشخاص في الفترات السابقة وفي الوقت الحالي، حيث أنه لم يكن هناك علاجات كافية من أجل علاج هذا المرض الخبيث، إلا أنه في الفترات الأخيرة قد تم اكتشاف العديد من أنواع العلاجات الجديدة التي ظهرت مع التطور التكنولوجي والطبي الكبير الحادث في الفترات السابقة،

كما أنه من الجدير بالذكر أن هناك العديد من أنواع مرض السرطان والتي من أشهرها سرطان الكبد والذي يعتبر من أنواع السرطان التي يصعب علاجها، كما أنه من الممكن أن يتسبب في وفاة الكثير من الأشخاص، وفي هذا المقال نتناول سرطان الكبد بشيء من التفصيل.

الأعراض التي تظهر على مرضى سرطان الكبد

إن الأعراض التي تظهر على مرضى سرطان الكبد، تعتبر من أهم الأمور التي يجب التعرف عليها من أجل البدء في العلاج فور ملاحظة أياً من هذه الأعراض، ومن الجدير بالذكر أن الأعراض الخاصة بسرطان الكبد غالباً ما تظهر في المراحل الأخيرة من المرض، أما بالنسبة إلى المراحل الأخيرة من المرض، فإنه يصعب ملاحظة أي من الأعراض، إلا أنه في بعض الحالات يتم ملاحظة بعض الأعراض الخاصة ببعض الأمراض المتعلقة بالكبد مثل تليف الكبد ومرض التهاب الكبد الوبائي، حيث أن التشخيص في هذه الحالات من الممكن أن يؤدي إلى اكتشاف مرض سرطان الكبد في المراحل المبكرة منه، أما بالنسبة إلى المراحل المبكرة من الإصابة بمرض سرطان الكبد، فإن هناك بعض الأعراض التي تظهر على المريض والتي من أهمها:

  • وجود تكتلات واضحة في الجانب الأيمن من البطن، حيث أن هذا الأمر يعتبر من أكبر العلامات البارزة والتي تفيد جداً في تشخيص الإصابة بسرطان الكبد، خاصة بعض الفحوصات والأشعة اللازمة، حيث أن انتشار الخلايا السرطانية وتكون الأورام والتكتلات السرطانية يكون من الأمور الواضحة في الجانب الأيمن من البطن.
  • الإصابة بالاستسقاء، وهو عبارة عن الإصابة بتراكم السوائل في الجسم، والذي يكون في منطقة البطن، ويعتبر هذا الأمر من أهم الأمور التي تتم ملاحظتها عند الإصابة بأي خلل في الكبد، لذا فإنه في المراحل الأخيرة من الإصابة بسرطان الكبد يكون الاستسقاء من الأمور الواضحة على المريض، والتي تعتبر من أكثر الأمور المزعجة التي تتسبب في الكثير من الأمور التي تضايق المريض ومنها النفخة وانقطاع النفس، وذلك بسبب الضغط الحادث على الرئتين.
  • فقدان الوزن وانسداد الشهية والتي تعتبر من الأمور الخاصة بمرض السرطان بشكل عام، خاصة أثناء العلاج الكيماوي أو الإشعاعي، حيث أن هذه العلاجات تتسبب في انسداد الشهية، أما بالنسبة إلى فقدان الوزن فإنه غالباً ما يكون بسبب استهلاك الطاقة الخاصة بالجسم من قبل كل من الخلايا السرطانية وكذلك من قبل الخلايا المناعية التي تكون نشطة بشكل كبير من أجل محاربة الخلايا السرطانية، لذا فإن فقدان الوزن وانسداد الشهية يعتبران من أهم الأعراض التي تتم ملاحظتها في المراحل الأخيرة من الإصابة بسرطان الكبد.

شاهد أيضًا: تحليل سرطان العظام والكبد

أنواع سرطان الكبد

كما ذكرنا من قبل فإن سرطان الكبد يعتبر من أكثر أنواع السرطان الخطيرة والتي تكون منتشرة بين الرجال بنسبة أكبر من النساء، حيث أن نسبة الإصابة الخاصة بسرطان الكبد الأساسي من الرجال تصل إلى ضعف النسبة بالنسبة إلى النساء، ومن الجدير بالذكر أيضاً أن سرطان الكبد غالباً ما يصيب الأشخاص فوق الخمسين عاماً،

كما أنه من الجدير بالذكر أن مرض سرطان الكبد له نوعين رئيسيين من المهم التعرف على كل منهم ومعرفة الفرق بينهما، وبالنسبة إلى النوع الأول فإنه يسمى بسرطان الكبد الأساسي والذي تكون فيه الخلايا السرطانية موجودة في الكبد فقط، أي لا يكون المرض منتشراً في الجسم، أما بالنسبة على النوع الثاني من مرض سرطان الكبد، فإنه يسمى بسرطان الكبد الثانوي أو النقيلي، والذي يكون فيه المرض منتقلاً من كتل سرطانية أخرى موجودة في الأعضاء أخرى من الجسم وتصل إلى الكبد، ويعتبر هذا النوع من الأنواع المشهورة خاصة في المراحل الأخيرة من الإصابة بسرطان الكبد.

شاهد أيضًا: سرطان المستقيم اعراضه وعلاجه

عوامل الخطر الخاصة بالإصابة بسرطان الكبد

لا شك أن هناك العديد من العوامل التي من الممكن أن تزيد من نسبة خطر الإصابة بسرطان الكبد، كما أن هذه العوامل من المهم التعرف عليها من أجل الوقاية من الإصابة بهذا المرض، وفيما يلي أهم العوامل التي تزيد من نسب الإصابة بسرطان الكبد:

  • الإصابة بتشوهات في الكبد، حيث أن هذا الأمر يعتبر من أكثر الأمور التي تعتبر من أكبر عوامل الخطر الخاصة بالإصابة بسرطان الكبد، ويعتبر هذا الأمر من الأمور التي تكون متعلقة بالمريض منذ الولادة.
  • الأشخاص المصابون بالتلوث المزمن، حيث أن هذا الأمر من الممكن أن يكون تابعاً للعديد من الأمور المختلفة والتي من أهمها الإصابة باليرقان وكذلك التليف الكبدي وداء الترسب الكبدي، حيث أن هذه الأمراض تعتبر من أكثر الأمور التي تتسبب في الإصابة بالتلوث المزمن ومن ثم زيادة معدل خطر الإصابة بسرطان الكبد.
  • الإفراط في تناول الكحول بكميات كبيرة، حيث أن هذا الأمر يعد من أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد، وذلك لأن الكحول يؤثر سلباً على الكبد بشكل كبير.
  • التدخين، والذي يعد من أهم الأمور التي تؤثر سلباً على الجسم بشكل عام، ويعتبر التدخين الخاصة بالإصابة بالسرطان بكل أنواعه المختفة، لذا فإنه يعد من عوامل الخطر الخاصة بالإصابة بسرطان الكبد.
  • التعرض لبعض أنواع المواد المسرطنة والتي تؤثر على الكبد، ومن الممكن أن تتسبب في الإصابة بسرطان الكبد، والتي من أهمها مبيدات الأعشاب، وبعض المواد الكيميائية التي تشكل خطراً كبيراً على الكبد والتي من أهمها ألفا توكسين وكذلك فينيل الكلوريد والزرنيخ، حيث أن هذه المواد جميعها تؤثر سلباً على الكبد بشكل كبير.

طرق الوقاية من الإصابة بسرطان الكبد

لا شك أن سرطان الكبد يعتبر من أخطر الأمراض التي من الممكن أن يصاب بها الإنسان خاصة في المراحل الأخيرة من العمر، لذا فإن العمل على الوقاية منه تعتبر من أهم الأمور التي يجب أن توضع في الاعتبار، ومن أجل الوقاية من الإصابة بهذا المرض،

فإن الوقاية من الأمراض التي من الممكن أن تتسبب في الإصابة به تعتبر من أهم الأمور التي يجب القيام بها، ومن أكثر أنواع الأمراض التي من الممكن أن تكون سبباً في الإصابة بسرطان الكبد هي تليف الكبد والتهاب الكبد الوبائي، حيث أن كل من هذه الأمراض يجب الحد أو الوقاية منها بشتى الطرق، ويتم هذا الأمر عن طريق أخذ لقاح التهاب الكبد الوبائي وكذلك البعد عن الكحوليات والمحافظة على نظام غذائي صحي من أجل الوقاية من تليف الكبد.

شاهد أيضًا: اعراض سرطان الكبد وطرق علاجه

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على سرطان الكبد وأعراضه والوقاية منه، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تشمل العديد من الموضوعات المختلفة التي تختص بأمراض السرطان أو بمجال الصحة في موقعنا معلومة ثقافية.

Responses