كيفية التغيير على الجروح بعد العمليات

كيفية التغيير على الجروح بعد العمليات على الجروح

بعد اجراء العملية الجراحية بمختلف أنواعها وأشكالها سواء كانت بسيطة أو عميقة، يتم ترك الجرح مدة يحددها الطبيب الجراح ثم يتم التغيير على الجرح، ولكن يجب الانتباه جيدًا إلى أهمية التغيير على الجروح بعد العمليات على الجروح بعناية حتى لا يتعرض الجرح للإصابة بالالتهابات، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على طريقة الاعتناء بالجرح وكيفية التغيير عليه.

الجروح المفتوحة

يُعرف الجرح المفتوح بأنه هو الاصابة بمنطقة في أحد اجزاء جسم الانسان حيث تتمزق أنسجته سواء كانت الداخلية أو الخارجية، وعادة ما يتمزق جلد الإنسان الخارجي المُغطى بهذه المنطقة.

الكثير من المواقف التي نتعرض لها في الحياة والتي ينتج عنها إصابتنا بالجروح المختلفة تتسم بالبساطة والسهولة في مراحل التئامها، ولكن احيانًا قد يتعرض الانسان للحوادث الخطيرة التي قد تستلزم التدخل الجراحي بسبب خطورة الجرح، ومن ثم تحتاج للعناية الصحية الفائقة وخصوصًا في حالة النزف الدموي الشديد، أو في حالة استمرار النزيف لمدة تتعدى ثلث ساعة.

شاهد أيضًا: كيف تلتئم الجروح بسرعة

أنواع الجروح المفتوحة

تتعدد أنواع الجروح المفتوحة ودرجاتها، والتي تُصنف نسبة إلى أسباب حدوثها، ومن اهم وأبرز أنواع الجروح ما يلي:

الجرح بالخدش او بالكشط

الجرح بالكشط يعني إصابة جلد الفرد عندما تتعرض بشرته للاحتكاك بالأسطح الخشنة أو الصلبة، وهذا النوع من الجرح المفتوح الذي لا ينتج عنه الاصابة بالنزيف الدموي، ولكن يجب الاعتناء به بتنظيفه جيدًا من الملوثات العالقة فيه لتفادي الاصابة بالعدوى والالتهابات.

الجرح بالتمزق

الجرح بالتمزق يعني اصابة جلد الإنسان بالتمزق أو القطع الذي قد يتسم بعمقه في حالة مرور الآلة المتسببة في التمزق للطبقات الجلدية السفلى حيث تقوم بتمزيق أنسجة الجسم الداخلية، ومن أمثلة الجرح بالتمزق الحالات الخاصة بالجروح الناتجة عن الطعن بالسكين أو بإحدى الأدوات الحادة، وقد ينتج عن مثل هذه الطعنات الاصابة بالنزيف الدموي الحاد، وبالجروح العميقة والخطيرة التي تحتاج للتدخل الجراحي وللعناية الطبية الفورية والمكثفة.

الجرح بالثقب

الجرح بالثقب هو من احدى انواع الجروح الشائعة، وفيه يتمزق احدى الاماكن بالجسم على هيئة ثقب، وفي الغالب يحدث هذا الجرح نتيجة لاستخدام احدى الادوات الحادة والطويلة كالإبرة أو الرصاص.

الجرح بالثقب هو من أنواع الجروح المفتوحة التي لا ينتج عنها النزيف الدموي الحاد، ولكن قد يتسبب في الإصابة بالجروح العميق التي قد تتسبب في إلحاق الضرر الكبير بالجسم أو بالأعضاء الداخلية في جسم المُصاب.

الجرح القلعي

وهو الذي يحدث فيه انفصال كامل أو جزئي لاحد أجزاء جلد المُصاب وأنسجته الموجودة بأسفله، وفي الغالب تتسبب الحوادث العنيفة في حدوث الجرح القلعي كحوادث الاصطدام بعنف أو الوقوع أسفل احدى الآلات أو التعرض للانفجارات، وينتج عن هذا الجرح الاصابة بالنزيف الحاد والسريع.

طرق العناية بالجرح

يجب اتباع الخطوات التالية لتجنب الاصابة بالعدوى والالتهابات الخطيرة والتي يجب تنفيذها عند الإصابة بالجرح:

العناية بالجرح البسيط منزليًا

في حالة الإصابة بالجرح البسيط فمن الممكن العناية به منزليًا دون الحاجة للخروج للمستشفى أو للطبيب، وفيما يلي خطوات العناية بالجرح البسيط منزليًا:

  • يجب غسل الجرح لتنظيفه جيدًا من الأوساخ أو الأتربة الضارة والموجودة حول الجرح.
  • يجب الضغط على مكان الإصابة بالجرح مع محاولة رفعه بقدر المستطاع بهدف السيطرة على نزيف الدم والورم.
  • يجب وضع الضمادة الطبية المعقمة حول الجرح، ومن الممكن الاستغناء عن الضمادة في حالة إذا كان الجرح بسيط للغاية، فإنه سوف يلتئم دون الحاجة لها.
  • يجب المحافظة على النظافة الخاصة بالجرح، والحرص الشديد على جفافه مدة خمسة أيام كحد أدنى.
  • يجب أخذ القسط الكافي من الراحة وعدم الحركة كثيرًا خلال فترة تعافي المُصاب، مع تناول العقاقير الطبية التي يطلبها الطبيب المعالج من المريض والمتمثلة في مسكنات الآلام والمضادات الحيوية أو مضادات الالتهابات.
  • يجب الامتناع عن تناول الاسبرين خلال فترة التعافي لأنه قد يؤدي إلى إطالة فترة التئام الجرح.
  • قم بوضع الضمادات الثلجية على موضع تورم الجرح أو انتفاخه.
  • يجب عدم إزالة القشور الموجودة على الجرح أو حوله.

العناية بالجرح في المستشفى

قد يحتاج الجرح للقطب وللعناية الطبية الدقيقة، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب المعالج بعمل الآتي:

  • يقوم الطبيب بتخدير المنطقة الخاصة بالجرح بشكل موضعي، ليتم الإغلاق لشقي الجرح بعد تطهيره وتنظيفه بالقط أو بالطرق الأخرى المتنوعة والمناسبة.
  • في حالة إذا كان الجرح بالثقب قد يستعين الطبيب بحقنة تيتانوس لإعطائها للمُصاب، لهدف تقليل فرص الإصابة بأي من المضاعفات الخطيرة.
  • قد يقوم الطبيب بترك الجرح مفتوحًا حتى يتعافى بالشكل الطبيعي ويبدأ في الانغلاق ذاتيًا بالداخل، ويقوم بتحديد ذلك على اساس الحالة العامة للجرح.
  • قد يقوم الطبيب بوصف المسكنات المختلفة لتهدئة الألم وبعض مضاد حيوي للحد من نشر العدوى.
  • قد يحتاج جرح المُصاب لإجراء العملية الجراحية الكاملة للسيطرة عليه واحتواءه كما يحدث في الحالات المعروفة ببتر أطراف القدم أو اليدين.

شاهد أيضًا: طرق علاج الجروح لمرضى السكري

كيفية التغيير على الجروح بعد العمليات على الجروح

جرح العمليات الجراحية هو الجرح الناتج عن اجراء العملية الجراحية التي تحتاج لشق احدى المناطق المختلفة بالجسم، وقد يكون هذا الجرح بسيط أو كبير، والذي يحدده طبيعة العملية ونوعها.

قبل أن تبدأ يجب تنظيف اليدين جيدًا ومحو أي من الاكسسوارات أو أي من الاشياء التي قد تتسبب في اعاقة مهمة التغيير على الجروح بعد العمليات على الجروح، فيجب أن تقوم باستخدام الصابونة المعقمة مع فرك اليدين بها جيدًا مدة لا تقل عن 20 ثانية، مع التنظيف الجيد لمنطقة ما تحت الأظافر، والانتظار حتى تجف بشكل كامل.

أما عن عدد المرات الخاصة بتغيير الضمادة الطبية لمكان الإصابة بالجرح، فهو ما يقوم الطبيب بتحديده، ولكن يجب الانتباه لكل هذه الامور التالية:

  • يجب أن تقوم بتنظيف اليدين جيدًا.
  • يجب أن تقوم بتغيير الضمادة الطبية في المناطق المعقمة وعلى الاسطح النظيفة.
  • يجب أن تقوم بإزالة الضمادة القديمة برفق عن مكان الجرح حتى لا يتألم المريض ويتعرض جرحه للأذى، على أن يتم وضعه في احدى الجوانب، ويجب الاستخدام للكفوف المعقمة خلال اجراء هذه المهمة.
  • في حالة إذا التصقت الضمادة الطبية القديمة بمكان الجرح، فعليك أن تقوم برش الضمادة بقليل من المياه، مع المحاولة من جديد، يجب عدم اجراء هذه الخطوة في حالة نهي الطبيب عن ترطيب الضمادة بالمياه.
  • يجب تعقيم مكان الإصابة بالمواد المناسبة بعد استشارة الطبيب، مع ضرورة محو الدم الجاف من مكان الإصابة برفق، مع تنظيف المكان جيدًا كلما أمكن.
  • قد يطلب الطبيب أن تقوم بري مكان الإصابة بالجرح، وعليك فعل ذلك بواسطة السرنجة التي تحتوي على السائل المناسب المتكون من الصابون أو السائل الملحي، ويجب رش هذا السائل على بعد 2.5 إلى 15 سم من مكان الجرح لغسله وتنظيفه جيدًا.
  • يجب تجفيف مكان الإصابة بالجرح جيدًا قبل لصق الضمادة الطبية المعقمة الجديدة.
  • يجب أن تتأكد من نظافة اليدين التي ستستخدمهما في لصق الضمادة الجديدة على مكان الإصابة بالجرح.
  • يُمنع استخدام الضمادة القديمة مرة أخرى لتجنب تلويث الجرح.

شاهد أيضًا: الإسعافات الأولية للحروق والجروح

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على الجروح المفتوحة وانواعها، وتعرفنا على طرق العناية بالجروح منزليًا ومن خلال المستشفى، كيفية التغيير على الجروح بعد العمليات على الجروح، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

Responses