كيفية الوضوء الصحيح كما ورد في السُنة.. مع 9 من فضائل الوضوء

كيفية الوضوء الصحيح كما ورد في السُنة.. مع 9 من فضائل الوضوء

كيف يكون الوضوء كما جاء في نص القرآن الكريم؟

قال تعالى في سورة المائدة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) آية (6) فبين الله تعالى بها وجوب الوضوء قبل الصلاة كما بينت الأعضاء التي يجب غسلها في الوضوء.

كيفية الوضوء الصحيح.. مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة عن الوضوء

  • قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((ما مِنكُم رَجُل يُقرِّبُ وَضُوءَه، فيُمَضمِض، ويَستنشِق فينتثر – (يعني فيُخرج الماء مِن أنْفه) – إلاَّ خَرَّت خطايا وجهه مِن فِيه وخياشيمه – (أي مِن فَمِهِ وأنفِه) – ثُمَّ إذا غسل وجهه كما أمره الله إلاَّ خَرَّت خطايا وجهه مِن أطراف لِحيَتِهِ مع الماء، ثم يغسل يديه إلى المِرفقيْن إلاَّ خرَّت خطايا يدَيْه مِن أنامله – (أي مِن أطراف أصابعه) – مع الماء، ثم يمسح رأسه إلاَّ خَرَّت خطايا شعرِه مع الماء، ثم يغسل رجلَيْه إلى الكعبين إلاَّ خرَّت خطايا رجليه من أنامله مع الماء، فإنْ هو قام فصَلَّى فحَمِدَ الله تعالى وأثْنَى عليه، ومَجَّدَه بالذي هو له أهْلٌ – (أي بالذي يستحقه سبحانه) – ، وفرَّغَ قلْبَه لله تعالى، إلاَّ انصرَف من خطيئته كهيئته يومَ ولدَتْه أمُّه ))، فس صحيح مسلم وابن ماجه.
  • غسل الرجلين إلى الكعبين: فقد ثبَتَ عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم الأَمْرُ بغَسْلِ الرِّجلَيْن، بل إنَّه عنَّف الذين اكتَفَوا بالمَسح عليهما؛ فقال لهم: ((ويْلٌ للأعقاب من النار)، في صحيح مسلم والبخاري والنسائي وان ماجه.
  • عدم الاسراف في استخدام الماء: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((سيكون في هذه الأمة قومٌ يَعتدُون في الدعاء والطهور)). رواه أبو داود والإمام احمد، إسناده صحيح.
  • الدعاء بعد الوضوء: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((ما منكم من أحدٍ يتوضَّأ فيُسبغ الوضوء، ثم يقول: أشهد أنْ لا إله إلا الله وَحْدَهُ لا شريكَ له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، إلاَّ فُتِحَتْ له أبوابُ الجنة الثمانية، يَدْخلُ من أيِّها شاء)). في صحيح مسلم، وزاد التِرمِذِي في روايةٍ: ((اللَّهم اجعلْنِي من التوَّابين، واجعلني من المتطهِّرين)).

أحاديث عن فضل الوضوء في السنة النبوية

  • عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: «إن أمتي يدعون يوم القيامة غرا محجلين من آثار الوضوء، فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل». متفق عليه.
  • عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: سمعت خليلي – صلى الله عليه وسلم – يقول: «تبلغ الحلية من المؤمن حيث يبلغ الوضوء». رواه مسلم.
  • عن عثمان بن عفان – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «من توضأ فأحسن الوضوء، خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره». رواه مسلم.
  • عن عثمان بن عفان – رضي الله عنه – قال: رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – توضأ مثل وضوئي هذا، ثم قال: «من توضأ هكذا، غفر له ما تقدم من ذنبه، وكانت صلاته ومشيه إلى المسجد نافلة». رواه مسلم.
  • عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: «إذا توضأ العبد المسلم – أو المؤمن – فغسل وجهه، خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء، أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل يديه، خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء، أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل رجليه، خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء، أو مع آخر قطر الماء، حتى يخرج نقيا من الذنوب». رواه مسلم.
  • عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أتى المقبرة، فقال: «السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، وددت أنا قد رأينا إخواننا». قالوا: أولسنا إخوانك يا رسول الله؟ قال: «أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد». قالوا: كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله؟ فقال: «أرأيت لو أن رجلا له خيل غر محجلة بين ظهري خيل دهم بهم، ألا يعرف خيله؟» قالوا: بلى يا رسول الله، قال: «فإنهم يأتون غرا محجلين من الوضوء، وأنا فرطهم على الحوض». رواه مسلم.
  • عن أبي هريرة – رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: «ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات؟» قالوا: بلى يا رسول الله، قال: «إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة؛ فذلكم الرباط؛ فذلكم الرباط». رواه مسلم.
  • عن أبي مالك الأشعري – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: … «الطهور شطر الإيمان». رواه مسلم.
  • عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ – أو فيسبغ – الوضوء، ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء». رواه مسلم.

ما هي مبطلات الوضوء التي وردت بالسنة؟

 للوضوء نواقض عند حدوثها يجب الوضوء قبل الصلاة، منها:

الخارج من السبيلين:

  • أي ما يخرج من مخرج البول أو من القبل أو من مخرج الغائط أي من الدبر والخارج من مخرج البول بما ان يكون بولاً أو منياً أو مذياً أو غائط أو ريحاً فهو ناقض للوضوء بالإجماع وكما في قوله تعلى سورة المائدة: (وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) آية (6).
  • روى النسائي والترمذي في سننهما من حديث صفراء بن عسال رضي الله عنه قال: ” أمرنا رسول الله ﷺ اذ كنا سفراً إلا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهم إلا من جنابة ولكن من الغائط والبول ونوم وإن كان منياً أو مذياً فهو ينقض الوضوء”.
  • وروى البخاري ومسلم من حديث علي رضي الله عنه قال: كنت رجلاً مذاء فأمرت رجلاً بأن يسأل النبي ﷺ لمكان ابنته فسأل فقال: توضأ واغسل ذكرك وفي رواية الترمذي: من المذي الوضوء ومن المني الغسل.

دم الاستحاضة:

  • كذلك يتقض الوضوء دم الاستحاضة وهو غير الحيض لحديث فاطمة بنت أبي جبيش أنها كانت تستحاض فقال له النبي ﷺ ” فتوضئي وصلي فإنه هو عِرق”.
  • أما السائل الذي يخرج من المرأة فإنه يجب الوضوء منه لأنه خارج من السبيل.

خروج الريح:

  • خروج الريح ينقض الوضوء روي البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال “لا تقبل صلاة من أحدث حتى يتوضأ” وقال ﷺ فيمن شك هل خرج منه ريح أم لا:” لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً”.
  • هناك ما يخرج من البدن كالدم والقيء والرعاف (نزيف الأنف) هناك قولان: أنه ينقض الوضوء، والآخر لا ينقض لكن الأفضل لو توضأ.

ماذا عن القيء؟
القيء هو طعام خارج من المعدة عند جمهور العلماء الحنفية والحنابلة والشافعية: أنه نجس، فذهب المالكية والشافعية: أنه غير منقض للوضوء، وذهب الحنفية: أنه ناقض للوضوء لأن النبي ﷺ قاء فتوضأ، أخرجه الترمذي عن أبي الدرداء رضي الله عنه (أن رسول الله ﷺ قاء فأفطر متوضأ) لأن خروج النجاسة تؤثر على صحة الوضوء أما إذا لم يملأ الفم فيعتبر ليس ناقضاً للوضوء فعليه إذا كان القيء قليلاً فإنه لا يؤثر عللا صحة الوضوء.

من نواقص الوضوء زوال العقل
مثل الجنون، أما تغطيته مثل النوم أو الإغماء فمن غطى في نومه فانتقض وضوءه وعليه الوضوء للصلاة أما النوم اليسير أو النعاس اليسير لانتظار الصلاة فإنه لا ينقض الوضوء لحديث أنس رضي الله عنه قال: “كان أصحاب رسول الله ﷺ ينامون ثم يصلون ولا يتوضئون “، وهو النوم الذي لا يذهب منه شعور الإنسان بحيث يشعر بمن حوله.

من نواقض الوضوء أكل لحم الإبل
قليلاً أم كثيراً لما روى مسلم في صحيحه من حديث جابر بن سمره أن رجلاً سأل رسول الله ﷺ: اتوضأ من لحم الغنم؟ فقال: إن شئت فتوضأ وإن شئت فلا تتوضأ”، قال: أتوضأ من لحوم الإبل؟ قال:” نعم من لحوم الإبل”.

مس الفرج باليد قبلاً كان أو دبراً بدون حائل اختلف فيه العلماء:

  • اختلف العلماء فقال الجمهور: مس الذكر ناقض للوضوء ذكراً كان أو انثى وذلك بدلالة حديث بسرة بنت ضفوان رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله ﷺ يقول: “من مس فرجه فليتوضأ”.
  • وروي أبو داود من حديث طلق بن على رضي الله عنه قال: سئل النبي ﷺ عن مس الرجل ذكره بعدما توضأ؟ قال: هل هو إلا بضعة منه؟
  • والراجح من أقوال العلماء في هذه المسألة قول الجمهور وهو نقض الوضوء لمن مس ذكره.
  • وكذلك روى ابن حبان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال:” إذا أفضى أحدكم بيده إلى فرجه وليس بينهما ستر ولا حجاب فليتوضأ”.

أما خروج الهواء أو الرطوبة من فرج المرأة
فالصحيح أنه لا ينقض الوضوء أم الودي فهو سائل يخرج من الذكر بعد البول مباشرة فإنه نجس مثل البول وحكمه حكم البول يجب الوضوء منه ولا يجب الاغتسال.

أبرز الأسئلة التي يطرحها عموم المسلمين وإجاباتها من السنة عن الوضوء ومبطلاته

هل ينقض الوضوء مس الأم لفرج أبنها أثناء تغيير الملابس؟
لمس العورة بدون حائل ينقض الوضوء سوا كان صغيراً أو كبيراً لما ورد في حديث رسول الله ﷺ قال: ” من مس فرجه فليتوضأ”.

إذا شك في حدوث ناقض من نواقض الوضوء لكنه متيقن من الطهارة ماذا يفعل؟
روي البخاري ومسلم حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: إذا وجد أحدكم في بطنه شيئاً فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً”، لذلك على المسلم من تيقن الطهارة وشك في نقضها فوضوؤه صحيح ولا يتوضأ أما العكس إذا تيقن الحدث وشك في الطهارة فعليه أن يتوضأ.

ما حكم القسطرة البولية؟
هي أن يوضع للمريض في مجري البول قسطرة وفي ماسورة بلاستيكية تستخدم في وقت احتباس البول أو عدم نزوله بشكل طبيعي لذلك يجب على المريض أن يتوضأ لوقت كل صلاة ويصلي وهو حامل كيس القسطرة.

هل دم الحجامة ناقض للوضوء؟
عند الحنابلة والحنفية أنه ناقض للوضوء وعند المالكية والشافعية أن دم الحجامة ليس بناقض للوضوء ويعفى عن أثر دم الحجامة بعد مسحه وتطهير مكان الجرح وهو دم نجس كبقية الدماء.

هل دم الجرح ناقض للوضوء؟

  • عند الحنفية والحنابلة أن أي دم ناقض للوضوء وذلك لقوله ﷺ: “الوضوء من كل دم سائل” رواه الدارقطني عن تميم الداري رضي الله عنه.
  • يذهب الشافعية والمالكية إلى أن الدم إن لم يكن خارجاً من السبيلين فليس بناقض للوضوء وبإمكانه أن يصلي.
  • وعند الحنفية والحنابلة إذا استمر الدم وقت الصلاة؟؟؟؟؟ من أصحاب الأعذار فيتوضأ ويصلي أما إذا لم يستغرق الوقت فعليه الانتظار حتى ينقطع ثم يتوضأ ويصلي.

مس المرأة:

  • إن مس المرأة لا ينقض الوضوء ومن الأدلة حديث عائشة رضي الله عنها قالت فقدت رسول الله ﷺ ليلة من الفراش فالتمسته فوضعت يدي على باطن قدميه وهو في المسجد وهما منصوبتان” رواه مسلم.
  • وعنها قالت: كنت أنام بين يدي رسول الله ﷺ ورجلاي في قلبه فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي” رواه البخاري ومسلم.
  • أما قوله “أو لامستم النساء” سورة المائدة آية (6)، فالمراد المس هنا الجماع كما صح ذلك عند ابن عباس رضي الله عنهما.

تغسيل الميت
الصحيح أن تغسيل الميت لا ينقض الوضوء وهذا قول جمهور العلماء.

الردة
الردة عن الإسلام مبطلة للوضوء لأنها تحبط الأعمال كلها لوقه تعالى بسورة المائدة: (وَمَن يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) آية (5)، وبسورة الزمر: (لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (65)، وقوله تعالى البقرة: (وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (217).

الوضوء الهدف منه الطهارة للقيام بالصلاة.. فما هي أهمية الصلاة (الركن الثاني من الإسلام)؟

فالصلاة هي ركن أساسي من أركان الإسلام وفي جميع الأديان السماوية، فقد فرضها الله تعالى في جميع شرائعه ولكنها مختلفة في الكيف والكم باختلاف الشرائع، فقد فرض الله على بني إسرائيل خمسين صلاة أما نحن المسلمون فقد شرع الله لنا خمس صلوات مفروضة ولها أجر الخمسين.

كما أخبرنا الله في القرآن أنه أوحى إلى جميع الرسل بإقام الصلاة:

  • أخبرنا الله سبحانه عن إسماعيل عليه السلام فقال: (وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة) سورة مريم الآية (55).
  • وأخبرنا عن سيدنا إبراهيم: (رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37)) سورة إبراهيم إلى قوله تعالى (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40)) سورة إبراهيم.
  • وعن قوم شعيب: (قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ ۖ إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ (87)) سورة هود.
  • وعن سيدنا ذكريا أنه حين نادته الملائكة كان يصلي: (فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَىٰ مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ (39)) سورة آل عمران.
  • وعن سيدنا عيسى أمرنا الله في قوله: (بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31)) سورة مريم.

ولهذا
فالصلاة من أهم العبادات وأجمعها ففيها التوجه إلى القبلة وبها الصوم عن الطعام والشراب والكلام وبها الزكاة بالوقت وذكر الله وفيها الشهادة والتوحيد لله تعالى فهي شاملة بأركان الإسلام جميعهاً.

ما هي سبب تسمية الصلاة بذلك الاسم؟

سميت الصلاة بذلك الاسم، فلنتعرف على الوجوه المختلفة لهذه التسمية:

  • كلمة الصلاة مشتقة من التصلية وهي التقويم فهي تقوم العبد المصلي وتصلح إعوجاجه.
  • تأخذ من الصلة وهي صلة العبد بربه كما ثبت في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: ” بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة”.
  • أنها تصل العبد إلى الجنة وذلك لما روي عن على رضي الله عنه قال: هل ترون لم سميت الصلاة صلاة، قالوا: لا يا أمير المؤمنين، قال: لأن العبد يصل بها إلى الجنة.
  • وسيمت بذلك لمواصلة الله العبد بتعهده بنعمه عندما يلتزم بفعل الصلاة وذلك في قوله تعالى: (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا ۖ لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكَ ۗ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ (132)) سورة طه.

الصلاة هي أول ما فرض الله

  • وذلك عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن أول ما افترض الله تعالى على الناس من دينهم الصلاة وآخر ما يبقى الصلاة وأول ما يحاسب به الصلاة”.
  • وقد فرض الله تعالى علينا الصلاة بحدث جلل وهو الإسراء والمعراج فقد فرض الله علينا الخمس صلوات ليلة المعراج فوق السماوات العلى وذلك لعظم شأنها ولذلك هي أهم الفرائض على العبد والحر وعلى الذكر والانثى والصحيح والمريض، والغني والفقير لذلك سميت الصلاة بعماد الدين، وذلك جاء في حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه”، قلت بلى يا رسول الله، قال: “رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد”.

الصلاة أول ما يحاسب عليه العباد يوم القيامة

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر، وإن انتقص من فريضته شيئاً قال الرب تبارك وتعالى للملائكة: انظروا هل لعبدي من تطوع، فيكمل بها ما انتقص من الفريضة، ثم يكون سائر عمله على ذلك”.

ما هو فضل الصلاة؟ تعرف على 7 من فضائل الصلاة

الصلاة كفارة للخطايا
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات هل يبقى من درنه شيء؟” قالوا لا يبقى من درنه – أي وسخه شيء، فقال صلى الله عليه وسلم: ” فكذلك الصلوات الخمس، يمحوا الله بهن الخطايا” أي الصغائر، أما الكبائر فلا بدلاً من التوبة، وعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: ” إن كل صلاة تحط ما بين يديها من خطيئة” رواه أحمد وسنده حسن.

الصلاة رافعة للدرجات
عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” ما من عبد يسجد لله سجدة إلا كتب الله بها حسنة، ومحا عنه بها سيئة، ورفع له الله بها درجة، فاستكثروا من السجود”.

الصلاة من خير الأعمال
عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “استقيموا ولن تحصوا – وفي رواية: استقيموا تفلحوا واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة، ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن” رواه الأمام أحمد وابن حبان في صحيحه.

الصلاة شافية للروح
روى الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إن في الصلاة شفاء”.

يباهي الله ملائكته بالمصلين..  ويكون العبد أقرب إلى ربه في السجود:

  • روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “يتعاقبون فيكم – وفي رواية أحمد: إن الملائكة يتعاقبون فيكم أي: يتناوبون، ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ويجتمعون عند صلاة الصبح وصلاة العصر ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ربهم – وهو أعلم بهم – فيقول: كيف تركتم عبادي، فيقولون: تركناهم وهم يصلون وأتيناهم وهم يصلون”.
  • في الصلاة صلة بين العبد وربه يطلب منه ما يشاء ويناجيه بما يشاء وفيها القرب من الله، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أقرب ما يكون العبد من ربه عز وجل وهو ساجد فأكثروا من الدعاء”.

في الصلاة عهد عند الله بدخول الجنة:

  • عن عبادة ابن الصامت رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “خمس صلوات كتبهن الله على العباد، فمن جاء بهن ولم يضع منهن شيئاً استخفافاً بحقهن كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة، ومن لم يأت بهن فليس له عند الله عهد، إن شاء الله عذبه وإن شاء أدخله الجنة” رواه مالك وابن داوود والنسائي.
  • روى الترمذي عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “الوقت الأول من الصلاة رضوان الله، والآخر عفو الله”.
  • وروى الدارقطني أيضاً بسنده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “أول الوقت رضوان الله ووسط الوقت رحمة الله وآخر الوقت عفو الله عز وجل”.

Add Comment