كيف اتعامل مع ابني المراهق العصبي بالتفصيل

إن المراهق من أصعب المراحل التي يمر بها الإنسان، وبها الكثير من التغيرات التي تحدث، وهي تؤثر على نفسية الشخص، ومن أكثر الأمور التي تتغير لديه هو الشعور بالعصبية اتجاه أي شخص آخر سواء المحيطين بهم، أو البعدي، والإحساس الدائم بمن حوله إنهم على خطأ دائم، وهذا العصبية تكون ناتجة عن عدم الشعور بالأمان، وعدم الاتران النفسي، وعدم الاستقرار، والشعور بعدم الثقة بنفسه.

المراهقة

تعتبر المراهقة هي الفترة الفاصلة بين الطفل في مرحلة الطفولة، ومرحلة الرشد، وهي غالبًا تبدأ من عمر 15عام، وتصل إلى 25عام، وهي مختلفة من شخص إلى آخر، وأيضًا تختلف من مجتمع إلى مجتمع آخر، وفي الأغلب الإناث تبلغ قبل الذكور.

والمراهقة هي من كلمة راهق، وكلمة راهق معناها الاقتراب من شيء، ولكن المعنى العام لها، هي تعني أن الشخص اقترب من النضوج الجسماني، والنفسي، والاجتماعي، والعقلي، وهي لا تعني أن الشخص وصل إلى مرحلة النضوج التام.

والمراهقة لا تمر بنمط معين، وثابت، ولكنها لها العديد من الأنماط مثل بعض الأشخاص يكونوا عديم الخلق، أو متنمر، أو يكون سيء أخلاقيًا، وهناك مراهق آخر يكون ملتزم أخلاقيًا، فالذي يؤثر على نمط المراهقة هو التربية والأخلاق، والبيئة التي نشأ في الشخص.

قد تعدي فترة المراهقة بهدوء، واستقرار إلى حدًا ما، ومن الممكن أن تكون فترة يكون فيها الشخص متمرد، ويريد تأكيد ذاته، ويكون سلوكه متميز بالعدوانية، وأيضًا من الممكن أن تكون فترة متناقضة في كل السلوكيات، والتوجيهات التي تحدث في حياته.

شاهد أيضًا: سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي على المراهقين

مشاكل المراهقة

فترة المراهقة تمر بالعديد من مشاكل، وأكثر المراحل مليئة بالمشاكل في حياة الشخص، الداخلية والخارجية، وهذه الفترة ليس بها توافق ذاتي ولا توافق اجتماعي، ومن هذه المشاكل:

هناك بعض المشاكل ترتبط بالمظهر الخارجي للمراهق:

ففي هذه المرحلة يهتم المراهق بمظهره الخارجي، ويراقب جميع التغيرات والتطورات التي تحدث في حياته، سواء كانت هذه التغيرات عضوية، أو تغيرات فسيولوجية، وأيضًا يراقب رد فعل الآخرين نحو مظهره، والتغيرات التي تحدث به.

هناك أيضًا مشاكل مرتبطة بالإحساس الدائم بالخوف

فبعض المراهقين دائمي الشعور بالقلق، وعدم الأمان، والخوف المستمر، ويكون هذا الخوف بسبب حدوث فشل الأكاديمي، أو خوف من مشاكل اقتصادية، أو حدوث فراغ ديني، أو يكون الفراغ بسبب النظرة الغير سوية التي تصدر من الأشخاص الأخرين، أو من المجتمع.

مشاكل العدوانية، والعصبية:

قد تكون في هذه الفترة يفضل المراهق أن ينعزل مع نفسه، ويصبح شخص عدواني جدًا، ويميل إلى العصبية، ويشعر بعدم التوافق النفسي، وتصبح كل مشاعره سلبية، يكون المراهق كثير الحزن، ولا يشعر بالأمان مع الآخرين، وعدم إحساسه بالحياة، ولا بدوره.

التعامل مع الطفل وقت المراهقة

التعامل مع الطفل في بداية المراهقة، هي أمر صعب إلى حد ما، ويجب على الأهل معرفة التعامل مع الطفل في هذه الفترة حتى تنتهي دون تغيير في النفس، ومن هذه المهام:

  • يجب على الأهل تقبل مرحلة المراهقة، وأن الطفل الصغير أصبح مراهق، ويريد الاستقلال والاعتماد على نفسه.
  • الاهتمام بالمراهقة، والمشاركة في اهتماماته الخاصة، تشعر المراهق بتقرب الأهل منه.
  • عند التحدث مع المراهق يجب التركيز على الإيجابيات التي يتمتع بها، وعدم ذكر أو التحدث إلى السلبيات، حتى تزيد ثقة المراهق بنفسه، وذلك يساعده في التخلص من السلبيات.

شاهد أيضًا: سوء التغذية عند المراهقين

العصبية عند المراهقين

إن العصبية عند المراهقين يكون بسبب السلوك المضطرب الذي يمر به المراهق في ذلك الفترة، وتكون المشاعر مليئة بالنفور والكراهية من الناس المحيطين حوله، وتظهر العصبية على المراهقين في كل تصرفات المراهق، وتكون تصرفاته عصبية دون وعي منه.

تكون مظاهر العصبية عند المراهقين عبارة عن: مشاجرة دائمة مع الأهل والأخوات بصفة دائمة، تكون عن طريق مص في الأصابع، أو قضم الأظافر، والإصرار على أنه هو الصح والباقي خطأ.

وإن العصبية عند المراهقين تكون بسبب توتر بسبب مشكلة ما، أو ضيق يشعر، ويجب على الأهل مساعدة المراهق على التخلص من هذه العصبية، والتخلص من هذه المرحلة دون حدوث أي مشاكل نفسية للأبن.

وفي مرحلة المراهقة يجب التعامل مع المراهقين عن طريق التحدث لديهم باستمرار، والحفاظ على الهدوء بقدر المستطاع، وجعل الطفل يقوم بتمارين التنفس، حيث أنها تساعد على تهدئة الطفل، ويتم التركيز على الإيجابيات التي يتميز بها المراهق ونذكرها كثيرًا.

كيفية اتعامل مع ابني المراهق العصبي

إن التعامل مع المراهق العصبي بطريقة مميزة، وبتأني شديد حتى لا يزيد من العصبية بعد فترة المراهقة، ومن هذه الوسائل:

  • يجب التعزيز الجيد لسلوك المراهق: يجب قدر الإمكان قيام الأهل بمدح المراهقين، وإعطاءه الأمان، حتى يحس بالاتزان، حتى يشعره بالسعادة، وبذلك يعيد الثقة عند المراهق، ويجب تعزيز سلوك المراهق سواء داخل المنزل، أو خارجه.
  • مشاركة الطفل في العمل: إشغال وقت فراغ المراهق حتى يقلل من العصبية.
  • التحدث والتفاوض مع المراهق: يجب عند التدخل في حياة المراهق، يجب عدم إعطاءه أوامر بشكل مباشر، ولا بصفة دائمة، يجب التفاوض مع المراهق، ومناقشته في أي موضوع، ومحاولة سماع المراهق، وفهمه، أن يعطي المراهق حق التعبير عن رأيه.
  • توجيه الطفل بشكل جيد: عدم استخدام العنف عند التعامل مع مراهق في أمور غير صحيحة.
  • التعامل مع العصبية على إنها ليست مشكلة: يجب التعامل مع المراهق العصبي على إنه طبيعي ولا يعاني من العصبية، حتى تتم التخلص من العصبية.
  • توقف المراهق إذا طلب الأمر لذلك: لا يجب التساهل مع المراهق إذا تطلب الأمر لذلك، حتى لا يتمادى المراهق في التصرفات الخاطئة، أو الأسلوب غير اللائق مع الأهل.

نصائح للتعامل مع مراهق العصبي

هناك نصائح أخرى ممكن اتباعها مع العصبية فترة المراهقة، منها:

  • يجب توطيد العلاقة مع المراهق والأهل، لأن كل ما كانت العلاقة قوية، كلما قل العصبية، وتقبل آراء الآخرين.
  • يجب على الأهل السماح بعض الوقت للمراهقين للتعبير عن آرائهم، وتقبله رأيه، حتى يعبر عن ما بداخله.
  • في وقت التحدث إذا كان المراهق في حالة عصبية، يجب على الأهل تجاهله في هذه الفترة، حتى لا تزيد العصبية لديه.
  • يجب أن يكون الأهل قدوة للمراهق، يقتدي بهم، ولا يكون أحد الوالدين عصبي، حتى لا يقلد المراهق أحد الوالدين، وتستمر العصبية بعد انتهاء هذه الفترة.
  • لا يطلب الأهل من المراهق خاصة من يعاني من العصبية، أن ينفذ بعض الأوامر هو غير قادر على تنفيذها، فيجب التفكير جيدًا قبل إعطاء المراهق أي أمر أو طلب.
  • يجب عدم استخدام الشدة في كل التعامل مع المراهق، لأنه من الممكن أن يبدأ في العصبية والتنمر من الأهل، ولكن يجب أن يكون هناك مساواة في التساهل والشدة مع المراهق.

شاهد أيضًا: أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين

تعرفنا على فترة المراهقة، وأهم التغيرات التي تحدث فيها، وأصعب المشاكل التي تحدث هي مع الأشخاص العصبية، لأنهم دائمي التمرد على الآخرين، وهناك بعض النصائح التي يجب إتباعها في هذه الفترة، والتعامل مع المراهق العصبي، على إنه هو شخص عادي لا يعاني من العصبية.

Responses