كيف تحمل المرأة من الرجل .. 6 معلومات طبية وعلمية حول الحمل

كيف تحمل المرأة من الرجل .. 6 معلومات طبية وعلمية حول الحمل

كيف تحمل المرأة من الرجل

كيف تحمل المراة من الرجل، أو كيفية حدوث الحمل من الأسئلة التي يطرحها الأطفال والشباب الذين لم يسبق لهم الزواج، فهم يسألون دوماً عن مجيئهم إلى الحياة وكيفية الإنجاب وغيرها من الأسئلة التي قد تكون محرجة للأهل والآباء والأمهات، لكن في نفس الوقت فإن الإجابة عن هذه الأسئلة لها اهمية كبيرة في التوعية والفهم بالنسبة للشباب والأطفال، وليس بها إحراج إذا تم صياغة الإجابة بشكل يتناسب مع عقل الطفل أو المراهق والشباب الذين لم يسبق لهم الزواج، وفي هذا المقال نورد العديد من المعلومات عن الحمل نكتبها لكل شاب وكل فتاة وكل من يريد معرفة هذه المعلومات والحقائق العلمية عن حدوث الحمل وهي عملية حيوية بشرية يجب معرفتها، فهيا بنا سريعاً لهذه الجولة العلمية.

كيف يحدث تخصيب البويضة؟

نبدأ مع عملية الحمل نفسها، حيث تحدث مع العلاقة الزوجية الشرعية بين الرجل والمرأة، فإن الرجل يملك جهاز تناسلي ذكري، بينما الأنثى تمتلك جهاز تناسلي، والجهاز التناسلي الذكري يتكون من الخصيتين والعضو الذكري الذي يحدث له الانتصاب مع الإثارة ثم القيام بعمل العملية الجنسية بعملية الإيلاج في الجهاز التناسلي الأنثوي الذي يتكون من المهبل حيث يتم قذف المني الذي يجتمع به الحيوانات المنوية التي تنفصل عن السائل المنوي، وتواصل رحلتها حتى البويضة.

وتؤكد الدراسات أن القذف المنوي به ملايين الحيوانات المنوية التي تنفصل عن السائل المنوي وتواصل رحلتها حتى يصل منها حيوان منوي واحد غلى البويضة التي تخرج من أحد المبايض، ثم تلتقي البويضة بالحيوان المنوي، وبالتالي يحدث الإخصاب وهذه هي البداية لحدوث الحمل.

وبعد ذلك تواصل البويضة رحلتها بعد التخصيب في قناة فالوب حتى تصل إلى الرحم، حيث تنغرس البويضة في الرحم وتبدأ عملية الحمل، وزيادة نسبة هرمون الحمل، وهو ما يعني حدوث أعراض الحمل.

كيف تعرف المرأة أنها حامل؟

سؤال هام يراود كل زوجة حديثة الزواج، وحديثة الحمل، ما هي العلامات التي تقول لكِ مبارك الحمل؟

إذا كنت تظنين أن انقطاع الدورة الشهرية علامة اكيدة من علامات الحمل الأكيدة، فهذا غير صحيح تماماً، وذلك لأن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية والتي ليس من بينها الحمل بأي حال من الأحوال، ولكن هناك العديد من العلامات الاكيدة التي تؤكد على حدوث الحمل غير انقطاع الدورة الشهرية، وهذه العلامات الأكيدة مثل:

  • تغيّرات في رائحة البول والإحساس والشعور بأنه رائحة نفّاذة ومنفرة في كثير من الأحيان، هذا إلى زيادة عدد مرات التبوّل في اليوم الواحد.
  • انتفاخات في الثدي قبل موعد الدورة الشهرية الطبيعي، بثلاثة أو أربعة ايام مع الإحساس بوجود بثقل في الثدي.
  • الشعور بالثقل والضيق في التنفس، والدوخة الشديدة خاصة عند القيام فجأة من وضعية الجلوس إلى الوقوف.
  • القيء او الرغبة فيه خاصة عندما تشم المرأة نوع معين من الأطعمة.
  • وجود تقلصات في الساقين وفي اليد.
  • العصبية الزائدة عند بعض الحالات.

هل هناك وقت مهم لحدوث الحمل؟

هناك أوقات معينة قد تكون هناك فرصة كبيرة للحمل فيها، وهذا ما أكدته الدراسات المختلفة المتخصصة في هذا المجال، والتي نصحت الرجال والنساء الراغبين في الإنجاب بأنه يقوموا بالعلاقة الزوجية بين اليوم الثاني عشر وحتى الخامس عشر من بدء الدورة الشهرية وذلك بسبب خروج البويضة من المبيض وحتى تنتقل لقناة فالوب، وبالتالي بنسبة كبيرة بأمر من الله تعالى وقدرته يحدث الحمل، وتبدأ البويضة المخصبة بالانغراس في جدار الرحم وبالتالي تبدأ أعراض الحمل التي تعرفنا عليها منذ قليل.

هل هناك أوضاع معينة تؤدي إلى الحمل؟

هناك أوضاع قد تكون سبباً في حدوث الحمل بنسبة كبيرة، وهي وضع الجماع بين الزوجين عندما تكون الزوجة مستلقية على ظهرها، وبالتالي تتمكن الحيوانات المنوية الوصول للمهبل بسرعة وحتى الرحم حتى تتواصل رحلتها لقناة فالوب.

كما ينصح بعض الخبراء والأطباء بضرورة الاستلقاء على الظهر لمدة ساعة بعد الجماع قبل الاغتسال حتى تصل الحيوانات المنوية إلى البويضة وبالتالي تخصيبها وحدوث الحمل.

حكمة العدّة في الإسلام وعلاقته بالحمل

وضع الدين الإسلامي العديد من التشريعات الهامة التي تخص المرأة المطلقة والأرملة، بحيث تبدأ في الدخول في مرحلة العدّة، وهي مرحلة بين موت زوجها أو الطلاق منه وبين زواجها مرة أخرى من رجل آخر، والحكمة من هذه المرحلة، مهلة للصلح بين الزوجين في حالة الإصرار على الطلاق.

وكذلك التأكد من خلو رحم المرأة من جنين، ومن أهم الأمور التي تبيّنت حديثاً من خلال الدراسات الحديثة أن السائل المنوي للذكر يختلف من شخص لشخص آخر، وبالتالي تختلف البصمة والشفرة التي يتركها الرجل في داخل المرأة، وبالتالي فإنها إذا تزوجت بغيره يصيبها الخلل والاضطراب وقد يؤدي إلى مرض سرطان الرحم.

وقد أكدت الدراسات الحديثة أن الأرملة تحتاج لوقت أطول في العدّة وذلك بسبب ما تلاقيه من حزن على رجلها التي عاشت معه الفرح والسعادة من قبل، لهذا تحتاج لوقت أكبر للتخلص من أحزانها أو التخفيف منها.

شائعات حول الحمل

هناك العديد من الشائعات التي تتعلق بالحمل، وهناك العديد من النساء تصدق هذه الشائعات، والتي تتمثل في بعض المعلومات غير العلمية الدقيقة ولا الحقائق العلمية التي لا تمت بصلة علمية حول عملية الحمل أو حول الأعراض، وغيرها من الجوانب التي تتعلق بعملية الحمل، وهذه الشائعات تتمثل في:

  • المجهود الزائد يزيد من قدرة الحامل على الولادة الطبيعية وليست القيصرية، هذه شائعة وليست حقيقة علمية، فإن المجهود الزائد يؤدي إلى أنه من أخطر الأمور التي تؤدي للإجهاض عموماً، ويجب من عدم بذل مجهود عنيف في شهور الحمل، ويمكن ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل معتدل بعد استشارة الطبيب المختص الذي يأمر بذلك في بعض الحالات.
  • يجب على الحامل تناول كميات كبيرة من الطعام اليومي، هذه هي الأخرى شائعة وليست حقيقة علمية على الإطلاق، وذلك لأن الكم لا يعني التغذية السليمة، ويجب توازن الطعام بحيث يكون مثالي به العديد من الفيتامينات والمعادن وغيرها من العناصر الهامة.
  • استحمام الحامل بالماء الساخن، هذا من الأمور الخاطئة التي تقع فيها الحوامل، وذلك لأنه خطر على ضغط الدم، ويجب الاستحمام بالماء الفاتر.
  • من الأخطاء الكبيرة أيضاً انتعال الأحذية ذات الكعب العالي تجعل جسم المرأة للأمام، ويجب ارتداء الأحذية المناسبة للحمل.

كنا في جولة علمية هامة حول الحمل والمعلومات والحقائق العلمية حول حدوث الحمل، فهل تجد هذا المقال قدم معلومات مفيدة لك؟

Responses