كيف تستفيد من الشمس في تقدير الوقت خلال النهار

كيف تستفيد من الشمس في تقدير الوقت خلال النهار

كيف تستفيد من الشمس في تقدير الوقت خلال النهار؟، عند الانسان البدائي لم تكن هناك أية أهمية للوقت، حيث كان الإنسان وقتها يعتمد في توقيت نشاطاته اليومية على شروق الشمس وغروبها، وذلك لكون ارتباطاته بالحياة بسيطة وخالية من القيود والالتزامات، ومع تطور الحياة أصبح الإنسان يشعر بسريان الوقت، حيث بدأ يلاحظ تبدل أوقات النهار والليل وتبدل مواقع الشمس والقمر وتغير أماكن النجوم، ومع مجيء الإسلام أصبح المسلمون في أمس الحاجة إلى تحديد مواقيت الصلاة بشكل دقيق، ومن ثم جاءت فكرة المزولة أو الساعة الشمسية.

وضعية الشمس لتحديد الوقت

إن من أكثر الطرق التي يمكن من خلالها تحديد الوقت بعيدًا عن استخدام الساعة هي وضعية الشمس، إلا أن تلك الطريقة تختلف باختلاف تواجد الشخص في نصف الكرة الجنوبي أو الشمالي، حيث أنه في حال تواجد الشخص في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، فلابد من النظر باتجاه الجنوب والعكس.

في حال ما إذا كانت الشمس في منتصف السماء فهذا يعني أن الوقت الأن منتصف النهار، إي أن ذلك يدل على أن الوقت أصبح الساعة الثانية عشر ظهرًا، مع الانتباه لعمليات تعديل الوقت في بعض.

وفي حال ما إذا كانت الشمس في منتصف السماء تقع في اتجاه الشرق، فإن ذلك يؤكد أن الوقت ما زال صباحًا، وعلى العكس في حال تواجد الشمس في اتجاه الغرب، فذلك معناه أن الوقت قد جاوز الظهيرة بعدة ساعات، ويمكن تحديد الوقت حين ذاك بتقسيم السماء إلى عدة قطاعات طولية متساوية، بدايتها تكون من خط المنتصف والنهاية عند موقع تواجد الشمس.

ويتم حساب كل قطاع على أنه ساعة كاملة، ومن خلال عملية تخيلية لحساب رقم القطاع الذي تقع فيه الشمس الآن، يمكن تحديد الساعة في ذلك الوقت.

والجدير بالذكر أن تلك الطريقة تتميز بالبساطة وعدم حاجتها لعمليات حسابية معقدة، إلا أنها تعتمد بشكل رئيسي على تقسيم الأرض لخطوط طول، تعمل على التحكم في تحديد الوقت، ومن ثم فإن عملية معرفة الساعة من خلال الاطلاع على وضعية الشمس، يتطلب التواجد في مركز خط الطول.

ويرجع السبب إلى أنه في حال الابتعاد عن خط الطول، فإن ذلك يسبب تغير الوقت شيئًا فشيئًا للوصول إلى خط الطول التالي، ومن هنا في حال استخدام تلك الطريقة يجب محاولة معرفة الموقع من خلال خطوط الطول، كما أن عملية تحديد الوقت بتلك الوسيلة لا يكون دقيقًا بشكل كلي.

شاهد أيضًا: متى تكون أشعة الشمس ضارة على الجسم؟

تحديد الوقت عن طريق الشمس

هناك بعض الخطوات المتبعة في حال تحديد الوقت عن طريق الشمس، وهذه الخطوات هي:

– تحديد الاتجاهات الأربعة، وعند عدم معرفتها يجب مراقبة شروق الشمس أو غروبها، حيث أن شروق الشمس تعني جهة الشرق ويتم جعل اليد اليسرى تشير لها، فإن ذلك يعني أن اليد اليمنى تشير للغرب، وفي الأمام يكون الجنوب وفي خلف الظهر يكون الشمال.

– في حال وجودنا في النصف الشمالي للكرة الأرضية نظل على نفس الوقفة المذكورة، أما في حال وجودنا في النصف الجنوبي للكرة الأرضية نعكس الوقفة.

– إن الهدف من عكس الاتجاه هو أن مسار الشمس يكون بالتوازي مع خط الاستواء، ومن ثم فإننا ننظر إلى خط الاستواء بهدف الحصول على قراءات أدق.

– في حال تعامد الشمس في السماء، فإن ذلك يقصد به وقت الظهيرة والساعة تكون الثانية عشر ظهرا، والظل يكون أقصر ما يكون في هذا الوقت.

– إن مسار الشمس في السماء من الشرق باتجاه الغرب سيكون على شكل قوس للناظرين إلينا، وفي حال انحراف الشمس بشكل غير عمودي، يمكن تحديد القسم المتواجد داخله في القوس، فعندما تكون في النصف الأيسر الأقرب للشرق فإن الوقت يكون قبل الظهيرة، أما إذا كانت أقرب للغرب فإن الوقت يكون بعد الظهيرة.

طريقة زيادة الدقة في تقدير الوقت

من الضروري لزيادة الدقة في تقدير الوقت يجب اتباع التالي:

– معرفة عدد الساعات بين شروق الشمس وغروبها، فمثلا نعتبر أن الشمس تشرق الساعة الخامسة صباحا، وتغرب الساعة السادسة مساء، فيصبح بذلك طول النهار 13 ساعة.

– يتم استخدام المخيلة لتقسيم قوس سير الشمس في السماء إلى 13 قسما، حيث أن كل قسم من الأقسام يعادل ساعة من النهار فيكون القسم رقم 7 هو منتصف النهار أي الساعة الثانية عشر ظهرًا.

– منتصف المسافة في الجانب الأيمن بين الغرب والقسم 7 يشير للساعة الرابعة بعد الظهر.

– منتصف المسافة في اتجاه اليسار بين الشرق والقسم 7 يشير للساعة التاسعة صباحًا.

– يتم تقسيم الوحدات الصغيرة إلى وحدات أصغر منها وبنفس الطريقة.

شاهد أيضًا: كيف تؤثر الشمس على البشرة؟

الساعة الشمسية

هناك بعض الأمور التي يجب مراعاتها في حال التعامل مع الساعة الشمسية ومن تلك الأمور ما يلي:

– يعد الوقت الشمسي للمكان المتواجد فيه، وليس على مستوى دولة كاملة، ففي حال أخذ التوقيت الشمسي لمدينة جدة السعودية فإنها تكون متأخرة حوالي 45 دقيقة عن التوقيت الشمسي لمدينة الدمام السعودية، ويرجع ذلك للاختلاف المكاني بين المدينتين وكذلك اختلاف انحراف الشمس في سماء كل منهما.

– تختلف الساعة الشمسية من خلال اختلاف الفصول، فيعد النهار أطول في فصل الصيف وأقصر في فصل الشتاء، ومن ثم نجد أن الساعة الشمسية في فصل الصيف تشير بالنسبة للمكان الذي تقع فيه إلى الساعة الثامنة صباحًا، بينما في فصل الشتاء ولنفس الموقع تشير إلى الساعة الحادية عشرة صباحًا.

– من عيوب الساعة الشمسية أنها لا تعمل أثناء الغيوم وأثناء الليل، ومن هنا لا يمكن الاعتماد عليها بشكل دائم.

حساب الفارق بين الشروق والغروب

لحساب الفارق يجب معرفة وضع الشمس في السماء، بالإضافة لمعرفة عدد ساعات النهار والتي تختلف تبعًا لفصول السنة، فمثلًا عدد ساعات النهار في الصيف 14 ساعة، وتقل في الشتاء لتصبح 10 ساعات، فضلًا عن كونها في الربيع والخريف تبلغ 12 ساعة.

ومن هنا يجب تحديد الاتجاهات الأربعة لتتمكن من تحديد الوقت، ومن ثم يتم الوقوف في نقطة معلوم منها اتجاه الشرق والغرب، ويتم البدء في تقسيم السماء بين أقصى نقطة في الشرق وأقصى نقطة في الغرب إلى عدة قطاعات طولية، مع مراعاة أن يكون عدد القطاعات مساو لعدد ساعات النهار في ذلك اليوم.

يمكن تحديد الوقت من خلال تقسيم السماء على النحو الذي تقسم به الساعة، وفي حال صعوبة تقسيم السماء إلى قطاعات متساوية يمكن استعمل أصابع اليدين لتقسيم السماء، ومعرفة موقع الشمس بالنسبة للقطاعات المتكونة، مع مراعاة تساوى عدد القطاعات في النصف الشرقي من السماء للقطاعات في النصف الغربي.

حساب الوقت من خلال المزولة

الفكرة الأساسية لعمل المزولة هو تغير طول الظل واتجاهه خلال النهار، فاتجاه الظل يكون غربًا في نصف الكرة الشمالي صباحًا، وشمالًا في وقت الظهيرة، وشرقًا بعد الظهر.

ومن ثم يمكن حساب الوقت بطريقتين:

– الأولى تعتمد على قياس طول الظل.

-والثانية تعتمد على قياس اتجاه الظل، وهي الأكثر دقة.

وتصنع المزاول من الخشب، ولها العديد من الأحجام، فمنها الصغير الذي يستخدم في الأسفار، وهي لا يزيد قطر الوجه على سبعة سنتيمترات مع شاخص يمكن طيه، ومنها ما لا يتعدى حجم كتاب، ومنها ما يبلغ قطر وجهه مترًا.

شاهد أيضًا: بحث عن كسوف وخسوف الشمس

وفي النهاية نكون قد تعرفنا على كيفية الاستفادة من الشمس في تحديد الوقت أثناء النهار، وطرق تحديد الوقت من خلال الظل والشمس.

Add Comment