كيف تصلح بين المتخاصمين؟ 11 نصيحة تساعدك للألفة بين القلوب المشاحنة

كيف تصلح بين المتخاصمين؟ 11 نصيحة تساعدك للألفة بين القلوب المشاحنة

كيف تصلح بين المتخاصمين؟

الصلح خير.. هذه المقولة يجب أن تكون في حياتنا اليومية، فالتشاحن والتلاسن والخصام بين الإخوة يعتبر من الأمور الخطيرة في أي مجتمع من المجتمعات، لذلك فالصلح يبقى عبادة عظيمة يمكن أن نتقرب بها إلى الله تعالى، وهذا ما جعلنا نعرض النصائح في هذا المقال لكل من يريد الإصلاح بين الناس، فهيا بنا نجيب على أهم سؤال في هذا الصدد كيف تصلح بين المتخاصمين؟ وذلك من خلال معرفة النصائح التالية في سطور هذا المقال.

كيف تصلح بين المتخاصمين؟ اتبع 11 نصيحة غالية تساعدك على هذا

لكل من يريد الإصلاح بين الناس، نوجه لهم كلمة: أنت تفعل خير عظيم للغاية، وسيجازيك الله خيراً على هذا الأمر، ولكي تنجح في خطتك للإصلاح بين الناس، عليك أن تتبع العديد من النصائح، وهذه النصائح نعرضها للاستفادة منها من خلال النقاط التالية:

حدد النقاط الأساسية في التصالح
من المهم أن تقوم اولاً بتحديد أساسيات التصالح، وذلك للجمع بين الأطراف المتخاصمة وجعلهم على أرضية مشتركة، تساعد للوصول إلى تسوية مناسبة تقوم على منع حدوث نزاعات مستقبلية فيما بينهم، ولابد أن تكون هذه الخطوة منك، بحيث تتواصل مع كل طرف في النزاع وتنصحه بضرورة التنازل ولو قيد أنملة من أجل أن ينجح الجمع بينهما على الأرضية المشتركة قبل الإتفاق بينهما.

توضيح أهمية الصلح وفوائده
هذه الخطوة الثانية، أنت الآن أمامهما وتقوم بالإصلاح بينهما، يجب عليك توضيح أهمية الصلح وفوائده، وأهميته بالذات في العلاقات الاجتماعية بين الطرفين، فلو كانت أسرة واحدة وضح اهمية الصلح من اجل تماسك هذه الأسرة، ولو كانا صديقان، يجب عليك ان توضح أهمية الصداقة وأن الشيطان ينزغ بينكما ولابد من البعد تماماً عن هذا الخصام والنزاع، كما يجب أن توضح أن الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة وأنها أيام تتلو بعضها بعض ثم نقابله سبحانه، فلا داعي للخصام والشقاق بين الأخوة، ولا داعي للإيذاء النفسي لأي أحد بسبب الخصام.

كن موضوعياً
هذه من أهم النصائح بالطبع، يجب عليك القيام بالصلح بشكل موضوعي، فالمفاوضات بين المتخاصمين سيكون بينها شد وجذب، واتهامات متبادلة وتمسك بوجهات النظر يتخللها العناد بالطبع، لذلك على من يقوم بالإصلاح أن يكون موضوعياً متوازناً بين جميع الأطراف، ولا يكون متحيزاً لطرف على حساب الطرف الآخر، فلو أحس طرف من الطرفين أو الأطراف المتنازعة بعدم الموضوعية والحياد منك ينسحب من جلسة الصلح، فكن حذراً وجنّب الهوى الشخصي بعيداً في مثل هذه الجلسات.

ابتعد عن الأنانية
والمقصود به أن تبتعد عن التفكير بالشكل العاطفي، ويجب أن تجنب العاطفة تماماً وتحكم وتهيمن العقل على مجريات الصلح، وتتعامل مع الوقائع والحقائق التي تروى بالعدل بعيداً عن الانانية في اتخاذ المواقف، حتى لا تظهر متناقضاً مع جميع الأطراف المتنازعة في جلسة الصلح.

كن مستمعاً جيداً للآخرين
في جلسة الصلح بين المتخاصمين، يجب عليك دائماً أن تكون منصتاً جيداً للغاية، وذلك لأن هذا الاستماع أو الإنصات مقدمة للحديث الجيد المنظم المرتب، لذلك عليك ان تترك فرصة وفسحة المجال ليقول كل متنازع من الأطراف في جلسة الصلح ما يريد ويرغب في قوله، وبعد الاستماع لجميع وجهات النظر سيكون لك فرصة لك لمعرفة هذه الآراء والتعامل من خلالها.

تعاطف مع جميع الأطراف
يجب عليك في أثناء الصلح بين المتخاصمين أن تكون متعاطفاً مع جميع الأطراف، حتى تقوم بالاقتراب منهم وفهم جميع وجهات النظر، وتكوين وجهة نظرك الخاصة وبالتالي إقناع هذه الأطراف بها في نهاية الأمر، أو الوصول إلى حل يرضي جميع هذه الأطراف.

استخدم الكلمات بدقة
يجب أن تستخدم العبارات المؤثرة والمباشرة للتأثير في نفوس المتخاصمين، والوصول للهدف الذي تريد وهو إقناعهم بوجهة النظر التي كونتها من خلال المفاوضات بينهم، ويجب عليك أن تبعث من خلال كلماتك فهمهم والتعاطف معهم وعدم الاتفاق في نفس الوقت مع وجهة نظرهم، بحيث تكون حيادي وفي نفس الوقت ألفاظك مؤثرة للغاية في نفوسهم.

استخدم أقوال دينية
من المهم تذكير النفس بالله عز وجل في مثل هذه المواضع، حتى تكون مهمة الصلح سهلة بالنسبة لك، ومن هذه الأقوال مثل بعض الأحاديث مثل قول الرسول عليه الصلاة والسلام: الرَّحمُ شَجْنةٌ منَ الرَّحمنِ فمن وصلَها وصلَهُ اللَّهُ ومن قطعَها قطعَهُ اللَّهُ.

أو قول الرسول صلى الله عليه وسلم: تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئا إلا رجلا كانت بينه وبين أخيه شحناء فيقال: انظروا هذين حتى يصطلحا، انظروا هذين حتى يصطلحا، انظروا هذين حتى يصطلحا.

وكذلك منع من يحلف اليمين بهذا الأمر من خلال الاستشهاد بقول الله سبحانه وتعالى: وَلَا تَجْعَلُوا اللهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ.

اطرح الأسئلة المناسبة
خلال المفاوضات وجلسة الصلح، ساعد على لحلحة هذه المفاوضات من خلال طرح الأسئلة بشكل مناسب وبحرص شديد وبطريقة غير متكلفة، وذلك حتى تستطيع الحصول على الإجابات بشكل مباشر.

قم بتقدير موقف الطرف الآخر
لابد من تقدير المواقف المختلفة ولجميع الأطراف، وهي أن تفهم الأحداث المتشابكة بهدوء وتتخيل نفسك أمام الأشخاص الآخرين، وتتفاهم معهم تماماً بحيث تكون على معرفة تماماً بما حدث وتقدر جميع المواقف التي حدثت.

تصرف بذكاء
إذا كانت المفاوضات تسير بشكل هاديء وسلس، فعليك حتماً أن تجد خصماً من الخصمين يقوم ببعض الإساءات من أجل تعقيد المفاوضات بين الجميع، لذلك عليك بالسيطرة تماماً على ها الخص بذكاء وتمنع أي فرصة لإفشال هذه المفاوضات وتجنب أي نزاع جديد في جلسة الصلح، وهو ما يحتاج منك لذكاء شديد في التعامل.

الصلح بين المتخاصمين فن لن تجيده إلا بالممارسة الهامة، وإتباع العديد من النصائح الهامة والتي تناولناها في هذا المقال؛ احكي لنا عن مواقف حدثت من قبل رأيتها في جلسات الصلح بين المتخاصمين؟

Responses