كيف تعرف أنك مصاب بالعين .. 4 جوانب تعرف عليها في مسألة الحسد والعين

كيف تعرف أنك مصاب بالعين .. 4 جوانب تعرف عليها في مسألة الحسد والعين

كيف تعرف أنك مصاب بالعين؟

العين والحسد من ضمن الأمور التي تحدث دائماً للبشر، وهذا ما ذكرته الأديان السماوية المختلفة، بل إن سورة في القرآن وهي سورة الفلق من ضمن السور التي تحدثت عن العين والحسد، فالإنسان العائن أو الشخص الحاسد ذو نفس خبيثة يتمنى الشر لغيره، لذلك فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعاذ بالله من الحاسد، وسوف نتعرف على حقيقة العين والحسد من خلال هذا المقال، ونجيب على السؤال الهام، كيف تعرف انك مصاب بالعين.

ما هو الحسد وحقيقة العين؟

العين من عان ويعين والعين هي من إعجاب الشخص العائن بالشيء وتمنيه له وزواله من الشخص الذي يمتلك هذه النعمة، لذلك نبه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الاستعاذة من العين والحسد.

وكلمة الحسد معناها تحوّل النعمة والفضل أو سلب هذه النعم ومعناها كما قال العلماء يتمنى الحاسد زوال نعمة المحسود، وهي النفس الخبيثة التي تتمنى زوال النعمة من المحسود لأنه يكره أن يكون في نعمة، لذلك فقيل كل ذي نعمة محسود.

حكم العين والحسد في الإسلام

الحكم والمشروعية هي أن الحسد من المحرمات، فقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التحاسد بين الناس، وتحريم العين وذلك لأنها تضر كل ذي نعمة، فهو من الإيذاء، لذلك على من يقوم بالحسد أن يتوب إلى الله تعالى لأنه يرتكب جريمة في حق نفسه وفي حق الناس، فهو آثم وتحترق حسناته كما يحرق النار الحطب.

وهناك العديد من العلماء وضحوا حكم وجزاء الشخص الحاسد بين الناس، بانه شخص فاسد ومفسد، ويقوم بتلف الأشياء بتمني زوالها، لذلك قال جماعة من الفقهاء المالكية بأنه يتوجب عليه القصاص أو الدية، فهو في حكم القاتل قتل خطأ.

أما الشافعية فقد ذهبوا إلى منع ما قام بفرضه المالكية، فليس على الشخص العائن أو الحاسد أي حكم أو كفارة أو حتى قصاص، فهو لم يقم بالقتل بيديه، إنما معنوياً فالقتل بالعين أمر غير منضبط في الحكم.

وقد ذهب الشافعية إلى وجوب منع العائن من المخالطة بالناس ووجوب حبسه واللزوم في بيته من باب دفع الضرر بالآخرين.

هل هناك فرق بين العين والحسد؟

هناك العديد من الفروق الجوهرية بين العين والحسد، وهذه الفروق الجوهرية نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • العائن حاسد خاص، أما الحاسد فهو أشد خطراً، فهو يحسد بشكل عام.
  • العين لها أسباب الاستحسان والإعجاب، أما الحسد فهي حسب الكره والبغض والكره والحقد بين الناس، وهي عبارة عن زوال النعمة من المحسود.
  • الحسد عبارة عن شخص حاقد خبيث، أما العين قد يكون شخص صالح يعجب بالشيء وليس من مراده زوال النعمة من الغير.
  • العائن يصيب الشيء الموجود فعلاً، أما الحاسد فهو قد يحسد النعمة والأمر المتوقع حدوثه من الأساس.
  • من مصادر الحسد استكثار النعمة على الشخص المحسود، ويتحرك القلب من أجل زوال هذه النعمة، بينما العين هو انقداح النظرة فقط للإعجاب.

وعلى أية حال، فالبرغم من هذه الفروق التي تبدو جوهرية بين العين والحسد، لكن الأثر واحد وهو إحداث الضرر بالمحسود أو المعين.

طرق الوقاية وعلاج الإصابة بالعين والحسد

هناك وسائل عديدة للوقاية من العين والحسد مثل التحصن بالأذكار الشرعية والمعوذتين وأذكار الصباح والمساء وآية الكرسي والأذكار بعد كل صلاة مفروضة، وهذه الأذكار جميعها تساعد على الوقاية من العين والحسد، لكن يجب الحرص عليها وترديدها في العمل وفي المنزل وأثناء ركوب السيارة والمداومة على هذا الذكر والتوكل على الله سبحانه وتعالى.

وعلاج الإصابة من العين والحسد إذا شعرت أنك مصاب بهما، الاغتسال من باب طاعة الله ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، ثم يأخذ الماء المغتسل به، ويصب الماء دفعة واحدة من خلف المعين، فيشفى بإذن الله.

أو استخدام الرقية الشرعية، وهي عبارة عن أدعية وطريقة نبوية خالصة للحفاظ على الجسم من العين، وهي عبارة عن قراءة سورة الفاتحة سبع مرات على الجسد كله او في مكان ألم الجسم، وقراءة آية الكرسي سبع مرات، ثم قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين سبع مرات.

هذا إلى جانب العديد من الأدعية النبوية التي تقال على الجسد وفيها شفاء من العين والحسد، وتعتبر تحصين قوي من الإصابة بالعين والحسد وهذه الأدعية هي:

  • باسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ، مِن كُلِّ شيءٍ يُؤْذِيكَ، مِن شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ، أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ، اللَّهُ يَشْفِيكَ باسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ
  • أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِن شَرِّ ما خَلَقَ
  • بسمِ اللَّهِ الَّذي لا يضرُّ معَ اسمِهِ شيءٌ في الأرضِ ولَا في السَّماءِ، وَهوَ السَّميعُ العليمُ
  • أَذْهِبِ البَاسَ، رَبَّ النَّاسِ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَماً
  • أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ، مِن كُلِّ شيطَانٍ وهَامَّةٍ، ومِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ
  • أسألُ اللهَ العظيمَ ربَّ العرشِ العظيمِ أنْ يَشفيَكَ

وفي العموم يجب على المحسود طاعة الله عز وجل، والبعد عن ارتكاب النواهي والمعاصي، والحفاظ على الصلوات المفروضة وتلاوة القرآن والذكر، حتى لا يصيبه مكروه وحسد وعين.

في هذا المقال، تعرفنا على العديد من الجوانب الشرعية حول العين والحسد والفرق بينهما وكيفية العلاج من العين والحسد، فهل قمت بالرقية الشرعية من قبل وترديد هذه التحصينات؟

Responses