كيف نقوم بترشيد الاستهلاك الغذائي عبر 5 وسائل فعّالة

ترشيد الاستهلاك الغذائي

ترشيد الاستهلاك الغذائي ضرورة فردية وجماعية أيضاً، فالمقصود بترشيد الاستهلاك الغذائي هو التقليل من إهدار الطعام المفقود، حيث نجد أن هناك إهدار كبير للطعام المستهلك، لذلك يجب من التقليل من إلقاء هذا الطعام وعمل اكتفاء ذاتي للفرد والجماعة بالنسبة للطعام، فما هي وسائل ترشيد الاستهلاك الغذائي؟ هذا ما نلقي عليه الضوء خلال السطور القليلة القادمة

ضرورة ترشيد الاستهلاك في الحياة

إحدى الركائز المجتمعية الهامة هي ترشيد الإستهلاك الغذائي، فقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بضرورة ترشيد الاستهلاك وذلك في قوله تعالى: وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذلك قَوَامًا.

لذلك لابد من ترشيد هذا الإنفاق والتوازن والاعتدال الرشيد الذي يضمن عدم إهدار الموارد، وذلك من خلال العديد من الوسائل الهامة، وهذا ما نتعرف عليه بعد قليل.

ما هي وسائل ترشيد الاستهلاك الغذائي بشكل يومي؟

هناك العديد من الوسائل التي تساعدنا على ترشيد الاستهلاك، وهذه الوسائل يمكن حصرها خلال النقاط التالية:

التوعية: يجب توعية المجتمع بضرورة وأهمية ترشيد الاستهلاك، وذلك للقضاء على أزمات الجوع والمجاعات، ودور الترشيد في التوفير ونجاح الخطط الاقتصادية للدولة بل للمجتمع والفرد على حد سواء.

  • عدم التأثر بالإعلانات المبالغ بها: الإعلانات التجارية الجذابة والبراقة دورها هي جذب المزيد من المستهلكين، والتي تروج لمنتجات رفاهية قد لا يحتاجها المواطنين، لذلك يجب البعد عن التأثيرات الخاصة بهذه الإعلانات التي تزيد من زيادة الاستهلاك.
  • اختيار السلع المناسبة: كل أسرة أدرى باحتياجاتها المالية والضرورية، لذلك لابد من زرع وغرس هذه الثقافة في كل الأسر، بحيث يحتاجون فقط الضروريات من السلع والاحتياجات اليومية، وهو ما يجعلهم يوفرون المزيد من المال، ويحافظ على الموارد الغذائية لهم وقت أطول، كما ينعكس على الموارد الغذائية الضرورية للمجتمع ككل.
  • عدم الإفراط في استهلاك المواد الغذائية: جزء كبير من ترشيد الاستهلاك الغذائية هو توفير المواد الغذائية الهامة التي يتم إهدارها من خلال عدم الإفراط في الشراء، وعدم الإفراط في الاستهلاك، بل لكل فرد من أفراد الأسرة له نصيب من هذه المواد ويجب أن يحصل عليها.
  • اختيار المواد الغذائية ذات الفائدة الهامة للجسم، بحيث يكون الاستهلاك ذو فائدة، وهذه المواد مثل الفواكه والخضروات غير التالفة، والتي تبقى فترة طويلة دون تلف، وبالتالي تكون مخزوناً من الطعام في منزلك.
  • شراء الأطعمة من الأسواق بالجملة، وذلك لأنها أوفر من شراء البضائع المفردة، والتي تكفي شهر على سبيل المثال.

ترشيد الاستهلاك للمواد الغذائية لها العديد من الجوانب والتي تعرفنا عليها من خلال هذا المقال، لذلك يجب إتباع هذه النصائح حتى نكون ممن يرشدون استهلاكهم طوال الوقت.

Responses