كيف يموت مريض الزهايمر ؟

مرض الزهايمر من أكثر الأمراض التي تصيب الإنسان خاصة في المراحل المتقدمة من العمر، وهناك الكثير من الأضرار التي تنتج عن مرض الزهايمر، تتراوح ما بين الأعراض البسيطة والأعراض القوية، ولكن ما هو أسوأ أن الزهايمر في مراحله المتأخرة قد يؤدي إلى الوفاة، وهو ما سنقوم بتوضيحه في هذا المقال.

كيف تحدث الإصابة بمرض الزهايمر؟

الأسباب المرضية التي لها دور كبير في زيادة فرص الإصابة بمرض الزهايمر لا تزال غير واضحة المعالم، ولكن الدراسات والابحاث أكدت أنها قد تحدث نتيجة ارتفاع نسبة مادة الأمايلويد وبروتين التاو التي تتواجد في الدماغ.

حيث أنه عندما تتجمع تلك المواد في الدماغ بنسبة كبيرة، تقلل من معدل نشاط الخلايا العصبية، مما يساهم في تضرر الخلايا وإصابتها بالعطل والخرف.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع مريض الزهايمر

كيف يتطور مرض الزهايمر؟

قد تبدأ ظهور أعراض الزهايمر عندما يتقدم العمر كثيرًا، حيث تزيد نسبة حدوثه بعد سن السبعين، ولكن أعراض المرض تكون أكثر حدة عندما تتطور لأصحاب الأعمار الأقل سنًا، حيث أن تطور المرض يكون أقل للمرضى كبار السن مقارنة بالأقل عمرًا.

على الجانب الآخر، يعتبر تطور الأعراض المتعلقة بالأمراض النفسية والعصبية مثل الذهان، والعدوانية ملحوظًا من البداية، حيث تتطور بدرجة كبيرة مقارنة بغيره من الأمراض العصبية.

وقد أثبتت الدراسات والابحاث أن متوسط عمر الفرد بعد اكتشاف إصابته بالزهايمر تتراوح ما بين ٨: ١٠ سنوات، وبينما هناك دراسات أخرى تتحدث أنه قد يتراوح ما بين ٣: ٢٠ سنة، ويتوقف ذلك على مقاومة الشخص للمرض وحالته الجسدية والنفسية.

ما المضاعفات التي قد تؤدي إلى وفاة مريض الزهايمر؟

كلمة الخرف تعبر عن حالة معينة فيزيائية وإدراكية مهمة، وتعتبر ناتج حدوث انتكاسات عصبية عديدة، ومن أشهرها الإصابة بمرض الزهايمر.

ومن أهم المضاعفات التي تحدث في حالة الإصابة بالخرف المتقدم والتي قد تؤدي إلى الموت:

● حدوث مشاكل في تناول الطعام

تعتبر مشاكل تناول الطعام من المشاكل المتعارف عليها والتي تعبر عن مرحلة الخرف المتقدمة.

وتتنوع الأسباب التي قد تساهم في ظهور مشاكل متعلقة بتناول الطعام ومن أهمها:

عدم القدرة على ابتلاع الطعام، وذلك إما بسبب بصق الطعام أو تركه في الفم وعدم بلعه أو حدوث مشاكل في الحلق تمنع بلع الطعام بسهولة.

وكذلك عدم المقدرة على تناول الطعام بشكل صحيح.

الإصابة بالاكتئاب، مما يجعل المريض يرفض تناول الطعام بسبب سوء الحالة النفسية.

ومن المهم أن تتعرف على السبب الرئيسي لظهور تلك المشكلة، من أجل التغلب عليها بشكل صحيح وفعال.

● العدوى والحمى

الإصابة بالعدوى أو الإصابة بارتفاع في درجات الحرارة، حيث أن تلك الأعراض من أكثر الأعراض التي تُعبر عن تقدم حالات الخرف وتطورها، ويعتبر التهاب الرئة من أهم أسباب الوفاة للمصاب بالزهايمر طبقًا لما أثبتته الأبحاث.

● الجفاف

حيث أن مرضى الخرف تزيد لديهم فرص الإصابة بالجفاف، وذلك لأنهم قد لا يتذكرون دائمًا شرب الماء بانتظام، أو لا يستطيعون شرب الماء بمفردهم، مما يقلل من كفاءة الكلى ووظائفها.

كيف يموت مريض الزهايمر في المرحلة الاخيرة؟

المرحلة المتقدمة من الزهايمر قد تزيد من معدل الوفاة للفرد خاصة مع الاضرار التي تصيب الأجهزة المختلفة للإنسان، مما يزيد من معدل الخطورة على حياتهم، وتلك الأمراض تتمثل في الآتي:

  • الإصابة بالنوبة القلبية
  • التعرض للجفاف والإصابة بسوء التغذية؛ سواء كان ذلك بسبب عدم الرغبة في تناول الطعام، أو بسبب متطلبات الحالة الصحية.
  • التعرض لإصابات وكسور نتيجة التعرض لحوادث والسقوط من أماكن عالية وخطرة.
  •  الإصابة بالجلطات الدموية
  • التعرض لمشكلة قرحة الفراش
  • الإصابة بالسكتة الدماغية
  • مشاكل الكلى والإصابة بالفشل الكلوي
  • التعرض لالتهاب رئوي حاد، بسبب عدم القدرة على بلع الطعام بشكل صحيح.
  • الإصابة بمرض تعفن الدم.

ولهذا يُنصح لمرضى الزهايمر بالراحة التامة لتجنب الإصابة بأي مشكلة صحية أخرى قد تؤدي إلى الوفاة.

مراحل الزهايمر الأخيرة

في المرحلة المتأخرة والاخيرة، لن يستطيع مريض الزهايمر أن يؤدي المهام الحياتية البسيطة التي تجعله على قيد الحياة، وذلك بسبب المشكلات العصبية وضعف العضلات، والذي يحد من قدرة الشخص على القيام بالحركات البسيطة.

ليجد المصاب نفسه في النهاية لا يستطيع القيام بكل مما يلي:

  • المشي حتى ولو لمسافات قصيرة
  • التواصل بشكل جيد مع المحيطين به وذلك بسبب حدوث مشاكل في التحكم بمخارج الحروف.
  • التحكم في عملية التبول والتبرز وذلك نتيجة لفقدان السيطرة على عضلات المثانة والأمعاء
  • تناول الطعام بمفردهم، حيث أنه دائمًا يحتاج إلى مساعدة.
  • مضغ الطعام بسهولة، وكذلك ابتلاع الطعام، حيث أن المريض لا يأكل إلا في وجود شخص يشرف عليه ويساعده.

وأعراض مرض الزهايمر المتأخرة في مراحله الأخيرة، تعتبر من أكثر الأعراض التي يمكن ملاحظتها بسهولة، حيث أن الأضرار التي تصيب خلايا الدماغ تجعلها غير قادرة على التنسيق والقيام بالوظائف الحياتية البسيطة، مثل تناول الطعام، والتبرز أو التبول، وغيرها من العمليات الحيوية الهامة.

وكذلك بسبب قلة الحركة وعدم قدرة الأفراد على الحركة بسهولة تزيد نسبة إصابتهم بقرحة الفراش

وهناك بعض الأشخاص يتعاملون بلا وعي مع مرضى الزهايمر مما يعرضه للكثير من الأضرار، حيث أنه أحيانًا يقوموا باحتجازهم في مكان ثابت دون حركة بحجة حمايتهم من مخاطر السقوط في حين أن هذا يزيد من معدل إصابتهم بقرحة الفراش كما أوضحنا من قبل، كما أنه أحيانًا يتبعون نظام غذائي صعب مما يزيد من إمكانية إصابتهم بسوء التغذية والجفاف، تلك الأمراض التي من شأنها أن تؤدي للوفاة إذا لم يتم معالجتها بشكل صحيح.

شاهد أيضًا: أعراض الزهايمر المبكر

هل مرض الزهايمر مميت؟

في معظم الحالات لا يتم اعتبار الزهايمر مرض مميت، حيث أنه في الكثير من حالات الوفاة لا يتم تسجيلها بسبب الإصابة بالزهايمر، بل يُكتب السبب أنه لأسباب أخرى على سبيل المثال: الإصابة بالالتهاب الرئوي.

ولهذا السبب، فإن معظم الوفيات لا يتم ذكر السبب عند الإبلاغ على حالات الوفاة على أنه نتيجة للإصابة بالزهايمر أو الخرف.

كما أنه من المهم أن تعرف أن الخرف قد يكون الشخص مصاب به منذ فترة طويلة، ولكن لأن أغراضه بسيطة لا يلاحظها أحد، ولكنها تتزايد مع مرور الوقت، كما أنه هناك عدد كبير من المرضى لا يتم تشخيصهم بشكل صحيح من جهة الطبيب النفسي والمتخصص.

ومن أشهر العلامات التي تدل على اقتراب نهاية حياة الشخص، هو عندما تنعدم الرغبة لديه في تناول الطعام، حيث أنه لا يشعر برغبة في استكمال حياته ولا يشعر بأهمية تلك العمليات الحيوية البسيطة من أجل بقائه على قيد الحياة.

شاهد أيضًا: الزهايمر أسبابه وعلاجه

وفي النهاية نرجو أن تكونوا قد استمتعتم معنا بالمعلومات التي قدمناها عن مريض الزهايمر والأعراض التي تحدث له نتيجة للمرض، وكذلك كيف يمكن أن يؤدى مرض الزهايمر إلى الوفاة؟

Responses