ماذا تعرف عن الملكة حتشبسوت؟

ماذا تعرف عن الملكة حتشبسوت؟

حتشبسوت

حتشبسوت من أشهر ملكات الفراعنة وأكثرهن قوة؛ فقد حكمت مصر لما يربو على العشر سنوات وعاشت حياة ملؤها الإثارة والتشويق. وتعتبر حتشبسوت الخامسة ضمن تسلسل ملوك الأسرة الثامنة عشرة بعد وفاة زوجها تحتمس الثاني عام 1479 قبل الميلاد. واسمها الأصلي هو نمت آمون حتشبسوت، ويعني خليلة آمون المفضلة على السيدات أو خليلة آمون درة الأميرات.

مولدها ونشأتها

ولدت حتشبسوت عام 1805 ق.م، وهي الابنة الكبرى للملكة تحتمس الأول والملكة أحموس، وهي سلسلة أحمس الأول مؤسس الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة وصاحب النصر الكبير على الهكسوس. وقد تزوجت على عادة الفراعنة بأخيها غير الشقيق تحتمس الثاني وأنجبت منه الأميرة نفرو رع.

تعليمها

درست حتشبسوت علوم السلوك والأخلاق بالإضافة إلى الفلسفة والحكم والحساب والقراءة وقواعد الإنشاء واللغة. وكعادة الأميرات وأفراد الأسر الحاكمة، كان على حتشبسوت أن تجتهد في تعلم الحكم والأقوال المأثورة عن الحكماء المصريين القدامى. وكانت تهاب مدرسها الذي لم يكن يضع اعتبارًا لمكانتها كفرد من الأسرة الحاكمة، فقد كان رجلاً صارمًا ويضرب به المثل في العدالة والإنصاف على الجميع دون محاباة.

جلوسها على العرش

اعتادت الملكة حتشبسوت أن تشارك أباها شؤون الحكم على اعتبار أنها كانت الوريثة الشرعية الوحيدة للعرش بعد وفاة أمها الملكة أحموس. وحين توفي أبوها وهي ابنة العشرين ربيعًا، كان عليها أن تدير شؤون البلاد وحدها وهي في هذا السن الصغير. غير أن الطبيعة الذكورية للمجتمع بالإضافة إلى سلطة الكهنة أجبرتها على الزواج من أخيها غير الشقيق تحتمس الثاني، رغم اعتلال صحته ووهن بدنه وقلة خبرته في أمور الحكم والسياسة؛ لتصبح بذلك زوجة الملك لا أكثر. وافقت حتشبسوت على ذلك لترضي الشعب والآلهة، وبقي “الملك” شريكًا لها في الحكم في ظاهر الأمر فقط، غير أن الحقيقة كانت أنها هي التي تولت زمام السيطرة على الأمور وحين توفي لم يخلف من الذكور سوى ابنه تحتمس الثالث، فكانت وصية على عرشه وأكملت ما اعتادت فعله في حياة أبيه. واختلفت الروايات في طبيعة العلاقة بين حتشبسوت وابن زوجها؛ وتورد بعض الروايات أنه أقدم على دس السم لها أثناء حضورها وليمة للمحاربين القدامى. وقيل إنه تخلص بعد وفاتها من كل تماثيلها وكل ما يشير إليها.

أعمال الملكة حتشبسوت في فترة حكمها

حين تولت حتشبسوت أمور الحكم، شهد عصرها كثيرًا من الإنجاز والإصلاحات الداخلية، ومن أبرز إنجازاتها ما يلي:

  • بناء جيش قوي ونشيط في رحلاته البحرية مع المناطق المجاورة.
  • إعادة العمل في مناجم النحاس الموجودة في سيناء بعد أن توقفت لفترة من الزمن أثناء فترة حكم الهسكوس، كما فتحت العديد من المحاجر والمناجم الأخرى.
  • إعادة استخدام قناة تربط بين النيل عند نهاية الدلتا بالبحر الأحمر، حيث قامت بتنظيف هذه القناة بعد أن حفرها المصريون أيام الدولة الوسطى وذلك لتسيير أسطول مصر البحري بها ليخرج إلى خليج السويس وبعدها إلى مياه البحر الأحمر. وكانت الرحلة تستغرق وقتها ذهابا وإيابا عامين.
  • إرسال بعثة لجلب الأحجار الكبيرة لبناء المنشآت؛ وأنشأت مسلتين عظيمتين من الجرانيت من أجل تمجيد الإله آمون، ونقلتها عبر النيل إلى طيبة.
  • بناء معبد الدير البحري الذي يعد من أشهر الأماكن الأثرية التي بنيت في عصر الفراعنة. وقد أوكلت حتشبسوت مهمة تشييد هذا المعبد إلى المهندس سنموت، الذي سمحت له بحفر مقبرة في معبدها ليبقى بجوارها إلى الأبد. ويقع المعبد في باطن الجبل بالبر الغربي وبه ثلاثة طوابق؛ الأول يضم صور لصيد الطيور ونقل المسلات من أسوان إلى المعبد، والثاني تزخرفه الرسوم التي تصف الرحلة التجارية الشهيرة إلى بلاد بونت، أما الثالث فهو فناء الاحتفالات. ومن المعروف عن حتشبسوت أنها كانت مولعة بالبناء والتشييد، وشهد عصرها بناء الكثير من المنشآت البارزة، وقد أمرت ببناء الكثير من المباني في معبد الكرنك، ونقلت إليه العديد من المسلات لتمجيد آمون.

Add Comment