ما أهمية التطعيم ضد الحصبة الألمانية ؟

ما أهمية التطعيم ضد الحصبة الألمانية؟، في هذا المقال سوف نتحدث عن موضوع ما أهمية التطعيم ضد الحصبة الألمانية، كما نعرض لكم في المقال موعد التطعيم وكيف يتم اخذ الجرعات، ونجيب لكم عن معظم الأسئلة التي تدور حول هذا الموضوع.

ما هي الحصبة الألمانية؟

  • تعرّف الحصبة على أنّها مرض فيروسي، وهو مرض معدي تنفّسي شديد، يظهر على شكل طفح جلدي وفي العادي تغطي الحصبة الجسم بالكامل، بالإضافة إلى أنّها مرض يسبب أعراض مزعجة مثل الإنفلونزا.
  • وقد يتسبّب مرض الحصبة الألمانية في الأعراض الشديدة التي تؤدّي إلى الوفاة أحيانا خاصة عند الأطفال، وعندما يصيب هذا المرض الأطفال الصغار تعوقهم عن ممارسة الحياة بشكل طبيعي.
  • ويعتبر مطعوم من أفضل واضمن الطرق لضمان البعد عن الإصابة بمرض الحصبة؛ حيث أدّى انتشار المطعوم الخاص بالحصبة الألمانية للأطفال إلى تناقص معدلات الوفيات بين الأطفال خاصة حديثي الولادة بسبب إصابتهم بالعدوى الخاصة بالحصبة.
  • وفي الحقيقة مرض الحصبة وبائيّ ومعدي كما انه سريع الانتشار، كما أنّ الإصابة بمرض الحصبة مزعج، ومن الجدير بالذكر هنا أن المصاب بالحصبة لمرة واحدة يصاب بعد ذلك بمناعة، ويحصل على مناعة ضد المرض طوال سنوات حياته.

شاهد أيضًا: ما هو علاج الجدري ؟

أعراض الحصبة

  • يمكن تقسيم الإصابة بالحصبة إلى أربع مراحل، الأولى تحدث في فترة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وهي مرحلة الحضانة وفيها يبقى الفيروس داخل الجسم لمدة من بين 10-14 يوماً وفي هذه المرحلة لا يوجد ظهور لأيّ أعراض.
  • المرحلة الثانية هي مرحلة الأعراض غير المحدّدة، وتظهر هذه الأعراض بعد مرحلة الحضانة، وتستمر المرحلة لمدة من يومين إلى ثلاثة أيام، ومن هذه الأعراض الحمّى الخفيفة أو المتوسطة مع سعال مستمر.
  • كما تحدث بعض الأعراض الأخرى مثل سيلان الأنف، والتهاب مُلتحمة العين، كما يظهر التهاب الحلق.
  • المرحلة التالية هي مرحلة الأعراض الحادّة، تبدأ كل الأعراض السابقة في الظهور والوضوح بشكل حاد وتكون شديدة الظهور، وتتمثل الأعراض المصاحبة لهذه المرحلة كما يلي، ارتفاع في درجة حرارة الجسم وظهور طفح جلدي.
  • في مرحلة الأعراض الحادّة تكون الأعراض عبارة عن بقع حمراء صغيرة، كما أن هذه المرحلة تبدأ في منطقة الوجه وتنتقل إلى خلف الأذنين وتكون هناك طفح جلدي طويل بمحاذاة الشعر.
  • تبدأ الأعراض وتبدأ بالانتشار، تنتقل من الوجه إلى باقي أجزاء الجسم، وفي خلال أيّام قليلة تكون الأعراض في الذراعين، ومنتشرة في الجذع، وتظهر الطفوح في الفخذين، وفي الساقين، وحتى في بعض الأحيان تظهر العلامات في الأقدام.
  • أما المرحلة الأخيرة هي مرحلة العدوى، حيث ينتقل فيروس الحصبة من شخص إلى آخر، وفي خلال فترة العدوى يشتكي المصاب من الألم ولكن يكون في حالة أفضل من قبل، وتمتد هذه الفترة قبل ظهور الطفح الجلدي ب 4 أيّام، وتستمر بعده ب 4 أيّام.

طرق انتقال عدوى الحصبة

  • يعيش فيروس الحصبة في داخل الأغشية المخاطيّة، ويعيش في الأنف ويوجد في حلق المصاب، وطرق انتقال عدوى الحصبة تكون من شخص إلى شخص، يمكن أن ينتقل الفيروس من فرد إلى أي فرد آخر لم يتعرّض للإصابة بفيروس الحصبة.
  • كما أن المرض ينتقل بسهولة من شخص إلى آخر، إذا كان الآخر من قبل تخلف عن موعد مطعوم الحصبة وهو طفل، انتقال الحصبة يكون من خلال الاتصال المباشر مع المصاب.
  • كما أن التنفس بالقرب من الرذاذ الناتج من سعال المصاب أو عطاس المصاب، أو ملامسة الأسطح التي يوجد بها رذاذاً من الأغشية المخاطيّة ثم نقوم بملامسة العينين، أو نلمس مكان التنفس في الأنف، أو الفم.
  • كما أن الفيروس لا ينتقل في لحظات فقط، بل يبقى الفيروس موجود لفترات طويلة، ويبقى نشطاً وفعّالاً على الأماكن التي عليها الرذاذ وعلى الأسطح لمدة ساعتين.

شاهد أيضًا: ما أعراض الطفح الجلدي ؟

تطعيم الحصبة الألمانية بعد الولادة

  • فيروس الحصبة يؤدي إلى مضاعفات من أثر الحصبة مثل ظهور بعض المضاعفات الخطيرة، مثل: التهاب في الحنجرة، وحدوث التهاب في العينين، مع نزلة، وسعال، والتهاب في الرئة وقد يؤدي المرض إلى التهاب الدماغ.
  • كما قد تصاب المرأة بالحصبة في خلال فترة الحمل، ولكنه لا يعتبر مرض يؤذي الجنين، الأمر قد يتطور فقط وحدوث ولادة مبكرة وإجهاض.
  • تطعيم الحصبة الألمانية بعد الولادة يحمي الطفل من مرض الحصبة، حيث أنه مرض معدٍ وتبلغ نسبة العدوى به إلى 90%، وتكون لدى الشخص الذي لم يتلق التطعيم، أما من يأخذ هذا اللقاح يحمي نفسه من الإصابة بالفيروس.
  • وتتراوح فترة حضانة الفيروس من 7 حتى 18 يوم ولا تقل هذه المدة بعد التطعيم، حيث أن الحصبة لا تتأثر بالتطعيم في العدد الخاص بالأيام، ولكن التطعيم يؤدي إلى خفة الأعراض أو الحماية من الإصابة.

ما أهمية التطعيم ضد الحصبة الألمانية؟

  • يحفز هذا التطعيم إنتاج أضّداد للحصبة في الجسم، كما أنه يساعد الجسم في أن يكوّن مقاومة ويدعم الحماية من الأمراض بنسبة تصل إلى 95% يعد معظم الأشخاص الذين تلقوا التطعيم هذا التطعيم في حماية من المرض.
  • هذا اللقاح يحمي الأطفال من المرض منذ بلوغهم عامهم الأول، ويحفز التطعيم الجسم لأن تنتج أجسامهم مناعية بعد تلقي وجبتي اللقاح، وبعد التطعيم يصبح الشخص محمي من المرض بنسبة 99%.
  • ومن الجدير بالذكر أن الفيروس المُوَهَّن الموجود في هذا اللقاح لا ينتقل من شخص إلى آخر، كما انه لقاح آمن تمامًا ولا يُشكِّل أي مصدراً للعدوى.
  • من المزايا الإضافية لهذا اللقاح انه يمنع من الإصابة بالحصبة لدى تعرض شخص للتعامل مع شخص ما غير حاصل على اللقاح، وهذا يمنع الشخص من الإصابة إذا تلقى هذا اللقاح في خلال فترة لا تتعدى 72 ساعة من تلقي الفيروس.

موانع تطعيم الحصبة

الموانع في حالات معدودة كما يلي:

  • ممنوع التطعيم أثناء الحمل، لا يُنصح بالتطعيم للمرأة الحامل خاصةً في خلال الثلث الأول من الحمل.
  • ممنوع أثناء فترة الرضاعة.
  • ممنوع للأطفال والرضع إلا عند بلوغ العام الأول.
  • لا يُنصح اللقاح لكبار السن.
  • لا ينصح بأخذه عند التفاعل مع أدوية أخرى.

هل يصاب الطفل بالحصبة بعد التطعيم؟

  • لا يصاب الطفل لأن هدف التطعيم هو الوقاية من الإصابة بالحصبة، يحمي التطعيم الطفل بنسبة تصل إلى 95%، وطريقة التطعيم أن يعطي هذا اللقاح من خلال الحَقْن تحت الجلد في الجزء الأعلى في الذراع.
  • وعلى الطبيب أو الممرض أن يقوم بتعقيم موضع الحَقْن، وبعد ذلك يتم الانتظار حتى يجف الموضع قبل التطعيم.
  • تبدأ فعالية التطعيم من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وتتكون المناعة بعد تلقي اللقاح، وتبقى مدة الفعالية لسنوات عديدة.

موعد تطعيم الحصبة للأطفال

تشن وزارة الصحة الكثير من الحملات للتطعيم، ومنهم حملة التطعيم ضد الحصبة وضد الحصبة الألمانية للأطفال في السن فوق العام، وعندما تشن الوزارة الحملات، تتوفر الحملات للتطعيم في المدارس وفي الحضانات وفي الوحدات الصحية.

يتم التطعيم في الأماكن والمواعيد المخصصة وعلى أيدي فرق طبية، وتمريض مدرب وأطباء مدربين.

شاهد أيضًا: التعليمات التي يجب اتخاذها قبل التطعيمات الشهرية والسنوية

هنا نكون قد انتهينا من مقالنا حول ما أهمية التطعيم ضد الحصبة الألمانية؟، وتعرفنا معًا على طرق انتقال عدوى الحصبة، وموانع تطعيم الحصبة، وعرضنا إجابة سؤال هل يصاب الطفل بالحصبة بعد التطعيم وموعد تطعيم الحصبة للأطفال، شاركوا المقال.

Add Comment