ما أهمية علم الآثار

ما أهمية علم الآثار

ما أهمية علم الآثار، اليوم سوف نقدم لكم ما أهمية علم الآثار؟ حيث أنه علم قديم حيث أنه تم الاهتمام به خلال القرن 18 الميلادي، حيث أنه يختص بمخلفات الإنسان في العصر الماضي بالزمن الحاضر سواء بالعمارات أو التماثيل أو الأدوات التي كان يتم استخدامها سابقًا، و سنتعرف أكثر عن أهمية علم الآثار من خلال المقال.

تعريف علم الآثار

  • إن علم الآثار هو الذي يحرص على دراسة كل شيء قد تركه الإنسان ماديًا، حيث أنه يتم دراسة كافة الأشياء التي قام الإنسان بتصنيعها من الأدوات، وهو يُطلق عليه علم العاديات وهو نسبة إلى قوم عاد.
  • يُعد علم الآثار من الدراسات الدقيقة التي تتحدث المخلفات عن الحضارات الإنسانية، حيث أنه من خلال هذا العلم يتم دراسة حياة الشعوب على مر العصور، وهذه المخلفات عبارة عن العمائر والقطع الفنية والأدوات والفخار.
  • إن دراسة علم الآثار تُساهم في رسم صور عديدة عن المعالم الحياتية للحضارات القديمة، حيث أن الإنسان عندما اكتشف الأدوات الحجرية عرف الأدوات الخاصة بالطعام التي كان يستخدمها الإنسان في العصر القديم.

شاهد أيضًا : أين تقع آثار بابل القديمة

نشأة علم الآثار

  • قد تم نشأة هذا العلم بالولايات المتحدة الأمريكية بصفته أحد العلوم الإنسانية، وذلك لأنه نتائج الفروع الخاصة بعلم الإنسان تقوم بتكملة النتائج الخاصة بعلم الآثار، كما أن هذا العلم يُكون نظرة شاملة من أجل فهم الثقافة من خلال المادة التي تظل محفوظة مهما كانت مدتها.
  • على سبيل المثال أنه أُكتشفت مخطوطات ببريطانيا ترجع للعصور الوسطى، وأيضًا تم اكتشاف آثار بنيويورك ترجع إلى القرن 18 ويُطلق عليها المقبرة السوداء.
  • إن الشخص الذي يهتم بمجال الآثار يُسمى بالباحث الأثري، حيث أنه يقوم بالبحث عن الوسائل التي كانت يتبعها الإنسان في العصور السابقة، كما أنه يرغب في معرفة المعلومات بطريقة صحيحة.

أهمية علم الآثار

  • إن أهمية علم الآثار تكمن في اهتمامه بتحليل ودراسة جميع الأصول المادية للحضارة التي تمتد للإنسان القديم، وذلك من خلال الاستقراء والشواهد الفكرية على مر العصور، كما أنه يهتم باستخلاص القيم العميقة للآثار وأيضًا الثقافية التي قام الإنسان بتركها وذلك من خلال ممارسته للأنشطة.
  • إن علم الآثار يتيح للإنسان في الوقت الحاضر أن يطلع على الحياة اليومية الخاصة بالإنسان القديم من خلال دراسة الآثار التي تركوها، بالإضافة إلى أن علم الآثار يقوم بالتحقق من جميع المعلومات التي يقوم استنتجها ولا يكتفي بالمعرفة والتحليل فقط.
  • كما أن علم الأثار يسعى دائمًا إلى حل أي ألغاز بالحضارات القديمة، خاصة الحضارات التي تحتوي على آثار مُبهمة، مثال على ذلك إن روبرت بولارد قام عام 1985م بتحديد مكان سفينة تايتنك وحطامها التي قد غرقت بالمحيط الأطلسي 1912م، وقد تسبب في قتل أكثر من 1500 شخص من أفراد طاقة السفينة وركابها.
  • قد قام بولارد باستخدام السونار وهو جهاز من أجل تحديد موقع السفينة المحطمة، وقد تمكن من خلال علم الآثار أن يقوم باكتشاف الحقائق المتعلقة بغرق السفينة، ومنها أن السفينة كانت قد إنكسرت إلى نصفين خلال غرقها، وأنه يوجد منها مئات من قطع الآثار عليها.

تطور علم الآثار

  • قد تطور علم الآثار بشكل كبير في القرن 20 م وما بعد ذلك، حيث أن علم الآثار في بدايات القرن 20م قد ساهم في كشف عن الكثير من الحفريات التي حدثت بما هو هيجو وهى منطقة بباكستان وقد اكتشفوا حضارة إندوس التي ترجع إلى فترة ما قبل التاريخ.
  • في أواخر القرن 20م قد أُكتشف من خلال الحفريات التي حدثت بمدينة آن يانغ الصينية، أنه كان يوجد ثقافة صينية في العصور التي ترجع إلى ما قبل التاريخ، بالإضافة إلى أن الكيني لويس وهو عالم آثار مشهور قد توصل إلى أدوات حجرية بالإضافة إلى بقايا إنسان بدولة تنزانيا وترجع إلى حوالي مليوني سنة.
  • الجدير بالذكر أن القرن 20 م شهد الكثير من المعرفة حول تاريخ أمريكا وعن الآثار التي تتواجد بها في ما قبل التاريخ.

شاهد أيضًا : هل توجد آثار رومانية في الجزائر

طريقة الكشف عن الآثار

إن الطرق المُستخدمة من أجل الكشف عن الآثار تُعتبر علم قائم بذاته وهو يُطلق عليه علم التنقيب، وهو يتم بطرق عديدة ولكن تندرج تحت عدة أمور منها الدولة التي يتم الكشف بها سواء كانت هذه الدولة من الدول النامية أم أنها من دول العالم المتقدم وهذه الطرق هي:

العين المجردة:

يمكن الكشف عن المواقع الأثرية من خلال العين المجردة، يمكن وجود عظام حيوانت أو قطع فخار وهذه الأشياء توضح أن هذا الموقع أثري.

الصدفة:

يمكن أن يقوم الشخص بحفر الأرضي من أجل عمل أي شيء أو أنه يمكن أن يكون فلاحا يحرث أرضه، ويجد بعض الأشياء التي تدل على وجود أثار في المكان.

الأقمار الصناعية:

وذلك يكون من خلال الأشعة المُسماه تحت الحمراء من أجل ظهور المباني التي تتواجد أسفل الأرض، وأيضًا يتم استخدام طريقة أخرى مثل المسح بالسونار من أجل الكشف عن مواقع الآثار التي تكون تحت الماء وهذا المسح يعتمد على طريقة الموجات الصوتية.

الروايات التاريخية:

إن هذه الروايات يكون مُسجل بها الأماكن التي يتواجد بها اثار ومن خلالها يقوم المتخصصون بالحفر في المنطقة التي يتم تحديدها من أجل معرفة مكان الأثار بالتحديد.

التحليل الكيميائي:

إن تحليل التربة هي إحدى طرق الكشف عن المواقع الأثرية حيث أنها يمكن أن تكون التربة تحتوي على معادن يمكن من خلالها تحت المواقع.

شاهد أيضًا : معلومات عن آثار اليمن القديمة

بعد أن تكلمنا عن ما أهمية علم الآثار ؟ وتعرفنا على علم الآثار وعن أهميته وعن الطرق المُستخدمة من أجل الكشف عن المواقع الآثرية، لذا فإننا ننتظر مشاركاتكم للموضوع وأيضًا تعليقاتكم الشيقة.

Add Comment