ما الفرق بين تشمع الكبد وتليف الكبد

ما الفرق بين تشمع الكبد وتليف الكبد، من المعروف أن الكبد عضو هام جدًا داخل جسم الإنسان، ولكن نجد أنه إن حدث وأصيب بفيروس فإن هذا يؤثر عليه بشكل كبير ويؤثر على وظائفه، ونجد أن هناك العديد من المسميات الخاصة بالكبد، ولكننا نجد أن المرض موحد ويؤثر على الوظيفة التي تكون من مهام الكبد، ومن هنا سنعرف بعض المسميات الخاصة بأمراض الكبد وهما التليف والتشمع وسوف نعرف الفرق بينهم من خلال هذا المقال المفصل لذلك نرجو المتابعة للاستفادة والعلم بهم.

ما هي مرحلة تليف الكبد؟

  • تليف الكبد هو الوصول لمرحلة تراكمية لأنسجة الكبد التي تكون كثيرة وتؤدي بدورها إلى الاستبدال إلى أنسجة تضر بالكبد وتجعله غير قادر على أداء الوظائف التي يقوم بها بشكل دائم.
  • ونجد أنه عندما نعرف هذا الأمر في بدايته فمن الممكن حل المشكلة بالعلاج وعدم تطورها إلى أخطر من هذا، ونجد أن علاج الكبد يتطلب السرعة في العلاج من أجل عدم الندم فيما بعد.
  • وفي هذه المرحلة يكون التحليل هو الأداة المناسبة لاكتشاف المرض في البداية وعلاجه أيضًا، عند ذلك نجد أن الكشف سيسهل الأمر لتناول العلاج المناسب في هذه المرحلة الهامة.

شاهد أيضًا: كيف يتم تنظيف الكبد طبيعيًا

ما هي مرحلة تشمع الكبد؟

  • في هذه المرحلة يكون الأمر قد تتطور إلى أسوأ من التليف، فنجد أنه قد أصبح هناك العديد من الأنسجة التي جعلت الكبد لا يمكنه مباشرة وظائفه كما يجب.
  • ونجد أن العلاج في هذه المرحلة قد أصبح غير فعال مثل السابق، لهذا نجد أن الإهمال في مرحلة التليف يؤدي إلى هذا التشمع، بحيث نجد أنه لا يحدث التشمع إلا من خلال التلف الكبير وزيادة الأنسجة التي لا يستطيع العمل في وجودها بشكل تام، لذلك نجد أن الوظائف تتأثر كثيرًا ويتوقف عمل الكبد.

الفرق الذي يوجد بين مرحلة تليف الكبد وتشمعه

  • نجد أن هناك فروق في العديد من الأشياء مثل الأعراض والألم والإصابة وغيرها، وسوف نعرف هذا مفصلًا الآن، ففي مرحلة الأعراض نجد أن أثناء تليف الكبد يكون المرض في بدايته فلا يمكن أن يشعر المريض بأي أثر سلبي يجعله يشعر أن هناك إصابة في الكبد.
  • لهذا نجد أن هذه المرحلة تعرف من خلال التحليل عندما يريد المريض أن يطمأن عن حالته الصحية، ولكن الأمر يختلف تمامًا في مرحلة التشمع الذي نجد أن هناك أعراض بدأت تحدث للمريض بسبب تطور الحالة من دون معرفة المريض.

شاهد أيضًا: أعراض كسل وخمول الكبد

 الأعراض الخاصة بتشمع الكبد

  1. عدم الرغبة في تناول الطعام مع الشعور الدائم بالرغبة في القيء.
  2. الشعور بالتعب الدائم بالجسم مع عدم القيام بأي عمل.
  3. فقدان الوزن بشكل كبير عن السابق.
  4. شعور المريض بحكة في الجلد، كذلك يظهر علامات على الجلد مصاحبة لهذه الحكة.

هناك فرق بين التليف والتشمع أيضًا من خلال الأسباب التي أدت إلى هذه المراحل، بحيث نجد أنه الاستمرار في الأسباب بدون التوقف عنها أدى إلى مرحلة التشمع التي هي مرحلة متطورة كما نعرف من التليف، لهذا نجد أن الأسباب تكون واحدة وهي:

  1. وجود أمراض من خلال الوراثة التي تجعل هناك تعب في الجينات التي سببت هذا المرض.
  2. كثرة شرب الكحول بطريقة مؤذية للكبد.
  3. دخول مواد سامة وميكروبات داخل الجسم، وتناول السموم أيضًا.
  4. حدوث انسداد داخل القناة الصفراوية مما يؤدي إلى إصابة الكبد.
  5. التهابات متواجدة بالكبد تؤدي إلى الإصابة بمشاكل التليف والتشمع أيضًا.

نصائح هامة لعدم الوصول لهذه المراحل

  • من أهم النصائح التي لا يجب أن نغفل عنها مهما كان السبب هي عدم إهمال عمل التحاليل الخاصة بالكبد من حين لأخر مهما كانت مكلفة، فلن نجد أن هناك ما هو أهم من صحتنا في الحياة، لهذا نجد أنه يلزم عدم إهمال هذا الشيء مهما حدث.
  • لابد من البعد عن أي مصدر للمياه الغير صحية والمشكوك بها والعمل على الحصول على مياه نقية وخالية من الميكروبات الحاملة للأمراض الخطيرة، وهذا ليس بالأمر الصعب فالمياه الملوثة تعرف من شكلها ورائحتها وطعمها لذلك لا نجد صعوبة في الكشف عن هذا الأمر، كذلك نجد أنه أصبح هناك العديد من الفلاتر التي تساعد في الحصول على مياه نظيفة.
  • الاهتمام كثيرًا بعدم استعمال أدوات خاصة وشخصية لأحد مهما كان السبب، فنجد أن السبب الأكيد وراء انتقال الأمراض هو التعامل مع الأدوات الشخصية التي لا يمكن أن يستعملها أكثر من شخص معا مثل فرشاة الأسنان وغيرها.
  • إن ظهرت أي أعراض غريبة على المريض فعليه اللجوء للطبيب وعدم الانتظار لأي سبب من الأسباب، فلابد الاهتمام بهذا التغير خاصة إن كان في لون البول والبراز فنجد أن هذا أمرًا لا يمكننا تجاهله وتركه بدون معرفة السبب حول هذا.

شاهد أيضًا: ما هو علاج الدهون على الكبد

لقد تناولنا من خلال هذا المقال شرحًا مفصلًا وافيًا عن تليف الكبد وعن تشمعه أيضًا، فأوضحنا تعريفهم بشكل موضح وكذلك تناولنا الأعراض التي يمكن من خلالها معرفة المرحلة التي يتكون بها التليف وأيضًا التشمع، وتعرفنا على أخطر المراحل من بينهم، كذلك تعرفنا على الفروق التي تكون بين تليف الكبد وتشمعه من خلال الأعراض الموضحة والأسباب وغيرها، وتعرفنا على عدة نصائح تساعد في الاهتمام بصحة الكبد والبعد عن أي خطر يمكن أن يحدث للكبد.

Add Comment