ما لا تعرفه عن المامبا السوداء

ما لا تعرفه عن المامبا السوداء

المامبا السوداء هي ثعبان من فصيلة الزواحف، موطنها في القارة الإفريقية، وبالتحديد بجنوب وبشرق السافانا في افريقيا، وأيضًا تتواجد بالتلال الصخرية وبالغابات المفتوحة، وفي هذا الموضوع سنتعرف على معلومات مثيرة عن المامبا السوداء وطريقة تعايشها وسلوكها.

افعى المامبا

افعى المامبا هو ضمن الانواع السامة للأفاعي الشجرية الضخمة، والتي تسكن بجميع الأنحاء المختلفة لقارة افريقيا بجنوب صحراء الغابات الاستوائية الكبرى المعروفة بالمطيرة وبالسافانا، ومن خصائص المامبا بنحالتها وخفتها وبسرعة حركتها ونشاطها خلال اليوم.

ويمتلك هذا النوع من الثعابين الحراشف الملساء والرؤوس المسطّحة التي تشبه في شكلها للتابوت، بالإضافة للأنياب الأمامية الطويلة، فضلًا عن امتلاكها للسم العصبي القوي، كما ان المامبا له أربعة أنواع وهم ” المامبا السوداء -والثلاثة الآخرين مامبا باللون الأخضر”.

شاهد أيضًا: ثعبان البحر الكهربائي الشفاف

المامبا السوداء

من أهم الخصائص التي تُميز المامبا السوداء هو السرعة والعصبية وأن سمها قوي وفتّاك، كما أن الاسلوب العدائي هو طبيعتها وذلك في حالة إذا تعرضت للتهديد أو الخطر، فمن المعروف أن المامبا السوداء أودت بحياة الكثير من الضحايا التي وافتهم المنية بسبب لدغاتها السامة في القارة الافريقية.

ووصفت بعض اساطير افريقيا القدرات والمخاطر الخاصة بالمامبا السوداء تلك الافعى الفتاكة بالشكل الاسطوري، الامر الذي صورها بالخطورة الشديدة وأنها أكثر افعى دموية على المستوى العالمي، ويبلغ طول افعى المامبا السوداء نحو 14 قدم، ولكن في الغالب يكون المعدل المتوسط لطولها ما يقرب من 8.2 قدم، ولذلك فهي تعد اطوال الثعابين في افريقيا من حيث سميتها.

وتعد المامبا السوداء هي أسرع ثعبان على مستوى العالم حيث تستطيع الانزلاق بأقصى سرعة قد تصل إلى 12.5 ميلًا في الساعة، واقد أطلق عليها اسم المامبا السوداء بسبب لون جدار فمها الداخلي والذي يعد لونه أزرق داكن والمائل للون الأسود والذي يمكن ملاحظته بفتحها لفمها عندما تشعر بأي تهديد، وليس بسبب اللون الظاهر على جلدها والذي يتلون بالرمادي أو بالزيتوني.

ويعد غذاء هذه الافعى الفتاكة هو الطيور والثديات الصغيرة، فقد ذكر الكاتب آدم كلين بكتابه ان هذه الافعى تقوم باصطياد الفرائس لتناولها كوجبة غذائية بواسطة العض والحقن بالسم الموجود بفمها، ثم تقوم بإفلاتها، ثم تعمل على تتبعها حتى تلاحظ أنها قد أُصيبت بالشلل أو ماتت فعلًا حتى تأكلها.

وفي الغالب لا يطول وقت انهيار الفريسة وموتها بعد عضها بفم المامبا السوداء، كما انها تستطيع التهام الفرائي مرة واحدة حيث ان الفكوك الخاصة بها تتسم بالمرونة التي تمكنها من ابتلاع أربعة اضعاف الحجم الخاص بها لتستطيع ان تبتلعها.

أين توجد المامبا السوداء

تعيش هذه الأفعى بجنوب السافانا الافريقية وفي شرقها أيضًا، وبالتلال الصخرية وبالغابات المفتوحة، وتفضل المامبا السوداء أن تعيش في مساحات مفتوحة ومنخفضة، فهي تقوم بالاستمتاع في النوم بالأشجار المجوفة وبالشقوق الصخرية وبالجحور وبالتلال الخاص بالنمل الأبيض الخالية.

والجدير ذكره أن المامبا السوداء لا تُفضل التواجد على الاشجار بعكس انواع المامبا الأخرى التي تعد نوعًا من الأفاعي الأرضية.

تكاثر المامبا السوداء

عادةً تتكاثر المامبا السوداء في الفصل الربيعي وفي الفصل الصيفي، حيث يتنافس ذكور الأفاعي فيما بينهم لجذب إناثها حتى تحظى بإعجابها، وبعد تزاوجها، تقوم إناث المامبا السوداء بوضع بيوضها المكون عددها بين ستة إلى خمسة وعشرين بيضة في الجحر الدافئ والرطب، وتقوم بتركها ولا تتابعهم مطلقًا، ثم تفقس بيوضها بعد ثلاث شهور ليولد صغارها الذي يتراوح طول كلً منهما ما بين 16 إلى 24 إنش.

سلوك المامبا السوداء

بالرغم من وصف المامبا السوداء بأنها عدوانية ومُميتة إلا أنها تتصف أيضًا بالخجل والعصبية على وجه العموم، فتقوم باستخدام السرعة الجبارة التي تمتلكها في الهرب من أي تهديد يُلاحقها أو يحيط بها، وإذا تم حصارها أو إزعاجها تقوم بالتلوي لتخويف العدو بفمها المفتوح وبعنقها المسطّح الممتد قليلًا.

وعند مهاجمتها لأي فريسة تقوم بالعض والحقن بسمها بالشكل المتكرر، ومن المعروف أن سم المامبا السوداء من السموم الخطيرة للغاية فبمجرد دخول عدد 2 قطرة للجسم البشري فإنه يقتله فورًا، وذلك لأن السم يعمل على مهاجمة جهاز الإنسان العصبي وقلبه، وبالرغم من أن معظم لدغات هذه الافعى قاتلة إلا أنها استطاعت ان تفتك بعدد قليل من الضحايا السنوية، ولم يثبت أنها هاجمت البشر.

وفي حالة الاصابة بالسم الخارج من فم المامبا السوداء باللدغ أو بالعض فإنه سوف تظهر على الضحية اعراض تدل على ذلك، وهذه الاعراض تتمثل في الشعور بالصداع، والاحساس بالطعم المعدني بالفم، مع الزيادة في لعاب المصاب، وتعرقه بشكل مبالغ فيه، بالإضافة إلى شعوره بإحساس الوخز.

ويزداد الأمر سوءًا في حالة ويتوفى المُصاب بلدغة افعى المامبا السوداء إذا فشل جهاز الضحية التنفسي والتعرض للاختناق وحدوث الانهيار بالدورة الدموية، وكانت عضة هذا الثعبان تفتك وتقتل ضحاياها بنسبة 100% بعد عشرين دقيقة فقط من اللدغ.

ولكن بعد انتاج المضاد لسم المامبا السوداء أصبح الأمر مطمئن على المصابين، ولكن تكمن المشكلة في عدم توفير هذا المضاد بالمناطق الريفية التي تقطن فيها هذه الافعى القاتلة، فهناك العديد من الوفيات المرتبطة بها، وتعيش هذه الافعى بالمناطق البريّة احدى عشر عامًا على الاقل، اما المامبا التي تعيش بمجموعات فمن المحتمل ان تعيش لما يقرب من عشرين عام.

شاهد أيضًا: طريقة موت الثعبان

انواع اخرى من ثعبان المامبا

افعى المامبا السوداء هو نوع ضمن 4 انواع للمامبا، وأنواعها الثلاثة الاخرى هي المامبا الجيمسون ومامبا شرقية ذات اللون الاخضر، ومامبا غربية ذات اللون الأخضر أيضًا، وتتميز انواع المامبا الثلاثة بكونها صغيرة وبالسمية الاقل من المامبا السوداء، ولكن هذا لا يقل من شدة سمية هذه الانواع الثلاثة بالمقارنة مع غيرها من الثعابين الاخرى.

وتتميز انواع المامبا الثلاثة بأن ألوانها الخضراء اللامعة الشجرية، فهي تعيش على الشجر وتهجم على ضحاياها من اغصان هذا الشجر، كما أنها تعيش بشكل منفرد، وبالرغم من الخجل المعروفة بها المامبا السوداء إلا أن الثلاثة انواع الأخرى من المامبا أكثر خجلًا منها، فلم يتم تسجيل أي من الاعتداءات الهجومية على الإنسان من خلالها.

والرقاب الخاصة بالثلاثة أنواع من المامبا مثل رقاب المامبا السوداء، فتصبح بالشكل المسطح والضيق حتى تستطيع الدفاع عن نفسها إذا واجهت أي خطر، وتهاجم الأنواع الثلاثة الاخرى صغار الثديات والسحالي والطيور، وتضع من خمسة إلى سبعة عشر بيضة بكل مرة، وهناك نوعان من انواع المامبا الثلاثة التي تم ذكرها، والتي من الممكن أن يصل عمرها إلى ما يزيد عن ثمانِ عشر عام، وتنتمي الافاعي المامبا للفصيلة التي ينتمي إليها ثعبان الكوبرا، وفي التالي الانواع الخاصة بالمامبا الخضراء ومميزاتها:

المامبا جيمسون

ويتميز هذا الثعبان بأنه نحيل ويعيش على الشجر، ويعمل على مطاردة فرائسه من الحيوانات الصغيرة بأكثر نشاط وسرعة في النهار، ويستمر هذا النوع في النمو حتى يصل إلى طول 8 قدم، وهو يتواجد في منطقة الغرب والوسط للقارة الأفريقية.

مامبا شرقية خضراء

وهو أصغر انواع المامبا الاخرى، فيتراوح طوله بين ستة إلى 7 قدم، وهو متواجد في غابات شرق القارة الافريقية.

مامبا غربية خضراء

من الممكن أن يصل الطول الخاص بهذا النوع من المامبا إلى 10 قدم، وبهذا تكون ثاني اطول ثعبان سام بأفريقيا يسبقه المامبا السوداء، ويتواجد هذا النوع بغرب قارة افريقيا.

والجدير ذكره أن المامبا السوداء تواجه الافتراس بعُقاب الثعابين والافاعي التي تعرف بالاسم العلمي التالي ” Mehelya Capensis” والمُحصنة ضد السموم الخارجة من أفاعي الدول الافريقية.

شاهد أيضًا: الفرق بين الثعبان والأفعى والحية

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على معلومات عن المامبا السوداء، وسلوكها، وموطنها، وانواعها، عليكم فقط مشاركته في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

Responses