ما لا تعرفه عن الملكة بلقيس

ما لا تعرفه عن الملكة بلقيس

تعتبر مملكة سبأ أحد الممالك القديمة التي كانت موجودة في اليمن، فهي إحدى الممالك العربية التي توالى على حكمها العديد من الملوك العظماء، والتي كانت تعتبر إحدى أهم الممالك التي اشتهرت وعرفت بتقدمها ومدى ازدهارها في العصور القديمة، إلى أن آلت المملكة إلى الملكة بلقيس والتي تعتبر من أفضل من حكموا المملكة،

حيث أن هذه الملكة كانت تمتلك قدراً عالياً من الفصاحة ومن رجاحة العقل مما مكنها من تولى حكم المملكة وشؤونها وإدارتها بطريقة صحيحة، حيث تطورت المملكة في عهد الملكة بلقيس في العديد من المجالات المختلفة، وبذلك كانت الملكة بلقيس من أهم الملوك الذين حكموا مملكة سبأ، حيث خلد التاريخ اسم الملكة بلقيس وأصبحت من أعظم الملكات في التاريخ، وفي هذا المقال نتناول مملكة سبأ وبعض المعلومات عن الملكة بلقيس بشيء من التفصيل.

النبي سليمان عليه السلام ومملكة سبأ

إن النبي سليمان عليه السلام هو سليمان بن داوود بن إيشا- عليه السلام- والذي ورث النبوة عن أبيه سيدنا داوود عليه السلام- والدليل على هذا الأمر هو قول الله تعالى في كتابه العزيز” وورث سليمان داوود”، ويعتبر نبي الله سليمان عليه السلام أحد الأنبياء الذين أرسلهم الله تعالى إلى بني إسرائيل، وقد حكمهم لفترة طويلة جداً، وما يميز سيدنا سليمان عليه السلام، هو أن الله تعالى قد وهبه ملكاً لم يهبه لأحد آخر من خلقه، فكان سيدنا سليمان عليه السلام يعرف لغة الطير ويتحدث معهم

، وكذلك بالنسبة إلى جميع الحيوانات الأخرى، بالإضافة إلى أن الله تعالى قد سخر له الجن والريح ومدرة الشياطين وإسالة النحاس ، كما أنه عليه السلام كانت له ميزة أخرى وهي تجنيد الجن والإنس والطير معه، فكان جيشه أعظم جيش في التاريخ، يضم الإنس والجن والحيوانات والطير، ومن الجدير بالذكر أن قصة سيدنا سليمان مع مملكة سبأ والملكة بلقيس تعد أشهر القصص التي وردت في القرآن الكريم، ففيها من الحكمة والموعظة ما يجعلنا نرى قدرة الله تعالى ونأخذ العظة من قصة الهدهد الذي آمنت بسببه مملكة سبأ.

شاهد أيضًا: معلومات عن الملكة ليدي جين غراي

قصة الملكة بلقيس

إن الملكة بلقيس هي ملكة مملكة سبأ التي كانت توجد في اليمن، وهي تعد من أشهر الملكات عبر التاريخ والتي عرفت بحكمتها وفصاحتها، كما أن قصتها مع نبي الله سليمان عليه السلام قد وردت في القرآن الكريم، وقد بدأت قصة مملكة سبأ ومملكة إبليس في الوقت الذي تفقد فيه نبي الله سليمان الطير فلم ير الهدهد من بينهم، فغضب نبي الله سليمان حينئذ وقرر تعذيب الهدهد إن لم يأت بعذر واضح يبرر غيابه، وإذا بالهدهد يأتي بعد ذلك ويخبر نبي الله سليمان عيله السلام بأمر مملكة سبأ وقومها الذين يعبدون الشمس ممن دون الله، وكذلك المرأة التي تحكمهم وهي الملكة بلقيس.

قصة الملكة بلقيس مع قومها

لا شك أن الملك بلقيس كما ذكرنا من قبل تعد إحدى أحد ملكات العهد القديم، والتي عرفت بذكائها وحكمتها وفطنتها، كما أنها تنسد إلى الهدهاد بن شرحبيل، من بني يعقر، وقد أحاطت سيرتها الكثير من الغموض في التاريخ، حيث أن هناك الكثير من المراجع التاريخية التي اختلفت في اسمها ونسبها، ولكنها بالرغم من ذلك تعد من أشهر ملكات التاريخ،

حيث كانت سليلة حسب ونسب، ورثت الحكم عن أبيها لأنه لم ينجب الذكور، إلا أن هذا الأمر لم يعجب الكثير من قومها واستنكروه، وقد كان هذا الأمر يضعف من سيطرتها على المملكة، حيث وصلت أخبار استياء قومها من توليها الحكم إلى خارج المملكة مما أتاح الفرصة إلى الكثير من الطامعين للاستيلاء على المملكة، الذين كان من أشهرهم عمرو بن أبرهة الذي كان ينوي السيطرة على المملكة بعد علمه بضعفها، إلا أن الملكة بلقيس لم تسمح بهذا الأمر، ففي يوم من الأيام خرجت متنكرة ودخلت عليه وأسقته حتى أسكرته، حيث اعتقد أنها تغازله ومن ثم قتلته، واسترجعت شعبها ومملكتها وقوتها، وكان هذا الأمر درساً لمن يحاول الطمع أو السيطرة على مملكة سبأ.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الملك فاروق والملكة نازلي

قصة الملكة بلقيس ومملكة سبأ على حسب ما جاء في الكتاب المقدس” العهد القديم”

تعتبر نصوص العهد القديم من أشهر وأقدم النصوص التي ذكرت مملكة سبأ والمكة التي تحكمهم، حيث أن هذه النصوص لم تذكر اسمها، بل أشارت فقط إلى أنها المرأة التي تحكم مملكة سبأ، حيث ذكرت هذه النصوص أن الملكة بلقيس قد ذهبت إليه على الجمال تحمل البخور والأحجار الكريمة والكثير من الأشياء الثمينة الأخرى، كما وردت بعض النصوص أنها ذهبت إلى سيدنا سليمان من أجل أن تختبره حين علمت بذكائه وفطنته.

قصة الملكة بلقيس وفق الموروث الإسلامي

إن هناك اختلافاً في قصة الملكة سبأ والملكة بلقيس في أحداث القصة، حيث أنه قد جاء في القرآن الكريم أن سيدنا سليمان قد أرسل في طلب الملكة بلقيس، بعد علمه بما جاء به الهدهد، حيث أرسل سيدنا سليمان عليه السلام إلى الملكة بلقيس، يدعوها وقومها إلى الإيمان بالله تعالى وطاعته، وأن تأتيه وقومها مسلمين تحت حكمه وإمرته، ثم جاء الكتاب إلى الملكة بلقيس وهي جالسة على سريرها المزخرف والمرصع بالجواهر ففتحته، ومن ثم أمرت بجمع الوزراء والحكماء في مملكتها لكي تتشاور معهم في الأمر، ومن ثم أشار عليها البعض إلى اللجوء إلى الحرب،

ولكن الملكة بلقيس لم تقم بهذا الأمر، لأنها على دراية،” بأن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة”، ومن ثم لم تلجأ الملكة بلقيس إلى الحرب، ولكنها رأت أنه من الأفضل أن ترسل إلى نبي الله سليمان عليه السلام هدية مع كبار قومها لعله يغير رأيه عما جاء به في الكتاب الذي أرسله، إلا أن نبي الله سليمان لم يرض بهذه الهدية ورفضها وقرر الخروج للحرب، لكنه قبل أن يفعل ذلك أمر بأن يؤتى له بعرش الملكة، ثم جاءت الملكة بلقيس إلى نبي الله سليمان عليه السلام وانبهرت بالصرح الذي يملكه، حيث كان البلاط مصنوعاً من الزجاج التي تجري تحته الماء، والتي انبهرت به الملكة حتى أنها كانت ترفع ثيابها لتمر عليه إلا أن نبي الله سليمان عليه السلام قد أخبرها أنه من الزجاج، كما رأت الملكة بلقيس عرشها عند نبي الله سليمان عليه السلام، وقد دخلت بعد ذلك في دين الإسلام وآمنت بنبي الله سليمان عليه السلام بعد ما رأته من المعجزات، وانتهت قصتها مع نبي الله سليمان عليه السلام بدخولها وقومها في دين الله وترك عبادة الشمس.

شاهد أيضًا: بحث عن الملكة حتشبسوت وعصرها

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على الملكة بلقيس، وتحدثنا عن قصة مملكة سبأ، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تشمل العديد من الموضوعات المختلفة التي تخص الكثير من الشخصيات المؤثرة عبر التاريخ في موقعنا معلومة ثقافية.

Responses