ما هو أول بيت بني في الأرض؟ ومن قام ببنائه؟ 

ما هو أول بيت بني في الأرض؟ ومن قام ببنائه؟ 

ما هو أول بيت بني في الأرض؟ ومن قام ببنائه؟ عندما يخطر هذا السؤال على ذهن أي شخص ما يقوم بالتفكير للحظات لا تتعدى بضع دقائق وتكون إجابته واحدة ومعروفة لكل الناس حيث لا نستطيع ان نجهل بأن أعظم بيت بُني في الأرض وهو بيت الله الحرام الذي بناه سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما أفضل الصلاة والسلام.

ومن خلال سؤالنا هذا نفتح المجال للحديث باستفاضة عن البيت الحرام حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز” أن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركًا وهدى للعالمين”

مكانة بيت الله الحرام للمسلمين

فهو يعتبر أعظم وأقدس بقعة على سطح الأرض كما يعد أولى القبلتين فهو قبلة المسلمين في الصلاة حيث يتوجهون إليه في صلاتهم وهو أول المساجد التي تشد إليها الرحال فقد قال سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام:- لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد ( المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى).

شاهد أيضًا: حقائق تاريخية عن بناء الكعبة عبر التاريخ

ما يتميز به البيت الحرام

وقد ميزه الله بعدة خصائص لم تمنح لغيره فقد:

  • جعله الله بمثابة للناس يذهبون إليه ويرجعون وتظل أرواحهم متعلقة به يشتاقون إليه ولو يقدرون على زيارته كل عام لفعلوا فقد دعا سيدنا إبراهيم ربه كما في قوله تعالى “فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم”.
  • جعله الله فريضة من الفرائض الخمسة لمن كان في مقدرته ان يحج هذا البيت مرة واحدة في العمر وأن استطاع أن يعتمر كل عام.
  • جعله موضع تعظيم وتقديس للكثير من الملوك والرؤساء حيث يتمنى كل منهم ان يكون خادم الحرمين الشريفين.
  • ميزه الله سبحانه وتعالى بأن جعل الأمن والأمان على كل ما فيه من الطيور والحيوانات والنباتات والأشخاص فقد حرم قطع الاشجار فيه وقتل الحيوانات وصيد الطيور وإذا قتل أحد شخص ما من غير قصد فتكون الدية فيه أكبر.

أين يوجد البيت الحرام:

يوجد البيت الحرام بمكة المكرمة غرب المملكة العربية السعودية.

ويتكون المسجد الحرام من الكعبة المشرفة والتي تتوسط بناء المسجد، وتوجد أيضًا مساحة شبه مستديرة حول الكعبة وتسمى بالمطاف  يطوف فيها الناس حول الكعبة في غير أوقات الصلاة، أما حين تقام الصلاة فإنها تتحول إلى مصلى للناس، وأسفل المطاف يوجد بئر زمزم الذي يشرب منه كل زائر من زوار بيت الله الحرام فهو فيه شفاء للناس وهو خير وأفضل ماء على وجه الأرض كما قال الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام، ومن الناحية   الجنوبية الشرقية من الكعبة يقع جبل الصفا وعلى الجهة الشمالية الشرقية يقع جبل المروة وهذان الجبلان كانت تسعى بينهم السيدة هاجر رضي الله عنها بحثًا عن الماء من أجل ابنها إسماعيل حينما هاجرت هي وزوجها واستقروا عند وادي زمزم وبعدها ترك سيدنا إبراهيم عليه السلام زوجته وابنه إسماعيل طاعتا لأوامر الله فحينما اشتد العطش عليها  والجوع على رضيعها أخذت تسعى بين جبلين الصفا والمروة بحثًا عن الماء وفي المرة السابعة انفجر بئر زمزم وشربت منه وارضعت صغيرها ومن هذا الوقت أصبح السعي بين الصفا والمروة من شعائر العمرة والحج.

كما يوجد بالكعبة الآن مآذن وأبواب وقباب وكباري، والعديد من الخدمات التي تخدم الحجاج والمعتمرين من أماكن للوضوء، ودورات مياه، وسلالم متحركة، ودواليب لوضع الأشياء الخاصة وغير ذلك من الخدمات كما يقومون بالعديد من التوسعات ليسع العدد الكبير من الحجاج كل عام.

شاهد أيضًا: معلومات دينية عن اول سورة مدنية في القرآن

من قام ببناء البيت الحرام

يوجد أيضًا  بالكعبة مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام وذلك المقام هو الحجر الذي كان يقف عليه سيدنا إبراهيم عندما كان يبني الكعبة  حيث ارتفع البناء عليه وأصبح من الصعب أن يضع الحجر فوق الآخر فأمر ابنه إسماعيل أن يحضر له حجر يقف عليه فوجد إسماعيل حجر أسود فاحضره لوالده   فوقف على هذا الحجر الكبير وأخذ ابنه إسماعيل يناوله الحجر تلو الآخر فارتفع البناء واكتمل وعلمت آثار أقدام سيدنا إبراهيم على الحجر الأسود الذي يوجد في نفس المكان بمقابل باب الكعبة في الجهة الشرقية حتى وقتنا هذا  وهذه معجزة من معجزات الله وآية من آياته وعبرة للمؤمنين فيعتبر بناء الكعبة من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى وأعظمها واجلها فقد ورد في كتاب الله عز وجل « فيه أيات بينات مقام إبراهيم» ويقصد هنا بالآية والمعجزة  هي أثر أقدام سيدنا إبراهيم على الحجر ليدل على عظمة هذا العمل.

سبب بناء سيدنا إبراهيم الكعبة المشرفة

كان قوم سيدنا إبراهيم يعبدون  النجوم والكواكب فحاول إقناعهم بأنهم يعبدون أشياء تغيب وتظهر ولكن ربه موجود في كل وقت فانتقلوا  إلى عبادة الأصنام فقرر أن يتحداهم وانتهز فرصة عدم وجودهم عند الأصنام وقام بتدميرها ووضع الفأس على رأس كبيرهم فلما حضروا وسألوه قال لهم اسألوا أصنامكم  من فعل هذا بهم فعندما علموا أنهم على باطل وأنهم يعبدون أصنام لا ترى ولا تتكلم وأن سيدنا إبراهيم من فعل هذا بأصنامهم وإنه خرج عن عباداتهم قرروا أن يلقوه حيًا في النار ولكن الله سبحانه وتعالى أمر النار أن تكون بردًا وسلامًا على سيدنا إبراهيم ولا تمسه بمكروه وبعد أن انطفأت النار خرج منها سيدنا إبراهيم سليمًا وكانت هذه معجزة سيدنا إبراهيم وبعدها أمر الله سبحانه وتعالى سيدنا إبراهيم أن يقوم ببناء الكعبة حتى تكون مثابة للناس فقام ببناء الكعبة هو وابنه إسماعيل وأخذوا يدعون الله أن يتقبل منهم فقال تعالى «ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم» صدق الله العظيم.

اختلفت القصص والأقاويل حول بناء الكعبة المشرفة، حيث يظن المسلمون أنّ الملائكة هم أوّل من قاموا ببناء الكعبة ثمّ قام سيدنا إبراهيم ببنائها مرة أخرى بعد ذلك بمساعدة سيدنا إسماعيل قال الله تعالى (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ).

أقسام الكعبة المشرفة

  • باب الكعبة: يقول البعض أن أوّل من بنى بابًا للكعبة هو أحد ملوك اليمن وبناه من حديد وجعل له مفتاح وزين هذا الباب بالذهب وصنع كسوة الكعبة بكل أرجائها ثم تم تطوير هذا الباب في عهد الملوك المتتابعة ثم قام الملك عبد العزيز آل سعود بصنع باب الكعبة المشرفة من الذهب الخالص.
  • ميزاب الكعبة: وقد تم صنع الميزاب على سطح الكعبة ليقوم بتصريف المياه التي تتجمع على السطح وقد تم وضعه في الجهة الشمالية باتجاه الحجر الأسود ويقال إن أول من صنعوا هذا الميزاب للكعبة هم قبيلة قريش والميزاب الموجود الآن مُصفّح بالذهب ووضعه السلطان عبد المجيد، ولقد تمّ ترميمه في عهد الملك سعود بن عبد العزيز.
  • ملتزم الكعبة: ويقصد بملتزم الكعبة هو المكان الذي تستجاب فيه الدعوة إلى الله ويقع هذا الملتزم بين الحجر الأسود وباب الكعبة، ويبلغ طوله2 متر تقريبًا، وعند الدعاء يفضل الالتصاق به وخصوصًا الوجهة والأيدي.
  • الشاذروان: وهو الإزار المُحيط بجدار الكعبة من الأسفل وعلى مستوى الطواف، وقد تم صنعه من الرخام فيما عدا ناحية واحدة وهي ناحية الحجر ويوجد به حلقات ليتم تثبيت ثوب الكعبة به ولقد تم بناؤه لتقوية جدار الكعبة بسبب تعرضها للكثير من السيول ولقد تم تجديده أكثر من مرة وآخرها في عهد الملك فهد آل سعود.

شاهد أيضًا: ما هو العذاب الذي أصاب قوم شعيب في القرآن

Add Comment