ما هو الجدري وما علاجه

إن دور العلماء والباحثين في حياتنا هام جدًا، وبالأخص في مجال الأمراض المعدية والتي قد تسبب في انتشارها بصورة كبيرة وباء على المكان الموجودة فيه، حيث يقوم العلماء والباحثين والأطباء باكتشاف أمصال علاجية مختلفة كل فترة تحارب الأمراض البكتيرية والجرثومية المعدية، والتي تصيب الإنسان عن طريق الملامسة أو الاختلاط بأشخاص حاملين المرض، ومن ضمن هذه الأمراض هو الجدري، حيث يعتبر المرض الأكثر انتشارًا بين الأطفال.

ما هو الجدري؟

يمكننا تعريف الجدري على أنه أحد انواع الأمراض الفيروسية المعدية، والتي قد يصاب بها العديد من الأطفال في مراحلهم العمرية المبكرة.

حيث يتمثل بظهور طفح جلدي أحمر اللون ويتسبب في وجود حكة بالجلد للمصاب، ويصاحبه انتشار بثور بكامل الجسم والوجه.

ويشكل الأطفال الذين لا يتخطون سن الثانية نسبة 90% من حالات الإصابة بالجدري، وباقي النسبة تتوزع بجميع الأعمار.

والجدري المائي الذي يصيب الأطفال عادة يكون خفيف الأثر عليهم، ومن الجدير بالذكر بأن التطعيم الذي يتم إعطاؤه للأطفال عن طريق القنوات الوطنية الصحية بكل بلد يعد مانع للكثير من الأطفال للإصابة بهذا المرض.

ويزداد انتشار هذا المرض بسبب الاختلاط بين الأطفال بعضهم البعض في دور الرعاية والحضانات والمدارس، وأيضًا التجمعات في النوادي، وعلاج الجدري المائي بسيط وسهل ويعتمد على الانعزال لفترة العلاج وعدم الاختلاط بأحد.

شاهد أيضًا: الأمراض المعدية وكيفية الوقاية منها

تاريخ الجدري

أصل مرض الجدري غير معروف بالتحديد، ويرجع أقدم الأدلة على الجدري هو القرن الثالث قبل الميلاد، وذلك في المومياوات المصرية، وظهر في القرن الثامن عشر متفشيًا كوباء في أوربا، وفي هذه الفترة توفى عدد لا يقل على أربعمائة ألف مواطن سنويًا بسبب هذا المرض، وشملت هذه الوفيات العديد من الملوك، وتفيد الأحداث التاريخية بأن الجدري قتل أكثر من 300 مليون شخص في القرن العشرين.

وتدرجت الأبحاث خلال الأعوام السابقة وفي مطلع القرن العشرين في البحث عن اللقاح والمصل الذي يحارب هذا الفيروس، وتوصلت الدول الأوربية إلى التوصل إلى أمصال تعالج هذا الفيروس، وفي عام 1980 أعلنت منظمات الصحة العالمية من القضاء على المرض تمامًا.

وحتى وقتنا هذا يتم التطوير في كل لقاح ضد الأمراض الفيروسية، ويتم إعطاء اللقاح في الشهور الأولى من عمر الإنسان.

أعراض مرض الجدري

تتمثل أعراض الجدري في علامات تظهر على الجسم، ويذكر الأطباء أن الأعراض تبدأ بالظهور بعد دخول الفيروس الجسم من 10 إلى 20 يومًا، وتتمثل في الآتي:

  • شعور الشخص بالضيق وأنه ليس في كامل طاقته والإرهاق على كامل الجسم.
  • الإصابة بالحمى وتكون في الأطفال أخف منها في البالغين.
  • ألام في عضلات الجسم، والمفاصل.
  • البعد عن الأكل وفقدان الشهية.
  • الشعور بالغثيان، والحاجة إلى التقيؤ باستمرار.

وكل هذه الأعراض تكون قبل ظهور العلامات على الجلد وما يصاحبها من أعراض اخرى وتتمثل هي الأخرى في:

  • طفح جلدي ويكون عن طريق ظهور بقع صغيرة، وتتطور إلى ظهور طفح جلدي بعهدها وتختلف درجته من شخص إلى أخر.
  • تتكون على شكل مجموعات بقع تسبب الحكة وتكون صغيرة وحمراء اللون، وتوجد بالأخص في الصدر والأطراف والمعدة والوجه.
  • ظهور بثور على سطح البقع الحمراء، وتسبب أيضًا الحاجة إلى الحكة الشديدة، مما قد يسب جروح في حالة حكها.
  • تظهر قشور فوق البثور، غمقة اللون.

اسباب وعوامل انتقال مرض الجدري

ينتقل من شخص مصاب إلى أخر سليم ليصاب بالمرض هو أيضًا ومن ضمن الأسباب أيضًا الآتي:

  • التواصل بين أشخاص سليمة مع أشخاص مصابة بالفيروس وجهًا لوجه، ويمكن أن ينتقل عن طريق الهواء في الغرف المقفلة أو السعال أو العطس.
  • يمكن أن ينتقل الفيروس بطريقة غير مباشرة عن طريق الهواء حيث ينقل الهواء الفيروس من مكان لأخر، مثل التكييف والغرف المغلقة.
  • يمكن أن ينتقل الجدري عن طريق الملابس والأغطية الملوثة من شخص مصاب.
  • يجب على مريض الجدري الحفاظ على صحته وصحة الآخرين، وذلك بتوخي الحذر في التعامل أثناء المرض والالتجاء إلى العزل حتى يتم الشفاء، وفي الأطفال يجبر على الأمهات المحاولة ببعد الطفل عن أخوته وتخصيص أغراض خاصة بالطفل دون عن استعمال أخوته لها وذلك حتى لا يتم إصابتهم أيضًا بالمرض.

تشخيص مرض الجدري

يتم تشخيص مرض الجدري، وذلك عند عمل فحص الدم للمريض والتحقق من التشخيص والحالة، وعند التأكد من الفيروس يتم توجيه المريض إلى العزل والابتعاد عن الاختلاط بما له من فوائد عدم انتشار المرض، وفي بعض البلاد حدث بالفعل تفشي مرض الجدري واعتباره في هذه الفترات كوباء يهدد أمن البلد، واتخذت إجراءات عديدة احترازية لمنع انتشاره والقضاء عليه.

ويمكن تشخيص المرض دون الحاجة إلى اللجوء إلى الطبيب حيث ان أعراض المرض تكون معروفة كما ذكرنا من قبل في تعريف مرض الجدري، وفي هذه الحالة يتم اتباع الخطوات والإجراءات العلاجية لنقل المريض إلى مرحلة الشفاء.

علاج مرض الجدري

بالرغم من قدم تاريخ مرض الجدري على مر العصور، إلا أنه حتى الأن لا يوجد علاج له، ويتم شفاء المريض بدون أي علاجات بعد أسبوع أو أكثر قليلًا، ولكن هناك بعض العوامل المساعدة في الشفاء، وتهدف بالحد من الأثار الجانبية له والحد من الألم الذي قد يصاحبه، وتأتي هذه الطرق في الآتي:

  • في حالة الإصابة بالجدري ينصح بشرب الماء بكميات كبيرة وشرب السوائل وذلك لتجنب جفاف الجلد.
  • يمكن استشارة الطبيب في إعطاء دواء مسكن للآلام وذلك لتسهيل مرور وقت مرض الجدري من الجسم، وبعض مسكنات الآلام تكون آمنة للسيدات في وقت الحمل.
  • السيطرة على قروح الفم عن طريق تجنب تناول الأطعمة الحارة والتوابل والسكر، واستعمال الشوربات الدافعة بدلًا من الأطعمة الصلبة.
  • علاج تخفيف الحكة وذلك يكون عن طريق قص الأظافر والمحافظ على نظافتها، ارتداء القفازات عن النوم منعًا للحكة أثناء النوم بدن وعي، استعمال سائل كلامين أو استخدام حمام الماء الدافئ بالشوفان، ومحاولة ارتداء الملابس الواسعة القطنية.

شاهد أيضًا: ما هو علاج الجدري ؟

الوقاية من مرض الجدري

للوقاية من مرض الجدري يمكن أن يتم الآتي:

  • الابتعاد عن التجمعات التي قد يكون فيها شخص مصاب.
  • ويجب على الأشخاص المصابون بالجدري محاولة الانعزال فترة المرض بعيدًا عن الاختلاط بالأخرين،
  • تخصيص أغراض للمصاب وحده فقط دون استخدامها من شخص آخر، مثل المناشف والملابس والأغطية والمفارش.
  • قيام المريض بتلقي العلاج دون تهاون للخروج من حالة المرض.
  • استخدام اللقاحات في المراكز الصحية التابعة بالدول، حيث يتم تقديم اللقاح والمصل ضد مرض الجدري في الشهور الأولى من ولادة الطفل.
  • الأشخاص المصابون بأمراض مثل القلب والصدر والمخ، يحجب المحافظة على أنفسهم من الاصابة بمرض الجدري، حيث أنه قد يكون له الضرر ويحدث مضاعفات بينه وبين هذه الأمراض.

شاهد أيضًا: الجدري الكاذب وطرق الوقاية منه

لم يكن من الممكن إهمال التحدث عن مرض الجدري، وهو المرض الأشهر بين الأمراض الجلدية المعدية، حيث لا يخلو بيت من مرور هذا المرض على أحد من أفراد الأسرة، كما أن لهذا المرض علامات كثيرة تدل عليه وأيضًا طرق عديدة لعلاجه، سواء بالأدوية أو بالعلاج بالوصفات الشعبية والإجراءات الاحترازية.

Responses