ما هو العلاج الكيماوي الوقائي

ما هو العلاج الكيماوي الوقائي

لا شك أن هناك العديد من أنواع العلاجات المختلفة التي تستخدم لمحاربة مرض السرطان، وكل من هذه  العلاجات يمكن استخدامه من أجل علاج أنواع معينة من مرض السرطان، حيث تختلف طرق العلاج المستخدمة على حسب نوع المرض، فهناك أنواع تحتاج إلى الاستئصال الجراحي، أنواع أخرى تحتاج إلى العلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي،

ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من التقنيات الجديدة التي ظهرت في الفترة الأخيرة مع التطور الطبي والتكنولوجي والتي ساعدت بشكل كبير في زيادة معدلات الشفاء من هذا المرض، وفي هذا المقال نتناول العلاج الكيماوي بشيء من التفصيل.

العلاج الكيمياوي وتاريخ استخدامه

يعتبر العلاج الكيمياوي أحد أهم أنواع العلاجات التي تم اكتشافها إبان الحرب العالمية الثانية والتي ساعدت بشكل كبير في علاج مرض السرطان، وكانت من أهم الاكتشافات المميزة في ذلك الوقت، وهذا العلاج عبارة عن استخدام الأدوية الفارماكولوجية من أجل تقليص حجم الأورام والتقليل من نمو الخلايا السرطانية،

وقد تمت دراسة غاز الخردل النيتروجيني من أجل معرفة أثره على الأورام السرطانية، ومن ثم أصبح العلاج الكيماوي من أهم العلاجات المستخدمة في محاربة مرض السرطان، ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من أنواع العلاج الكيماوي، كما أنه يعتبر من أنواع العلاجات التي يمكن استخدامها بمفردها أو مع أنواع أخرى من العلاجات الأخرى مثل العلاج الجراحي.

شاهد أيضًا: العلاج الكيماوي واضراره

استخدامات العلاج الكيماوي

لا شك أن العلاج الكيماوي كما ذكرنا من قبل يعتبر أحد أهم العلاجات المستخدمة في محاربة السرطان، حيث أن له العديد من الاستخدامات المختلفة التي تساعد بشكل كبير في تقليص الأروام وتدمير الخلايا السرطانية، ومن ثم زيادة نسبة الشفاء من الورم، ومن الجدير بالذكر أن التعرف على استخدامات العلاج الكيماوي يعتبر من أهم الأمور التي يجب أن توضع في الاعتبار، وفيما يلي أهم استخدامات العلاج الكيماوي بشيء من التفصيل:

  • من الممكن استخدام العلاج الكيماوي بمفرده بهدف قتل الخلايا السرطانية وتدميرها، ويعتبر هذا الاستخدام من أهم الاستخدامات الخاصة بالعلاج الكيماوي، حيث أن هذا العلاج منذ اكتشافه أصبح يعتمد عليه بشكل كبير في العلاج.
  • من الممكن استخدام العلاج الكيماوي إلى جانب العلاج الجراحي، حيث أن العلاج الكيماوي يستخدم في تقليص حجم الورم قبل الجراحة، كما أنه يستخدم في التأكد من عدم بقاء أي خلايا سرطانية بعد الاستئصال الجراحي، وغالباً ما يستخدم العلاج الكيماوي في هذا الاستخدام.
  • يمكن استخدام العلاج الكيماوي من أجل التقليل من الأعراض التي تظهر على المريض، أو من أجل إطالة عمر المريض لفترة أطول، حيث أن هذا الأمر يعتبر من أهم الأمور التي يستخدم فيها العلاج الكيماوي في الفترات الأخيرة من المرض.
  • في بعض الأحيان يمكن استخدام العلاج الكيماوي مع العلاج الإشعاعي بهدف تقليل مقاومة الخلايا السرطانية.

ما هو الهدف من استخدام العاج الكيماوي

إن العلاج الكيماوي يستخدم في بعض الحالات على حسب نوع الورم وحالته، ويهدف استخدامه إلى تقليص حجم الورم ومنع انتشار الخلايا السرطانية وكذلك إبطاء نمو الورم، وفي بعض الحالات يكون العلاج فعالاً إلى حد كبير، إلا أنه في بعض الحالات الأخرى فإنه لا يزيل الورم تماماً،

حيث أن هناك بعض الحالات التي تحتاج لأنواع أخرى من العلاجات مثل العلاج الجراحي والعلاج الإشعاعي، إلا أنه على الرغم من ذلك فإن العلاج الكيماوي يعتبر أهم أنواع العلاجات المستخدمة في محاربة السرطان، والتي يمكن استخدامها بمفردها أو مع أنواع علاج أخرى.

شاهد أيضًا: اسماء العلاج الكيماوي والاشعاعي

هل يتسبب العلاج الكيماوي في تساقط الشعر

يعتبر العلاج الكيماوي من أنواع العلاجات العنيفة التي تؤثر سلباً على الخلايا السليمة الموجودة في الجسم وخاصة الخلايا سريعة الانقسام مثل خلايا الشعر والأظافر، ومن فإن العلاج يتسبب في تساقط الشعر في الفترة من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من العلاج، إلا أنه من الجدير بالذكر أن الشعر يبدأ في النمو مرة أخرى بعد العلاج، لذا فإنه من المهم عد ترك هذا الأمر يؤثر على المريض عاطفياً بل يمكن تعويضه بأشياء أخرى مؤقتة مثل القبعة أو الشعر الاصطناعي.

الآثار الجانبية الأخرى الخاصة بالعلاج الكيماوي

لا شك ان العلاج الكيماوي له العديد من الآثار الجانبية التي تؤثر على الجسم بطريقة سلبية، والتي يجب التعامل معها بطريقة خاصة، حيث أنها من الممكن أن تسبب للجسم العديد من الاضرار، ويعتبر التعرف على هذه الآثار الجانبية من أهم الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار، وفيما يلي أهم الآثار الجانبية التي يتسبب بها العلاج الكيماوي إضافة إلى تساقط الشعر:

  • الشعور بالألم، والذي يعتبر أحد أهم وأسوأ الأمور التي من الممكن أن يتعرض لها المريض الذي يتلقى العلاج الكيماوي، كما أن هناك العديد من أهم الأسباب التي من الممكن ان تؤدي إلى الشعور بهذا الألم ومن أهم هذه الأمور هو وجود الخلايا التي تم تدميرها في الجسم والتي تتسبب في الشعور بالألم، هذا بالإضافة على وجود الأدوية والمواد الكيميائية في الجسم، والتي تعتبر من أكثر المواد العنيفة التي من الممكن أن تؤثر على الجسم بطريقة سلبية، وغالباً ما يكون الألم في شكل وهن وضعف عام في الجسم.
  • ارتخاء العضلات والضعف العضلي، والذي يعد من أهم الآثار الجانبية التي يعاني منها المرضى الذين يتلقون العلاج الكيماوي، لذا فإنه يعتبر من أهم الأمور التي يجب أن توضع في الاعتبار.
  • فقر الدم، حث تعتبر الإصابة بفقر الدم من أهم العلامات التي تشير إلى الإصابة بالسرطان وتلقي العلاج الكيماوي، حيث يتسبب العلاج الكيمياوي في نقص عدد كرات الدم الحمراء في الجسم، كما أنه يتسبب في نقص إنتاج نخاع العظام من خلايا الدم الحمراء والبيضاء، ومن أهم الآثار الجانبية لهذا الأمر هو حدوث خلل في المناعة مما يؤدي إلى أن الجسم يكون معرضاً للكثير من أنواع العدوى والالتهابات نتيجة نقص عدد خلايا الدم البيضاء والذي يعتبر من أكثر الأمور التي من الممكن أن تؤثر على الجسم بطريقة سلبية.
  • الإصابة بالعقم، والذي يعتبر من الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي في بعض الأحيان، حيث أن الأدوية العنيفة التي يتم استخدامها أثناء العلاج من الممكن أن تؤثر على الجسم بطريقة سلبية ومن ثم فإنها من الممكن أن تؤثر على عملية الإنجاب، أو أنها من الممكن أن تتسبب في الإصابة بالعقم في بعض الأحيان.
  • الشعور بالتعب والإرهاق لفترات مستمرة، حيث أن هذا الأمر يكون من أهم الآثار الجانبية على المرضى الذين يتلقون العلاج الكيماوي.
  • الإصابة بمتلازمة انحلال الخلايا السرطانية، والتي تعتب من أكبر واهم المضاعفات التي من الممكن أن يصاب بها مرضى السرطان الذي يتلقون العلاج الكيماوي، لذا فإنها تعتبر من أهم الأمور التي يجب أن توضع في الاعتبار.

شاهد أيضًا: علامات نجاح العلاج الكيماوي لسرطان الدم

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على العلاج الكيماوي، من حيث استخداماته وهدفه وآثاره الجانبية المختلفة، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تشمل العديد من الموضوعات المختلفة التي تختص بأمراض السرطان أو بمجال الصحة في موقعنا معلومة ثقافية.

Responses