ما هو حكم الحجاب في الإسلام؟ 5 أمور هامة عن حجاب المرأة المسلمة

ما هو حكم الحجاب في الإسلام؟ 5 أمور هامة عن حجاب المرأة المسلمة

حكم الحجاب

لقد أتفق الفقهاء وعلماء الإسلام أن الحجاب للمرأة المسلمة يعتبر من مظاهر الإسلام الذي أهتم بعفة المرأة واحتشامها واحترامها من الآخرين، ومن مظاهر الإسلام الخاصة والتي يتميز بها الحجاب، وبعيداً عن الجدال حول فرضيته أو فضله فقط دون الفرضية، سنحاول عرض الرأي الفقهي الذي يتبناه علماء الأمة والإجماع حول هذا الرأي، لذلك تعالى معنا في هذه الرحلة الروحانية حول الحجاب خلال السطور القليلة القادمة.

ما هي مظاهر احترام الإسلام للمرأة

الإسلام قدّر المرأة بالفعل وذلك من خلال الاهتمام بجميع المظاهر الحياتية والجوانب الخاصة للمرأة المسلمة، وهذا يتضح في الكثير من الآيات التي تناولت المرأة ، بل نجد أن القرآن الكريم به سورة من أكبر السور وأهمها يطلق عليها سورة النساء، وبها الأحكام الخاصة بالنساء والميراث وغيرها من الأحكام الهامة للدين الإسلامي.

ومن الآيات التي تدل على تقدير الإسلام للمرأة:

  • قال الله تعالى: وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا.
  • قال الله سبحانه وتعالى: وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ
  • قول الله تعالى: هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا.
  • قال الله تعالى: مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ.

كما أعطى الإسلام مكانة متميزة للمرأة وقام بمساواتها مع الرجال، وذلك في حديث النبي صلى الله عليه وسلم عندما سئل من السيدة عائشة رضي الله عنها عن تلك المساواة، حيث أجاب رسول الله بقوله نعم: إنما النساء شقائق الرجال.

ما هو الحجاب؟

حرياً بك أن تعلم أن الحجاب في اللغة جاء من الجذر اللغوي الحجب ويقال مثلاً حجب الشيء أي اخفاه عن العين أو مثلاً الأعضاء المحجوبة والتي تعني الأعضاء الداخلية من الجسم والتي لا يراها الإنسان رأي العين.

والحجاب في المعنى هو الشيء الذي يحول بين أمر وأمر ما، كما يقال عن الحاجب الذي يحول بين الملك والرعية أو حجابة الكعبة وهي الوظيفة التي كانت من مهام بني قصي وهم فرع من قريش حيث كانوا يرعون الكعبة و يخدمونها.

والحجاب قد يكون بمعنى الإحالة بين الشيء والشيء بالسلب كقوله تعالى في محكم آيات القرآن الكريم: وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ.

حكم الحجاب .. ما هو الرأي الفقهي المجمع عليه؟

العديد من الأحكام حول الحجاب، ولكن الرأي الفقهي الأكثر عملاً وشهرة هو الحكم الذي يقول بفرضية الحجاب، وهناك العديد من الأدلة حول هذا الحكم وفيما يلي نتعرف على هذه الأدلة:

قول الله تعالى في سورة النور حول الحجاب وأهميته في العفة وغض البصر للرجال والنساء على حد سواء، فهو أفضل للعفة في المجتمع، ولقد فرضه الله لهذا الغرض، حيث قال تعالى: وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ.

تفسير الفقهاء والعلماء حول حكم الحجاب وعدم كشف عورتها من الشعر إلا للمحارم من اهلها وكذلك التداوي والعلاج من الأطباء عند الضرورة والشهادة وغيرها من الأمور الضرورية.

فائدة الحجاب بالنسبة للمرأة المسلمة

للحجاب فائدة وفضيلة كبيرة للمرأة المسلمة وهذه الفضائل يمكن معرفتها من خلال النقاط التالية:

  • التزام المرأة المسلمة بالحجاب يعتبر تنفيذاً لأوامر الله تعالى، وطاعة وتعظيم لأمر الله في القرآن الكريم، فالحجاب مثله مثل الفرائض الخمس والزكاة والحج وصوم رمضان.
  • الحجاب عفة رائعة لحفظ عرض المراة المسلمة فهو أفضل للرجال والنساء ومن مميزاته غض البصر عن الأعراض والأجساد، وغلق مقدمات كثيرة المسلمين في غنى عنها.
  • يعتبر الحجاب مظهر إسلامي خالص بعيداً عن مظاهر الأديان الأخرى، فالفرق بين المرأة المسلمة وغيرها هو الحجاب والاحتشام والالتزام بهذه الفريضة الهامة والتي تتميز بها المرأة المسلمة فقط دون نساء العالمين.

ما هي مواصفات حجاب المسلمة؟

إن العلماء والفقهاء حددوا العديد من المواصفات الهامة للحجاب وكلها لها العديد من الأدلة من القرآن والسنة النبوية المطهرة، وهذه المواصفات تتمثل في:

  • يكون فضفاض واسع لا يصف الجسد ولا يكون ضيقاً ملفتاً لمن ينظر إلى المرأة.
  • لا يكون شبيهاً بملبس الرجال حيث أمر رسول الله النساء والرجال بعد التشبه ببعضهما البعض، وهذا من خلال حديث مشهور وهو لعنَ اللهُ المتشَبِّهَاتِ مِنَ النّساءِ بالرّجالِ، والمُتشبِّهينَ منَ الرّجالِ بالنّساءِ.
  • أن يكون هذا الحجاب ستراً للمرأة ولا يبدو منها شيئاً إلا الوجه والكفين ولا يكون لباس للشهرة أي لا يكون ارتدائه من أجل التميّز عن غيرها من النساء، وأن يكون التزام لطاعة الله وأوامره سبحانه.

في نهاية هذا العرض عن الحجاب وحكمه وفضائله، فالنصيحة الواجبة لكل مرأة مسلمة حيث نقول لها إن الحجاب بالفعل هو مكانة متميزة لكِ فحاولي ان يكون كذلك والالتزام بمواصفاته الشرعية التي حددها الإسلام، إنه مظهر وقوة لكِ.

Add Comment