إسلامشهر رمضان

ما هو حكم تأخير غسل الجنابة في رمضان؟ تعرف على 4 جوانب فقهية هو الغسل

غسل الجنابة في رمضان

الكثير يتسائل حول حكم غسل الجنابة في رمضان، وهل يمكن الدخول في فريضة الصيام والمسلم على جنب أو المسلمة في دم الحيض قبل التطهر منه وإكمال صيامها؟ إن العديد من الجوانب الفقهية التي يمكن معرفتها في هذا الجانب الهام من أحكام الصيام وكيفية الغسل من الجنابة والحيض أو النفس وغيرها، هذا ما نتعرف عليه خلال السطور القليلة القادمة من هذا المقال.

ما هو الغسل من الجنابة؟

في البداية وقبل ان نتعرف على أي جوانب فقهية أخرى لابد من معرفة الغسل في اللغة، فالغسل هو الاغتسال أو إفاضة الماء على جميع البدن وهو في الفقه الإسلامي سيلان الماء على جميع الجسد مع وجود نية للغسل.

والغسل يتم من أجل التطهر وهو ضروري لإكمال الفروض أو الدخول إلى الصلاة، فلا صلاة لجنب أو حائض، وبالتالي فإنه من الأمور الضرورية لكل مسلم ومسلمة، أما الجنابة التي توجب الغسل منها هي عبارة عن خروج المني بشهوة من الرجل وإكمال الجماع مع الزوجة وبالتالي يجب الغسل بعدها.

والجنابة لا يمكن معها الصلاة او تلاوة القرآن ولمس المصحف وغيرها من العبادات، وكذلك فإن الجنابة للنساء بعد الجماع، وكذلك الحيض وهو نزول الدم في الدورة الشهرية، أو النفاس وهي مرحلة ما بعد الولادة، وجميع هذه الأوضاع يجب معها الغسل بالماء من أجل القيام بأداء العبادات.

حكم غسل الجنابة

اتفق العلماء والفقهاء على غسل الجنابة وأنه واجب، سواء للرجل أو المرأة ويتم عندما يخرج المني، وقد اختلف العلماء حول خروج الماء بشهوة أو خروجه عند الاحتلام أو وجود الماء الساخن، فالشافعية مثلاً أكدوا على ضرورة الغسل من الجنابة مطلقاً سواء كان خروج المني بشهوة وبغير شهوة.

بل إن بعض الفقهاء اشترطوا الغسل في حالة انتقال المني دون إخراجه، فإذا شعر الرجل أن المني ينتقل منه دون خروجه فإنه يوجب الغسل، وهذا شرط من الشروط على هذا الأمر الفقهي استناداً إلى حديث الرسول عليه الصلاة والسلام الذي قال فيه: إذا جَلَسَ بيْنَ شُعَبِها الأرْبَعِ ثُمَّ جَهَدَها، فقَدْ وجَبَ عليه الغُسْلُ. وفي حَديثِ مَطَرٍ: وإنْ لَمْ يُنْزِلْ.

كيفية الغسل من الجنابة

أما عن الكيفية فإنها تتم عبر طريقتين وهما:

  • غسل الجنابة بشكل كامل: وهو لابد من النية قبل الطهارة والاغتسال ثم التسمية وغسل اليدين ثلاثة مرات وغسل الفرج وتطهيره مما علق به، ثم الوضوء بالكامل ثم البدء بغسيل الرأس ثلاث مرات ثم الحرص على وصول الماء إلى جميع الجسم ويسن أياً البدء بالشق الأيمن ثم الأيسر.
  • غسل الجنابة المجزئ: وهو صحيح أيضاً وهو يشترط فيه النية أولاً ثم ترك الجسم تحت الماء حتى يصل الماء إلى كل جزء من الجسم.

والشرط الأهم بعد النية هو وصول الماء إلى جميع الجسد، وفي حال إذا كان الجنُب في رمضان وصائماً لا يبالغ في المضمضة والاستنشاق في الغسل الكامل خشية وصول الماء إلى الحلق أو الجوف وبالتالي يبطل ويفسد الصيام.

ما هو حكم تأخير غسل الجنابة أثناء الصيام

قد يجامع الرجل زوجته في الليل، ويدخل فريضة الصيام بعد الفجر وهو جنباً غير مغتسلاً، أن في حال المرأة قد تكون على حيض وانتهى وانقطع في الليل وبالتالي ستكون صائمة في اليوم التالي، فهل يفسد الصيام أو يجب الاغتسال قبل الفجر؟

إن هذا أجاب عليه الفقهاء من خلال آية قرآنية أوضح فيها الله تعالى ذلك وهي قوله تعالى: أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللَّـهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّـهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّـهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ.

وكذلك رواية أم المؤمنين أم سلمة وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنهما أن رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يُدْرِكُهُ الفَجْرُ وهو جُنُبٌ مِن أهْلِهِ، ثُمَّ يَغْتَسِلُ، ويَصُومُ.

وبالتالي يمكن تأخير الغسل إلى ما بعد أذان الفجر ويسن الغسل ثم اكتمال الصيام دون حرج أو أثم بإذن الله.

هكذا تعرفنا على بعض الجوانب الفقهية حول غسل الجنابة في رمضان، وما هي الجوانب الأخرى حول الغسل من الجنابة أو الحيض بشكل عام، وهذا ضروري لكل مسلم ومسلمة.

زر الذهاب إلى الأعلى