ما هو داء التسمك الشائع ؟

ما هو داء التسمك الشائع ؟

ما هو داء التسمك الشائع؟، في هذا المقال نوضح كافة المعلومات التي تتعلق بمرض التسمك، حيث أنه مرض جلدي شائع جدًا، كما نوضح الأسباب وأعراض الإصابة وطرق العلاج، وغيرها من المعلومات التي قد تفيد البعض، مع العلم أن هذا المرض ليس خطير وليس له أي مضاعفات صحية.

ما هو داء التسمك الشائع؟

  • داء التسمك هو مرض جلدي شائع جدًا ومنتشر، وهو عبارة عن عدم قدرة البشرة على التخلص من الجلد الميت، مما يؤدي إلى تراكمه على سطح الجلد، مكونة طبقة تشبه قشور الأسماك، لذلك سُمى بمرض التسمك.
  • مرض التسمك يمكن أن يكون وراثي ويمكن أن يكون مكتسب، كما يمكن أن يظهر عند الشخص منذ الأيام الأولى بعد الولادة، ويمكن أن يظهر فيما بعد في مرحلة الطفولة أو المراهقة، وغالبًا يظهر التسمك في مناطق محدودة من الجسم.

شاهد أيضًا: كيفية علاج عين السمكة بالليمون في المنزل

هل مرض السمكية معدي؟

  • يؤكد أطباء الأمراض الجلدية أن مرض السمكية أو التسمك الشائع غير معدي تمامًا، بل هو عبارة عن مرض جلدي يؤثر بشكل سلبي على المظهر الجمالي للجلد من الخارج، حيث يكون عبارة عن طبقة من القشور التي تلتصق بالبشرة من المنتصف وتكون الأطراف متحررة من جميع الجوانب.

أعراض مرض التسمك الشائع

  • مرض التسمك أو السُماك كما يعرفه البعض يصاحبه بعض الأعراض التي تظهر على الجلد، خاصة مع حلول فصل الشتاء، حيث تتعرض البشرة إلى الجفاف بسبب برودة الجو، ومن هذه الأعراض ما يلي:
  • جفاف الجلد بشكل كبير وواضح.
  • ظهور طبقة من القشور التي تشبه قشور الأسماك على سطح الجلد في أماكن معينة من الجسم، وهذه القشور تكون ذات لون أبيض أو رمادي أو بني.
  • كما تظهر قشور في فروة الرأس.
  • بالإضافة إلى ظهور شقوق على سطح الجلد تسبب الشعور بالألم الشديد.
  • الشعور بالحكة المزعجة في المناطق المصابة بالتسمك.

أسباب الإصابة بمرض التسمك الشائع

  • غالبًا تكون الإصابة بمرض التسمك الشائع أمرًا وراثيًا، حيث يصاب به الشخص في حالة إذا كان أحد الأبوين حاملًا للجينات التي تحمل المرض، مع العلم أن شدة المرض تختلف على حسب نسبة وجود المرض لدى الأبوين أو طرف واحد فقط.
  • في حالة وراثة مرض التسمك من أحد الأبوين فقط تكون حدة المرض غير قوية، أما في حالة وراثة المرض من الأبوين، فنجد أن شدة المرض تكون قوية جدًا.
  • مع العلم أن ظهور مرض التسمك الشائع غالبًا تظهر منذ الولادة، وهناك بعض الحالات تظهر في السنوات الأولى من مرحلة الطفولة، ويمكن أن يختفي المرض أو تهدأ حدته لفترة من الزمن، ثم يعود ويظهر مرة أخرى.
  • كما أن هناك بعض البالغين عُرضة للإصابة بمرض التسمك واكتسابه في سن متقدم على الرغم من عدم وجود عوامل وراثية، إلا أن هذه الحالات تكون غالبًا تعاني من بعض الأمراض، مثل الفشل الكلوي، السرطان، أمراض الغدة الدرقية.
  • كما يمكن أن يظهر التسمك بسبب تناول بعض أنواع الأدوية، مثل سيميتدين Cimetidine، وكلوفازيمين Clofazimine.

تشخيص مرض التسمك الشائع

  • يعتمد طبيب الأمراض الجلدية على فحص جلد المريض بالنظر واللمس، بالإضافة إلى معرفة التاريخ العائلي، لمعرفة إذا كان مرض التسمك وراثي أم لا، بالإضافة إلى احتمالية أخذ الطبيب عينة من الجلد المصاب وتحليلها للتأكد من أسباب جفاف الجلد والتشخيص بشكل سليم.

مضاعفات الإصابة بمرض التسمك

  • هناك بعض المضاعفات الصحية التي تظهر على المريض بسبب الإصابة بمرض التسمك الشائع، ومنها ارتفاع درجة حرارة الجسم، ويرجع ذلك إلى احتباس المياه داخل الجسم وعدم التعرق بسبب زيادة سماكة الجلد والقشور المتراكمة عليه، وهذا من المضاعفات النادر حدوثها.
  • وفي بعض الحالات الأخرى، يعاني المريض بالتسمك من غزارة التعرق بشكل غير طبيعي خلال النهار والليل.
  • تعرض المصاب إلى العدوى الالتهابية، بسبب تشقق الجلد والسماح للبكتيريا باختراقه بسهولة وإصابته بالالتهابات الحادة.

شاهد أيضًا: أسهل طرق تقشير البشرة الدهنية في المنزل

علاج التسمك الشائع بالأعشاب الطبيعية

1- مشروب الحلبة المغلي

  • يمكن لمريض التسمك الشائع أن يتناول مشروب الحلبة المغلي ثلاث مرات على مدار اليوم، بالإضافة إلى إمكانية تطبيق المشروب ساخنًا على البشرة في الأماكن المصابة، لترطيب الجلد والتخلص من القشور.

2- مشروب الزعتر والمرامية

  • يمكن خلط مقادير متساوية من كلاً من الزعتر المطحون، حبوب العرعر المطحونة، والمرامية المطحونة، وإضافتها إلى كوب من الماء، ووضع المزيج على النار حتى يصل إلى مرحلة الغليان، وتناول المشروب ثلاث مرات يوميًا على الأقل.

3- زيت الذرة

  • يمكن خلط كوب من زيت الذرة مع كوب من زيت الخروع، وبضع نقاط من زيت إكليل الجبل، وتطبيق المزيج مرة واحدة يوميًا على المناطق المصابة بالتسمك قبل النوم مباشرة وتركه على البشرة حتى صباح اليوم التالي.

4- عصير البرتقال والخميرة

  • كما يمكن تناول كوبين من عصير الليمون المضاف إليه قطعة صغيرة من الخميرة، مرتين يوميًا صباحًا ومساءً.

علاج نهائي للسمكية

  • السمكية أو التسمك أو السُماك كما معروف، له بعض العلاجات الدوائية التي يمكن الحصول عليها من الصيدليات تحت إشراف طبي، وهي عبارة عن كريمات موضعية تستخدم مباشرة على المكان المصاب بالتسمك الشائع والقشور السميكة، للتخفيف من الشعور الدائم بالحكة المزعجة، والالتهابات الناتجة عن تشقق الجلد، وهذه المراهم تحتوي على مضادات حيوية.
  • تحتوي هذه الكريمات الموضعية عادة على بعض المواد الفعالة، مثل حمض ألفا هيدروكسي أو حمض اللاكتيك، الذي يحافظ على رطوبة الجلد ويمنع تشققه ويعمل على مقاومة ظهور أعراض الشيخوخة، والتجاعيد.
  • الكريمات التي تحتوي على اليوريا وبروبيلين غليكول التي تعمل على ترطيب الجلد.
  • الكريمات التي تحتوي على حمض الساليسيليك، الذي لديه قدرة مقشرة للجلد وإزالة الجلد الميت المتراكم على سطح البشرة ويسبب تكون القشور السميكة.
  • الكريمات التي تحتوي على الريتينويدات، وهي من مشتقات فيتامين a، الذي يعمل على ترطيب البشرة والتخلص من الجلد الميت، مع العلم أن هذه العلاجات ممنوع استخدامها في فترة الحمل، حتى لا تؤثر على الأم والجنين بشكل سلبي.
  • كما أن الكريمات السابق ذكرها قد تسبب بعض الأعراض الجانبية، مثل تساقط الشعر، أو انتفاخ الشفاه.

نصائح للتعايش مع مرض التسمك الشائع

  • هناك بعض النصائح المنزلية والإرشادات التي يمكن اتباعها للتخفيف من حدة مرض التسمك الشائع، ومنها ما يلي:
  • الاستحمام عدد مرات أكثر من المعتاد وذلك بناءً على تعليمات الطبيب المعالج، حيث أن الماء من أهم العوامل التي تعمل على ترطيب البشرة.
  • مع مراعاة تغطية الجروح والتشققات في حالة وجودها بطبقة سميكة من الفازلين الطبي، لتجنب الشعور بالألم الناتج عن احتكاك الجروح بالماء.
  • تجفيف الأماكن المصابة بعد الانتهاء من الاستحمام بمنشفة ناعمة للغاية مع عدم الضغط بقوة، ووضع كريم مرطب على المنطقة لتجنب تعرضها للجفاف.
  • يمكن استخدام الحجر الخفاف أو الليفة الخشنة عند الاستحمام لتقشير البشرة إزالة الجلد الميت.
  • استخدام جهاز الترطيب المنزلي، خاصة عند تعرض الجلد للجفاف والتقشر في فصل الشتاء.

شاهد أيضًا: بقع بيضاء في الجلد بسبب نقص الفيتامين وطرق العلاج

وفي ختام مقال ما هو داء التسمك الشائع؟، نتمنى أن ينال المحتوى اعجابكم، حيث عرضنا موضوع شامل عن مرض التسمك، كما عرضنا الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض وأعراض المرض، بالإضافة إلى توضيح طرق العلاج، وفي انتظار تعليقاتكم في حالة المرور بتجارب شخصية مع التسمك.

Add Comment