ما هو علاج الذئبة الحمراء بالأدوية ؟

ما هو علاج الذئبة الحمراء بالأدوية ؟

ما هو علاج الذئبة الحمراء بالأدوية؟، هناك الكثير من الأمراض التي يمكن أن تهاجم جسم الإنسان دون أن نعرف شيئاً عنها، فقد انتشر مرض الذئبة الحمراء ومع ذلك لا يعرفه الكثير، ولذلك أعددنا لك عزيزي القارئ هذا المقال حتى تعرف كافة المعلومات عن هذا المرض.

تعريف مرض الذئبة الحمراء

  • مرض الذئبة الحمراء هو مرض مناعي ذاتي مزمن ولكنه مرض غير معدي، ويحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي انسجه وأعضاء الجسم السليمة في حالة وجود أي جسم غريب في مجرى الدم.
  • ويظهر مرض الذئبة الحمراء على شكل طفح في الوجه ويكون بعرض الوجنتين فيظهر على شكل يشبه أجنحة الفراشة.
  • وهذا المرض لديه القدرة على التأثير على جسم الإنسان وحدوث التهاب في أنسجة الجسم المختلفة فيمكنه أن يتلف أي جزء منه مثل الجلد أو المفاصل أو الأعضاء.
  • ويجب الإشارة إلى أن معظم الأشخاص المصابين بهذا المرض لديهم القدرة على العيش حياة طبيعية مع العلاج.
  • وكلما تم الإسراع في استشارة الطبيب وحدوث تشخيص مبكر للمرض بمجرد ظهور الأعراض كلما أدى ذلك إلى منع حدوث تأثير على الأعضاء الداخلية مثل الكلى والكبد وغيرها، حيث أن التدخلات الطبية يمكنها أن تساعد في السيطرة على هذا المرض.

شاهد أيضًا: ما نسبة حدوث الذئبة الحمراء ؟

أنواع الذئبة الحمراء

إن لمرض الذئبة الحمراء أنواع عديدة ويمكن عرضها فيما يلي:

1ـ الذئبة الحمامية الجهازية أو المجموعية (Sle)

يعتبر هذا النوع هو أكثر الأنواع انتشارًا وشيوعاً وخطورة لمرض الذئبة الحمراء نظراً لأن هذا النوع له القدرة على التأثير على العديد من أجزاء جسم الإنسان خاصة القلب والكلى والرئتين والدماغ والجلد والدم.

2ـ الذئبة الحمامية الجلدية أو القرصية أو ديسكويد جلدي (Discoid)

وهذا نوع آخر من أنواع الذئبة الحمراء ولكنه يؤثر فقط على الجلد حيث أنه يسبب طفح جلدي، ويمكن أن يظهر هذا الطفح في أماكن مختلفة من جسم الإنسان ولكنه عادة يظهر على الوجه والعنق وفروة الرأس، ويظهر هذا النوع غالباً في حالة التعرض لأشعة الشمس.

3ـ الذئبة الحمراء الناتجة عن الأدوية (Dil)

يحدث هذا النوع من أنواع الذئبة الحمراء في حالة تناول الشخص أنواعاً معينة من الأدوية، وتكون أعراض هذا النوع مشابهة لأعراض الذئبة الحمامية الجهازية ولكنها سرعان ما تختفي في حالة توقف الدواء، كما أنها نادراً ما تصيب الأعضاء الأساسية.

4ـ الذئبة الوليدية أو نادرة الحدوث

يصيب هذا النوع من أنواع الذئبة الوليدية حديثي الولادة، ومن آثارها أنها تسبب طفح جلدي أو فقر دم كما أنها تسبب مشاكل في الكبد ولكن يمكن أن تختفي تلك الآثار بالعلاج خلال بضعة أشهر.

شاهد أيضًا: أعراض الذئبة الحمراء في المفاصل وعلاجها

أسباب حدوث مرض الذئبة الحمراء

مرض الذئبة الحمراء هو مرض مناعي ذاتي يحدث عندما يبدأ الجهاز المناعي في جسم الإنسان بمهاجمة أنسجته الخاصة.

ويمكن القول إن السبب الحقيقي وراء إصابة الإنسان بمرض الذئبة الحمراء لم يكن معروف حتى الآن، ولكن هناك عدة عوامل بيئية وكذلك وراثية وهرمونية مرتبطة بظهور هذا المرض ويمكن إيضاحها فيما يلي:

1ـ الجينات الوراثية

رغم أن هذا المرض لا يرتبط بجين معين، إلا أن الأشخاص المصابين بمرض الذئبة الحمراء غالباً ما يكون لديهم أفراد من نفس العائلة مصابون بأمراض المناعة الذاتية الأخرى.

2ـ العوامل البيئية

حيث أنه في حالة التعرض للأشعة الفوق بنفسجية بصفة مستمرة فإن ذلك ينتج عنه زيادة نسبة الإصابة بمرض الذئبة الحمراء.

3ـ العدوى

التعامل بشكل مباشر مع شخص مصاب بنفس المرض يؤدى إلى الإصابة به أو أحياناً يسبب الانتكاس مع بعض الأشخاص.

4ـ الأدوية

حيث أن تناول بعض الأدوية يؤدى إلى الإصابة ببعض أنواع الذئبة الحمراء كما أشرنا من قبل وخاصة الأدوية المتعلقة بضغط الدم والأدوية المضادة للصرع وكذلك المضادات الحيوية.

5ـ طبيعة الجنس

ويمكن القول إن النساء أكثر عرضة لمرض الذئبة الحمراء عن الرجال خاصة في فترة الحمل وأثناء الحيض تشعر النساء بأعراض أكثر حدة.

أعراض مرض الذئبة الحمراء

قد تختلف أعراض مرض الذئبة الحمراء باختلاف نوعها، كما أن الأعراض يمكن أن تتغير بمرور الوقت، ويمكن إيضاح الأعراض الشائعة لمرض الذئبة الحمراء فيما يلي:

  • الشعور بالتعب مع وجود إحساس بالإرهاق الشديد.
  • الشعور بالصداع.
  • الشعور بآلام المفاصل وحدوث تورم بها.
  • الإصابة بطفح الفراشة وهو عبارة عن طفح جلدي على الخدين والأنف.
  • تساقط الشعر.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • إصابة الأصابع باللون الأبيض أو باللون الأزرق.

كيفية اكتشاف مرض الذئبة الحمراء؟

لا يمكننا أن نجزم بأن هناك اختبار وحيد يتعرض له الشخص ويمكن من خلاله تشخيص مرض الذئبة الحمراء، حيث أن المريض يخضع للعديد من الاختبارات المختبرية وكذلك التصوير الطبي بالإضافة إلى عدة فحوصات بدنية، وسوف نشرح ذلك فيما يلي:

1ـ الاختبارات المختبرية

حيث أن الاختبارات المختبرية يمكنها أن تساعد الطبيب المعالج في الوصول إلى التشخيص السليم، وتشمل تلك الاختبارات ما يلي:

اختبارات الدم: حيث أن عينة واحدة من البول يمكنها أن توضح مدى ارتفاع مستوى البروتين أو خلايا الدم الحمراء في البول والذي يحدث في حالة أن مرض الذئبة الحمراء قد أصاب الكليتين.

2ـ الفحص البدني

وهنا يلجأ الطبيب المعالج لإجراء الفحوصات البدنية من أجل التحقق من علامات وأعراض مرض الذئبة الحمراء.

3ـ اختبارات التصوير الطبي

  • في حالة أن الطبيب المعالج لديه شك في أن الذئبة الحمراء قد تؤثر على رئتيك أو قلبك فانه سوف يقترح عليك عمل ما يلي:
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: حيث أنها يمكنها أن توضح وجود سائل أو التهاب في رئتك.
  • مخطط صدى القلب: ويعتبر هذا الاختبار فعال لأنه يستخدم موجات صوتية لإنتاج صور في الوقت الحقيقي للقلب النابض.

المضاعفات الناتجة عن مرض الذئبة الحمراء

إن مرض الذئبة الحمراء له العديد من المضاعفات ويمكن إيضاحها فيما يلي:

  • حدوث جلطة في الدم وحدوث التهاب في الأوعية الدموية.
  • فشل كلوي.
  • التهاب في القلب.
  • التهاب أنسجة بطانة الرئة.
  • الإصابة بالنوبات القلبية.
  • حدوث تغييرات في السلوك.
  • السكتة الدماغية.
  • فقدان الذاكرة.

ما هو علاج الذئبة الحمراء بالأدوية؟

يتوقف علاج الذئبة الحمراء على مدى شدة الأعراض المصاحبة لذلك المرض وكذلك حجم أجزاء الجسم المصابة، ويكون العلاج من خلال:

  • الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية.
  • كريمات الطفح الجلدي.
  • الكورتيزون من أجل تقليل الاستجابة المناعية.
  • الأدوية المضادة لمشاكل الجلد.

طرق الوقاية من مرض الذئبة الحمراء

رغم أنه لا توجد طريقة تمنع مرض الذئبة الحمراء، لكن يمكن التقليل والحد من الإصابة بذلك المرض من خلال اللجوء إلى تجنب المحفزات للمرض مثل تجنب أشعة الشمس والتوتر والتدخين وقلة النوم وغيرها من المحفزات.

ويمكننا توضيح بعض الإرشادات التي يجب أن يأخذها الأشخاص المصابين بمرض الذئبة الحمراء بعين الاهتمام وهي:

  • الحرص على تناول غذاء صحي ومتوازن.
  • التوقف عن التدخين نهائياً.
  • أخذ قسط كاف من الراحة.
  • ممارسة النشاط البدني يومياً بانتظام.
  • الحد من الإجهاد ومحاولة استخدام تقنيات الاسترخاء.
  • استخدام واقي من الشمس مع ارتداء قبعة للحماية من أشعة الشمس الضارة.
  • عدم الجلوس فى ضوء الشمس بشكل مباشر.

شاهد أيضًا: علاج الفطريات في الوجه والجسم

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا عن مرض الذئبة الحمراء، فنحن قدمنا بحث شامل ووافى عن كل ما يخص المرض بداية من تعريف المرض وأنواعه وأسبابه وأعراضه وكيفية اكتشافه وعلاجه وطرق الوقاية منه، وانتظرونا في مقالات أخرى.

Add Comment