ما هو علاج انفلونزا الخنازير ؟

ما هو علاج انفلونزا الخنازير؟، أعزاءي القراء سوف نناقش في هذا المقال اجابة سؤال ما هو علاج انفلونزا الخنازير، كما نذكر لكم كل المعلومات الهامة حول هذا المرض وكيفية علاجه والوقاية منه، لأنه بلا شك أمر مزعج ومضاعفاته خطيرة وتسبب الموت.

إنفلونزا الخنازير

يمكن تعريف مرض إنفلونزا الخنازير على أنّه أحد أنواع العدوى، هو مرض فيروسي ظهر في الخنازير، يظهر الفيروس نتيجة تعرض الخنزير للفيروس وهو معروف علمياً بين الأطباء والمتخصصين باسم H1N1.

هذا الفيروس وهذه العدوى من الأمراض التي تنتقل إلى الإنسان، فهي يمكن أن تُصيب الإنسان، وتسبب مشاكل في جهازه التنفسي، وتصيب البشر وتنتقل من شخص الى شخص مُسبّبة الإنفلونزا وبعض المضاعفات.

شاهد أيضًا: أعراض انفلونزا الطيور على الدجاج وخطورتها على الإنسان

أعراض الإصابة بإنفلونزا الخنازير

أعراض الإصابة بإنفلونزا الخنازير تكون مشابهة للأعراض التي تظهر عند الإصابة بالأنواع المختلفة المتعلقة بالإنفلونزا، وغالباً تظهر الأعراض سريعاً بعد يوم واحد فقط من التعرض، وقد تظهر بعد ثلاثة أيام من التعرّض للفيروس، ومن الأعراض ما يلي:

  • الإصابة بالحُمّى.
  • السعال.
  • ألم في الحلق.
  • سيلان أو انسداد في الأنف.
  • احمرار في لون العيون.
  • الشعور بآلام في الجسم.
  • الشعور بالصداع.
  • الشعور بالتعب.
  • الإعياء العام.
  • الإسهال.
  • الغثيان.
  • الاستفراغ.

تشخيص إنفلونزا الخنازير

  • يتمّ تشخيص إنفلونزا الخنازير عند الذهاب للطبيب، حيث يقوم بفحص المريض سريريًا، ويتمّ ذلك بمراقبة الأعراض والنظر إلى العلامات التي تظهر في الجسم، وعلى المصاب أن تسرع إلى الطبيب ويتحدث عن السيرة الصحية له حيث هل يختلط بمصابين ام لا.
  • وعند اختلاط المصاب مع أشخاص يُشتبه إصابتهم بمرض إنفلونزا الخنازير يتم الشك في أن المرض هو نفسه، وبعد ذلك قد يطلب الطبيب من المريض المشكوك في أمره أن يقوم بإجراء فحص مخبري مثل أخذ مسحة من البلعوم أو من الأنف.
  • ويتم فحص عينة المريض لنتعرف إذا كان مصاباً بفيروس الإنفلونزا، ويتم التعرف على نوع المرض حيث يوجد انفلونزا من نوع A أو B، وفي حال كان نتيجة الفحص موجبًا النوع الفيروسي B يكون المريض مصاباً بإنفلونزا أخرى غير الخنازير أو أنه يعاني من مرض فيروسي آخر.
  • إذا كانت العينة موجبة للنوع A يعني هذا إنّ المريض مصاب بالإنفلونزا المعتادة أو إنفلونزا الخنازير، وحتى يتم تشخيص الإصابة بإنفلونزا الخنازير تحت الفحص المخبري ليُكتشف من خلاله المولّدات المُنتجة.

شاهد أيضًا: ما هو سبب انفلونزا الخنزير ؟

ما هو علاج انفلونزا الخنازير؟

  • علاج إنفلونزا الخنازير يكون منزلي عندما تكون الحالة خفيفة، ومعظم حالات الإنفلونزا الخنازير، لا تتطلب سوى الحد من المرض وتخفيف الأعراض، وفي بعض الحالات قد يصف الطبيب أدوية للعلاج. وفيما يلي الخيارات العلاجية:
  • يمكن أن يفضل المريض العلاجات المنزلية، حيث أن الطبيب يشرح للمصاب أن هناك بعض الإجراءات عليه اتخاذها للمساعدة في تخفيف أعراض الإنفلونزا.
  • ومنها ما يأتي العلاجات المنزلية أن يقوم المريض بأخذ قسط كافٍ من الراحة، وأن يأخذ قسط كافي من النوم لإعطاء جهاز المناعة قدرة على المحاربة والمقاومة لطرد الفيروسات.
  • كما ينصح بتناول كمية كافية من السوائل، مثل شرب العصائر وعمل مزيج من الشوربات لمنع الجفاف.
  • كما يمكن استخدام مسكنات الألم وتناول خافضات الحرارة، وعند العلاج المنزلي يمن شراء الادوية التي تُباع بدون وصفة طبية أو أمر من الطبيب مثل عقار الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين.
  • وفي حال الشعور بآلام او اوجاع في العضلات أو المعاناة من الحرارة العالية او الحمّى، يرجي التوجه الى الطبيب أو تناول المسكنات التي ذكرناها فيما سبق.

العلاجات الدوائية لفيروس إنفلونزا الخنازير

  • في الحالات القصوى يمكن اللجوء للأدوية، حيث يصف الطبيب ادوية مضادة لفيروس إنفلونزا الخنازير مثل عقار الزاناميفير وعقار الأوسيلتاميفير.
  • وفي بعض الحالات ترتفع احتمالية معاناة المصاب بعض المضاعفات، وعندها عليه أخذ هذه المضادات في خلال 24 إلى 48 ساعة.
  • كما يمكن تناول هذه المضادات للمقاومة ولكن ممنوع استخدام هذه الأدوية على بعض الفئات إلا بأمر الطبيب، ومن هذه الفئات الأطفال دون سن الخامسة، كذلك الكبار في العمر، محذور استخدام كبار السن الذين يبلغون من العمر ما يزيد عن 65 عاماً.
  • كما أن النساء الحوامل عليهم الحذر ولابد من اخذ الحيطة للأشخاص الذين يُعانون من أمراض السُمنة المفرطة، أي أن كل ما يبلغ مؤشر كتلة جسمه أربعين او أكثر يحذر من ذلك.
  • كما ان الدواء محذور للأشخاص الذين يُعانون من بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض تصيب الجهاز التنفسي مثل الربو، وكذلك أمراض القلب والكبد.

مضاعفات مرض إنفلونزا الخنازير

  • تكون المضاعفات الناتجة بسبب الإصابة بمرض إنفلونزا الخنازير بشكل عام يعاني منها 90-95٪ من الأشخاص المصابين بالمرض، حيث أن الكثير من المصابين بإنفلونزا الخنازير يتعافون من المشاكل والمضاعفات.
  • ومن هذه المضاعفات الخطيرة حدوث التهاب رئوي، وهو اشد وأخطر المضاعفات التي يسببها مرض الإنفلونزا، لأنه قد يؤدي إلى وفاة الشخص، كما ان هناك أعراض ومضاعفات أخرى مثل التهاب الجيوب الأنفية.
  • قد يحدث عدوى الأذن، وقد تتفاقم الأمراض المزمنة المرتبطة بالجهاز التنفسي مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية.

بعض النصائح للوقاية من مرض إنفلونزا الخنازير

للوقاية من مرض إنفلونزا الخنازير، لابد من اتخاذ بعض الإجراءات التالية، خاصة إذا كان الشخص يختلط بمن يصاب بالمرض او يتعرض للتعامل معهم ولو كان بسيط:

  • لابد من أخذ تطعيم الإنفلونزا الموسمية.
  • كما لابد من غسل اليدين باستمرار، ننصح باستخدام الصابون والماء والخل، أو استخدام الكحول الطبي، او اي مواد تمنع من انتقال العدوى من شخص لآخر.
  • ولابد من الحذر من إنّ فيروس إنفلونزا الخنازير ينتقل من لمس الأسطح الملوثة بالفيروس، لذلك لا تلمس الاسطح المشكوك فيها ومن ثم تقوم بلمس الفم أو الأنف.
  • ننصحك بالابتعاد عن المناطق التي يوجد بها الازدحام وأشخاص من كل مكان لتجنب انتقال الفيروس في حال انتشاره فيها.
  • ننصحك بالإسراع في مراجعة الطبيب في حال الشك في المرض أو في حالة ظهور أيّ عرض من أعراض إنفلونزا الخنازير.
  • كما عليك ان تقوم باتّخاذ الإجراءات والاحتياطات والعزلة قدر الإمكان عند الإصابة بمرض إنفلونزا الخنازير حتى لا تتسبب في انتقال العدوى للآخرين.

نصائح لمرض انفلونزا الخنازير

  • على المرضى المصابين بمرض إنفلونزا الخنازير البقاء في المنزل لمدة 7 أيام من بداية ظهور الأعراض المرتبطة بالمرض، أو حتى البقاء لمدة 24 ساعة على الأقل بعد اختفاء الأعراض.
  • الفترة التي ذكرناها هي الأكثر خطورة، في هذه الفترة يكون المرض مُعدياً عند البالغين من قبل يوم واحد من الأعراض وتستمر لخمسة ايام او سبعة أيام بعد الظهور.
  • ننصح باستخدام الكمامات إذا كان الشخص لديه شك في المرض، للتقليل من انتشار الفيروس، ننصح بوضع اليد على الفم عند السعال أو العطاس.
  • استخدام المناديل الورقية للفم والأنف، وأخذ مضادات الفيروسات قبل الاصابة إذا كان هناك تعامل مع أشخاص مشكوك فيهم، كإجراء وقائي.
  • في حال كانوا التعرض للمعاناة من المضاعفات المرتبطة بالإصابة بإنفلونزا الخنازير، خاصة عند كِبار السن، أو الحوامل، أو أصحاب الأمراض المزمنة، لابد من تناول مضادات للفيروسات واستشارة الطبيب.

شاهد أيضًا: كيفية علاج الانفلونزا فى المنزل

في ختام مقال ما هو علاج انفلونزا الخنازير؟، نكون قد تحدثنا باستفاضة عن إنفلونزا الخنازير، وتناولنا بالشرح ما هي أعراض المرض، وما هي مضاعفات انفلونزا الخنازير، اتركوا لنا الاسئلة والاستفسارات في التعليقات وسوف يجيب عليك فريق عمل الموقع المتخصص.

Add Comment