ما هى اسباب غيبوبة الكبد

ما هي اسباب غيبوبة الكبد، تعرف غيبوبة الكبد بسبات الكبد أو اعتلال الدماغ، وهي متلازمة عصبية نفسية تأتي للمريض نتيجة أنه قد تعرض لأمراض كبدية سواء حادة أو مزمنة، وقد يتسبب هذا الاعتلال الدماغي من وجود خلل في مهام الكبد عند قيامه بتنظيف الجسم من السموم الضارة والمواد المترسبة ويخرجها من الجسم، وإذا توقفت تلك العملية تؤدي إلى تراكم السموم بالدم ما يؤدي ذلك إلى حدوث قصور في خلايا الدماغ، ما يتسبب بعد ذلك في مشكلات بالضغط وقد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم داخل الوريد البابي الكبد المتصل بالأمعاء، وقد يتجاوز عملية تنقية الكبد من السموم فيحدث أن تتراكم وتصل تلك السموم إلى الدماغ مباشرة، وقد يسهل معرفة بأنه توجد غيبوبة كبدية عن أي مرض آخر من خلال معرفة الأعراض والأسباب التي سوف نوافيها في السطور التالية.

أسباب غيبوبة الكبد

  • حدوث نقص في عنصر البوتاسيوم والصوديوم بالدم والذي ينتج عن أخذ العقاقير الدوائية التي لها آثار جانبية تسبب إدرار البول.
  • قد يحدث السبات أو الغيبوبة الكبدية بسبب الاستسقاء أو الوذمة، وهذه تكون في مراحل تطور المرض.
  • تعرض المصاب للجفاف.
  • شرب المواد الكحولية بشراهة.
  • الإفراط في تناول المخدرات.
  • التدخين الزائد عن الحد.
  • حدوث عدوى بكتيرية كفيروس الكبد الوبائيB، والذي يتم انتقاله من خلال الدم أو العلاقة الزوجية.
  • تناول نسب مرتفعة جدًا من البروتينات التي من شأنها حدوث مضاعفات كبدية تؤدي إلى غيبوبة كبد.
  • نزف معوي، وذلك ناتج عن ارتفاع الضغط بالدم الذي يحمل نسبة كبيرة من البروتين المنقول إلى الكبد.

شاهد أيضًا: سرطان الكبد الثانوي واعراضه

أعراض غيبوبة الكبد

  • حدوث ضعف في التواصل مع الآخرين وإدراك الأمور التي تحيط بالشخص المصاب.
  • قد يحدث رعشة عند طرفي الجسم.
  • تتسبب أيضًا في حدوث فقد للوعي.
  • نزف في الدماغ ما قد يصل إلى الوفاة بشكل عاجل.
  • حدوث تغيرات في وظائف الدماغ العليا والتي قد تصل إلى أن يدخل المريض في غيبوبة تمتد لوقت طويل ما إذا كانت الحالة خفيفة، أما إذا كانت الحالة متطورة قد يحدث وفاة سريعة للمصاب.
  • الشعور الدائم بالميل إلى النوم لفترات طويلة وهذا عرض يجب الانتباه له ما لم تكن هناك أمراض أخرى قد تتشابه في أعراضها مع أعراض غيبوبة الكبد.
  • قلة التركيز وعدم القدرة على إمساك الأشياء، أو عدم المقدرة على الكتابة أو السواقة أو حتى رسم صورة تحمل بعض أشكال بسيطة.
  • خروج رائحة مكروهة من الفم.
  • حدوث تقلبات مزاجية.
  • الكلام للمريض يكون بطيء وغير واضح.

علاج غيبوبة الكبد

  • قد يعتمد علاج الغيبوبة الكبدية على معالجة الأسباب، فمثلًا إذا كان سبب غيبوبة الكبد هو نزف داخل الأمعاء، فإن العلاج هنا يلزم توقف هذا النزف بشكل فوري بأن يتم حجز المصاب في حجرة للعناية المركزة ومراقبة الحالة المرضية، كي يتم التأكد التام من سلامة السكر والأملاح وأيضًا الأكسجين في الدم.
  • وكذلك يمكن علاج غيبوبة الكبد بأخذ العقاقير التي تقضي على حدوث بكتيريا مسببة للأمونيا بواسطة مضادات أو استخدام حقن شرجية كل 6 ساعات وذلك بعد توصية الطبيب المعالج.

شاهد أيضًا: المراحل الأخيرة لسرطان الكبد

الوقاية من غيبوبة الكبد

  • على الشخص كي يقي نفسه من حدوث غيبوبة كبدية أن يلزم أوامر الطبيب في التغذية المناسبة لحالة ووضع الكبد.
  • يجب الذهاب إلى الطبيب المختص قبل تناول أي علاج دوائي أو عقار لأي مرض آخر حتى لا يحدث تفاعلات كيميائية من شأنها إحداث ضرر بالغ بالكبد.
  • يجب على الشخص المصاب أن ينتبه لأي عرض من أعراض غيبوبة الكبد حتى لا تحدث في وقت مبكر.
  • يلزم الاعتدال بأخذ شراب اللاكتيلوز المانع للإمساك والمتسبب في امتصاص كميات من البروتينات.
  • يجب أن تذهب إلى الطبيب فور حدوث تقيؤ شديد ومتجاوز الحد الطبيعي للتقيؤ.

نصائح طبية عامة للحفاظ على الكبد

  • يجب الاهتمام بالمحافظة على وزن الجسم، حيث أن الدهون التي يتم تناولها بشكل مستمر في الأطعمة اليومية من شأنها أن تتراكم على الكبد ما يؤدي ذلك إلى الإسراع بحدوث مشكلات وأمراض كبدية.
  • لابد من الانتظام في ممارسة الرياضة، فمن شأن التمارين الرياضية أن تقوم بحرق الدهون الزائدة في الجسم وبخاصة حرق الدهون الثلاثية ومن ثم الحفاظ على كبد صحي وسليم.
  • قلل أو ابتعد عن استخدامك للمبيدات السامة أو الكيماوية بشكل عام.
  • يجب الحرص على تهوية الأماكن التي يجلس فيها الأشخاص وكذلك ارتداء كمامة الأنف في الأوقات التي يكثر بها أمراض تنتقل عن طريق رذاذ الأنف.
  • الحرص التام والشديد على تنظيف الإبر التي سوف تستخدم وألا يتم استعمالها مرة أخرى بل يكفي مرة واحدة فقط وتوضع في كيس وتلقي بالقمامة.
  • التزام بالعلاقة الزوجية فقط دون أن تبحث عن غيرها بطريق محرم لأن ذلك من شأنه أن يعرضك للإصابة بأمراض الكبد ما إن كان الطرف المقابل يحمل فيروس
  • يفضل تناول أطعمة من شأنها المحافظة على الكبد من البداية كتناول الألياف والحبوب الكاملة والخضروات.
  • ابتعد عن الكربوهيدرات المكررة والدهون المشبعة.
  • عليك بتناول القهوة لما لها فوائد متعددة في تزايد نسبة مضادات الأكسدة داخل الكبد والتي تقوم على تقليل فرص الإصابة بسرطان الكبد، أو تراكم للدهون أو التعرض للالتهابات الكبدية.
  • تناول مقدار من العنب والذي يساعد على رفع مستوى مضادات الأكسدة الذي يحافظ على الكبد من الالتهاب.
  • تناول الشاي والذي يساعد على تحسين أداء الإنزيم والدهون داخل الكبد ولكن يجب عدم الإفراط أو يجب عدم مكملات الشاي الأخضر.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين تشمع الكبد وتليف الكبد

Add Comment