ما هي اسباب الدوخة المستمرة وطرق علاجها

يسأل الكثير من الناس عن ما هي أسباب الدوخة المستمرة وطرق علاجها ومن المعروف أن حدوث الدوخة ناتج عن وجود خلل ما في الأعضاء أو الحواس التي توجد في جسم الإنسان، ولكن تحدث الدوخة في أغلب الأوقات لأسباب متعددة وتصيب الدوخة أكثر 10% من الأشخاص، ولكن يمكننا علاج الدوخة بأكثر من طريقة وفي هذا المقال سوف نتعرف بشكل تفصيلي على الدوخة وطرق علاجها.

ما هو تعريف الدوخة المستمرة

  • قبل أن نتعرف على ما هي أسباب الدوخة المستمرة وطرق علاجها يجب أن نعرف ما هو تعريف الدوخة المستمرة، ويمكن تعريف الدوخة المستمرة على أنها شعور الإنسان الخاطئ بأن هناك حركة ما واختلال الشعور بما يوجد من حوله، كما يشعر الشخص بخفة في الرأس بجانب تشويش بسيط في الذهن.
  • وفي هذه الحالة يمكن أن نصف الدوخة بأنها ضعيفة الثبات، ومن الممكن أن يتم تعريف الدوخة على أنها حالة من حالات فقد اتزان الجسم أو هي الدوخة التي يصاب بها الشخص قبل أن يفقد الوعي تمامًا أو قبل حدوث إغماء، والدوخة ليست مرض خطير ولكن يمكن تصنيفه على أنه مرض عرضي.
  • ولا يقتصر إصابة الشخص بالدوخة على وجود خلل في منطقة الأذن الداخلية فقط ولكن توجد العديد والعديد من الأسباب التي تسبب حدوث الدوخة أو عدم الاتزان، ولكن الدوخة هي واحدة من أكثر الأعراض انتشارًا وهي من العرض الثالث الأكثر انتشارًا.
  • ويذهب الكثير من الناس إلى الطبيب من أجل معرفة سبب أصابتهم بالدوخة بشكل مستمر لانه من الممكن ان يكون عرض لمرض ما ويجب على الشخص أن يحصل على رعاية طبية جدية أو زيارة فورية وعاجلة من الطبيب، لأن الشعور بالدوخة وعدم الاتزان يسبب عدم القدرة على ممارسة الكثير من الأنشطة اليومية.
  • وتصاحب الإصابة بالدوخة المستمرة العديد من الأعراض والعديد من العلامات التي تؤكد بشكل كبير أن هذا الشخص مصاب بالدوخة ويجب أن يحصل على علاج.

شاهد أيضًا: كيف أتخلص من الدوخة النفسية

ما هي الأعراض التي تصاحب حدوث الدوخة وما هي أسبابها

إذا كنت ترغب في معرفة ما هي أسباب الدوخة المستمرة وطرق علاجها أو إذا كنت ترغب في معرفة ما إذا كنت مصاب بالدوخة أم لا يوجد العديد من الطرق والعديد من الأعراض التي تصاحب حدوث الدوخة ومن أهمها:-

  • سماع طنين في الأذن بشكل متكرر أو انخفاض ملحوظ في حدة السمع أو عند زيادة الحساسية للأصوات التي تسمعها الأذن، بالإضافة إلى حدوث غثيان أو قيئ، أو حدوث إعتام في الإبصار أو الرؤية، أو إصابة العين بالجفاف، أو حدوث شد في منطقة الرقبة، أو فقدان الشخص للوعي.
  • وأيضًا حدوث خفقان بشكل كبير في قلب الإنسان أو التعرق بشكل كبير أو غزير، أو حدوث تخدر في بعض أطراف الجسم، حدوث ترنح، وحدوث حالة رهاب الصوت، ورأرأة في منطقة العين، كل هذه الأعراض تصاحب حدوث الدوخة، وعند التعرض لأي منها يتوجب عليك زيارة الطبيب.
  • ومن أهم أسباب حدوث الدوخة حدوث انخفاض في مستوى السكري في الدم، حدوث التهابات في منطقة الأذن الداخلية وبالتالي حدوث التهابات في الأعصاب المسؤولة عن حدوث التوازن في الجسم، شعور الشخص برغبة في الغثيان والدوار أيضًا، حدوث انخفاض في ضغط الدم، حدوث جلطات في الدماغ.
  • حدوث بعض النوبات القلبية، حدوث نزيف في الدم ومن الممكن أن يكون هذا النزيف داخلي أو خارجي، فرط في تنفس المريض، فقد الجسم لكمية كبيرة جدًا من سوائل الجسم وبالتالي حدوث جفاف، حدوث نوبات من الهلع، حدوث داء الحركة، انخفاض ملحوظ في درجة حرارة الجسم، التعرض للاكتئاب.

الأعراض التي عند ظهورها يجب أن يتم زيارة الطبيب

  • بعد معرفة ما هي أسباب الدوخة المستمرة وطرق علاجها يجب على الشخص استشارة الطبيب فورًا عند تكرر حدوث هذه الدوخة، ولكن هناك بعض الحالات التي لا تستدعي زيارة الطبيب إذا كانت الدوخة بسيطة أو إذا كان الشعور بالألم خفيف من حيث الحدة.
  • ولكن هناك بعض الأنواع من الدوخة التي يستدعى أسبابها زيارة عاجلة إلى الطبيب وخصوصًا إذا كانت هذه الدوخة مصاحبة لعدد من الأعراض الأخرى مثل نوبات في انخفاض مستوى السكر أو حدوث نوبات قلبية، ومن الممكن حدوث ارتفاع في مستوى الضغط القحفي، كل هذه الأعراض تستوجب الطبيب.
  • ومن الأعراض الأخرى الهامة التي تستوجب الذهاب إلى الطبيب هي حدوث صداع شديد وبشكل مفاجئ، التقيؤ بشكل مستمر، حدوث صعوبة في المشي أو صعوبة في الحركة، وحدوث اختلال في ضربات القلب، أو حدوث آلام مبرحة في منطقة الصدر أو في حالة انقطاع التنفس.
  • حدوث شيء من التنميل أو التخدير في بعض الأطراف أو في منطقة الوجه أو منطقة الشفاه، أو حدوث ضعف في بعض الأطراف، الشعور بدوخة ولكن يصاحبها حدوث نزيف سواء كان ذلك في أي مكان من الجسم، وحدوث ارتفاع شديد جدًا في درجة حرارة الجسم، حدوث تصلب في الرقبة.
  • فقد الجسم لكميات كبيرة من السوائل أو حدوث جفاف في الجسم، فقدان الإنسان للوعي، عدم القدرة على التحدث بشكل جيد، حدوث إعتام في الرؤية، فقدان القدرة على المشي بشكل مستقيم أو عدم اتزان الجسم بشكل عام، وتدلى الوجه، عند التعرض لأي من هذه الأعراض قم بزيارة الطبيب فورًا ولا تترد.

شاهد أيضًا: أسباب الدوخة المفاجئة وعدم الاتزان

علاج حدوث الدوخة المستمرة

  • إذا كنت تتساءل عن ما هي أسباب الدوخة المستمرة وطرق علاجها فسوف تعرف أن الدوخة يمكن علاجها بأكثر من طريقة مختلفة ويتوقف علاج الدوخة على التشخيص الذي يقوم الطبيب بتشخيص المريض، أما في حالة أن الدوخة بسيطة يمكن أن تذهب دون علاج أو استشارة طبيب.
  • ولكن في حالة تكرر حدوث الدوخة يجب أن يتم استشارة طبيب فورًا وخصوصًا إذا كانت هذه الدوخة مصاحبة لبعض الأعراض التي تم ذكرها في السابق، وتوجد بعض الحالات التي يجب أن تعالج بشكل طارئ ويجب أن يتدخل الطبيب في علاجها بشكل سريع.
  • ومن أمثلة هذه الحالات هي حالات الدوخة التي تحدث بسبب أزمة في مستوي السكر في الدم، أو بسبب النوبات القلبية، أو بسبب الجلطات الدماغية، وفي هذه الحالة يتم تزويد المريض بالعديد من السوائل من خلال الوريد خصوصًا إذا كانت هذه الدوخة ناتجة عن جفاف الجسم.
  • ويعمل هذا المحلول على تصحيح بعض العناصر التي يحتاج إليها الجسم أو التي يوجد بها نقص في الجسم مثل عنصر الصوديوم، البوتاسيوم الحديد وغيرها، ويتم السيطرة على درجة حرارة الجسم بشكل كبير، عن طريق وصف بعض المضادات الحيوية في حالة أن ارتفاع الحرارة ناتج عن وجود التهاب.
  • وفي حالة أن الدوخة يصاحبها حدوث قيء أو مصحوبة بصداع يتم منح المريض بعض المسكنات أو الأدوية التي تساعد في تخفيف الشعور بالدوار أو الدوخة مثل دواء الميكليزين، أو بينزوديازبين، ويتوقف ذلك على تشخيص الطبيب للمريض.

شاهد أيضًا: هل القولون يسبب الدوخة

وفي نهاية المقال يجب أن نكون تعرفنا على ما هي أسباب الدوخة المستمرة وطرق علاجها وما هي الأعراض الأخرى التي تصاحب حدوث الدوخة المستمرة وما هي الأعراض الخطرة التي تصاحب حدوث الدوخة المستمرة والتي عند ظهورها يتوجب علينا زيارة الطبيب فورًا حتى لا نصاب بنوبات قلبية أو غيرها من النوبات التي تحدث نتيجة انخفاض مستوى السكر في الدم.

Responses