ما هي التلبينة وكيف تصنع

ما هي التلبينة وكيف تصنع

السنة النبوية كثيرًا ما تهتم بتقديم نصائح تفيد صحة الإنسان وفيما يتعلق بالأطعمة المغذية والمفيدة سنستعرض الآن نوع من أهم الأطعمة ألا وهو (التلبينة أو الشعير) حيث يعد نوع من انواع الغذاء الصحي منشأه السنة النبوية والتي تحتوي على العديد من الفوائد في مختلف المجالات، وفي هذا الملف سنتحدث عن التلبينة وتعريفها وأهميتها للجسم.

ما هي التلبينة أو الشعير؟

التلبينة هي حساء يتم صناعته من دقيق الشعير، وأُطلق عليها اسم تلبينة نوع من أنواع التشبيه باللبن في صفائه وفي بياضه.

وهي من الوصفات التي لها فوائد طبية، يُنسب الفضل في وصولها إلينا إلى رسولنا الكريم، حيث أنه أكد على ضرورة تناولها لما تحمله من فوائد وفيتامينات ومعادن متعددة.

وقد ذُكر في السنة النبوية أهمية تناولها: فعنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا مَاتَ الْمَيِّتُ مِنْ أَهْلِهَا فَاجْتَمَعَ لِذَلِكَ النِّسَاءُ ، ثُمَّ تَفَرَّقْنَ إِلا أَهْلَهَا وَخَاصَّتَهَا ، أَمَرَتْ بِبُرْمَةٍ مِنْ تَلْبِينَةٍ فَطُبِخَتْ ، ثُمَّ صُنِعَ ثَرِيدٌ فَصُبَّتْ التَّلْبِينَةُ عَلَيْهَا ، ثُمَّ قَالَتْ : كُلْنَ مِنْهَا ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : (التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ ، تَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ).

شاهد أيضًا: ما هي التلبينة وكيف تصنع

فوائد التلبينة

أهم الفوائد الصحية التي يمكن نحصل عليها عند

تناول التلبينة وفق ما أثبتته الأبحاث الطبية، وهي: –

  • التلبينة تساهم بقدر كبير في علاج أمراض الجهاز الهضمي والتخفيف والحد من آلام المعدة والأمعاء.
  • الشعير الذي يعد من أهم مكونات التلبية له دور هام في علاج الإمساك وذلك نظرًا لاحتوائه على الألياف، كما أنه يعمل على تطهير المعدة والأمعاء.
  • تحتوي التلبينة على قدر كبير من مضادات الأكسدة التي لها دور وقائي لبعض الأمراض عامة الجهاز المناعي خاصة.
  • تعمل على الحد من زيادة الوزن، وكذلك لها دور هام في تنحيف الجسم وبالأخص الخصر والكرش.
  • تساهم في علاج الحزن والاكتئاب نظرًا لاحتوائها على معادن تهدئ الأعصاب، بالإضافة إلى احتوائها فيتامين «b» الذي يعمل على تحسين حالة المخ والقلب من حيث الإشارات العصبية.
  • لها دور هام في حماية القلب والشرايين التاجية من التصلب وكذلك الوقاية والحد من خطر الإصابة بالجلطات والسكتات القلبية والدماغية.
  • تعمل على الحد من أعراض الذبحة الصدرية والتخفيف من آلامها بشكل كبير.
  • أثبتت فاعلية كبيرة في علاج أمراض ضعف الكبد، والحد من خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم، والتخفيف من آلام القولون العصبي.
  • تعد التلبينة من أهم الوسائل التي تعمل على إدرار البول وتساهم بقدر كبير في التنظيف الكلى لفضلات الجسم والتخلص من السموم.
  • التلبينة تعتبر مضاد حيوي قوي أثبت فاعلية كبيرة 100% بالأخص الأمراض الموسمية.
  • أثبتت فاعلية كبيرة في علاج تأخر الحمل.
  • تعمل على التقليل من خطر الإصابة بداء السكري.
  • لها دور هام في تقوية العضلات والأسنان وكذلك الحد من خطر الإصابة بالالتهابات العظمية.
  • تعمل على تنشيط الدورة الدموية وتعتبر علاج فعال لعلاج فقر الدم.
  • تعمل على تحسين وظائف الدم وتساهم في تنقيته وتقوية الجسم بشكل عام.

فوائد التلبينة بشئ من التفصيل

للتلبينة العديد من الفوائد، من أهمها:

التقليل نسبة الكولسترول في الدم

حيث أن المكون الرئيسي للتلبينة هو الشعير الذي أُثبت علمياً أنه له قدرة فائقة في التقليل من مستوى الكولسترول في الدم، حيث يعمل على دمج الألياف الموجودة به مع الكولسترول الزائدة عن الحاجة في الأطعمة مما يعمل على خفض نسبته في الدم

كما أن زيادة الألياف الموجودة في الجسم تعمل على التداخل والحد من أنتاج الاحماض الدسمة التي تتواجد في القولون مما يزيد من نسبة الكوليسترول في الدم، كما أن الشعير يحتوي على مادة الكولاجين تلك التي تعمل على الحد من ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، وبالتالي تزيد من مناعة الجسم وقدرته على مقاومة الأمراض.

تحمي التلبينة الجسم بتقليل الكوليسترول وحمايته من العديد من الأمراض التي قد تصيب الجهاز الدوري والقلب، مثل الإصابة بتصلب الشرايين أو ذبحة صدرية.

علاج للاكتئاب

حيث أن بعض العلماء وأطباء المخ والأعصاب اعتبروا أن الاكتئاب هو خلل كيميائي، وقد أثبتت الدراسات أن هناك بعض الأطعمة الغذائية التي لها أهمية كبيرة في معالجة الاكتئاب والحد من أعراضه، حيث تحتوي تلك المواد الغذائية على عناصر ومعادن غذائية متعددة مثل: البوتاسيوم والماغنيسيوم ومضادات الأكسدة الطبيعية، ويعد الشعير من أفضل المواد الغذائية في القيمة الغذائية، والتي تجمع بين تلك المعادن واكتر من ذلك.

كما أنها تعتبر علاج فعال للاكتئاب مثلما أوصانا الرسول عليه ألف صلاة وسلام وقال: إنّها تُذهب الحزن.

ومن العناصر التي تدخل في تكوين الشعير مضادات الأكسدة الطبيعية مثل: الفيتامينات كفيتامين A وفيتامين E، والتي تساهم في علاج الاكتئاب إذا تم تناولها لمدّة تتراوح ما بين الشهر والشهرين، حيث يحتوي الشعير على الأحماض الأمينية مثل: التريبتوفان التي لها دور فعال في تسهيل عمل النواقل العصبية والتي أطلقوا عليها اسم بالسيروتونين والتي تؤثر بشكل كبير على الشخص وتزيل الاكتئاب.

علاج للسرطان

الشعير من المواد والعناصر الغذائية التي تحتوي على مضادات الأكسدة مثل: مجموعة فيتامين A وفيتامين E والذي أثبتت بالتجارب العلمية، أنه يعمل على تدمير الخلايا السرطانية، كذلك ويعمل على وقاية الجسم من الجذور الحرة.

شاهد أيضًا: فوائد التلبينة وطريقة تحضيرها

تأخير أعراض التقدم في السن

نظرًا لأن الشعير يحتوي على مضادات الأكسدة الضرورية تعمل على مقاومة وعلاج بعض الأمراض وتقليل آثار عملية التقدم في السن والشيخوخة، وبالإضافة إلى أنها تحد من فرصة الإصابة بمرض الزهايمر.

 علاج ارتفاع السكر وضغط الدم

حيث أن الألياف الموجودة تساهم في مادة الشعير في الحد من ارتفاع نسبة السكر في الدم، وذلك نظرًا لإفراز مادة صمغية تذويبها في الماء مما يعمل على الحد من ارتفاع ضغط الدم أيضًا.

 القيمة الغذائية للتلبينة أو الشعير

يحتوي الكوب الواحد منه على (١٧٥ جراماً) من الشعير المطهو على:

  • تحتوي على ١٩٣ سعر حراري.
  • الدهون   ٠.٧ جرام
  • الدهون المشبعة ٠.١ جرام
  • الكربوهيدرات ٤٤.٣ جرام
  • الألياف ٦ جرام
  • السكريات ٠.٤ جرام
  • البروتين ٣.٥ جرام

طرق تحضير التلبينة

حيث أثبتت الدراسات أن التلبينة هي حالة خاصة ومادة بسيطة في طريقة صنعها إلا أنها لما فوائد جمة وقد سمعت أحد الأطباء وهو يعمل على تشجيع فكرة العلاج بالأعشاب وقد قال وقتها إن التلبينة تتكون بطريقة بسيطة من عدة مكونات رئيسية عند إعدادها تتمثل في الآتي:

المكونات

  • كوب ماء.
  • كوب حليب.
  • ٢معلقة كبيرة للتحلية.
  • ٢معلقة كبيرة من الطحين.

الطريقة

  • نقوم بخلط المكونات (الماء والشعير)
  • نقوم بتحريك الشعير مع الحليب جيدًا حتى يتجانس الخليط ويصبح مشابه للمهلبية في قوامها.
  • ثم نقوم بإضافة الماء والحليب ونستمر في التحريك حتى يتكون حساء لونه ابيض.
  • له طعم ممتع للكبار أو للصغار ولذلك هم يقبلون على تناوله بل ويفضلونها كثيرًا لقيمتها الغذائية وسهولة الحصول عليها وصنعها.

شاهد أيضًا: التلبينة النبوية للأطفال

في النهاية نرجو أن تكونوا قد استفدتم معنا بالمعلومات التي قدمناها عن التلبينة وكيفية صناعتها وفوائدها.

Add Comment