ما هي النرجسية في علم النفس

الشخصية النرجسية هو تعريف الأشخاص الذين يعجبون بأنفسهم بشكل مبالغ فيه، وكثيرًا ما نقابل هذه الشخصية في حياتنا اليومية، وفي مختلف المجتمعات، فأصحاب هذه الشخصية كثيرًا ما يتسببون في وقوع المشكلات لغيرهم، سواء كان ذلك في الدراسة، أو في العمل، أو في العلاقات المختلفة مع الآخرين، ولا شك أن الشخصية النرجسية في علم النفس هي أحد أشكل الاضطرابات النفسية التي لها بعض الصفات التي تميزها.

أسباب النرجسية في علم النفس

أسباب اجتماعية

  1. الدلال المفرط للأبناء وتعظيم الذات لديهم خلال مرحلة الطفولة والمراهقة وتنمية فكرة الأنا.
  2. تعرض الطفل للإهمال المفرط، أو الإيذاء النفسي أو الجسدي.
  3. اكتساب فكرة التلاعب والاحتقار من أحد الوالدين أو أحد الأقران.
  4. المدح المبالغ فيه بخصوص المظهر أو القدرات.

شاهد أيضًا: بحث عن مفهوم الطب النفسي

بعض العوامل النفسية والعوامل الوراثية

  1. كأن يولد الطفل صحاب مزاج شديد الحساسية وسريع التقلب.
  2. أو أن هناك تاريخ مرضي لدى أحد أفراد العائلة.

صفات الشخصية النرجسية في علم النفس

  • حب الظهور في كل المواقف الاجتماعية، وإظهار الإعجاب بالنفس بشكلٍ دائم على حساب الآخرين.
  • الأنانية والغرور والشعور بالعظمة، فالشخص النرجسي دائمًا ما يعتقد أنه أفضل من غيره.
  • من صفات الشخص النرجسي أنه صعب الإرضاء سواء من نفسه أو من الآخرين، فلا يوجد أي شيء يمكن أن يعجبه أو ينال رضاه.
  • يفتقد القدرة على الشعور بالتعاطف تجاه الآخرين، فهو أيضًا لا يمتلك القدرة على فهم مشاعر الآخرين واحتياجاتهم، وبالتالي لا يمكن أن يتعايش مع مشاعرهم ومشاكلهم ولا يمكن أن يتأثر بها أو يتعاطف معها.
  • يتصف الشخص النرجسي بالعناد، وعدم قدرته على الاعتراف بالخطأ، فهو لا يرى نفسه مخطئًا أبدًا، ودائمًا ما يقلب الأمور لصالحه.
  • يفتقد الشخص النرجسي للقدرة على الحفاظ على علاقاته الاجتماعية، ولا يمكنه التعامل مع الآخرين فهو دائمًا ما يراهم أقل شأنًا.
  • يتصف بالاستغلال لمميزات الآخرين حتى يحصل على مصلحته ويصل إلى أهدافه.
  • الحساسية المفرطة تجاه الانتقادات والتعليقات السلبية والاهانات، فعلى الرغم من ثقته المفرطة بنفسه وشعوره بالعظمة والغرور إلا أنه سريعًا ما يتأثر بكلمات الانتقاد ولكنه لا يأخذها على محمل الجد ولا يحاول من تغيير نفسه.
  • يؤدي أصحاب الشخصية النرجسية لغة جسد تدل على التعالي والتكبر.
  • لا يشعر الشخص النرجسي بالندم على أي شيء، ولا بالامتنان تجاه أي شيء.
  • دائمًا ما يتفاخر بمهاراته ويبالغ في وصف وتعظيم إنجازاته.
  • المبالغة في التظاهر بأن الشيء أكثر أهمية مما هو عليه فعلًا.
  • الشعور بالعار بدلًا من الشعور بالذنب أو الندم.
  • عادة ما يدعي أصحاب الشخصية النرجسية معرفتهم بكل الأمور.
  • يتصف أصحاب الشخصية النرجسية بالغيرة الدائمة، وكذلك الانتهازية والوصولية، حيث يسعون دائمًا إلى الوصول إلى أهدافهم من خلال استغلال المراكز العليا والوصول إليهم بشتى الطرق.
  • يتوقع الشخص النرجسي أن يحصل دائمًا على الأفضل، وأن يمتثل الآخرين جميعًا إلى رغباته ومتطلباته، مع إصراره على الحصول على أفضل الأشياء بشكل دائم.
  • ينتظر من الآخرين الاعتراف بنجاحه ومواهبه وقدراته العظيمة على الرغم من عدم تحقيقه لأي إنجاز حقيقي.
  • يشعر بأهمية ذاته بشكل مبالغ فيه يصل إلى الشعور بالعظمة والتكبر.
  • يحتكر الحديث لصالحه في أي موقف أو مناسبة، مع التقليل من شأن الآخرين من الحضور والنظر إليهم أنهم أقل شأنًا.
  • التفاخر بنفسه والتبجح في تصرفاته بشكل متغطرس أو متعجرف فيبدو عليه الغرور بشكل وقح.
  • بسبب شعوره بالغرور والعظمة فدائمًا ما ينتابه الغضب عندما لا يتلقى المعاملة التي ينتظرها.
  • حين يواجه صعوبة في الحفاظ على علاقة اجتماعية فسريعًا ما يقابل ذلك بإهانة الطرف الآخر والتقليل من شأنه.

متى يجب زيارة الطبيب النفسي

غالبًا ما لا يعترف الشخص النرجسي بأنه يعاني من اضطراب في شخصيته وأنه يحتاج إلى مساعدة الطب النفسي، ويصعب أيضًا إقناعه بذلك بل أنه يشعر بالإهانة والتكبر إذا ما حاول أي شخص إقناعه بذلك.

وإذا ما فكر في البحث عن علاج فإنه يبحث عن علاج للاكتئاب أو القلق النفسي أو أي مشكلة أخرى إلا الاعتراف بأنه يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية فقد يلجأ إلى شرب الكحول أو تناول المخدرات، فشعوره بعظمة ذاته يجعله يرفض تقبل الأمر ويرفض الخضوع إلى العلاج.

لذلك إذا لاحظت وجود أي صفات في شخصيتك تتشابه مع صفات الشخصية النرجسية فلابد من اللجوء إلى طبيب نفسي أو مرشد نفسي موثوق فيه لكي يساعدك على العلاج الصحيح الذي يجعل حياتك أفضل وأكثر فائدة.

علاج النرجسية في علم النفس

العلاج النفسي

  • وهو من أصعب طرق العلاج التي تستخدم في هذا النوع من الاضطرابات النفسية، حيث يرفض أصحاب الشخصية النرجسية الاعتراف بأن لديهم مشكلة ما.
  • ولكن بمجرد أن يخضع الشخص النرجسي إلى العلاج النفسي، فإنه يتمكن من إصلاح علاقاته بالآخرين من حوله، ويتمكن من استعادة وتقوية الترابط العائلي.
  • حيث يعمل العلاج النفسي على إظهار ودعم دور العائلة في تقوية التواصل بين الشخص النرجسي والآخرين من حوله في المجتمع، ومساعدته على أن تصبح علاقاته الاجتماعية أكثير حميمية وصدقا.
  • فيتمكن الشخص النرجسي من فهم عواطفه وانفعالات والتحكم بها بشكل أفضل، كما تزداد ثقته بالآخرين ويقل شعوره بالاحتقار تجاههم، وتزداد قدرته على تنظيم مشاعره وكيفية التعبير عنها، والتحلي بالواقعية وفهم الأمور التي تساعده في احترامه لذاته بشكل معتدل.

العلاج الدوائي

حتى وقتنا الحالي لا يوجد أي دواء طبي يستخدم لعلاج اضطرابات الشخصية النرجسية، وإنما هي الأدوية المضادة للقلق والاكتئاب.

شاهد أيضًا: اسئلة تحليل الشخصية في علم النفس مكتوبة

دور العائلة

لأفراد الأسرة دور كبير وهام في تقديم الدعم لمريض اضطراب الشخصية النرجسية، فيجب عليهم توفير الجو العائلي الذي يشعر الشخص بالراحة والدفء الأسري، وتقوية الروابط العائلية والحفاظ عليها.

الاسترخاء

يمكن ممارسة بعض التمارين التي تساعد على استرخاء وهدوء الأعصاب والتخلص من الشحنات السلبية، مثل اليوجا، أو التأمل.

النرجسية في علم النفس من الصفات التي يصعب تغييرها، ولكن يمكن تغيير بعض أفكاره إذا ما اقتنع بتكوين علاقات اجتماعية جيدة والاعتراف بقدرات الآخرين وتقبل الانتقادات بصدر رحب وأخذها على محمل الجد.

مخاطر النرجسية في علم النفس

اضطراب الشخصية النرجسية من المشاكل التي تتضاعف وقد تؤدي بصاحبها إلى الوقوع في العديد من المشكلات الأخرى، والتي تتضمن:

  • تعقيدات كبيرة في شكل العلاقات الاجتماعية وصعوبة الحفاظ عليها، وصعوبة كبيرة في إيجاد شريك الحياة واستقرار الحياة الاجتماعية بالشكل الطبيعي.
  • مواجهة مشكلات في مجال الدارسة أو العمل قد يؤدي إلى مشاكل أكثر تعقيدا مثل فقدان الوظيفة بسبب صعوبة التأقلم في مجال العمل.
  • ينتج عن ذلك الإصابة بحالة من القلق النفسي وقد يصل الأمر إلى الإصابة بالاكتئاب، أو سيطرة أفكار انتحارية أو ممارسة سلوك انتحارية.
  • الاتجاه إلى إدمان الكحول أو المخدرات بهدف السيطرة على المشاعر السلبية.
  • التأثير على الصحة البدنية والإصابة بمشكلات صحية خطيرة.

شاهد أيضًا: كيفية تعامل الشخصية النرجسية والزواج

وأخيرًا، فعلاج أو تغيير صفات الشخصية النرجسية في علم النفس يعتبر من الأمور الصعبة، ولكن يمكن تغيير بعض الأفكار أو نظرة الشخصية للأمور من خلال مساعدته على تكوين علاقات اجتماعية وتقبل هذه العلاقات والاعتراف بقدرات كل فرد، وتقبل الانتقادات التي يمكن أن توجه إليه وأخذها بعين الاعتبار.

Responses