ما هي طبيعة فيروسات الكبد الوبائي

ما هي طبيعة فيروسات الكبد الوبائي، يقوم الكبد بأداء مهام لا غنى عنها داخل الجسم، فهو من شأنه عمل المهام الحيوية كتنقية الدم من السميات، والعمل على إنتاج المواد اللازمة كالبروتينات وكذلك يقوم بتخزين المواد السكرية والفيتامينات والدهون حتى الحاجة إليها، كما يقوم الكبد ببناء المركبات المعقدة الهامة في الجسم، ولكن مع كل هذه الأدوار الأولية والأساسية التي يقوم بها الكبد للجسم إلا أنه لا يلقى الاهتمام الكافي من المحافظة عليه من الفيروسات، حيث أن الكبد يكون عرضة للعديد من الالتهابات الفيروسية التي من شأنها حدوث مشكلات صحية وكذلك معاناة من الأشخاص المصابين بفيروسات الكبد الوبائي الذي تبلغ الإصابة به حول العالم 2 مليار شخص.

طبيعة فيروسات الكبد الوبائي

  • في واقع الأمر يحدث تشابه في طبيعة فيروسات الكبد التي تحدث التهابات كبدية مع وجود بعض اختلاف قليل بين تلك الفيروسات، وذلك بحسب شدة المرض أو الضرر الواقع على الكبد، وهذا يعتمد على وقت ومدة إصابة الكبد بالفيروس.
  • وأيضًا يعتمد على ما ينتجه الفيروس من بروتين، وقد تؤدي طبيعة فيروسات الكبد إلى إلحاق الضرر الناتج عن الاستجابة المناعية للجسم جهة الفيروس والبروتين الذي يتم إفرازه داخل الخلايا الكبدية، ويحدث أن يتم تفعيل عدد من العمليات المؤدية إلى موت خلوي مبرمج لخلايا الكبد من اتجاه أنواع الخلايا المناعية.
  • وهذا رد فعل مناعي يقوم بالقضاء على الفيروسات التي من شأنها أن تتسبب في الإضرار بالكبد وفي وظائفه في حال التعرض للإصابة لتشمع الكبد ومن ثم يزيد خطر الإصابة بسرطان الكبد.

شاهد أيضًا: ما هي وحمة الكبد وما هي اضرارها ؟

أنواع فيروسات الكبد الوبائي

هناك عدة أنواع من فيروسات الكبد لكلًا منها طبيعة مختلفة عن الأخرى وكذلك صفات وأسباب وأعراض وعلاج يختلف عن الآخر ومن تلك الفيروسات:

فيروس الكبد الوبائي أ

  • وهذا النوع من الفيروسات ينجم عن العديد من الأعراض المرتبطة بالكبد على المصاب كاليرقان، الإحساس بالغثيان، الشعور بالتعب والوهن، وفي غالب الأحوال تكون فترة وجود فيروس أ حوالي 15-45 يوم.
  • وقد يحدث بأنه في حالات الإصابة بهذا الفيروس قد لا تظهر أعراض وبخاصة للأطفال.
  • ويعتبر فيروس أ حاد وشديد المتاعب لدى البالغين وقد يحدث وفاة بدرجة كبيرة عن حدوثها لدى الأطفال، وبتقدير الإحصائيات فإن أعداد المصابين بفيروس أ سنويًا قد تصل إلى 4000 حالة.
  • وقد يتم انتقال الفيروس إلى شخص سليم بواسطة لمس الأشياء الخاصة للشخص المريض، أو تناول الطعام والشراب الملوث ببقايا لعاب الشخص المصاب، ويجدر الإشارة إلى أن الشخص قد يعاني من هذا الفيروس عدة أشهر.

فيروس الكبد الوبائي ب

  • يحدث هذا النوع من الفيروسات لأسباب عديدة ومختلفة تساهم في نقل الفيروس من شخص مصاب إلى آخر سليم، حيث أن العدوى الفيروسية قد تحدث بسبب نقل الدم، السوائل المنوية وقت الجماع.
  • من خلال استخدام الحقن الملوثة وبخاصة لدى المتعاطين المواد المخدرة، أيضًا من خلال استخدام الأدوات الشخصية من شخص مصاب، وبتقدير الإحصائيات فإن عدد المصابين لهذا الفيروس تصل إلى 850 ألف مريض في العالم.
  • وتبلغ الإصابات السنوية 21 ألف مصاب، وعدد الأشخاص الحاملة لفيروس ب وغير معروف لديهم بأنهم مصابون تصل إلى 3 أشخاص، ويؤدي هذا النوع من الفيروسات إلى حدوث سرطان كبد.

فيروس الكبد الوبائي ج

  • قد تتسبب الإصابة بهذا الفيروس الناتج عن عدوى، ويظل الفيروس موجود في الكبد حوالي 8 أسابيع، وقد يحدث انتقال للفيروس من المصاب إلى السليم بواسطة الدم الغير معقم.
  • وأيضًا من خلال مشاركة الأشياء الخاصة والتي قد تكون قد تلوثت بالدم من المصاب كالإبر وفرش الأسنان والمبرد وغيرها، أو ينتقل الفيروس بسبب العمليات الجراحية كنقل أو زراعة الأعضاء أو حدوث الفيروس بسبب الولادة والتعرض لأدوات غير معقمة.
  • وتشير الإحصائيات إلى أن هذا الفيروس يصيب4 مليون شخص حول العالم، والإصابات السنوية تبلغ 41 ألف حالة، وقد يحدث هذا النوع من الفيروسات سرطان الكبد والمؤدي بذلك إلى إجراء جراحة زراعة كبد.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين تشمع الكبد وتليف الكبد

فيروس الكبد الوبائي د

  • تحدث الإصابة بفيروس د بسبب العدوى، وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من الفيروسات متشابه بنسبة مرتفعة مع فيروس الكبد الوبائي ب، وقد يحدث بأن الشخص المصاب قد يعاني من النوعين في وقت واحد.
  • وقد لا تختلف خطورة تطور المرض إلى مزمنة، ولكن لابد من الذهاب فورًا إلى الطبيب المختص قبل وصول المرض بتلك الفيروسات د وب إلى إحداث تشمع الكبد والدخول في متاهات شديدة للمرض ولا تزيد الأعراض بشكل سيء فيما بعد.

فيروس الكبد الوبائي ه

  • ويحدث هذا الفيروس بسبب العدوى ويظل الفيروس في الكبد لفترة تتراوح بين أسبوعين إلى عشرة أسابيع، ويحدث نتيجة عدم ثبات مستوى إنزيم ناقلة الأمين، ويعتبر أن هذا الفيروس أقل خطرًا عن باقي الفيروسات السابق ذكرها.
  • ويعد نسبة الوفاة الناتجة من هذا الفيروس بالانتقال بالعدوى تصل إلى 25% لدى السيدات الحوامل المعرضة للإصابة بهذا الفيروس وبخاصة في آخر أشهر الحمل، وقد يحدث بسبب الإصابة بفيروس ه معاناة بالغة من الإصابة بتشمع الكبد أو ما يعرف بالفشل الكبدي المزمن.

نصائح وقائية للحفاظ على الكبد من الفيروسات

  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • كثرة الاهتمام بشرب الماء والسوائل المفيدة للجسم.
  • الحفاظ على أدواتك الشخصية نظيفة ومعقمة وغير متاح أن يستخدمها الآخرين.
  • عند قيامك بالذهاب إلى التبرع بالدم أو نقل دم إليك يجب مراعاة الأماكن المعروفة والتي تهتم بشكل دائم بتعقيم الأدوات الخاصة بنقل الدم.

شاهد أيضًا: ما هي أعراض وباء الكبد

Add Comment